أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت: - بدون مؤاخذة-وقف أم تجميد للاستيطان؟














المزيد.....

بدون مؤاخذة-وقف أم تجميد للاستيطان؟


جميل السلحوت:

الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 13:11
المحور: القضية الفلسطينية
    


للكلمات والجمل والمصطلحات دلالات، ومن لا يفهم الدلالات فإنه يضيع بين المعنى الحرفي وبين المعنى الذي يُفهم من الدلالة، وفي الصراع العربي الاسرائيلي كثير ما يقع الاعلام العربي وينجرّ بعده قادة وسياسيون وعامة الناس خلف مصطلح (أبدعه) لنا الاسرائيليون، فنكون كمن وقع في فخ دون أن ندري، ومن الأمثلة على ذلك الجدار الاسرائيلي، فاسرائيل تسميه(السياج الأمني) والسياج هو الأسلاك الذي غالباً ما يحيط بالحقول والبساتين ليمنع الحيوانات آكلة الأعشاب من دخولها. علماً أن الجدار الاسرائيلي يبلغ ارتفاعه ثمانية أمتار من الباطون المسلح بالحديد، يقوم على قاعدة مماثلة عرضها متر ونصف وارتفاعها كذلك، واسرائيل اعتبرته أمنياً بزعم أنه يفصل بين الاسرائيليين والفلسطينيين الذين يهاجمون(الحضارة الاسرائيلية) .
وتفتقت(عبقرية) اعلامنا عن تسميته بجدار الفصل العنصري، أي عنصرية الفصل بين الفلسطينيين والاسرائيليين، في حين أن الجدار هو جدار توسع، يمتد في عمق الضفة الغربية، وهو عدة جدران وليس جداراً واحداً، والجدار الرئيس يفصل بين الفلسطينيين الواقعين شرق الجدار والفلسطينيين الواقعين غرب الجدار من الاراضي الفلسطينية المحتلة في حزيران 1967، والجدران الأخرى تحاصر التجمعات الفلسطينية من مدن وقرى ومخيمات وتفصلها عن أراضيها الزراعية، كي تبقى هذه الأراضي نهبا للمستوطنين .
ويأتي الحديث منذ وصول الاداراة الأمريكية الجديدة برئاسة باراك أوباما الى الحكم في الدولة الأعظم، عن(تجميد) الاستيطان تمهيداً لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، والتجميد يعني الوقف المؤقت، ويعني: أن الذي يُجمد هو صاحب الحق، فقد أقوم بتجميد بناء بيتي الجديد على أرضي لأن جاري يحتج على ذلك بحجة أن النوافذ تكشف حرمات بيته مثلا، فأجمد الاستمرار في البناء ليومين أو أسبوع مثلا حتى أقنع جاري بخطأ ادعائه، ومع ذلك فإن حكومة نتنياهو ترفض حتى مجرد تجميد البناء الاستيطاني، في حين أن المصطلح الصحيح هو(الوقف) الكامل للاستيطان وللبناء الاستيطاني، لأن الاستيطان قائم على أرض الغير، ومخالف لكافة الأعراف والقوانين الدولية والانسانية، واذا ما كانت اسرائيل معنية حقاً بالسلام فعليها أن تعترف أنها دولة محتلة، وأنها على استعداد أن تتخلى عن الأراضي التي تحتلها وتستمر في احتلالها بقوة السلاح، وأن تزيل كافة مخلفات هذا الاحتلال من مستوطنات وغيرها، لأنه لا مكاسب للاحتلال وهذا ليس منّة من اسرائيل بل حق مطلوب منها .
واذا ما بقينا مستمرين في الانجرار خلف مصطلح(التجميد) فإن هذا يعني اعترافاً مسبقاً بحق اسرائيل بالاستيطان في الاراضي المحتلة، ولم تكتف اسرائيل بذلك، بل تضع شروطاً مسبقة على المفاوضات تعتبرها أموراً مسلما بها، أيّ أنها ليست شروطاً حسب زعمهم، ومنها: القدس غير قابلة للتفاوض، لا للعودة لحدود الرابع من حزيران 1967، شطب حق العودة للاجئين،لا لتفكيك المستوطنات،الاعتراف بيهودية اسرائيل، ومن المذهل أن الحديث عن العودة الى طاولة المفاوضات من أجل الوصول الى الحل النهائي للصراع لا يقترن بقرارات الشرعية الدولية، وأكثر ما يتم الحديث عنه هو تطبيق خارطة الطريق الأمريكية، تلك الخارطة التي وضعت عليها اسرائيل أربعة عشر تخطيطاً تفقدها مضمونها، والمذهل أكثر ما يتردد في وسائل الاعلام مؤخراً من أن الرئيس أوباما لم يعد يشترط التجميد الكامل للاستيطان، وأنه يتفهم مطالب اسرائيل بهذا الخصوص، وأن على السلطة الفلسطينية والدول العربية أن يتفهموا ذلك، والفهم العربي يتطلب(حسن نوايا عربية) لتشجيع اسرائيل على السلام، مثل السماح لشركة الطيران الاسرائيلية العال بالتحليق والمرور في الاجواء العربية، وفتح مكاتب تجارية اسرائيلية في العواصم العربية المقبول اسرائيلياً ، أي أن على الدول العربية الاسلامية أن تعترف مسبقاً باسرائيل واستيطانها واحتلالها للدول العربية، وأن تقيم معها علاقات طبيعية كاملة مقابل أن تجلس اسرائيل على طاولة المفاوضات لتفاوض عشرات السنين دون أن تعطي شيئاً، كما قال اسحق شامير رئيس وزراء اسرائيل الأسبق في مؤتمر مدريد عام 1991 .
وواضح أن اسرائيل غير مستعدة لاعطاء شيء سوى ادارة مدنية فلسطينية على السكان وليس على الأرض، واذا كان الحق على قدر قوة المُطالب به، فإن الضعف العربي والتعنت الاسرائيلي لن يقودا الى سلام عادل ودائم، تحترمه وتحافظ عليه شعوب المنطقة، بل ستقود الى تضييع الوقت كي تأخذ اسرائيل فرصتها في استكمال مشروعها التوسعي، وفرض حقائق على أرض الواقع،وليبقى الصراع قائما الى ما شاء الله، وما الاعتماد على (حسن نوايا صديقتنا أمريكا) بمختلف عن اعتماد القادة العرب على(حسن نوايا صديقتنا بريطانيا) في انهاء اضراب الشعب الفلسطيني الشهير في العام 1936 .
فهل سيحسن قادتنا النوايا باتجاه مصالح شعوبهم وأمتهم وأوطانهم، أم سنبقى معتمدين على حسن نوايا الغير؟؟ وهذا ما ستجيب عليه الأسابيع القادمة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في 23 أيلول الحالي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,867,093
- بدون مؤاخذة-غرّة رمضان وإحراق الأقصى


المزيد.....




- فرنسا تحمّل الولايات المتحدة وتركيا -مسؤولية- ما يحصل في شما ...
- مقتدى الصدر يدعو لتحويل ذكرى أربعينية الحسين إلى تظاهرات ضد ...
- شاهد: خريطة تفاعلية عن التوغل التركي في سوريا ونقاط انتشار ا ...
- مقتدى الصدر يدعو لتحويل ذكرى أربعينية الحسين إلى تظاهرات ضد ...
- ظريف يعلق على زيارة عمران خان للسعودية والوساطة مع المملكة
- البيت الأبيض: نائب الرئيس الأمريكي يلتقي أردوغان بعد غد الخم ...
- شاهد... كيف علق تركي آل شيخ على ترحيب فان دام بمحمد رمضان
- هندية تلد في سن الـ75 وتدخل السباق على لقب -أكبر أم في الع ...
- مسؤول أمريكي: طائرات عسكرية أمريكية فرقت بالقوة قوات مدعومة ...
- بوتين يدعو أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام... والأخير يقبل


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جميل السلحوت: - بدون مؤاخذة-وقف أم تجميد للاستيطان؟