أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - خليل يوسف - مواثيق الشرف..!














المزيد.....

مواثيق الشرف..!


خليل يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 2607 - 2009 / 4 / 5 - 05:09
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


أي خطوة أو مبادرة أو تحرك لحلحلة الأوضاع المقلقة الراهنة والشروخ التي تتسع والتي لا تحتاج إلى اجتهادات أو إثباتات أو مكابرة بنكرانها أو التهوين منها, لا يجب أن تكون محل ابتهاج وحفاوة فحسب, بل لابد أن تحظى بكل أوجه الدعم والمساندة والالتفاف.

ولكن هل ينبغي علينا أن نستقبل بذات الحفاوة والترحيب خبر مسعى بعض النواب من الكتل المختلفة لتدشين «ميثاق شرف ضد الطائفية, وضد الاعتداء على بعضهم البعض في التصريحات الصحافية أو داخل مجلس النواب..»!! إن صح هذا الخبر الذي شككنا منذ الوهلة الأولى في صحته, فإننا نجد بأنه لا مناص من استقباله بقدر كبير من الاستغراب والحيرة, ليس فقط لأن الأجواء المقلقة في جزء كبير معتبر منها سببها أولئك النواب الذين لم يتحرروا في أدائهم البرلماني من القيد الطائفي, بل وعمقوا التعامل في كل شأن برلماني ووطني انطلاقاً من حسابات مذهبية وطائفية ومناطقية ضيقة, وجعلوها في مواقف باهرة الوضوح سوقاً سوداء للتداول والتنافس في سبيل جاه أو سلطة أو تسويات أو ترضيات أو مصالح ومكاسب شخصية, لا تمت بعلاقة الى منطق العمل النيابي ولا إلى المفهوم الوطني, ولا تعزز الإيمان بالحياة النيابية, وما من أحد ينكر بأنه ظهر في هذه الأجواء من بات يدعي من نوابنا احتكار التمثيل الوطني ونكرانه على الآخرين, ومن سعى منهم بأن يظهر نفسه منزها عن الممارسة الطائفية, وجدناه بأنه يستمد هذا المظهر من حسابات واعتبارات تمثيل طائفي, أو من كونه أحد قوى الطائفية أو كسوراً منها.. !! هل من المعقول الآن أن من فعل ذلك وكانت له إسهامات في المأزق الطائفي الراهن الذي يكاد أن يستحكم ويتحكم بالجميع, وخلق صراعات, وافتعل أزمات, ونمَّى كل مفردات الردح, وآثار جلبة صاخبة من التشنجات والتجاذبات والمواقف والتصريحات والممارسات التي لا تزال مماثلة على مستويات شتى, والتي ربما ظن نوابنا أنها تخلق انطباعاً عن عملهم البرلماني فيما هي في الحقيقة كانت عوضاً عن العمل ذاته, إلى درجة أن أصبحنا نخشى عندما نتوقف عند حصاد التجربة أن نجدها بلا محصول..!!

نقول هل من المعقول أن من فعل ذلك وجنح بالسياسة إلى الطائفية, وأفرز جزءاً كبيراً مما كان وقعه صادماً ومزعجاً وباهظاً في تكلفته على مجتمعنا من جميع الوجوه وبأي معيار, هو الذي يتبنى اليوم فكرة أو مشروع ميثاق شرف ضد الطائفية بذريعة حرصه على الوحدة الوطنية التي نعلم جيداً حجم التجاوزات التي ارتكبت باسمها, والممارسات التي رفعت شعارها وانحرفت نحو الديماغوجية, كما إنها العنوان أو الشعار الذي رفع وانتشر ولحن واستغل من أطراف شتى لأهداف أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها لا تخدم الوحدة الوطنية لا من قريب ولا من بعيد, وكل ذلك لا يزال بلا شك ماثلاً على بعض المستويات.

إننا نعلم أن هذه ليست المرة الأولى وربما لن تكون الأخيرة التي نشهد فيها مبادرات مماثلة, هي في الغالب ذات طابع «مناسباتي» تنتهي بانتهاء المناسبة, لتبقى مجرد حبر على ورق, المهم فيها أن أحداً ممن وقعها وبصم عليها وأشاد بها لم يلتزم بها ولا بالمضامين التي تبنتها هذه المبادرات, ولعلكم تذكرون ميثاق شرف «صحافيون ضد الطائفية», وميثاق شرف المدونين ضد الطائفية, وميثاق شرف المواقع الإلكترونية ضد الكراهية والطائفية, والتي خلاصتها تعاهد الجميع على أن يكونوا ضد الطائفية, كل ما علينا أن ننظر ونتأمل إلى أي مدى التزم الكثير من الموقعين على تلك المواثيق بأن يكونوا حقاً ضد الطائفية, وأنهم فعلياً اعتبروا الطائفية فخاً يجب تجنبه.. لا فرصة يجب استغلالها واستثمارها, فهل ستكون مبادرة النواب بافتراض صحة هذا الذي نشر أفضل من غيرها. نرجو ذلك.. ونحلم بذلك..







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,106,330,655
- هل تتفقون معي؟!
- عدالة‮.. ‬لا إعانة‮..!‬


المزيد.....




- فرنسا: فرض ضرائب على الشركات الرقمية مطلع يناير
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- قطر توضح -أسباب فشل قمة الرياض- وغياب الأمير تميم
- دولة واحدة فقط لا تستطيع طائراتها التحليق فوق إيران
- الحشرة -الأسرع لسعا- على وجه الأرض!‏ (فيديو)
- بلير ليورونيوز: صفقة ماي مع بروكسل "فاشلة" ولا خوف ...
- شاهد: إسرائيل تهدم منزل فلسطيني قتل جنديين لها في الضفة الغر ...
- مبعوث أمريكي: فكرة فرض مزيد من العقوبات على روسيا تكتسب زخما ...
- إيران تحث الاتحاد الأوروبي للضغط على واشنطن من أجل تسليم طائ ...
- فلسطينية تتحدى الحزن بالألوان


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - خليل يوسف - مواثيق الشرف..!