أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبد الحسين - موشح أندلسيّ














المزيد.....

موشح أندلسيّ


احمد عبد الحسين

الحوار المتمدن-العدد: 2297 - 2008 / 5 / 30 - 10:01
المحور: الادب والفن
    


كلّ يوم يلتقي شاعر مع محرر ثقافيّ في مقهى، ويتحاوران.
الشاعر: محنتي معك لا تنتهي: أرسل لك الشعر وهو أكثر الأفعال براءة فيصبح لديك كتلة أسطر تملأ فراغاً، أنت لا تدرك ليالي الأرق التي أقضيها وأنا أعوي كذئب جريح لأنجز قصيدتي، أنت لا تفكر في حجم إساءتك للشعر حين تعمد إلى تأخير قصيدة يقف تأريخ كامل بانتظار أن يراها مسطورة في قرطاس. المحنة أن صحفياً صغيراً مثلك بذائقتك القاصرة ستكون له سلطة على قصيدة مسرفة في الجمال.
المحرر: محنتي معك أنت لا تنتهي، هناك وفرة في النصوص الشعرية لدينا، أغلبها يثير الأسى، مزاجكم صعب الإرضاء، هناك صفحة ثقافية لا أريدها تقليدية، اعتاد القارئ أن يرى صفحة ثقافية نموذجية، والصفحة النموذجية التي ورثناها من صحف النظام السابق محتوية ولابدّ على قصة وقصيدة وعرض كتاب، وأنا كمحرر ثقافي أحترم نفسي ومهنتي لا أريد أن تكون صفحتي هكذا، فأنا لديّ مشروع ثقافي أريد إنجازه، ثمّ هناك وظيفتي التي تحتم عليّ تحكيم ذائقتي، ذائقتي التي تراها قاصرة تمنعني من أن أتبع تقليداً شائعاً يتمثل بالمحاصصة الشعرية ، أن أنشر شعراً عمودياً مساوياً لكمية شعر التفعيلة التي يجب أن تساوي كمية قصائد النثر خوف أن أتهم بالطائفية الشعرية!
الشاعر: وظيفتك أن تنشر ما يرد لك من شعر جيّد بغض النظر عن الشكل الشعريّ.
المحرر: وما أدراني بالجيّد من السيئ إنْ لم أحكّم ذائقتي المحدودة القاصرة؟
الشاعر: هناك أسماء لها حضور راسخ ولا يحقّ لك أن ترفض لها نصاً.
المحرر: هل يرضيك أن تكون الصفحة مكرسة للأسماء الراسخة فقط؟
الشاعر: بربك .. أيعقل أن تنام قصيدتي ستة اشهر في درجك؟
المحرر: نعم . إذا كان في الدرج قصائد تكفي لثلاث سنوات مقبلة.
الشاعر: عليك أن تنتقي ... هذا شغلك.
المحرر: أنتقي بذائقتي؟
الشاعر: لا، فالشعر الحقيقيّ لا يختلف عليه اثنان.
المحرر: ها نحن اثنان ... واختلفنا.
الشاعر: أنت لا تفهم شيئاً.
يذهب المحرر حزيناً إلى بيته وهو يفكر بصفحة الغد التي يريدها عن علاقة المثقف بالموسيقى، صفحة ليس فيها قصيدة واحدة.
يلحقه شاعر آخر ويسلمه رزمة أوراق: هذه آخر قصائدي، أرجو أن أراها منشورة بأقرب وقت.
كلّ يوم يقسم محرر أن لا يجلس بعدُ في مقهى الشعراء.
كلّ يوم يقسم شاعر أن لا يسلم قصيدته إلى محرر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,847,117
- اليقين جنون
- تكّلمْ و إلا قتلتك


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد عبد الحسين - موشح أندلسيّ