أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالزهرة لازم شباري المياحي - شهاب يشق تجاعيد الظلام















المزيد.....

شهاب يشق تجاعيد الظلام


عبدالزهرة لازم شباري المياحي

الحوار المتمدن-العدد: 2490 - 2008 / 12 / 9 - 06:39
المحور: الادب والفن
    


في سبيل إثاره النقد الثقافي وتنوعه والدخول بين مسامات ودقائق اي موضوع او كتاب او مجموعة شعرية , كان لي شرف التمعن وقراءة المجموعات الشعرية المعدة من قبل الشاعر الكبير الدكتور صدام فهد الاسدي وهو من الشعراء المعروفين في قطرنا والاقطار العربية الاخرى من خلال كتاباته الشعرية والنقدية الكثيرة التي ينشرها في مواقع الانترنيت المتعددة , وعن العقول الفاعلة التي جسدت بكتاباتها الادبيه والثقافية رمزية القصيدة العربية ذات الشطرين ومدى بقائها على مرور الازمنة والعصور رغم تحملها الضربات التي تلاقيها من لدن الانواع التي دخلت على ما نسميه شعرا هذه الايام , على الرغم ان اهم ما في هياكل الادب العربي هو الشعر وراء شعرنة الذات وشعرنة القيم الانسانية والاجتماعية والجمالية التي ميزها ووقف على جماليات النصوص الادبية فيها ايضا .
وهذا ما لمسته حقا من قراءتي لهذه المجموعات القيمة التي اذاب فيها الشاعر الدكتور خلاصة روحه وشاعريته الانسانية التي لا يجادل عليها احد .
وسأتناول في البحث والتحليل مجموعة واحدة من هذه المجاميع , وهي الدخول الى مجموعته البكر [ محاجر الغسق ] وهذا ما يسعفني به الوقت على امل ان اتناول كل مجموعة على حدة ...
ومن الله التوفيق؟
لو مضينا مع الدكتور صدام فهد الاسدي وتركنا له الخيط الذهبي الذي يوصلنا الى تفسير الشعر من خلال قصائد مجموعته محاجر الغسق والذي لخص لنا فيها وفي الصور البلاغيه التي تضمنتها قصائده الجميله هو تصوير الحق من الباطل الذي يروضه حتى في هذه القصائد , لان ما يدور في ذهينة الشاعر وفي خلجات نفسه هو الذي يسير عليه في مجمل حياته الاجتماعيه وخوض مجاملاته مع ابناء جيله الذي يعيش معهم في هذا المجتمع, وبالنظر من المصداقية والشعور الإنساني الرفيع وحبه للاخرين وتفانيه في مساعدة من يحتاج المساعده له نرى الانظار توجهت له بالعداء واكالة التهم التي لا مبرر لها سوى انه يسير على وتيرة الاخلاص والحب لشعبه ووطنه , وهذا ما لمسته حقاً من خلال دراستي المتواضعه لمجمل هذه المجموعات الشعريه والتي يشتكي فيها من تحمله لهذه الملابسات.
وهذا ماهو ظاهر جلياً من خلال اهداءاته لهذه المجاميع إلى زملائه الشعراء و الأدباء والمهتمين بالادب , فقوله مثلاً على أحد مجموعات المهدآة لي ( هكذا تقتل ألبصره شاعرها مع سبق الإصرار ) حقاً أنت شاعر البصرة الذي تصدح بقصائدك العصماء باسمها واسم العراق وشعبه .
والذي يقرء الاهداء المثبت في اول مجموعته ( محاجر الغسق ) الذي يقول فيه ( ان الذين وقفوا حجر عثره في طريقي اربعين عاماً استاذة واقارب وادباء ... هذه القصائد التي كتبتها مدفعاً عن وطني والتي ستبقى خالدة بعدما صدئت الحقائق وتشوه وجه الفكر وأختلط الدر بالفحم .... )
والذي يرجع حقا الى دراسة هذه المجاميع يرى مصداقية هذا المقال وما يعانيه الشاعر المبدع الدكتور صدام من خلال قصائده العصماء !! وهو يتحدى شعرا من الذين وقفوا حجر عثرة في طريقه وفي طريق نشره لهذه المجاميع القيمة التي يثأر بها لحقوق شعبه ووطنه وهو يرى الذئاب تنهش بلحمه وتلعق بدمه !!
فالشاعر المبدع صدام الاسدي التي تربطه وشائج قوية بينه وبين جمهوره بصورة خاصة وبينه وبين اُمته بصورة عامة , نستطيع ان نقول ولا مجاملة ولا مبالاة انه العصب النابض الذي يبعث الدفء الى ابناء شعبه ومحبيه بكشفه هذه المحاور التي تربك الفضاءات السلبية المتشبعة بخداع الذئاب والقتلة ومن هم في ركاب من سلب قوت الشعب في خضم سنين القهر والعذاب في ثلاث عقود مريرة .
وحقا ان الشاعر المبدع سلط وما زال يسلط مرآته الضوئية وعدسة تصويره التلفازية على هذا المجتمع لكشف آثار الجروح الدامية والسنين المريرة التي عاشها شعبنا خلال تلك الحقبة المظلمة ليصورها لنا تصويرا فنيا وواضحا لا لبس فيه في قصائده التي ضمتها مجموعته القيمة والتي اعادنا فيها الى الشعر العربي الاصيل والى العصر الذهبي الذي نما فيه وعلا وطيسه , فهو اذن يعيد تلك الامجاد الخالدة الى القصيدة الشعرية ذات الشطرين في هذا الزمن بعد ان اصابها الخلل والابتعاد عن الواقعية والمداهنة.
وانت تسمع بحواسك وتقرأ للشاعر صدام فهد وهو يصدح في قصيدته (جروح الطين) الذي يقول فيها متأثرا من زمنه الذي ضم الكثير من حساده والمنطوين تحت شعار الشعوبية والظلم .
(خذيه من شفتي فالقول يحترق
وحيرتي إنها ضاقت بنا الطرق
عصرت خمري على أشلاء قافيتي
فيرثوا الحرف منها وابتدأ الغسق)
ساعدك الله أيها المبدع وأنت تحترق مع الحروف التي تميط عنها اللثام لترتوي من خمر قافيتك التي أصبحت مثل أشلاء مقابرنا الجماعية في عهد الدكتاتور المقبور .
ويمضي الاسدي في ترتيله لهذه الكلمات النيرة التي يصور لنا فيها تلك المعاناة والقهر والحرمان التي يمر بها شعبنا العزيز , فيقول :
(شواطئ الأمل المهجور قد خدرت
تمضي بحزني فلا ليل ولا غسق )
فالأمل عنده أصبح مهجورا وقد نام نومه الأبدي الذي لا يقضه له وهو يمضي بهذا الحزن والأسى الذي يحمله حتى يخلق عنده يأس لا ليل يأتي له ولا غسق !
(يا آه يا آه يا حزني ويا وجعي
أقولها آجلا بالقبر التحق)
فكل هذا الحزن وهذا الوجع الذي يحمله الشاعر يصوره في هذا البيت تصويرا جميلا رغم ما يحمل من آلام وأوجاع .
وينتقل الشاعر في حقل آخر من قصيدة (أكفان الحضارة) ليصور لنا أن العراق هو الصخرة الصماء التي تتحطم عليها كل الدناءات والاعمال الخبيثة واللامعقولة , كيف به وقد تحميه تحالفات أجنبية غريبة لا تمت لعروبته ولا لأسلامه أية رابطة , كيف يفعل هذا فهو يقول
( خسئت يد الأيام تفعل فعلها
تبا إذا يحمي العراق تحالف )
وهكذا يمضي بتسليط عدسته الفنية الشهيرة لتصوير هذه القصيدة ويذهب بعيدا في الدفاع عن لغته العربية لغة القرآن الكريم وإغارته على القصيدة والتلاعب بها من قبل المتشاعرين إذ انه يرى في القصيدة ذاك السلاح القوي الذي يرفعه بوجه المتكبرين والمستهترين بحقوق شعبنا , وهو اقوي من السلاح التقليدي , فكيف تكون هذه القصيدة لعبة بيد من لا يعطيها حقها ولا يدافع عنها .

( تمرد النمل يحمي ثقب حفرته
وأنت ترفع كف الخوف للعار
مدينة الشعر ياما نيحت أدبا
قوافي الشعر ماتت بين اعثاري )
ثم يذهب في قصيدته ( قبل القطاف ) ويقول (شيعنا اللغة العربية في زمن الغابر فماذا نفعل وقد احتل الوطن وماذا نفعل عندما يكتب المختص بها الجاحظ (الجاحض) فهو هذا الألم وهذا التأثر دفاعا عن لغته بهذا البيت :
( ذبحت بعرسها تلك القوافي
وتيمت الصدى قبل القطاف
فهل تسقين يا ضاد ذبولي ؟
كفى يغنيك من صخر جفافي )
وهكذا يظل القارئ لهذه المجموعة القيمة مشدودا إلى تلك الرؤى والإيقاعات وهي تلقي بظلالها الكثيف على الواقع الذي نعيشه , فنجده يصور لنا مرة الكشف عن الأيام الخوالي
من القهر والحرمان التي عاشها شعبنا في عقود مريرة من الظلم ومرة يتنقل دفاعا عن لغته ضد المتلاعبين بها ويفضح نوازعهم .... ومرة نراه يدافع عن عمالقة الشعر والأدب وما يستهان بهم من قبل اقزام تفرعنوا على الشعر والادب وعتوا على أساتذتهم في زماننا هذا!!!
فهو السيف والدرع الحصين الذي لا تأخذه بالحق لومة لائم ولا يهدأ له بال مادامه يرى بأم عينه المتلاعبين بمقدرات اللغة والشعر .
فهو يرسم بريشة الرسام المبدع الحاذق تلك الرؤى والخلجات ويعرضها في معرضه الفوتوغرافي ولكنه في صور التفاعيل والشعر المبدع الذي يثلج القلوب ويذهب بالنفس الى عالم الملكوت الأعلى لا أريد الاستمرار في فحص وتحليل أبيات وقصائد هذه المجموعة التي صور لنا فيها هذه الطبيعة المتداخلة والمتشعبة وتشخيص الدواء المناسب لهذه العلل والأمراض التي تنهك عاتق مجتمعنا .
ولكني انصح قارئنا العزيز إن يضطلع على هذه المجموعة ويقرأها بدراية وتأني ليرى هذه الصور البلاغية التي أذاب بها الشاعر المبدع صدام فهد الاسدي كبده كي يجعلها في قارورة الماء السلسبيل في متناول قرائه ومحبيه الأعزاء , واني على ثقة كبيرة وأكيدة بأنكم ستتمتعون بهذه القصائد التي ترون فيها حلاوة الشعر القديم وينقلكم إلى ذكرى فحول الشعر في العهود المنصرمة !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,249,143





- بالفيديو... أول تعليق للسيسي على فيلم -الممر-
- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالزهرة لازم شباري المياحي - شهاب يشق تجاعيد الظلام