أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - سلام ابراهيم عطوف كبة - سليمان يوسف اسطيفان..ذكراك تعبير عن عظمة الحزب الشيوعي العراقي














المزيد.....

سليمان يوسف اسطيفان..ذكراك تعبير عن عظمة الحزب الشيوعي العراقي


سلام ابراهيم عطوف كبة

الحوار المتمدن-العدد: 2262 - 2008 / 4 / 25 - 10:59
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


ازحفي ياجموع شعبي وشدي بيد عزمها جميع قوانا
بالسلام الذي نريد كتاب قد ملأنا سطوره من دمانا
وعلى زحفك العظيم سمعنا اغنيات السلام تحدو خطانا
صباح الاثنين 15/11/2004 صعقنا بنبأ استشهاد الرفيق البطل سعدون عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي،وصباح الاثنين 31/10/2005 صعقنا بنبأ استشهاد الرفيق البطل فاضل الصراف مسؤول هيئة المهندسين في الحزب الشيوعي العراقي،وصباح الاثنين 21/4/2008 ابلغنا بنبأ رحيل الرفيق البطل"سليمان يوسف اسطيفان"(ابوعامل) في المهجر عن عمر ناهز الثمانين،وبعد صراع مرير مع المرض..يوم الاثنين يختطف رموز صمود الشعب العراقي والديمقراطية في العراق في العقود الاخيرة.الرفيق"ابوعامل"من رعيل شهداء انقلاب 8 شباط 1963،الاوقاتي وقاسم والمهداوي ووصفي طاهر وماجد امين والبياتي..،ومن الكوادر القيادية المعروفة البارزة في الحزب الشيوعي العراقي في المجالين السياسي والعسكري،عضو المكتب السياسي لسنوات طويلة،ومسؤول للمكتب العسكري ابان سنوات الكفاح المسلح ضد دكتاتورية صدام حسين،وتسلم مهام حزبية رفيعة اخرى.
ابوعامل ابن الطبقة العاملة العراقية والقوات المسلحة العراقية والمناضل الجسور والبيشمركة البطل قبل ان يتولى مسؤولية عضوية اللجنة المركزية والمكتب السياسي للحزب الشيوعي ومكتبه العسكري.الرفيق الذي لم تهزه الشدائد،الواحدة تلو الاخرى..تشهد بذلك بغداد وكردستان 1963 – 2008.الرفيق الذي كان مثال الخلق الشيوعي،والتواضع الجم،والاخلاص اللامتناهي لقضية الحزب والشعب والوطن،والذي تحمل جراء ذلك الكثير من العذابات والحرمان والاضطهاد على يد جلاوزة الأنظمة الاستبدادية والدكتاتورية.الرفيق العصامي الخجول والمسامح،والذي لم يحد قيد انملة عن افكاره الوطنية والشيوعية والديمقراطية والحريص على حزبه كحرصه على ضوء عينيه.الرفيق الذي وصى بعزيمة فهد ومأثرة سلام عادل واممية عزيز محمد وحكمة قيادة ابو داود..،والذي كان همه الاول صيانة الحزب وارساء المركزية الديمقراطية على اسس سليمة بحكم استقواء اعداء الشعب.وقف ابو عامل شامخا كجبال كردستان ونخيل البصرة لم ينحن يوما.عرفته مدن العراق وازقتها الشعبية،عرفه الجيش العراقي وعرفته قمم الجبال والوديان والعيون الروبارات،مناضلا جسورا مؤمنا بعدالة القضية التي نذر روحه من اجلها،لم يعرف الخوف طريقا لقلبه.
ابوعامل من الرفاق الأحبة الذين افنوا عمرهم في النضال والعمل من اجل قضية شعبنا ووطننا،ومبادئ الحزب الشيوعي العراقي من اجل وطن حر وشعب سعيد،رفاق وضعوا مصلحة وطنهم وشعبهم وطبقتهم العاملة فوق مصلحتهم الشخصية،مثالا اقتدينا وسنقتدي به لمقارعة كل من يضمر الشر لشعبنا الطيب ولمواصلة المسيرة مهما غلت التضحيات،ونموذجا باهرا لأجيال من الشيوعيين بمن فيهم الشباب،رفاق سطروا الدرب المجيد والمشرف ولازلنا عليه سائرون وفاء لوطننا وشعبنا وشهداء حزبنا والحركة الوطنية والديمقراطية.
في تاريخ الشعب العراقي والحزب الشيوعي العراقي آلاف الشهداء.يبقى الشهداء جميعا في الذاكرة خالدين مدى الدهر،ودون ابو عامل اسمه بفخر في سجل الابطال لأنه حفر في الذاكرة الشىء الكثير،اسطورة.نم رفيقنا سليمان يوسف اسطيفان الى جانب رفاقك الابطال ثابت حبيب العاني(ابو ماهر)وتوما توماس(ابو جوزيف)وخضر كاكيل وفاضل البياتي وشهداء انقلاب شباط الاسود...ناموا مطمأني ومرتاحي البال فقد صنتم بصدق ونزاهة لقب الرفيق من اية شائبة،وقرنتم اقوالكم باعمالكم نماذجا في النضال وتأدية الواجبات الحزبية والاجتماعية والانسانية،ديمقراطيون في المواقف والعلاقات مع ابناء الشعب،حافظتم على وحدة وسلامة الحزب وتقيدتم بالتدابير المتخذة لصيانته،خدمتم مصالح الكادحين وجماهير الشعب وتعلمتم منهم.بتفانيكم بقت راية الحزب الشيوعي العراقي خفاقة من جيل الى جيل،تخضبت بدماء الشهداء،وبقت شامخة ظافرة بتفان وكفاح وتضحيات العشرات من المناضلين الاشداء،سائرين على ذات الدرب من اجل غد مشرق،غد المثل الشيوعية السامية...كان شعاركم ولازال"الشيوعية اقوى من الارهاب والتكفير والموت واعلى من اعواد المشانق".بفقدانك ياابو عامل خسر الشعب العراقي كادرا حزبيا وديمقراطيا تميز بالشجاعة ونكران الذات والتجربة والخبرة في العمل السياسي والمهني والديمقراطي.ستبقى ذكراك تعبيرا عن عظمة حزبنا الشيوعي العراقي في علمانيته وعقلانيته وتحضره....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,697,401
- خبراء النفط في العراق ... ثروة وطنية وكنوز لا تفنى
- الغدر البعثي وتغييب الشيوعيين العراقيين في البلدان العربية
- توفيق رشدي..ذكراك شوكة في عيون الغدر البعثي
- الاحتفالية الخامسة لعيد العمال العالمي في عراق ما بعد التاسع ...
- مجدا لذكرى بريت صديق الشعب العراقي وقضيته الأساسية النفط
- الكهرباء ومجسمات الرعب السرطاني في العراق
- الحركة الطلابية العراقية،تاريخ حافل ومهمات نضالية
- الروزخونية والمؤسسة الدينية المسيحية في العراق
- الروزخونية والنفط
- الروزخونية و مناهضة احتلال العراق
- استخدام الكيمياوي جريمة مشتركة للنظامين العراقي والايراني
- القائمة العراقية الوطنية من الحلم الى الروزخونية دون خجل او ...
- المهندسون العراقيون والأزمة الروزخونية
- القاعدة الروزخونية للعملية التربوية والتعليمية في العراق
- اقتصاد السوق والمزاعم الروزخونية في العراق
- تصاعد وتيرة الحركة المطلبية في عراق الخير والمحبة والسلام
- 14 شباط - يوم الشهيد الشيوعي
- روزخونية نصف عقد من الزمن..الى اين تقود العراق؟
- جامعة بغداد والتأرجح الاكاديمي بين العمل الحر المستقل والظاه ...
- انقلاب 8 شباط الاسود وشق الطرق الى الكوارث الصدامية والروزخو ...


المزيد.....




- المجر: حزب الشعب الأوروبي يعلق عضوية حزب رئيس الوزراء فيكتور ...
- تخوف إسرائيلي من -يوم الأرض-
- الحراك الشعبي الليبي: ترشح سيف الإسلام القذافي لرئاسة ليبيا ...
- قيادي في -نداء تونس- يكشف عن توقيت تعديل الدستور وتقليص سلطا ...
- مقتل وإصابة 15 عاملًا في انفجار مصنع للفوسفات تابع للجيش بمن ...
- ماركس بالصيني
- لوموند: هل يدعم الجيش بوتفليقة أم ينحاز للمتظاهرين؟
- النهج الديمقراطي، يدعو للمشاركة المكثفة في مسيرة 24 مارس لإ ...
- تيار الأساتذة الباحثين التقدميين (ecp.snesup): بيان ونداء تض ...
- 8 أطفال يمنيون يقتلون أو يصابون يومياً رغم الهدنة


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - سلام ابراهيم عطوف كبة - سليمان يوسف اسطيفان..ذكراك تعبير عن عظمة الحزب الشيوعي العراقي