أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير طاهر - الملتحي














المزيد.....

الملتحي


سمير طاهر

الحوار المتمدن-العدد: 2636 - 2009 / 5 / 4 - 04:25
المحور: الادب والفن
    


أقفرتْ منهم الأرصفةْ
أتصدّقُ؟ هذا النسيمْ
ليس النسيم الذي كان يحضن أوجهنا، وأنا ..
لستُ أنا ...

***

الملتحي
كان في البحر ينثر حكمته
فيحملها الموج صوب السواحلْ
ولما تؤوب القوافلْ
تجيء بها لقرانا
أبناؤنا صُرِعوا في المداخل
ـ رعيلاً بإثْر رعيلٍ ـ
و هم يحملون ما يحلمونْ
من حكمتكْ

***

من نوافذنا العاليةْ
يطلّ علينا ...

***

حين أراد أن نُريد
أرانا كيف يقبض المدى
شعاعُ نظرتهْ
و صرنا نظرتهْ
قرناً من الزمان عاشت النظرة فينا
قرنا من الزمان عاش فينا الملتحي

***

أقفرَتْ منهم الأسئلةْ
فأقفرت الأسئلة

***

لست بالجوع وحده مُثقَلاً أيها الملتحي
يا نصير الجياع، ولكنني
بالغد مثقَل .
ما تقول ببُرجك لما شهدناه يعلو .. ويعلو .. ويعلو ..
الى أن هوى ...
فتخبّر أحجارُهُ أنه ـ من زمان ـ خوى ...
وماذا، إذا مَلّ ناسٌ حديث البروج ؟
بأي غد سوف يحْضون ؟
وهل كان ـ قطّ ـ غدٌ
دون أمس ؟

***

كان بعينيه يحوز الأُفق الإسمنتَ
و الأنامَ النمْل :
ـ " أقول أن هذه النوافذ العالية
منتهى سعي ذلك الحجَرْ ،
وذلك الحجَرْ
منتهى سعي ذلك الترابْ ... "
كم ضاقت الذئابْ
بهذه الطلاسم !

***

طال ثواؤه في رفوف المكتبات
قرناً تَسيّدَ الرفوف
وفي عام الفضيحة
شوهد يجري حافياً
في إثره تعوي الذئاب
نافضة عن جلدها ماء طلاسمه .
.. يوم طردته المكتبات
لاذ بالمتحف !


***

مقفرة ظلت الأرصفة
رغم حشود من الراقصين الخِفاف
وصاحية بقيت تلكم الأغنيات
تفك الطلاسم عن نبأ الملتحي

***

نافذة المتحف العالية
يفتحها موقناً
ويطلّ على راقصين نيام !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,727,525
- العراق 9 نيسان 2003
- العراق في وادٍ ومؤتمر ستوكهولم في وادٍ آخر
- هكذا تجري الانتخابات الاميركية!
- غباء الطغاة
- موقع لكشف الحقيقة
- أثر الأساليب التعليمية في شخصية الفرد العربي
- دعه يخطئ، دعه يتعلم !
- عن سعدي يوسف و الفلوجة


المزيد.....




- معجبة اقتحمت المسرح وأرعبته.. لقطات طريفة لكاظم الساهر في حف ...
- أحلام -ترعى- الأغنام بعد حفلها في السعودية
- صدور ترجمة كتاب -الخلايا الجذعية-
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تروي معاناة الطفلة بثينة اليمنية من ...
- وزير الثقافة السعودي يوجِّه بتأسيس «أكاديميات الفنون»
- قصيدة نثر/سردتعبيري
- فيلم -غود بويز- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية
- أفلام قصيرة من قارات خمس في دهوك السينمائي
- اللغة الإنجليزية الإسلامية.. دروب لقاء الدين باللغات العالمي ...
- السعودية تعتزم إطلاق أكاديميتين للفنون التقليدية والموسيقى


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير طاهر - الملتحي