أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر عناز - تصدعات في مرآيا الذاكرة














المزيد.....

تصدعات في مرآيا الذاكرة


عمر عناز

الحوار المتمدن-العدد: 2300 - 2008 / 6 / 2 - 08:49
المحور: الادب والفن
    


ثم أمضي

في دروبٍ مُبهمه



أجرحُ الصّمتَ بضوءِ الكلمة



أتهجا لغةَ العمرِ الّذي



أيقظوا في كلِّ مِرآةٍ دَمَه



عُمُرٌ جَاعَ

ولكن عندما وجدَ اللقمةَ

لم يلق فَمَه



أتندّى فوقَ خدّي زهرةٍ



قطرةً من قزحٍ مُبتَسمة



أحرُفي ريش مجاديف

على شُرفاتِ الغيمِ ألقى أنجُمَه



فتعرّى الماءُ

ثمّ التمعتْ دمعةٌ

خلفَ المدى مُلتَثِمة



وطنٌ من لهبٍ في مُقلتي يتشظّى،

كيفَ لي أن أرسُمَه؟



وطنٌ عشرونَ عاماً وأنا أنزفُ العُمرَ

لكي لا أفطِمَه



كم تصارعتُ مع الرّيح بهِ



وتساقطتُ

لأُعلي عَلَمَه



سَقَطَتْ من مُقلتي دَمعته



عندما جرّحَ حُزني نَسَمَه



واقفٌ لي ألف ظلٍّ،

مَنْ تُرى



أنا في هذي الظّلال المَلحَمَة ؟



غُربةُ السبعين تعوي في دمي



إنني شيخُ الأماني الهَرِمَة



كلُّ ما حولي أُسمّيه أنا



وأنا لستُ أنا

كي أفهَمَه



وأنا ياأنتَ نهْرٌ مُتعَبٌ



أعينُ الموتِ بهِ مُرتَسِمَة



بدمي تعصفُ ريحٌ صرصرٌ



صوتُها بعض صهيلِ الجُمجُمَة



أعشبَ التأريخُ في ذاكرتي



فتسوّرتُ سؤالَ العَتَمَة



هو تأريخٌ مدمى

مزّقتْ ذئبةُ الأوهامِ منّي رُقُمَه



فتداعتْ جثّة الوقتِ كما



تتداعى الفِكرَةُ المُنهَزِمَة



هاربٌ من زمنٍ علّقَ في كلِّ شبّاكٍ يتيمٍ

علقمَة



هاربٌ من زمنٍ لايستحي



شهقةُ الفجرِ بهِ مُتّهَمَة



زمنُ الموتِ الّذي يركضُ في



أعينِ الجوعى ليروي نَهَمَه



ممسكٌ بي،

عالق فيَّ، أنا



سادنُ الموتِ بكهفِ الأزَمَة



التواريخٌ هنا في جسدي



جثةٌ

ميتةٌ

مُنحَطِمَة



كل من أمّرتُه في خافقي



كانَ مهووساً بداء العَظَمَة



لاأبو زيدٍ

ولا الزّير

ولا...



إنني أكره هذي الشِرذِمَة



فلتسموني شعوبيا

لقد باضَ في القلبِ غراب المشأمة



منذُ عشرين اشتعالا في دمي



وأنا ألعقُ طينَ الأوسِمة



إنهُ عصرُ الضّياع المرِّ

إذ تولدُ الحرّةُ من رحْم أمَه



صلبوا النّخلَ على أجسادِنا



فأسالتْ آهةٌ حرّى دَمَه



هاهنا الساعاتُ ينزفن قُرىً



وبقايا مُدُنٍ

مُختَصِمَة



مدنٍ طاحونةٍ من قلقٍ



يلعقُ الإنسانُ فيها عدَمَه



نحنُ في عامِ الخراب الألف

لاتقترحْ لي لغةًً مُحتَشِمَة



خلّني أنزفُ روحي

مثلما تنزفُ الظلماءُ لونَ العَتَمة



سأُسمّيني دروباً غيّبتْ كلَّ من فيها

وداستْ حُلُمَه



وأُسمّيني نهاراً ذابلاً



فوقَ أسوارِ البلادِ المُعتِمَة



ثمَّ أمضي في دروبٍ مُبهَمَه...



شعلةُ الموتِ بها مضطَرِمَة



أحرثُ الوقتَ بكفّي شاعرٍ



روحُهُ

في روحهِ مُنقَسِمَة



شاعرٌ

يطلعُ من بيبونةٍ



كلَّ صبحٍ

ليُناغي حُلُمَه



شاعرٌ

عرّشَ في أهدابِهِ



مشمشٌ أغصانُهُ مُنسَجِمَه



علّقَ الأبياتَ في لا قلبهِ



ورمى

في بئرِ حزنٍ

قَلَمَه



Omarannaz@yahoo.com






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,492,908





- مجلس الحكومة يتدارس قانون تنظيمي متعلق بالتعيين في المناصب ا ...
- منفوخات الأدباء فوق فيسبوك البلاء – علي السوداني
- أعلنت -جائزة الشيخ زايد للكتاب-: أسماء الفائزين في دورتها ال ...
- بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق
- عبق المدائن العتيقة.. رحلات في فضاءات الشرق وذاكرته
- المخرج المغربي محسن البصري: رغم الصعوبات السياسية في إيران إ ...
- فرقة -بيريوزكا- الروسية للرقص الشعبي تحتفل بالذكرى الـ 70 لت ...
- كازاخستانية تفوز بـ -أفضل ممثلة- في مهرجان هونغ كونغ السينما ...
- -حاصر حصارك- إضاءة على ظلّ محمود درويش
- -دفتر سنة نوبل-... ذكريات ساراماغو في كتاب


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر عناز - تصدعات في مرآيا الذاكرة