أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دلير ريكان - ترشيح ميسون الدملوجي لرئاسة البرلمان














المزيد.....

ترشيح ميسون الدملوجي لرئاسة البرلمان


دلير ريكان
الحوار المتمدن-العدد: 2539 - 2009 / 1 / 27 - 08:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وسام على شكل قلادة تزين عنق الأم والزوجة والأخت والبنت جزاءا للمرأة العراقية التي حملت وولدت الأنسان العراقي ورضعته وربته واصبح شابا وتكحل عينيها عندما تراه كالفارس العريس, وفجأة يظهر المذيع على شاشة التلفزيون (بيان رقم واحد) على المواليد من 1948 الى 1961 التوجه الى تجانيد مناطقهم لخدمة الوطن في القادسية الثانية قادسية صدام المجيدة. وفي اليوم الثاني يقفون في طوابير الموت ويقودونهم الى المحرقة في الجبهات .وفجأة يطرق الباب, هذا بيت فلان نعم, ابنكم استشهد ويعطونهم التابوت ملفوف بعلم عراقي, والأم تفتح التابوت وترى ابنها وتهوس وتكول [[ ماإلك راس و رجلين يا لعيبي يمه ]] هذه القصة حقيقية حدثت في مدينة الثورة مدينة صدام سابقا ومدينة الصدر لاحقا. وأخذت هذه الهوسه مساحة واسعة في الأوساط الفقيرة الشيعية واضطرت السلطات والأجهزة الأمنية بمعاقبة كل من يردد هذه الهوسة .
ومن حيث مشاهدتي ومتابعتي للفضائيات العراقية ارى أن هذه السيدة ميسون الدملوجي تتحلى بمزايا المرأة العراقية الوقورة الصادقة بحبها للعراقيين. آخر مره رأيتها تتحدث في احدى الفضائيات حول قضية أبنائنا المعتقلين في سجون السعودية المحكومين بقطع رؤوسهم بالسيوف وتدافع عنهم بكل كبرياء وبشكل مؤثر. وفي المقابل عكس زملائها في البرلمان يستجدون في كلامهم ويظهر فيهم الهزيمة والضعف حيال هذه الجريمة الفريدة من نوعها بتبادل السعوديين الارهابين القاطعين رؤوس العراقيين في سجون الاحتلال الامريكي في العراق.[ السعوديين يقطعون رؤوس العراقيين مرتين مره في ارضنا ومرة في ارضهم]. والامهات العراقيات يبكون دما ويطرقون ابواب الحكومة المشغولة بالانتخابات كي يسرقون اهل العراق. وهي التي ليست لديها اية ردة فعل مسترخصين دماء 600 عراقي مع عوائلهم وبالنتيجة جميع اهل العراق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,423,237





- -اختفاء في عز الظهر-.. تسلسل زمني لتطورات قضية جمال خاشقجي أ ...
- أردوغان سيجتمع مع بوتين وماكرون وميركل في قمة بإسطنبول حول ا ...
- تركيا تعلن استجواب موظفي القنصلية السعودية بشأن خاشقجي.. بين ...
- حراك أردني شعبي للمطالبة باستعادة أراض مستأجرة لإسرائيل منذ ...
- أوغلو: العالم يريد معرفة ما حدث لخاشقجي
- السيارات السورية العالقة في الأردن تدخل معبر نصيب الحدودي لت ...
- على الهواء مباشرة.. حادث أليم يوقف تقريرا تلفزيونيا! (فيديو ...
- ماذا قال السديس في خطبة الجمعة عن محمد بن سلمان و"الشائ ...
- مع تنامي أزمة خاشقجي .. الملك سلمان يؤكد سلطته ويكبح سلطة ال ...
- شاهد: الكنديون يدخنون "الماريجوانا" في الشوارع وال ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دلير ريكان - ترشيح ميسون الدملوجي لرئاسة البرلمان