أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - قليلا من الحياء يا دول الجوار














المزيد.....

قليلا من الحياء يا دول الجوار


جمال الخرسان

الحوار المتمدن-العدد: 2743 - 2009 / 8 / 19 - 06:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




الشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري كان بحكم الفترة الزمنية الطويلة جدا والتي قاربت القرن التي قضاها في اروقة الدبلوماسية وقصور الملوك ثم معاصرته لحقب زمنية شكلت مفاصل تاريخية مهمة جدا في تاريخ العراق الحديث كان هذا الرجل يسجل التقاطاته بمسؤولية المثقف وعفوية الشاعر وصراحته اللامتناهية وفي احدى قصائده يقول الجواهري:

كان العراق سوادا من مزارعه على بنيه يفئ الظل والثمر
تفيض خيرا على الاقطار غلته موفورة لسنين الجوع تدّخر

هكذا بالفعل كان العراق ( ارض السواد ) قبل النفط والثروات الاخرى وبعد النفط طمع فيه الجميع والكل عاش يمتصه الا بنوه اليتامى ينظرون الى ثروته بحرقة قلب تذهب مرة لهذا ومرة لذاك، مرة للحرب واخرى كوبونات للنفط وما خفي كان اعضم.

وبعد ان حصلت الحرب الاخيرة وتنفس العراقيون الصعداء بانت الانياب مكشرة تبحث عن حصة في الفريسة العراقية، حينما رأوا ان العراق قد اثخنته الجراح انهالوا عليه بالسكاكين... ، المفارقة تقول ان اكثر البلدان تدّخلا في العراق هي البلدان العربية تحت غطاء العروبة والمصير والجيرة والدين، وان اقل البلدان التي عبثت في العراق هي البلدان غير العربية وما هو اغرب من ذلك ان البلدان العربية تعلو صراخا وعويلا على عروبة العراق متهمة مثيلاتها غير العربية باعمال التخريب وبانها تخفي اجندة سياسية خبيثة.

هكذا اصبحت الساحة العراقية تصفية للحسابات بين امزجة السياسيين ومن لا يساهم في ذلك بقي شامتا يتفرّج، فالكل يرفع لافتة تبرر له التدّخل في العراق .. واذا كانت الولايات المتحدة رفعت شعارا اسلحة الدمار الشامل مبررا لخلع صدام حسين فان الجيرة التي تحيط بالعراق تارة ترفع لافتة الدفاع عن العرب السنة واخرى عن مقاومة لا تعني الا الخطف والذبح وتفخيخ المدنيين.

بعض يدافع عن تلك القومية واخرون يدافعون عن هذا المذهب ، او هذا الهلال وذلك المثلث !!! ورغم جميع ذلك لازال العراق متماسكا رغم جراحاته الكثيرة لازال يسير باتجاه صحيح حتى هذه اللحظة وسوف يحفظ الجميل لكل من وقف معه وآزره كما انه يحتفظ بموقف تجاه جميع من ساهموا ببعثرة الاوراق فيه.

لقد وصلنا الى مرحلة الشرعية والانتخاب واجتزنا مرحلة كبيرة ومهمة في ذلك المسار .. كفاكم خوفا ايها العرب على سنة العراق كفاهم انهم يتراسون مجلس النواب كما انهم جزءا من الحكومة ، لم يعد قميص عثمان شفيعا في حرب الجمل التي اردتم لها ان تحدث كما ان الجميع اكتشف زيف المصاحف التي رفعتموها طلبا للفتنة.



جمال الخرسان
كاتب عراقي
gamalksn@hotmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,427,524
- حينما يكون الحاضر ضحية للمستقبل !!
- اسماء الشوراع والمدن .. النفوذ السياسي على الخط
- ايما نيكلسون صديقة الاهوار النبيلة
- مهرجان الجواهري وضعف المؤسساتية في العراق
- الصورة الجميلة عن العراق صمت ابلغ من الكلام
- لعنة السياسة تطارد مناطق الاهوار


المزيد.....




- لأول مرة... -جونسون آند جونسون- تسحب أحد منتجاتها الشهيرة من ...
- -لحظة طريفة واستثنائية-... ثعلب وسنجاب بطلا أفضل صورة للحياة ...
- تفاصيل مثيرة عن الحقيبة الدبلوماسية وطائرة خاصة محملة بأموال ...
- السعودية تخفض أسعار البنزين المحلي
- سمير جعجع يعلن استقالة وزراء حزب -القوات اللبنانية- الـ 4 من ...
- الصدر يصدر بيانا بشأن تظاهرات الـ 25 من الشهر الحالي
- رئيس المجلس الأوروبي يتلقى طلبا رسميا من جونسون لتأجيل -بريك ...
- وسائل إعلام: صربيا تتسلم منظومات -بانتسير – أس- الروسية
- جعجع يعلن استقالة وزراء حزبه من حكومة سعد الحريري
- تركيا تنفي اتهامها بعرقلة خروج مقاتلي -قسد- من رأس العين


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - قليلا من الحياء يا دول الجوار