أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس العشاب - الجرار














المزيد.....

الجرار


ادريس العشاب

الحوار المتمدن-العدد: 2731 - 2009 / 8 / 7 - 06:48
المحور: الادب والفن
    


وكنت كلما أحسست بعدم الارتياح أتوجه إلى البحر علني أجد ما أرغب فيه من الاطمئنان و الراحة ,لا سيما في هذه الأيام العصيبة التي أثرت على حياتي رأسا على عقب ولم أعد أستوعب ما يجري من حولي من أحداث غريبة.

الجرار هذه الأيام أصبح موضوع الساعة ,الوالد و العم و الجار , كنت دائما اسمعهم . يقولون عليهم باستبدال هذه الآلة التي كانت وسيلتهم المفضلة في الفلاحة بعدما شحت عليهم السماء بالمطر . لكن الغريب أن هذه الآلة قد استرجعت قيمتها,رغم الجفاف ,بعد أن نالت ثقة أصحاب القرار.

أبي كان قد أقسم أن يبيع الجرار و يعوضه بحصان ,فغالبا ما أسمعه يقول: الخيل في نواصيها الخير, فهو من عشاق الفروسية .بيد أن أخي الأكبر عرف كيف يؤثر في فكر والدي و يقنعه بأن لايفرط في جراره الأزرق .

يا أبي احتفظ بهما معا وكلما احتجت إلى أحدهما فهو لك :قالها أخي, و هو يقنع والدي. الله يرضى عليك يا بني:نطقها و هو معجب بهذا الرأي السديد.

تصفحت هذا اليوم جريدة المساء ,أثار انتباهي عنوان بدا لي غريبا ,لم أستوعبه في البداية:

الجرارات تعوض الخيول في موسم سيدي عبد الله هذه السنة.يا لها من مفارقة غريبة؟؟

و من سيطلق البارود؟ قالوا في السابق أن الأجداد حاربوا العدو وهم على صهوات خيولهم . أما الآن فماذا ستحارب هذه الجرارات؟لا شك أن هناك عدو في ساحة الوغى و لا نعرفه . الذي يعرفه هو............






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,379,380





- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس العشاب - الجرار