أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام الحسيني - لَستِ حَبيبتي ..حَبّيبتي لا تَكّذبّ..!!














المزيد.....

لَستِ حَبيبتي ..حَبّيبتي لا تَكّذبّ..!!


وسام الحسيني

الحوار المتمدن-العدد: 2256 - 2008 / 4 / 19 - 06:50
المحور: الادب والفن
    


في قلبي، تقبع نبوءة لم تهترئ بعد ، مفادها أن حبيبة رقيقة بأنتظاري .أنهُا الأمل- سأغادر الماضي لغير رجعة- عندما ينضب بئر حزني القديم. سأتركُ ورائي إرثاً من أشعار ومراثي ما زالت تعاني من صفير الكذب والخيانة على بوابات سوق الحب. وحده البائع ناجحٌ في هذا السوق ..تراهُ يمارس الكذب والخيانة في انتظار أن يتحقق الوهم أو الحلم ,قابعاً تحت خط الكذب راضياً بالخيانة. يقرأ في سره تعاويذ النصر في حرب النسوان علّها تستحضر عفاريت من عهد سليمان.. بعصاه المصابة بالأرضة!! ربما أشكلت عليه العصوات فلم يفرق بين عصا سليمان وأخيه موسى. عفاريت يسرقون عرش سبأ في وضح النهار. وأنا بأنتظار الحبيبة..في المحطة العالمية للقطارات..
أما يأتي القطار وننتهي قدّ سئمت الأنتظار..أما أحد يخبرني بوقت وصوله .. لا أحد يجيب..كلُ شخص حائرٌ بموعده الخاص وأنا أناغي موعدي..وإذا بنبوئتي تتحقق وأتت الحبيبة .. أستقبلتها بتحية الحب الرسمية .. وكانت على غير ماتنبئت ..(كذوبة )..لم تستحضر من الصدقِ شيئاً.. نست إن لقلب المتنبئ بحبها مشاعر صادقة حارقة تنتظر الصدق ..ولا غير الصدق.. أيعزّ الصدق فيكم يادعاة الحبّ .. واحسرتاه.. كم تستحقون ما بكم .. لم يظلمكم أحد .. أنكم ظلمتم أنفسكم ..حتى في الحبّ كاذبين .. آلآ تعساً لكم ولحبكم الغجري اللقيط الفجّ..
إنّ أحببتم كذبتم لتتجمّلون.. وإن ألسنتم الشعر تتقاذفونهُ كالحجارة ، لكم حججٌ في الكذبِ ألحن من حججنا في الصدق!.. تقرؤون الحب فلا تفهمون إلا سقطاته .. تعساً لكم ..كم أنتم كاذبين ..كمّ أنتم منافقين ..
دعاةً للحبِ منافقين لا تعون من الحبّ غير ما يساعدكم على الكذب والخيانة ..ترغمون أنفسكم وتتكلفون بالكذب ..معَ إنّ الصدق سهل وبسيط و لا يحوج تمثيل !! .. لا أعلم لما أقرضتم الشعر على عواهنه في حينما صفقت قبائل لماطابَ لها من شعر الحب وعلّقته على أستار الكعبة!!

نبوءة قلبي أشهرتها الآن ، لأنها نمت بصدق ..مع كل نقعٍ يثار بصدق.. ماكان لها أن تموت لولا كذب من تنبأ القلب بحبها. لتستحيل الصدقُ.. و تندحر النبوءة ..وليخسأ الصادقون .. وليعش الكذّابون ..وأرذال الحب ..و دعاة النقاء في زمن عزّ فيه النقاء!..في زمن اللانقاء..
قدّ تشعروا بالنصر قليلاً كونكم أبطال .. ليس مهمٌ لديكم كونكم أبطالٌ في الكذب والنفاق والتمثيل والتخفي سواء للتسلية أمّ لغاية في نفس الأراذل ..لكن المهم.. أنكم أبطال وكفى !
مباركٌ لكم حمّى الفروسية الهزيلة من على صهوة بغل هزيل.. أفخروا بها هو قدركم ولنّ تعلوا هذا القدر... ولكن !!! هذه دنيا المهازل ، والناس البغضاء، والتراشق الكاذب بالطيب من الكلام ... حيثُ فخري وعزّتي وسريرتي..أنّي..لستُ منكم ..
دنيا !! وما خفي كان أخس !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,532,877





- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...
- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام الحسيني - لَستِ حَبيبتي ..حَبّيبتي لا تَكّذبّ..!!