أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيدحسين عليوي - المثقف والمجتمع














المزيد.....

المثقف والمجتمع


سعيدحسين عليوي

الحوار المتمدن-العدد: 2584 - 2009 / 3 / 13 - 04:25
المحور: المجتمع المدني
    


جاء في التعاريف ان المثقف هو الذي يضع نظرة شاملة لتغيير المجتمع او هو المفكر المتميز المتسلح بالبصيرة او هو الذي يمتلك القدرة على النقد الاجتماعي والعلمي والسياسي او هو المتخصص المنتج للمعرفة .والمثقف الحقيقي هو الذي يعمل من اجل مصالح الشعب بما يحقق مشروعهم الثقافي والاجتماعي والسياسي والعدالة الاجتماعية والقانون العادل والديمقراطية . وهذا المثقف لا يهمه مسائل العنف والقسوة والتهديد والتصفية والاغتراب فهو ماض في سبيل نشؤ هذه الثقافة التقدمية .لسنا هنا بصدد الكلام عن ماهية الثقافة والتعريفات التي تخص الثقافة والمثقف وانما تناول دور المثقف العملي في مجتمعه باعتباره من الفئة التي تمتاز بحصولها على درجة جيدة من التعليم والدراسة والبحث والوعي ما يؤهله ان يفهم الامور ويقيمها اكثر من اي فئة اخرى .وهنا المثقف ليس هو الذي حصل على شهادة معينة في اختصاص معين فقط وانما الشخص الذي يمتلك معارف كبيرة في مختلف الشؤون الثقافية .الادبية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية وهنا يشمل الشخص الذي الذي لا يحمل شهادة معينة او لديه شهادة بسيطة وانما يمتلك معارف شعبية مجتمعية تراثية وملم جيد بشؤون بلده ومجتمعه ومتحدث وناقل بارع لهذه الامور مثلا الافراد الذين نسمع عنهم ونراهم في المنتديات العامة والدواوين الريفية والصالونات الادبية والاقتصادية والاجتماعية .فكم من هؤلاء ساهم في وضع الحلول لكثير من المشاكل التي يعاني منها المجتمع فهنا نعود ونقول على الانسان المثقف والذي يضع نفسه في خانة النخبة المثقفة في البلد عليه ان يكون ملما موسوعيا في جميع الامور التي يحتاجها المجتمع وان يقرن ثقافته في العمل والمشاركة الفعالة مع بقية افراد المجتمع فهنا يجب ان يكون ملما بتاريخ بلده وجغرافيته واقتصاده وفي التراث والادب والموروث الثقافي الشعبي والفنون وكذلك يجب ان تكون خبرته هذه ليست محلية فقط بل وحتى عالمية بحيث عندما يتعرض الى اي سؤال او عمل ان لا يكون في موقف محرج لان المثقف عندما يتعرف عليه المجتمع يركز نظره عليه ويصبح مستهدفا في كل صغيرة وكبيرة واعتقاد الناس فيه انه يعرف كل الاشياءؤان اي خطا او اي تصرف فيه قصور يحاسبه الناس عليه اشد الحساب .فهنا يجب عليه ان يكون على صلة واسعة ودائمة مع المجتمع والثقافة المحلية والعالمية وله تتبع يومي ولو على نشرة اخبارية كاملة ومن مصادر موثوقة وان تكون له اجا بات جاهزة وصحيحة عن كل ما يوجه اليه او يطلب منه وكذلك ان لا يرفض التعلم والمواصلة حتى لو جاءت هذه المعلومات من ابسط الناس ولا يجعل من نفسه المالك الوحيد للحقيقة وان يتقبل النقد بصدر رحب وان لا ينزعج من اي تهكم او نشاط مضاد وانما عليه الاستيعاب وامتصاص الامور بقلب واثق ووجه مبتسم وان لا يحاول ان يعطي معلومة خاطئة او كاذبة فالاعتراف بعدم المعرفة ليس جريمة وانما هناك عدة طرق لافهام المقابل او تاجيل الاجابة والانتقال الى موضوع اخر بخفة ولباقة والعود بعد ذلك وبعد التقصي والدراسة في طرح الجواب الصحيح فهنا يكمن سر الثقافة .قالمثقف عليه ان يراقب نفسه ويحاسبها حسابا عسيرا قبل ان يعلم الناس ويحاسبهم ويؤمن بقول الشاعر . يا ايها الرجل المعلم نفسه هلا لنفسك كان ذا التعليم . وعليه ان يكون متواضعا فاصعب شي على الناس ان يروا مثقفا متعاليا يضع نفسه في برج عالي ويتهم الباقين بالجهل وعدم المعرفة وهنا اتذكر حادثةلاحد المثقفين المرموقين الذي يمتلك دراية واسعة باللغات والادب والفن والنقد ولكنه لا يحترم الناس ويصفهم بالجهل والانحطاط فكان ان تعرض الى مضايقات وتهكم كبير من بعض الافراد واصبح في وضع لا يحسد عليه . ان مجتمعنا الذي عانى ويعاني من كثير من حالات البؤس والثقاء والتخلف نتيجة ما سببته سياسات النظام السابق الهوجاء ولا يزال يعاني حتى بعد الاحتلال وسقوط الدكتاتورية وذهاب سلطة التعسف فهنا وبرغم ما تعرض له المثقف من قسط كبير من العذاب والاضطهاد والجوع والتشرد والاهمال فهو الذي اختار هذا الطريق ولزاما عليه اكماله ويضع نفسه موضع الدكتور والجراح ويستعمل مبضعه لازالة كل الم يعاني منه الشعب العراقي ويشخص المرض ويعطي الدواء الشافي لكي يخرجه من هذه المحنة فان هذه المرحلة العصيبة من حياة شعبنا تحتاج لمن يضمد له جراحه ويرشده الى الطريق الصواب فهنا اجيال بائسة لم تحصل على فرصة التعلم وعانت من سياسة التجهيل لفترات طويلة وهي بحاجة لمن ياخذ بيدها حتى لا تستمر في درب المجهول وحتى لا تنجر وراء الافكار الهدامة والارهابية والانعزالية فهذا هو دور المثقف الناضج الذي يعمل بكل اخلاص من اجل اخراجهم من هذا النفق المظلم وتوضيح ما التبس عليه لان هذا الشعب ليس له ذنب وانما ذنب الظلاميين الذين دفعوه الى الهاوية السحيقة وان المثقف ابن هذا المجتمع وابن هذه الظرو ف وهو الذي يقع عليه العبا الاكبر .فهذه دعوة لجميع المثقفين في هذا البلد المسلوب والجريح ان ياخذوا بيد هذا الشعب الى بر الامن والسلام والتطور ...





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,310,986


المزيد.....




- الأمم المتحدة.. المسألة أكبر من خطأ لغوي
- الهند تدرس حظرا على المهاجرين المسلمين
- مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق ...
- تفاصيل جديدة صادمة حول اعتقال رجلي استخبارات إماراتيين في تر ...
- احتدام المعارك في طرابلس تدفع الأمم المتحدة لنقل اللاجئين من ...
- فرنسا: مئات المدافعين عن البيئة يتظاهرون بحي الأعمال -لاديفا ...
- الجزائر: الشرطة تجدد قمع المظاهرات
- حقيقة اعتقال رجلي استخبارات إماراتيين في تركيا على صلة بـ-مق ...
- اعتقال مخبرين -يعملان للإمارات- في تركيا
- الأمم المتحدة تصدر بيانا بشأن تصريحات مسربة عن مبعوثها في لي ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيدحسين عليوي - المثقف والمجتمع