أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خولة العارض - الإسلام دين الفطرة: ما المعنى؟






















المزيد.....

الإسلام دين الفطرة: ما المعنى؟



خولة العارض
الحوار المتمدن-العدد: 2368 - 2008 / 8 / 9 - 10:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الإسلام دين الفطرة:
هذه العبارة هي واحدة من أكثر العبارات التي تتردد في الخطاب الإسلامي.
يقولها الإسلامي عندما يتحدث عن الإيمان بوجود خالق ، عن التوحيد ، عن قوامة الرجل على المرأة ، عن قبول المرأة للوصاية والحماية ...وتقريبا عن كل ما أَقرّهُ الإسلام من فكر وتشريع وسلوك.
ويكاد يصبح الأمر هزلياً عندما يسعى الخطاب الإسلامي إلى تقديم عادات اجتماعية مكتسبة على أنها من الفطرة. انظر إلى هذين الحديثين:
رواه أبو هريرة رضي الله قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " خمس من الفطرة ـ وفي رواية ـ الفطرة خمس الختان والاستحداد وقص الشارب وتقليم ونتف الإبط " رواه البخاري ومسلم
وزدْ إلى عشر:
روته عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " عشر من الفطرة ، قص الشارب واستنشاق الماء والسواك وإعفاء اللحية ونتف الإبط وحلق العانة وانتقاص الماء وقص الأظافر وغسل البرامج قال الراوي ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة " وانتقاص الماء يعني الاستنجاء رواه مسلم وابن خزيمة في صحيحه . وقال القاضي عياض : لعل العاشرة الختان لأنه مذكور في حديث (الفطرة خمس ) .
ويمكن ان تضيف ما شئت إلى هذه السَلَطَة : من الحجاب الى النقاب الى بقاء المرأة حبيسة الدار ومن يدري فقد يضاف ليها يوماً سماع موشحات عمرو خالد وآهات العوضي.
لنبحث أولا عن معنى هذه المفردة:
فطر (لسان العرب)
الفطرة: بالكسر: الخِلْقة؛
الفطرة: الخلقة التي يُخْلقُ عليها المولود في بطن أُمه؛ قال وقوله تعالى: الذي فَطَرَني فإِنه سَيَهْدين؛
الفطرة التي فَطَرَ الله عليها بني آدم حين أَخرجهم من صُلْب آدم
الفَطْرُ (القاموس المحيط)
الفطرة :..... الخِلْقَةُ التي خُلِقَ عليها المَوْلودُ في رَحِمِ أمِّهِ...
فطر (الصّحّاح في اللغة)
الفطرة: بالكسر: الخِلقةُ.
وقد فَطَرَهُ يَفْطُرُهُ بالضم فَطْراً، أي خلقهُ.
في إجماع نادر تقول كتبنا أن الفطرة هي الخِلْقَةُ التي خُلِقَ عليها المَوْلودُ.
وعلى الفور تفقد الأحاديث الإسلامية جديتها أو على الأقل مصداقيتها حين يُراد "للفطرة" أن تبرر الفكر والسلوك الإسلامي وعلى الأخص المتشدد منه.
ما معنى أن المولود في رحم أمه ُيْخَلْق على حب قص الشارب وتقليم ونتف الإبط؟
وطبعا اترك مهمة تخريج و لَيْ وتبرير مثل هذه الأحاديث للإسلاميين و"علمائهم" ومن أقدر منهم على ذلك وورائهم خبرة ألف عام ويزيد.
ولا أستطيع مقاومة سؤالهم وما الفائدة وكيف تكون الفطرة في تقليم الإبط قبل نتفه؟
ولنعد إلى مقولة الإسلام دين الفطرة.
يبدو إذا أن الإسلامي يستخدم كلمة الفطرة بالمعنى الحالي لكلمة instinct والتي يترجمها علمنا الحديث بكلمة الغريزة.
و بالرجوع إلى القاموس الطبي الفرنسي LAROUSSE نجد التعريف التالي:
"الغريزة هي مجموعة السلوكيات الموروثة ( وليست المكتسبة) والتي توجد بأشكال مختلفة لدى كل الأنواع".
ويبدو هذا التعريف قريباً جداً من التعاريف السابقة للفطرة.
ولا بد أن أشير إلى أنني وجدت بعض النصوص الإسلامية الحديثة والتي يصعب أخذها على محمل الجد مثل هذا المقال:
الفطرة تعريفها واسم خصالها بقلم الدكتور محمد نزار الدقر
الفطرة في الأصل تعني ما يميل الإنسان إليه بطبعه وذوقه السليم (1).
والإسلام كله يكون بهذا دين الفطرة، وتعاليمه كلها هي سنن الفطرة (2)
........ أما بقية المقال فيمكن الرجوع إليه للترويح عن النفس واليكم عينة:
" الاستحداد هو حلق العانة وسمي استحداداً لاستعمال الحديد(الموسى أوالشفرة)وهو سنة، والمراد به نظافة ذلك الموضع. والأفضل فيه الحلق ، ويجوز بقص الشعر أو نتفه . والمراد بالعانة الشعر النابت حول....... وذوقي السليم يفرض علي التوقف.
وطبعا لا أحد يعرف ما هو الذوق السليم لدى دكتورنا هذا ومن يضع له المقاييس.
هل اللحية الشعثاء لدعاة القنوات الفضائية إياهم هي من باب الذوق السليم؟ وهل منظر ابن عثيمين واللباس الأفغاني الشرعي لرجال القاعدة ومريديهم والبرقع السعودي من مظاهر هذا الذوق. وهل من الذوق السليم ان يطلق على نفسه لقب دكتور متشبها بالكفار والنصارى؟
لنعد إلى تعريف الفطرة على أنها "السلوكيات الموروثة وليست المكتسبة"
وهنا تتولد الكثير من الأسئلة.
هل يمكن أن يكون الإيمان (أو الإلحاد) فطرياً؟ بل وبشكل أعم هل يمكن لكل ما هو من باب الفكر والثقافة والتقاليد أن يكون فطرياً.
يقول الإسلامي أن التوحيد monothéisme هو من الفطرة. بينما يشهد تاريخ الأديان ان المعتقدات الأولى كانت مبنية على تعدد الآلهة polythéisme وكان عدد هذه الآلهة يقارب عدد المظاهر و الظواهر الطبيعية من شمس وقمر وبرق ومطر. بل إن الانتقال إلى التوحيد تم فرضاً كما فعل اخناتون الذي حاول توحيد الآلهة المصرية باله واحد هو آتون. بل ان محمد نفسه واجه مقاومة أهله من قريش في سعيه للتوحيد.
هل كان أهل محمد قد فُطروا على الشرك؟
طبعاً ليس موضوعنا التوحيد أو تعدد الآلهة ولكني أردت أن أُوضحْ أن "الفطرة" لا تصلح لتبرير خيارات هي في صميمها فكري أو فلسفية أو ثقافية.
الفطرة توضح منعكس الرضاع لدى حديث الولادة ( من اجل البقاء) هذا سلوكٌ موروثٌ لدى كل الثدييات يظهر حتى في المرحلة الجنينية.

ليست الفطرة و من باب الحياء، هي التي تفسر تغطية المرأة المصرية بخيمة سوداء قبيحةً وحارّةً اسمها النقاب. إنها ثقافة "مكتسبة" acquis . ويكفي للبرهان على ذلك رؤية الصور الرائعة للأزياء القصيرة والملونة
التي كانت ترتديها المرأة المصرية الفرعونية والتي هي أكثر مناسبةً لمناخ مصر وإبرازاً لجمال الأنثى. ألا تدعو الفطرة لو وجدت إلى التأقلم مع المناخ وإظهار مفاتن المرأة.
الفطرة أو الغريزة لا شأن لها بكل ما هو ثقافي أو فكري مكتسب غير موروث.
لابد من الإشارة إلى خلْطٍ (مُتَعمدٍ أو لا) بين الحدس intuition من جهة والفطرة أو الغريزة instinct من جهة أخرى. الحدس ليس بموروث ولا هو بثقافة مكتسبة. انه شعور لا يقوم على محاكمة عقلانية وهو يدفعك لاتخاذ قرارات قد تخطئ وقد تصيب.








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,386,765,145



- فصل المقدس لصنع التطور / ضمد كاظم وسمي
- وقت الميعاد / راندا شوقى الحمامصى
- طريق الحريه والجهاد / حسين مجيد عيدي
- هل الإسلام رجعي ..!! / محمود شادي
- حتمية الحل العلماني / كمال غبريال
- أها يا كيزان: الحركة الإسلامية..إلى أين؟ / مجدي الجزولي
- هل يحق للاحزاب الاسلامية المشاركة بالعملية الديمقراطية ؟؟ / نجاح بدران
- بطلان الفتاوى الاجتهادية / محمد علي محيي الدين
- سمعة مصر / نشأت المصري
- لماذا تتحرك المرجعيه الدينيه سياسيا؟ / حسين مجيد عيدي


المزيد.....

- خلفان يقترح على الإخوان اللجوء إلى بنغلاديش
- الفاتيكان يدعو في عيد القيامة لإنهاء الحروب
- باسم يوسف يرد على مرتضى منصور: ممكن تكون فشلت في تربيتي بس إ ...
- بالصور .. قيادات المنوفية تزور مطرانية شبين لتهنئة الأقباط
- مصر: المسيحيون يحتفلون بعيد القيامة وسط حراسة مشددة
- القرضاوي متراجعا: أحب كل دول الخليج (الفارسي) وكلها تحبني
- -صباحي- يهنئ الأقباط بمناسبة عيدالقيامة المجيد
- جولة لمحافظ وقيادات المنيا بالكنائس والمطرانيات لتهنئة الأقب ...
- حيثيات الحكم ببطلان دعويي رد قاضي التحقيق مع الإخوان
- الإسلاميون ونهاية التاريخ


المزيد.....

- مالك بارودي - خرافات إسلامية / مالك بارودي
- دية ما يتلفه الحيوان- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية 3 -10 / كامل النجار
- مشروع الورقة السياسيَّة المقدَّم للمؤتمر التأسيسيّ ل«اتِّحاد ... / اتحاد الشيوعيين الأردنيين
- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية / كامل النجار
- مالك بارودي - الإسلام دين شرك ووثنيّة / مالك بارودي
- حول مقولة كارل ماركس -الدين أفيون الشعوب- / مجيد البلوشي
- مدينة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام والعلم / برويز أمير علي بهائي بيود
- مشروع تثقيف القرية المصرية / سامح عسكر
- تأريض الإسلام ج2 الشيطان والإنسان / زاغروس آمدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خولة العارض - الإسلام دين الفطرة: ما المعنى؟