أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - سليم نصر الرقعي - المساواه أم العداله !!؟؟





المزيد.....

المساواه أم العداله !!؟؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 2457 - 2008 / 11 / 6 - 04:36
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


من المؤكد أن بعض قراء هذه المقاله سيستغربون عنوانها متسائلين في أنفسهم : وهل هناك فرق بين العدالة والمساواة حتى نفاضل ونـُخيّر بينهما ؟ .. اليست العدالة هي المساواة ؟ (1) .. والمساواة هي قمة العداله ؟ .
والحقيقة – ومن وجهة نظري على الأقل – أن الأمرين ليسا بشئ واحد في كل الأحوال! .. فلا العدالة تعني المساواة في كل الأحوال .. ولا المساواة بين الناس في كل شئ من العدالة في شئ ! .. إذ دائما ً سيفرض السؤال التالي نفسه على تفكيرنا وهو : هل المساواة بين غير المتساويين من العدالة في شئ !؟ .

إنظر إلى هذا المثل البسيط التالي : فلنفرض أن لدينا 10 أرغفة خبز نريد قسمتهن – بالعدل والإنصاف – على 5 أفراد فماهي القسمة العادلة في هذه الحاله ؟

والجواب الإعتيادي المتوقع هنا هو : أن نقسم العشر أرغفه على الخمسة أفراد بالتساوي أي أن كل فرد منهم سيكون نصيبه العادل رغيفين إثنين .. فهل هذا هو العدل بالفعل ؟
قد يظن البعض – للوهلة الأولى – بأن هذه القسمة - حسب الظاهر - هي عين العدل لأن العدالة في إعتقاده هي المساواة بين الناس بهذه الكيفيه وهو أمر – في إعتقادنا – غير سليم ولا هو بعادل ! .. لماذا ؟

لأننا نعتقد أنه – ولتحقيق العدالة في مثل هذه الحاله لابد أن نسأل : هل عملية التقسيم هذه تأتي هنا وفي هذا المثال من باب ( الإهداء و العطاء ) أم أنها تأتي من باب ( المقابل والجزاء ) لأنهم شركاء في إنتاجها ؟

فإذا كانت من باب الهدية والعطاء - لا من باب الأجر والجزاء - فقد يعتقد البعض هنا أيضا ً وللوهلة الأولى أنها قسمة عادله – أي بقسمتها بينهم بالتساوي - إذ أن لا أحد منهم بذل جهدا ً في إنتاجها .. وهذا يصح إذا كانت ظروفهم وإحتياجاتهم متساوية بالفعل ولكن ماذا لو كانت ظروفهم غير متساوية وكانت حاجة أحدهم للخبز أكثر من حاجتهم جميعا ً كأن يكون أحدهم له زوجة وأربعة أولاد وهم لا زوجات لهم ولا أولاد ؟ .. فماهو الحل ؟ وماهي القسمة العادله في هذه الحاله ؟ .. وهل من الإنصاف والعداله أن نغض الطرف هنا وفي مثل هذه الحاله عن إحتياجات الأفراد الفعليه عند القسمة وخصوصا ً أن هذه القسمة تأتي من باب الوهب والعطاء لا من باب الأجر والجزاء ؟ .

وجوابي هنا أنه لابد من مراعاة الفروق في الإحتياجات بين أطراف القسمة في مثل هذه الحالات والتقسيمات المبنية على الوهب والعطاء لا على الأجر والجزاء أي لابد أن تكون ( الحاجة ) هنا هي معيار التقسيم فالمرء وحاجته أي أن (( لكل ٍ بحسب حاجته )) ! .. فيكون نصيب الفرد المتزوج والذي له أولاد أكثر من غيره كأن يكون – في أحسن الأحوال - نصيبه 6 أرغفة على حسب عدد أفراد عائلته ويكون للأربعة الآخرين رغيف واحد لكل منهم ! .. أما إذا كانت القسمة هنا من باب الأجر والجزاء وكان هؤلاء الأفراد شركاء في عملية إنتاج الخبز ومع إفتراض أنهم في ملكية أدوات إنتاج الخبز ( كالفرن ومحل العمل ) والمواد الأوليه اللازمه لإنتاجه ( كالدقيق والملح والماء والخميره ... إلخ ) سواسيه - وليست ملكا ً لأحدهم أو لطرف آخر ليس أحدهم فإن البعض هنا أيضا ً – وللوهلة الأولى – قد يعتقد أن التقسيم العادل هنا – أي توزيع ناتج الإنتاج ( الخبز ) – بالمساواة بين هؤلاء المنتجين بشكل تام بحيث يكون لكل منهم رغيفان ! .. ولكن ماذا لو كانت مجهوداتهم في عملية صناعة الخبز لم تكن متساويه .. والأوقات التي قضاها كل منهم ليست متساويه !؟؟ .. فهل من العدالة عندها أن تكون أجورهم وحصصهم متساويه !؟ .. والجواب في إعتقادي أن العدالة في مثل هذه الحاله تقتضي أن يكون معيار القسمه هنا هو ( الجهد ) فالمرء وجهده وعطاؤه أي أن (( لكل ٍ بحسب جهده )) ومن الظلم هنا أن يكون هؤلاء الشركاء في ناتج الإنتاج سواسيه فهي عندئذ ستكون قسمة ضيزى وظالمه ! .. وهنا قد يرد سؤال آخر – وهو السؤال نفسه الذي أوردناه عند القسمة في حالة الوهب والعطاء - وهو : ماذا لو كانت ظروف هؤلاء الشركاء في الواقع ليست سواء وكانت حاجة أحدهم للخبز أكثر من حاجتهم جميعا ً كأن يكون أحدهم له زوجة وأربعة أولاد وهم لا زوجات لهم ولا أولاد ؟ .. فماهو الحل ؟ وماهي القسمة العادله في هذه الحاله ؟ .. هل نعود هنا إلى معيار الحاجه ؟

وجوابي هنا .. لا .. فالعدالة الصارمه في هذه الحالة تقتضي أن يكون نصيب كل فرد بحسب إنتاجه وجهده وما بذله في العمليه الإنتاجيه من وقته وطاقته لا بحسب حاجته ! .. فهو إذا أراد كفاية حاجته وحاجة عائلته فعليه أن يحاول أن يزيد من نصيبه في الإنتاج من خلال زيادة جهده .. وهنا أيضا ً يأتي دور التسامح والإحسان ودور الرحمه والتكافل الإنساني والتضامن الإجتماعي من أجل مساعدة المحتاجين والعاجزين عن إشباع حاجاتهم وحاجات من يعولون .. وفي رأيي أننا هنا - وفي مثل هذه الحاله - نكون قد خرجنا في حديثنا وبحثنا من الحديث عن موضوع ( العدل ) والحديث عن الميزان والقسمه والعداله الموضوعيه إلى موضوع آخر وهو موضوع ( الفضل ) والحديث عن الإحسان والرحمه والكفاله الإجتماعيه (2) .. وهو موضوع مهم آخر وضروري للغاية ولكنه - في إعتقادي - لا يدخل في مجال تحقيق القسط والعداله .
وللحديث بقيه ....

(1) قد يظن البعض أن هذا الموضوع هو موضوع فلسفي بحت وليس له أية أثار عمليه على حياة الناس وليس هذا بصحيح فإن سياسات الدول ونظمها الإقتصاديه والسياسيه تقوم على مفاهيم العداله والمساواة عند من يصوغون التشريعات ويقررون السياسات وهو ما سنتطرق إليه لاحقا ً
(2) جاء في القرآن الكريم : (( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى .. وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي .. يعظكم لعلكم تذكرون )) ( النحل : 90 ) .. فالعدل غير الإحسان .. لأن العدل هو أن تعامل العاملين بالقسط فتـُعطيهم ما يستحقون من الأجر والمال بحسب جهدهم وعملهم من باب الجزاء وشراء الجهد أما الإحسان فهو أن تعطيهم حقهم وزياده – أي أكثر من حقهم – بالنظر إلى إحتياجاتهم الفعليه وبهدف التوسعه عليهم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,696,639
- هل النظام الرأسمالي ينهار حقا ً !؟


المزيد.....




- الخزانة تفرض عقوبات وبنس إلى أنقرة.. ترامب يطلب من أردوغان و ...
- هدد بتدمير اقتصادها.. ترامب يعلن فرض عقوبات وشيكة على تركيا ...
- فايننشال تايمز: بريطانيا تراجع جميع تراخيص صادرات الأسلحة إل ...
- البنتاغون: سنضغط على أعضاء الناتو لاتخاذ إجراءات جماعية وفرد ...
- اشتيه: نعمل على الانفكاك من التبعية الاقتصادية لإسرائيل بالت ...
- “الأهالي” تكشف عن سبب عدم مشاركة وزير البترول بشكل مفاجئ في ...
- معرض الكويت للنفط والغاز.. تطلعات لحلول مبتكرة لمشاكل الصناع ...
- تعرف على نصيب الفرد من الديون الخارجية للدول العربية منخفضة ...
- ماذا قال وزير الطاقة السعودية عن تعدد الشركاء و-أخذ الحيطة-؟ ...
- موسكو والرياض تخططان لإيصال التبادل التجاري بينهما إلى 5 ملي ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - سليم نصر الرقعي - المساواه أم العداله !!؟؟