أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى نوح - عشوائية الزمن














المزيد.....

عشوائية الزمن


يحيى نوح

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 07:26
المحور: الادب والفن
    


نسبية أنشتاين كانت في عمق الليلة الفائتة في محل اختبار، وما حصل لم يتم إلاّ بإرادة خارقة، أو ربما هي محض صدفة عشواء ومضت فيها الذات في فضاء الزمن اللامنتهي. الزمن، هذا البعد الرابع الذي لا يمكن الإمساك به، إنه يفلت من بين الأصابع ككرات زئبق متدحرجة، فكل الأزمنة افتراضية في عالم الوجود، لكنه كان بالأمس صلباً، راسخاً، لا يتحرك... الوقت بمقياس الأرضيين كان بعد ألف وتسعمائة واثنين وسبعين عاماً بعد ميلاد السيد المسيح، أما المكان فيفتقر للرسوخ والصلابة، إنه أثيري شفاف، فلا شمس ولا نجوم ولا ظلام، بل فجر دائم وضباب خافت يغمر كل شيء. سبعة وثلاثون عاماً مضت تمثل أكثر من جيل في عرف البشر، لكنها لم تكن سوى لمحة بصر كما في الانفجار العظيم. كان الجسد يغط في نومه كما يفعل كل ليلة، لكن شيئاً ما قد حصل لا يمكن كشف خفاياه، نقل كل شيء إلى العوالم المجهولة في رحلة أثيرية عبر هذا البعد العجيب. لقد كانت هي.. بجسدها الجميل، وسمرتها الشاحبة.. الصديقة القديمة التي انطوت ذكرياتها في عمق المجهول، كانت تقف أمامه بكل ملامحها العذبة، نظرت إليه بشغف أزالت فيه كل شكوكها وارتكاساتها الماضية، إنها ما زالت تحبه، لقد أفصحت له بكل شيء دون تكلف، فصوتها المتلألئ كان يتداخل مع ذرات جسده في نغم رخيم. كانت تنظر بعينيها الذابلتين إلى وجهه الجميل، كانت تحاوره بهمس وشفتيها المكتنزتين يمور فيهما العشق السادر. تأبطت ذراعه وسارا سوية والأرض تحتهما تدب نحو الوراء. هذه الأشكال الغريبة من دنيا لم يتعرف عليها ولم يألفها في سني حياته يراها شاخصة أمامه. كان يحس بذاته وهي تلتصق بهذه المخلوقة التي كانت له معها حكاية طويلة في زمن البغض والشكوك والأخلاق البشرية المصنوعة من هشاشة الجليد. فتشا عن مكان منعزل ليتهامسا فيه، كانت الحديقة الغناء تفيض بالعشاق الصامتين وسكون الهواء لا يحرك إلاّ خلجات النفس الغامرة. وجدا مقعداً خشبياً في ركن بعيد يتسع لجسديهما فقط، تقدّمته بخطوات سريعة وأصابعها تشتبك بكفه، جلست إلى جانبه والتصق لحمها الناعس بجسده المتشنج وتداخلت أنفاسهما وامتزجت بالضباب الخافت، كان يدس رأسه كطفل رضيع تحت إبطها يشم منها رائحة الجسد الحالم، ويدها تطوقه بحنو وحنان فائض كما لو كانت تحميه من عوالم غريبة مرعبة، كانت الأرض الندية تحت أقدامهما تفوح منها رائحة العشب الخضل، والرذاذ المنبعث من نافورة الماء يقبل وجهيهما بدعابة، تحاورا بهمس غير مسموع، وأنفاسها المتلاحقة تحرك صدرها بضربات رتيبة نحو الأعلى والأسفل، وراحت أصابعه تبحث بين أوراقها عن كلماتها الجامحة التي طالما انبجست في سكون ليله المظلم. استمرت الصور في عدوها المتلاحق، والحديقة تستقبل كل لحظة ضيفين جديدين.. وغرقا في نشوة الاقتراب التي لم تخضع لعقارب الزمن... ثم غاب كل شيء في غموض ليس له منتهى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,750,159
- هزات اللاوجود


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى نوح - عشوائية الزمن