أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مركز الدراسات والبحوث في الحزب الليبرالي الديمقراطي العراقي - الطريق إلى الليبرالية الديمقراطية (ب)















المزيد.....

الطريق إلى الليبرالية الديمقراطية (ب)


مركز الدراسات والبحوث في الحزب الليبرالي الديمقراطي العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 2584 - 2009 / 3 / 13 - 06:28
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


قطعت الليبرالية الديمقراطية اشواطاً في حياة الشعوب والأمم الأخرى ، ولكنها عندنا في العراق لازالت في بدايتها أو لنقل لازالت تعيش دور الولادة الجديدة ، من خلال - الحزب الليبرالي الديمقراطي العراقي -

الذي من خلاله يمكن إلقاء نظرة على تاريخ - الليبرالية الديمقراطية – لكي يعرف الجيل الجديد الغاية التي من إجلها وجدت الليبرالية الديمقراطية وحزبها في العراق ، ولكي يُحاكموا ثقافتها وفكرها وقيمها بأنفسهم ويروا : هل إنها سائرة في الطريق الصحيح وفي الهدف الصحيح ؟ وإلى أي حد تُمثل فكر الواقع ومشاعر وأحلام الناس ؟ وهل أضطرتها الحوادث والظروف القاهرة كي تغير من قيمها وفكرها وثقافتها الأساسية ؟




نستطيع القول إن الغاية التي أنبعثت في روح المتقدمين لحمل رسالة الليبرالية الديمقراطية ، كانت ترمي لخلق واقع جديد وشيء مُختلف كبير وأصيل ، في حياة الشعب العراقي والأمة العراقية ، يظهر ذلك في الطموح الذي دخل النفوس من أجل تصحيح ثقافة الشعب وحياته الإجتماعية ووضعه السياسي والإقتصادي ، والعمل للحد من النزعات الفئوية والفتن الطائفية التي أنتابت حياة الأمة العراقية بعد التحرير .




كان ثمة شعور غامض طرأ على كل المكون العراقي ، من خلال جملة المتاعب والمحن التي صدرتها منظمات واحزاب ودول ، ولكي تتجاوز الأمة ذلك يلزمها التعرف على مسببات ذلك كله وهل هو شعور داخلي أم هو شعور وافد ؟ وحين يتم ذلك يمكن للعراق الخروج من الوضع الذي جُعل فيه ، ويمكنه كذلك تحديد ملامح شخصيته الجديدة وصورته الجديدة ، وهي الشخصية التي يمكنها رسم خارطة طريق لمن حوله من دول مجاورة وشعوب مضطهدة .




إن خيار الليبرالية الديمقراطية خيار صحيح فيما لو أُعتمد كنهج للتغيير السياسي والإجتماعي والثقافي والفكري ، وهو خيار صحيح فيما لو تم تبنيه لرسم شخصية وصورة الإنسان الجديد ، والإعتماد على ذلك الخيار يعني ان الأمة أو أية أمة أخلصت لنفسها ولتاريخها ولمستقبلها ، وأخلصت في فهم معوقات وكوابح عملها وحركتها ، وأخلصت كذلك في فهم مشاكلها وظروفها ، لأستطاعت تلمس طريقها لأنها بهذا الإخلاص ، وبهذا الجد ، وبهذا الشعور ، وبهذه الصراحة والشفافية : تصل إلى حلول ليس لها فحسب بل لمن حولها من شعوب وأمم بل وللإنسان حيثما كان .




فالشعور بالقيم ليس ضرباً من الخيال ، بل هو تجسيد لحركة الواقع ولحياة الشعوب والأمم ، وان كل أمة تستطيع ان تُمثل - الليبرالية الديمقراطية - حين تخلص لنفسها ولواقعها .




وإننا على يقين ومع مرور الايام سيتسع نطاق وفعل وحركة الليبرالية الديمقراطية ، وستعزز وجودها في خلق واقع حضاري متقدم كانت تطمح وتحلم وتكافح من أجله ، نقول هذا حين يتم تحريك الفكر الليبرالي من صيغته النظرية إلى صيغته العملية ، أي حين يتم تحريكه ليتفاعل مع كل الواقع ومشاكله ، وحينها تشعر الليبرالية الديمقراطية إنها قد تجاوزت التنظير لتدخل حياة الناس البسطاء تشاركهم الألم والأمل ، وفي هذا تكون قد تحركت ولم تتنازل ولم تخل بتكوينها الفكري والنظري والفرق في ذلك واضح .




وفي هذا أيضاً سيجد الليبرالي نفسه في مواجهة الواقع ، ولأن الليبرالي مُتسلح بالفكر والنضوج والإيمان بقيم الشعب ومصالحه ، ومؤمن كذلك بان ما يحيطه من مصاعب وآلام إنما هو حالة طبيعية للواقع الذي كان أي إنه معلوم عنده مسبقاً .

فالليبرالي حين ينزل إلى معترك الصراع وإلى صميم الواقع ، يُراوده شعور يقول : هل بالإمكان تغيير كل ذلك الفساد والترهل واللامسؤولية ؟ أم إن ذلك الواقع الفاسد سيغيره أي سيغير الليبرالي نفسه ؟

ونقول : إذا ما أحتفظ الليبرالي بثقته وبإيمانه وبصدقه فان ذلك كفيل بحل مجمل ما يعترضه من مشاكل وإشكاليات ، بل إن الثقافة والفكر الليبرالي يؤهلان المرء للتغلب على أقسى المتاعب وأشدها فتكاً .




ومن الطبيعي إن أية حركة في الحياة مهما تكن صادقة وقوية ، لن تستطيع تغيير أي شيئ في الواقع حين تكون بعيدة عنه ولا تدخله ، ولاتصبح جزءاً منه ، فالتأثير في الواقع أو الوسط الذي هي فيه لا يتم إلاّ من خلال التماس به والتفاعل معه - إن الله لا يغيروا ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم - فلكي تغير الوسط الذي أنت فيه يجب ان تدخل فيه ، وان يكون بينك وبين ذلك الوسط صلة وتماس مباشرين ، ويجب ان لا تظل حركة الليبرالية الديمقراطية حركة وعظ وارشاد ، وحين تكون كذلك لا يُرجى منها شيء ، فالتفاعل مع الواقع بما هو يخلق في الروح القوة على الخلق والإبداع ، وحين نقول ذلك إنما نريد منه أو به : لكي تنتقل الفكرة من التجريد والتنظير إلى الواقع والعمل الذي يلزمه دفع الكثير من الجهد والطاقة وأشياء أخرى .




ونحن يجب ان لاننظر للحياة من خلال الكتب والمجلات وما تقدمه لنا الفنون والآداب ، فالحياة ليس هذا وحسب بل إن في الحياة ثمة أشياء أخرى مسكوت عنها ، ونحن نؤمن : ان ليس في الحياة شيئاً مطلقاً ، يدفعنا ذلك القول للإيمان بحتمية التغير والبناء ، ولو كانت الحياة مطلقة لماتت .

في التجربة العملية هناك ماهو مطلوب النظر فيه ، وهناك مايحتاج منا للصراع من أجله على ان يكون صراعاً إيجابياً ، وفي ذلك كله إنما نُشير إلى طبيعة التحول والتغير السنني في الكون والذي هو مظهر من مظاهر الحياة .




إن الليبرالي يلزمه حين يدخل الواقع ويتفاعل معه ان يظهر الكثير من الليونة والشجاعة والحسم ، وفي ذلك إنما هو يتحرك لتحقيق جوهر الفكرة التي يناضل من اجلها ، فتحقيق الجوهري من الأشياء مطلوب في ذاته ، وفي ذلك ليس تخلياً أو تنازلاً بل إيماناً بمبدأ التحول الطبيعي ، فإبقاء ماكان على ماكان هو تشبث بالرفض السلبي للتطور ، وهو يشبه حال الرجل العجوز حين تفوته الحياة فيندب حظه لما لم يستطع تحقيقه ..




إن وصف حال الواقع وحال العمل ومراحله هو الممكن القادر على تذليل الصعاب ، وهو القادر كذلك على المبادرة في خلق الحالة الجديدة الغير مسبوقة ، ونقول : إن رفض التطور في الحياة وفي الفكر وفي الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي والإقتصادي هو رفض لفكرة الأمل في الحياة وفي الوجود ، أي الأمل في تصحيح وتغيير الواقع الفاسد ليكون أكثر ملائمة للحياة وإشراقاً ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,941,705
- الطريق إلى الليبرالية الديمقراطية (أ)


المزيد.....




- فلكيون: النجوم الصغيرة هي معامل تنتج الليثيوم
- الصين تتحدى الولايات المتحدة لخفض ترسانتها النووية إلى نفس ا ...
- السعودية: لن نسمح بتجاوز حدودنا والحل في سوريا وفقا لـ-جنيف1 ...
- بريطانيا تعتزم استئناف بيع الأسلحة إلى السعودية
- أمريكا تسجل أعلى معدل يومي لإصابات كورونا بزيادة أكثر من 55 ...
- أمريكا ترصد 1,6 مليار دولار للتوصل للقاح -وارب سبيد- ضد كورو ...
- كاليفورنيا تسجل أعلى زيادة يومية في إصابات كورونا
- مسؤولة أممية تعلق على الانتهاكات في ليبيا بعد العثور على مقا ...
- مباحثات أمريكية كورية جنوبية بعد رفض بيونغ يانغ التفاوض بشأن ...
- أمريكا تفرض قيودًا على تأشيرات المسؤولين الصينين بسبب عرقلة ...


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مركز الدراسات والبحوث في الحزب الليبرالي الديمقراطي العراقي - الطريق إلى الليبرالية الديمقراطية (ب)