أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحيم العمري - الداخلية والمهنية في العمل














المزيد.....

الداخلية والمهنية في العمل


عبد الرحيم العمري

الحوار المتمدن-العدد: 2520 - 2009 / 1 / 8 - 06:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بمناسبة ذكرى عيد الشرطة الوطنية العراقية في التاسع من شهر كانون الثاني دار في بالي كتابة شيئ بسيط عن المهنية في العمل الشرطوي ولكوني من اصحاب الخبرة المتواضعة في هذا المجال بحكم عملي في سلك الشرطة من عام 1986الى عام 2003 وتدرجت في العمل الوظيفي وتنقلت بين مراكز الشرطة والمديريات الاختصاصية ومديريات شرطة المحافظات فتكونت لدي هذه الخبرة في مجالات عمل الشرطة وخصوصا في مجال التحقيق الجنائي اسرني كثيرا عندما تصفحت موقع وزارة الداخلية على شبكة الانترنيت والاخوه العاملون فيها يبذلون قصارى جهدهم لاظهار ماتقوم به اجهزة قوى الامن الداخلي في جميع ارجاء البلاد وسررت كثيرا عندما قرأت عن مديرية جديدة في هيكلة الداخلية وهي الشرطة المجتمعية واطلعت على ماكتب من واجباتها ودورها في المجتمع لقد بدت الداخلية تخطو نحو العلمية في العمل وهذا ما كنا نحلم به سابقا وماكنا نطمح اليه باالرغم من عدم توفر الامكانيات ان العمل الامني بشكل عام متشعب ومتعدد ولايمكن تجزئته وفصل خيوطه عن بعضها يعرف المتخصصون ان التحقيق قائم على الشك وبعدها يحول الشك الى حقيقه من خلال التحريات وجمع الادلة والبراهين وكذلك قائم على المعلومة حتى ولو كانت هذه المعلومة بسيطة لان التحقيق لا يفرق بين المعلومات بل كل المعلومات هي خيوط توصل الى الحقيقة فاذا اردنا تقسيم العمل الامني تحت مسميات وعناوين فنحتاج الى كم هائل من المسميات والعناوين الوظيفية والمديريات والاختصاصات انا ضد تعدد العناوين الامنية لاني اجدها تضعف العمل الامني وخصوصا عمل الشرطة وقد تضيع الكثير من الحقائق وتفشل الخطط الامنية بحكم عملي السابق في هذا المجال وجدت وشعرت عندما كنت في العمل ان تقسيم العمل الامني الى عناوين ومسميات يثير الحساسية لدى العاملين لان البعض يجد نفسه انه في المكان الاعلى من الاخرين لان اسم دائرته اسم رنان ويثير الرهبة في النفوس وهذا ماكان يحدث بين مديرية مكافحة الاجرام ومراكز الشرطة المحلية واوقع الجميع في مشاكل تحقيقية وضاع الكثير من الجرائم ان عمل المؤسسة الامنية وباالخصوص الشرطوية يختلف كثيرا عن عمل المؤسسة العسكرية *الجيش* كنا ندرس في كلية الشرطة الدروس الخاصة بعمل الشرطة اليومي مثل عمليات الشرطة والتحقيق الجنائي والقوانين والانضمة والقليل من دروس التعبئة والتخطيط والتحصين العسكري بينما في الكلية العسكرية يكثرون من الدروس العسكرية والتعبوية وواجبات الاركان لانهم عسكر ان زج العسكر في عمل وزارة الداخلية احدث ارباك كبير جدا في عمل الوزارة مماادى الى عسكرة الوزارة ولاننسى ان هناك موروث من الحساسية العالية في العمل بين الجيش والشرطة وهذا سبب رئيسي في احداث تكتلات مهنية داخل هذه المؤسسة عمل الشرطة ورجل الشرطة يختلف كثيرا عن عمل الجيش ورجل الجيش قد لايشعر البعض بذلك ولكن اصحاب الخبرة يستطيعون التميز بين المتخرج من كلية الشرطة والمتخرج من الكليات الاخرى تصدقون بان حتى الالفاظ اللغوية في العمل اليومي لجهاز الشرطة ابناء الشرطة يتلفضوها بشكلها الصحيح وبينما الاخر مهما حاول جاهدا لايتمكن من ذلك انا ا شبه ذلك مثل الذي يتعلم لغة اخرى مهما حاول جاهدا في التعلم يستطيع ابناء البلد معرفته لقد مرت وزارة الداخلية في تجربة مريرة خلال الحرب العراقية الايرانية عندما تم تحويل الالاف من الشرطة الجيش وقد ادى الكثير من الظباط والمراتب واجبهم على احسن مايرام ولكن العامل النفسي اثرا كثيرا علينا لاننا كنا نخشى الخطأ لاننا وضعنا في مكان غير مكاننا وفعلا كان قادة الجيش يحملوننا الكثير من الاخطاء التي كانوا يرتكبونها بحجة اننا *شرطة* فانا ادعو السادة المسؤلين في وزارة الداخلية اعادة النظر في هيكلة الوزارة ودمج بعض المديريات والغاء بعض المسميات الرنانة ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب وكل اختصاص حسب اختصاصه لان العبرة ليس في المسميات والاكثار من المديريات لكن العبرة في توحيد الجهود ومكافحة الجريمة وتحقيق الامن والامان ولنعمل باالمثل الشعبي *انطي الخبز لخبازتة*وكل عام والشرطة العراقية الوطنية بالف خير





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,547,311





- الجيش اليمني يعلن تكبيد -أنصار الله- خسائر بغارات شرق صعدة
- الصين تحذر مواطنيها من السفر إلى سريلانكا
- بدأ مجرما.. كيف غير إليوت مصيره؟
- مقترح بفرض -ودائع قبول- للتأشيرات قصيرة المدى
- 18 غارة روسية تدك أهدافا إستراتيجية للنصرة بمحيط إدلب
- مواطنة إسرائيلية تواجه السجن لدعمها داعش
- إياك وعدم الإفطار
- ترامب يعزي رئيس وزراء سريلانكا
- 10 ملايين دولار مكافأة أميركية لتعطيل شبكة تمويل حزب الله
- الغارديان ترجّح مشاركة طائرات مسيرة إماراتية في هجوم طرابلس ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحيم العمري - الداخلية والمهنية في العمل