أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - نجاة صوفي - الحوار المتمدن منبر الفکر العلمي المتمدن














المزيد.....

الحوار المتمدن منبر الفکر العلمي المتمدن


نجاة صوفي

الحوار المتمدن-العدد: 2490 - 2008 / 12 / 9 - 10:07
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


شخصيا کنت اتابع المواقع التی تهتم بشؤون اليسارواليساريين وتناقش قضاياهم وتحلل آرائهم ومن ثم طرحهاعلی صفحات الموقع لتنتهي القضية هنا .عندما ولدت الحوار المتمدن کان التغييروالتقدم واضحا
عليه حيث إتجه عرضيا ورأسيا نحو هموم الناس اليومية وقضاياهم الساخنةالتي لم تکن سهلا الاجابة عليها،وطرق الحوار المتمدن کل الابواب والشبابيک المقفلة واستطاع إلی حد کبيرتدمير اسوار المحرمات والمستحيلات التي کانت ولاتزال معوقات معقدة امام تطورو تقدم شعوب الدول العربية والاسلامية.حيث قدم هذا الموقع للناس جميعا الفکر العلمي المتمدن والثقافة الاصيلة والتحاليل العلمية
المستنبطة من واقع شعوب المنطقة التي أدت إلی ظهور اقلام حرة وجريئة بإمکانها فضح ممارسات
العنف والظلم والشعوذة وإماطة اللثام عما يدور وراء الکواليس من طبخات ضد شعوب المنطقة العربية
والدول الاسلامية.لو کان لدينا انظمة ديمقراطية وأجهزة إحصائيةحرة لکنا عرفنا وبشکل دقيق مدی
تأثيرالحوارالمتمدن ومواقع يسارية أخری علی شعوبنا الاسلامية وشعوب المنطقة العربية .الحوارالمتمدن کان سباقا لفتح ابوابه لکل الاتجاهات والافکار والمعتقدات المزروعة في الوطن العربي والعالم الاسلامي
ولکن الموقع يبقی موقعا يساريا من اجل الدفاع عن الفقراء و المظلومين ولم يبخل الموقع للدفاع المستميت عن سجناء الرأي والصحفيين وجميع شرائح المجتمع المدني، حيث نظم الموقع بإستمرار حملات التضامن لصالح المرأة وسجين الرأي وضد تزويج القاصرات والتطرف الديني وعالج الموقع قضايا وارهاصات کثيرة لصالح المجتمع، الشيئ المهم جدا الذي يحسب سبقا للموقع هوإستفزازعقل وإدراک القارئ و الکاتب للتفکير والبحث و التحليل في مشاکل ومعوقات مجتمعاتهم والجرأة لبحثها وتحليلها ومن ثم البحث عن حلول لها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,378,552
- من سيدفع....لتحقيق احلامObama المستعصية


المزيد.....




- مشروع فوتوغرافي يعيد إحياء صور الألبومات العائلية القديمة
- السودان: أعضاء المجلس السيادي يؤدون اليمين الدستورية
- أغذية رائعة تمنع التجاعيد وتحافظ على الشباب
- الفريق أول عبد الفتاح البرهان يؤدي اليمين رئيسا لمجلس السياد ...
- غالبية البريطانيين يؤيدون تنظيم استفتاء على أي اتفاق نهائي ل ...
- فيديو: عملية للشرطة البرازيلية تنتهي بمقتل مُختطِف حافلة نقل ...
- وزارة الدفاع الروسية تكشف عن طائرة حربية مسيرة جديدة بوزن 6 ...
- كيف اختفت الموناليزا من اللوفر في مثل هذا اليوم قبل أكثر من ...
- الفريق أول عبد الفتاح البرهان يؤدي اليمين رئيسا لمجلس السياد ...
- غالبية البريطانيين يؤيدون تنظيم استفتاء على أي اتفاق نهائي ل ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - نجاة صوفي - الحوار المتمدن منبر الفکر العلمي المتمدن