أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي ثابت - يوم كاشفتني ذات الرداء الأبيض














المزيد.....

يوم كاشفتني ذات الرداء الأبيض


محمد علي ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 2396 - 2008 / 9 / 6 - 07:38
المحور: الادب والفن
    


في شارع الزحام، رأيت ذات الرداء الأبيض لأول مرة
ولسبب ما - ظننتني وقتها أعرفه - رُحت أهرول وراءها
حاولت اللحاق بها، ربما لأستوضح منها إن كان حَدْسِي تجاهها سليماً
لكنّي ما استطعت وصولاً إليها أبداً
فخطواتها كانت بحق سريعة، والزحام كان شديداً جداً

وفي ليل صيفي آخر، رأيتها من جديد
وشعرت في ذلك اللقاء الثاني بأني بتُ أقرب إليها من ذي قبل
َأتَعْرِف ذلك الإحساس الذي ينتابك حين يُفْقِدُك شَغَفُكَ بالمجهول العقل؟
أتعرف كيف تختلج جوانحك قلقاً وأنت مُقبل على تجربة كانت تستلزم الصقل؟
صحيح.. مازلت لا أشعر بأنّي حميم جداً معها أو بالنسبة إليها
لكنّي أشعر بأنّي قريب للغاية منها
وبأنها تحمل لي شيئاً، أو سراً، قد يكون كاشفاً بالنسبة لما هو آت

وفي الرؤية التالية تشجعت أكثر، وحاولت أن أكلمها
ولم أعبأ بتجاهلها المستمر لي طيلة انتظارنا اخضرار الإشارة، وسألتها
ماذا تريدين مني يا ذات الرداء الأبيض؟
لماذا صِرتي تظهرين لي في كل مكان؟
ولماذا أشعر كلما رأيتك بأنك تحملين لي سراً من أسرار خَلْقِي؟
واستمرت ذات الرداء الأبيض في تجاهلي

وصادفتها من جديد في ليلة شتوية ليلاء
وكان أمرها وأمر غيرها - ليلتئذ - قد صارا عندي سواء
تجاهلتها أنا في تلك المرة، أو تظاهرت بذلك
ووجدتها - أخيراً - تقترب مني، تتقدم في خطوات متسارعة
ثم حدقتني بنظرات شَغِفَة، قبل أن تلتهمني بنَهَم كغانية بارعة
وما كان مني إلا أن استمريت في الاستسلام، أو التجاهل
أو كما يقولون في علم السياسة: لتتعادل الكفتان أولاً قبل تسوية المسائل

وفي الصباح التالي، استيقظت مبكراً جداً
وقد صِرت أتصور أنّي لن أراها بعد ذلك أبداً، أبداً
فإذا بذات الرداء الأبيض تقتحم غرفتي بلا استئذان
وتقول في رصانة: هلم يا فُلان، فقد آن الأوان
وأردفت: ظللت طوال الليل ساهرة بجوار غرفتك
غرفتي؟؟

لم تعزف لي لحناً، فغرفة كتلك لا يمكن أن تسع قيثارة
ولم تغن لي أغنية، ولم تبح لي بسِر ولا بنبوءة سارة
واكتفت بأن استعملت معي ميزان الحرارة
ثم حذرتني: في الليلة التالية إياك ونفس الهذيان
ووقتها - فقط - أدركت كُنهها وسر العبق المالئ المكان
ثم ظللت أتساءل: ولماذا أساساً توقعت منها عزفاً أو غناء؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,987,615
- سكوت مَن ذهب
- هل نتجه حقاً إلى نظام دولي متعدد الأقطاب؟


المزيد.....




- اللغة الإنجليزية الإسلامية.. دروب لقاء الدين باللغات العالمي ...
- السعودية تعتزم إطلاق أكاديميتين للفنون التقليدية والموسيقى
- لعشاق الحياة والموسيقى... حفلات الرقص تعود إلى بغداد (فيديو) ...
- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- القبض على مخرج سينمائي حاول إدخال مواد مخدرة بمطار القاهرة ( ...
- حكاية سرية لفتيات خاطرن بحياتهن لتذوق طعام هتلر وتجرع السم ب ...
- د. زياد بهاء الدين خلال مشاركته في فعالية “الفن الأفريقي: ال ...
- ابنة أحمد الفيشاوي توجه رسالة مؤثرة له بعد صدور حكم بحبسه
- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي ثابت - يوم كاشفتني ذات الرداء الأبيض