أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - دلال الاهوازی - جرائم الشرف















المزيد.....

جرائم الشرف


دلال الاهوازی
الحوار المتمدن-العدد: 2316 - 2008 / 6 / 18 - 04:54
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    


جرائم الشرف فی الاهواز

فی الاونة الاخیرة وقعت عدة حوادث من جرائم الشرف فی الاهواز و فی اخرها و قبل اسابیع تم قتل و حرق هاجرکرملاء چعب بتهمة جریمة الشرف. رجال قبیلة هاجر و هذا القوم استخدموا اقصی حالات الخشونة ضد طفلة فی العمر 17 لیثبتوا للاخرین انهم رجال و قادرین علی غسل العار و اعاده الشرف الی بیوتهم. ففی المجتمع الاهوازی و لاسیما فی البئیة القبلیة مازال شرف الرجل مرهون بجسد نساء حریمه و تطلعاتهن.
قضایا جرائم الشرف و قتل و حرق البنات و ایضا تهجیر العوائل(کما حصل فی قضیة هاجر) و فی الافیة الثالثة من الحیاة البشریة مسئلة بمنتهی الخطورة و الحساسیة. فقضیة حرق هاجر، لیست نموذجا لظلم المراه و قمعها فحسب بل انها اعلانا عن عمق مستوی ضعفنا و عجزنا و فقرنا فی معالجة او حتی مناقشة و بحث هذه القضایا. و طبعا طالما تبقی الاوضاع هکذا و طالما نختار السکوت امام هذه الجرائم، ستبقی مسئلة جرائم الشرف مفتوحة و تستمر بتخریب و افساد العائلات الخاضعات لهذا النظام الاجتماعی. العائلات اللواتی بدلا" من ان یکونن الملجاء اصبحن المنفی و السجن للبنات. و یا تری ای شعب و بالتالی ای مستقبل سنبنی علی اساس الاسر التی بوهم الشرف تقتل بناتهن!
اذن السئوال المطروح هنا هو ما هی اهم اسباب حدوث و استمراریة جرائم الشرف فی المجتمع؟ نورد فی ما یلی اهم اسباب وقوع هذه الجرائم.

الف-استمرار سلطة النظام القبلی
ب-عفوء مرتکبی جرائم الشرف من العقاب الشدید و العادل
ج-غیاب او قلة النشاطات و الفعالیات المناهضة لهذه الجرائم

الف: استمرار سلطة النظام القبلی
رغم ظهور بعض موشرات التقدم و التحرک فی المجتمع لکن التفکیر القبلی و العصبیة القبلیة ماتزال هي التي تفرض نفسها علی اسلوب تفکیر و تعاملات فئات کثیرة من مجتمعنا. فالعقلیة الاهوازیة، بصورة عامة، لم تتعلم بعد کیفیة التعامل مع الواقع من خلال لغة العقل و المنطق. بل مازالت العائلة الاهوازیة تتعامل مع قضایاها و مشاکلها علی اساس العرف و التقالید و تربی بناتها و اولادها علی هذا الاساس و لهذا یمكن القول ان رغم کل الخشونة و القساوة التی تظهر فی جنایات جرائم الشرف، ففعل مرتکبی هذه الجرائم، مجرد ردة فعل او بلاحری تلبیة و تنفیذا لما یتطلبه النظام الاجتماعی و العرف و لا اکثر.
و من اجل مزید من التوضیح حول الوضع الثقافی فی الاهواز، نتحدث قلیلا حول االطبقات الثقافیة،اذ صح التعبیر، الموجودة فی المجتمع. الواضح ان المجتمع الاهوازی من حیث الثقافي، و من منطلق نوعية التعامل مع النظام القبلي، منقسم الی طبقات ثلاثة.
الطبقة الاولی مومنة تماما بالنظام القبلي و قوانينه الثابتة.لهذا دون ای شکوک تختار الحلول و الاراء القبلیة فی مواجهة و علاج قضایاها و مشاکلها. و الواقع ان العائلات الفقیرة من حیث القتصادی و الاجتماعی تنتمی لهذه الطبقة. هذه الجماعة لم تصل بعد الی درجة التشکیک فی هذه الاعراف و القوانین بل تعتقد بان حیاتنا نحن کعرب و فی هذه البیئة الجغرافیة،و کما یقولون هم ابشطنا، یعنی أن نعیش و نتحرک و نمارس علائقنا و هوایاتنا فی اطار النظام القبلی و وفقا لقوانينه. هذه الجماعة فی حاله واحدة فقط تقبل التغییر و الاصلاح فی آرائها و هی اذ یکون تغییر بعض القوانین و الاعراف و بما فیها مسئلة جرائم الشرف مطلبا قبلی و تطالب به شیوخ القبائل.غالبا" جرائم الشرف تحدث فی هذه الطبقة.
الطبقة الثانیة من مجتمعنا هم اولئک الناس الذین یظنون ان الهویة العربیة تعنی الثقافة القبلیة و الخضوع و الاستسلام امام سلطة العرف. لهذا للهروب من هذا المأزق و بحثا عن السعادة و الحرية یتخلون عن هویتهم القومیة و یحاولون الاندماج فی الثقافة الفارسیة. و الواضح ان فکرة الاندماج فی الثقافة و الهویة الفارسیة کاحدی طرق التخلص من التعصب و التفکر القبلی، تلقی ترحیبا و قبولا بین بعض اطياف مجتمعنا.

اما الطبقة الثالثة، تتکون من الافراد الذین مقتنعین بان النظام القبلی عاجز و غیر قادر علی ان یکون اساس حیاة الافراد و علاقاتهم الاجتماعیة. هولاء الافراد بقدر الامکان و حسب مستوی وعیهم و فهمهم، و ایضا مستواهم الاقتصادی ،یقومون بتطویر و تحدیث عقلیتهم و رویتهم الی الحیاة . هذه الجماعة رغم ادراکها بعدم شرعیة و عدم صحة بعض من القوانین و الاعراف المنسوخه کجرائم الشرف و....الخ، لكن في كثير الاحيان لا تمتلك جرأة رفض القوانين المنسوخة بصورة علنية و امام الجميع.

ب-عفوء مرتکبی جرائم الشرف من العقاب العادل
غیاب قانون صارم و واضح حول جرائم الشرف یعد من اهم اسباب استمراریة هذه الجرائم. فلشتی الاشکالیات الدستوریة و تساهل السلطة القضائیة مع هذه الامور و ایضا الدوافع السیاسیة (التی تجعل الحکومة و السلطات القضائیة فی موقع متفرج من هذه الامور)،مرتکبی جرائم الشرف لم ینالوا عقابا بحجم جریمتهم. ففی کثیر الحالات و بما ان القاتل یکون من عائلة الضحیة، لا ترفع ای دعوی الی القضاء و بالتالی لا یتم ای بحث او تحقیق حول هذه الجرائم و تبقی الجریمة حدث عائلی فحسب. و لهذا السبب، عائلات ضحایا جرائم الشرف لا یتورعن من قتل او حرق بناتهن لاجل عیون الناس دون ان یثیر فیهن هذا ای خوف او اظطراب من المعاقبة.

ج-غیاب او قلة النشاطات و الفعالیات المناهضة لهذه الجرائم
الواقع ان کانت قتل الفتاة جریمة ، فالسکوت و الحیاد امام هذه الجرائم، ماساة و کارثة حقیقیة. فشخص واحد او عائلة واحدة ترتکب الجریمة و يمكننا الادعاء ان هذه الحالة نادرة و استثناءية. لکن ماذا نقول حينما شعب كامل و بكل اطيافه و بما فيه الخب و النشطاء و الملالي و الشيوخ و.....الخ يسكت امام جرائم قتل البنات البریئات! فعن ای مستقبل و عن ای تحریر نتکلم اذ قتل البنات و حرقهن لا یحرک ضمائرنا!
فسکوت شعبنا باکمله و لاسیما النخب الثقافیة ازاء هذه الامور، یمهد الطریق و الارضیة المناسبة و المحایدة لتکرار هذه الجرائم.فلنخبة الاهوازیة لم تقم حتی الان بای نشاط او فعالیة مناهضة و معارضة لهذه الاحداث بینما کان من المفترض و من البدیهی جدا ان تسلک و تجرب هذه الطبقة کل الطرق و الاسالیب الممکنة من اجل وضع حدا لهذه الجرائم. و اکثر من هذا فلقد کان من واجب هذه الطبقة ان تستخدم ورقة جریمة الشرف کخیر شاهد علی عمق تخلفنا و فقرنا و بالتالی تستغل فرص هذه الجرائم للارتباط مع المجتع الاهوازي و بالتالي ايجاد التغییر و الاصلاح فیه. لکن رغم كل هذه الامال، حتی الان لم نشاهد و لم نری ای فعالیات مناهضة لهذه الجرائم.
عدة عوامل تکمن وراء سکوت طبقة النخبة و لعل ضعف و فقر هذه الطبقة و لاسیما الفقر الفکری و العلمی و بالتالی عجزها علی فهم الواقع الاهوازي و مشکلاته الاجتماعیة و الثقافیة یعد من اهم اسباب هذا السکوت و الجمود و یمکن القول ان سکوت النخبة اتجاه قضایا جرائم الشرف لیس هو خیارهم بل لان هذه الطبقة لا تمتلک سوی ذلک. فلادراک الغیر صحیح من الواقع و سیطرة روح التحافظ و الخوف فی ظل الظروف السیاسیة القائمة و الرویة الغیر متکاملة و المتشتتة حول الوضع الثقافی، أدت الی جمود هذه الطبقة و غیابها من الساحة.

و ختاما لیس لی الا ان اقول ان الدماء التی بوهم الشرف و لاجل عیون الجیران و المارة و تحت سلطة العصبیة و الجهل تسقط علی الارض لیست ارخص من دماء التی باسم الارض تسقط. فلای انسان قیمته و له الحق ان یعیش حیاته .فلیس من العدل و لیس من الانسانیة ان نسکت امام هذه الجرائم البشعة. و لا ننسی فعلی ارض الاهواز لا سلطة عادلة موجودة و لا منظمات حقوق الانسان تنشط هنا بحریة کی نامل بهما من اجل تحسین الوضع . لهذا فلابد من ان نقوی انفسنا فی مواجهة هذا الواقع و لا بد من ان نبتدع اسالیب جدیدة و فعالیات متطورة و حدیثة، فردیة کانت ام جماعیة، من اجل عقلنة المجتمع و تطوره فلا تحریرا دون تحریر المراة فلا مستقبل لنا طالما خاضعین و راکعین لهذا الواقع المریض و الماساوی.فهیا بنا لنعمل بصدق و بکل ایمان و شجاعة و بشتی الطرق الممکنمه من اجل مواجهه هذا الواقع المتخلف و تجاوزه فما دمر حالنا و اوضاعنا سوی الاستسلام و انتظار المنجی و وهم موجودیة لمجهول (شخص کان او ظروف سیاسیة دولیة) الذی سیاتی یوما و یغیر حالنا .فلا نخدع انفسنا ما هناک شخصا او مجموعة الذی تهمها او تفعل من اجل اصلاح الوضع الانسانی فی الاهواز لهذا فاذ اردنا ان نغیر الامور فعلینا ان نعتمد علی انفسنا و لا سیما علی قواتنا الفردیة و الحزبیة من اجل تحسین الامور و تطورها فالف تحیة عطرة لکل من یومن بالتغییر و الاصلاح و یناضل من اجله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,839,344
- عاشت المراة الاهوازية فی عِِِيدها العالمی


المزيد.....




- إدانة القاتل المتسلسل الروسي مخائيل بوبكوف بقتل 78 امرأة
- إدانة القاتل المتسلسل الروسي مخائيل بوبكوف بقتل 78 امرأة
- باية محي الدين... الفتاة العربية الفقيرة التي تحدثت عنها فرن ...
- زواج القاصرات: جمعيات تحارب سلطة رجال الدين في لبنان
- بالفيديو.. مشاركات مسابقة ملكة جمال الكون يعرضن الفساتين وأز ...
- 7 أعراض خطيرة تصيب النساء لا يجب تجاهلها
- الزواج المبكر بالأردن.. حين تصبح الفتاة مطلقة بعمر الـ17 عا ...
- شاهد كيف تقضي منافسات مسابقة ملكة جمال الكون أوقاتهن قبيل ان ...
- إدمان الدم الناعم.. إدانة سفاح روسي بقتل 78 امرأة
- الحكومة تعلن الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - دلال الاهوازی - جرائم الشرف