أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - هيام عوده - رجم النساء ( ترتيب الاسطر)














المزيد.....

رجم النساء ( ترتيب الاسطر)


هيام عوده

الحوار المتمدن-العدد: 2256 - 2008 / 4 / 19 - 11:10
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


في ايران ,ينتظر عشرة نساء ورجلان تنفيذ الحكم بالرجم حتى الموت بتهـمة ارتكاب الزنى , وذلك حسب تقارير منظمة العفو الدوليه .

ولمن ليس لديه فكره عن طقوس الرجم , فانها تبدأ بان يتم غسل المحكوم عليه كما يغسل الميت , ويكفــن حيا بلفه بقماش ابيض , لينقل بعد ذلك الى ساحه عامه يحتشد فيها مجموعه من الناس , حيث يدفــن المحكوم في حفره حتى خصره ان كان رجلا ,وحتى كتفيها ان كانت امرأه , ويبدأ هؤلاء الناس واولهم القاضي اللذي اصدر الحكم برجم المحكوم بحجاره اعدت خصيصا لذلك , بحيث لا تكــون كبــيره فتقتــل بسرعه, ولا تكون صغيره فلا تؤذي , بل متوسطه الحجم , وذلك كي تضمن اقسى درجه من التعذيب قبل الموت .وهكذا تنهال الحجاره على المحكوم عليه من كل صوب , فتتهشم عظامـــه وتتناثر دمائــه تحت الضربات الى ان يلفظ انفاسه الاخيره . وقد تستغرق هذه العملــــيه الرهيبه نصف ساعــه او اكثـر , وذلك حسب قدرة المحكوم على التحمل , وفي النهايه وحتى يتم التأكد تماما من موت هذا المحكوم , فان احدهم ينهال على رأسه باله حاده لتسحقه سحقا و لتنهي بذلك حياة انسان بطريقه لا امر ولا افظع . وهناك مقاطع فيديو على الانترنت لبعض عمليات الرجم واللتي اشك في قـــدرة الكثيرين من البشر علــى تحمل مشاهدتها .

عقوبة الرجم هذه مارستها اديان وشعوب مختلفه في العصور السابقه , لكن من يستمر في تطبيقها حتى الان هي بعض الدول الاسلاميه دون غيرها , ورغم وجود خلافات فقهيه حول شرعية الرجم في الاسلام , وحول امكانية تحقيق الشرط المطلوب بوجود اربعة شهود , رغم كل هذه الخلافات لكن في الواقع فــــان عقوبة الرجم لا زالت تنفذ كعقوبه اسلاميه تصدر عن المحاكم الدينيه فقط.

ورغم انها عقوبه غير انسانيه ومفرطه في القسوه والتعذيب بالنسبه للمرأه او الرجل على السواء, الا ان نصيب المرأه الاضافي من هذه العقوبه هو اكثر من نصيب الرجل , كما يبدو واضحا من هذا الخبر وغيره من الاخبار المماثله , فمعظم ضحايا الرجم هم من النساء ,والنساء الفقيرات والاميات خاصه, بل ومنهن ايضا القاصرات او المضطربات نفسيا , هؤلاء غير القادرات على توكيــــل محام من اختيارهن ليدافع عنهن مما يزيد في امكانية تعرضهن لمحاكمات غير عادله واجراءات غير قانونيه .هذا اذا افترضنا ان سير هذه المحاكمات يتم حسب الاصول القانونيه وهو الامر غير المضمون .

اما الطرف الاخر وهو الرجل فغالبا ما يطلق سراحه لعدم كفاية الادله خاصه وان المحاكم الشرعيه لا تعترف بنتائج فحوصات الدي ان ايه . هذا مع ان ظروف الرجل الاجتماعيه واوضاعه القانونيه تمكنه من تحاشي الوقوع في الزنى من الاصل , فهو بامكانه الزواج باكثر من امرأه اذا اراد , وبامكانه اللجوء الى الزواج المؤقت والسري اذا لزم الامر , وبامكانه تطليق زوجته في أي وقت يريد , كل هذا وهو لا يزال تحت مظلة الشرع . اما المرأه وخاصه في هذه المجتمعات المتشدده فهي لا تستطيع تزويج نفسها , ولا تختار الزوج اللذي تريد , فيمكن ان يفرض عليها زوجا لا ترغبه , وقد تمنع من الزواج بالرجل اللذي تريد , ويمكن ان يفرض عليها الزواج في سن مبكره جدا ومن زوج يكبرها بعشرات السنين . اما الطلاق فهو ليس بيدها مهما تعرضت لسوء المعامله وامتهان الحقوق .

والمجحف اكثر بحق المرأه , ان الدول اللتي تطبق عليها هذه العقوبه بهذا الشكل المتشدد , هي نفسها اللتي تتعامل معها في القوانين والحياه الاجتماعيه كانسان قاصر ناقص الاهليه مشكوك في امكانياته , فعدا عن حقوقها المنقوصه في الزواج والطلاق , وعدا عن حرياتها المكبله وكثرة الممنوعات والمحرمات , فان شهادتها هي نصف شهادة الرجل مهما بلغت من العلم , وميراثها هو نصف ميراث الرجل مهما كانت ظروفها , حتى ان ديتها هي نصف دية الرجل , اما افادتها في موضوع الاغتصاب فهي لا تقبل في هذه المحاكم بل يمكن ان تجر على المرأه عواقب وخيمه اذا لم تستطع احضار الشهود المطلوبين , هذا مع ان اعترافها على نفسها بارتكاب الزنى يقبل !! فلماذا يقبل اعترافها على نفسها ولا يقبل اتهامها للرجل ؟ انها سلسله من الاضطهادات والتمييز ضد المرأه تزخــر بالتناقضات الصارخه واللامنطقيه , فعندما يتعلق الامر بحرياتها وحقوقها فهي مخلوق ناقص الاهليه لا يستحق حقوقا كامله , اما عندما يتعلق الامر بمعاقبتها فهي مخلوق كامل الاهليه يستحق كامل العقوبه !!
هيـــام عــوده





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,288,430
- الطبيب القبطي المحتجز في السعوديه
- مع ام ضد عقوبة الاعدام


المزيد.....




- -الكاراكو- لباس الرجال الذي استحوذت عليه المرأة الجزائرية
- ضبط حقل ألغام لـ-داعش- وامرأة مشتبه بها شمالي بغداد
- مبادرة روسية تشمل مصر لإعادة سوريا -إلى الأسرة العربية-
- بعد قضائه فترة حبسه في سجن مخصص للنساء صهر ملك إسبانيا يلجأ ...
- بعد قضائه فترة حبسه في سجن مخصص للنساء صهر ملك إسبانيا يلجأ ...
- -زواج العقد-... الوجه الآخر للإتجار بالقاصرات في المغرب
- الإجهاض السري في المغرب... الشارع يترقب والبرلمان -متعثر-
- وفاة 2.8 مليون امرأة حامل وأطفال حديثي الولادة في العالم كل ...
- هو في السجن وهي تجوب البلاد... امرأة أقنعت التونسيين بانتخاب ...
- -جرائم الشرف-... رجال يشيّدون بطولاتهم على أجساد النساء


المزيد.....

- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - هيام عوده - رجم النساء ( ترتيب الاسطر)