أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جبار النجدي - حسين القاصد يهاجم الجواهري وقصيدة النثر














المزيد.....

حسين القاصد يهاجم الجواهري وقصيدة النثر


جبار النجدي

الحوار المتمدن-العدد: 2471 - 2008 / 11 / 20 - 05:52
المحور: الادب والفن
    


أثارت الاراء التي طرحها الشاعر حسين القاصد في الجلسة التي اقامها له نادي الشعر بالبصرة احتجاجات عدد كبير من الادباء في البصرة الامر الذي دفع عدداً منهم الى مغادرة القاعة احتجاجاً على ما طرحه ( القاصد)حول الشاعر محمد مهدي الجواهري وقصيدة النثر والتي اتسمت كما قال اغلب الحاضرين بالمجانية والمزاجية وعدم استنادها الى اية معايير موضوعية ، وعلى الرغم مما قدمه الشاعر علي الامارة من ملاحظات رصينة حول قصائد الشاعر وتجربة شعراء ( القصيدة العمودية الجديدة) والتي اطلق عليها قصيدة ما بعد الجواهري ... وما تضمنته من تشخيصات دقيقة لقصائد الشاعر (القاصد) في مجموعته ( اهزوجة الليمون ) ومن بينها ( الزحافات الوزنية ) فيها.
الا ان الشاعر المحتفى به وبعد الانتهاء من قراءة قصائده ، ووسط دهشة الحضور واستغرابهم نفى (موجودية) قصيدة النثر تماماً في الوقت الذي وصف الجواهري بـ (الشاعر الهزيل) ما حدا ببعض الادباء الى الرد بموضوعية فكانت اجاباته اجابات جاهزة وقطعية ولا تنم سوى عن رغبة شخصية ومن بين ما قاله: ( ان ظهور قصيدة التفعيلة سببها هزالة شعرية الجواهري فنحن نصنع الصنم ونعبده وعندما يسقط نبني صنماً آخر ) ثم اضاف : لولا الانظمة السياسية لما كان الجواهري شاعراً ولن يكون ابداً . وهنا تدخل الشاعر كاظم الحجاج الذي حضر الجلسة ليقول ( الجواهري اكبر مما هو شاعر فنحن نحترمه كونه مؤرخا للحركة الوطنية الى جانب كونه شاعراً وهذان الامران جعلاه رمزاً مهماً وكبيراً)
وفي نهاية الجلسة اجرت جريدة الصباح استبياناً خطياً لعدد من ادباء وشعراء البصرة حول ما طرحه الشاعر (القاصد) ونحن اذ ننشرها حرفياً وكما وردت بخطوطهم الشخصية . انما نتوخى من ذلك الامانة والدقة لا غير .. يقول الشاعر علي نوير رئيس اتحاد ادباء وكتاب البصرة (ما طرحه الشاعر حسين القاصد حول الشاعر الكبير الجواهري لا يمثل الا رأيه وهو رأي فيه تجنّ واضح فالجواهري قامة شعرية مهمة وتاريخ وطني مشرق لا يمكن اختصارها برأي متسرع كالذي جاء على لسان الشاعر القاصد).
اما الشاعر كريم جخيور فقال: انها محنة الفراغ دائماً ، يحاول ان يمتلئ فيرسب في الدرس ، وحقيقة هذا يذكرني بقراءة الصف الأول الابتدائي وموضوعها الشهير ... عندما ارادت الضفدعة ان تصبح بحجم البقرة .. فأخذت تنفخ .. تنفخ .. فانفجرت وماتت .. لكن من المؤلم ان ضفادع اليوم اخذت بالتكاثر وذلك بسبب غياب النقد والاعتماد على مبدأ الاخوانيات .. ان الشاعر القاصد جزء من مشروع تحطيم الشعر العراقي فهناك من يشتم البياتي والسياب والجواهري وغيرهم ... اما رأي (القاصد) بقصيدة النثر فانا لا اعتقد ان القاصد مؤهل للخوض بموضوعها او التنظير لها ... وسيبقى بعموده الخشبي وهو ما يكفي لقامته.
ومن جانبه قال الشاعر عبد السادة البصري:
في البدء أسجل اعتراضي على كل ما طرحه الشاعر حسين القاصد عند استضافته القسرية في البصرة من قبل نادي الشعر . حيث لم يكن قاصداً البصرة كشاعر بل كأعلامي ضمن وفد قناة الفرات الفضائية لتسجيل وتصوير برنامج عن الاهوار.
الجواهري قامة كبيرة لم ولن تصل اليها أية قامة شعرية اخرى ورمز من رموز العراق الثقافية وحتى العرب والذي طرحه حسين القاصد يعود اليه حصراً لانه أبدى رأيه فقط لا آراء الآخرين وهو ملزم هنا بما طرحه ويطرحه . وهل ننسى ان حسين القاصد لديه اكثر من قصيدة يمجد فيها الجواهري؟! أما رأيه بقصيدة النثر فهو لم يصل الى مستوى هذه القصيدة بعد ويظل يدور في فلك العمودي او قصيدة الشعر كما يسمونها .كل ما طرحه الشاعر القاصد يعود اليه بالرغم من اعتراضنا على ذلك.
اما الشاعر عبد الكريم البصري فقال:
ان ما طرحه حسين القاصد هو رأي شخصي الا انني استغربت منه ذلك فهو صاحب قصيدة للجواهري (الى ولدي) واعتقد ان الجواهري لا يستحق ما طرح عنه كونه مات غريباً اضافة لكونه رمزاً من رموز الشعر العربي وشاعر العرب الاكبر.
وفي السياق ذاته قال الشاعر جبار الوائلي:
ان اطروحات الشاعر حسين القاصد كانت تشكل غاية الغرابة والاندهاش فهي آراء اشتطاطية وانفعالية حاولت عبثاً ان تهشم عمود الارث العربي وذلك من خلال تهميش شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري ، ومتنبي عصره باجماع شمولي الا اسقاطاً لا يعتمد على اساسيات دلالات النقد الموضوعي، وانما انطلق من بعد ذاتي نرجسي الابعاد او من المقولة الشائعة ( خالف تعرف ) وما هذا الاستنتاج الا غواية تنبثق من عقدة النقص، والغرابة تكمن بشكل ساطع من خلال عدم اعترافه بكل المناهل الجمعية سواء على المستوى العربي او العالمي ، علماً ان اغلب نتاج الشاعر هو الشعر العمودي التي كان بعضها - من خلال قراءاته - لم يكن بالمستوى الفني والجمالي وانما اعتمدت السرد الخطابي وهذه المثلمة كان لها امتدادها الواسع حتى في قصائد دواوينه.
وبدوره قال القاص ياسين شامل:
اعتقد ان قصيدة التفعيلة هي امتداد لعمود الشعر ، وان قصيدة النثر لن تكون ربيبة قصيدة التفعيلة، وان كانت قصيدة النثر قد تخلت عن الوزن والقافية لكن عليها ان ترتقي الى مستوى الشعر.
اما بالنسبة للشاعر الجواهري فهو ظاهرة متميزة متفردة، ولم يكن اللقب الذي كان له (شاعر العرب الاكبر) اعتباطاً ، والكثيرمن المثقفين ماا زالوا وسيبقون يحفظون شعر الجواهري وذلك لانه كان ويبقى شعراً بكل ما يمتلكه الشعر.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,854,234





- بركة: خطاب العرش خارطة طريق لإنعاش الاقتصاد وضمان الأمن الصح ...
- فنانة مصرية تنشر أول صورة لها بعد إصابتها بجرح عميق في انفجا ...
- -أريد رجلا واحدا-... فنانة لبنانية تناشد الأمير محمد بن سلما ...
- نصائح في فيلم تنقذ حياة طفل من الغرق في البحر
- إعلام: السعودية تدعم تحركات المغرب لحل الأزمة الليبية
- فرقة مسرحية من -فاقدي البصر- تقدم أول عروضها في حلب (فيديو) ...
- إصابة فنانة مصرية في انفجار بيروت
- الفنانة اللبنانية نادين نجيم تروي تفاصيل إصابتها بحادثة -انف ...
- من داخل لبنان.. مصريون لـ«الشروق»: الانفجار كان فيلم رعب لم ...
- انتقادات حادة لفنانة لبنانية بعد تغريدة عن ماكرون


المزيد.....

- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جبار النجدي - حسين القاصد يهاجم الجواهري وقصيدة النثر