أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - أيمن حور - تجمع اليسار الديمقراطي يخفي وجهه ويعرض مؤخرته للانتهاكات














المزيد.....

تجمع اليسار الديمقراطي يخفي وجهه ويعرض مؤخرته للانتهاكات


أيمن حور

الحوار المتمدن-العدد: 2252 - 2008 / 4 / 15 - 10:58
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


في محاولة منه للتقرب من الجماهير الشعبية، لم يختر تجمع اليسار الديمقراطي النزول مباشرة الى مدن القصدير والمعامل والضيعات الفلاحية ومعانقة الطبقة العاملة والعمال الزراعيين والنضال إلى جانبهم يوميا من أجل تقوية تنظيماتهم الذاتية للدفاع عن المكتسبات المتبقية وكذا العمل على تحقيق مكتسبات جديدة، بل لجأ إلى الاستيلاء على حركات جماهيرية بدأت تتحرك بشكل عفوي وتحتج يوميا على غلاء الأسعار وتدهور الخدمات الاجتماعية في إطار تنسيقيات بين تنظيمات جماهيرية نقابية وحقوقية ومجموعات المعطلين وجمعيات المجتمع المدني ومواطنين اختاروا النضال بدون مضلة حزبية. ففي يوم الأحد 2 مارس 2008 وفي إطار الملتقى الرابع للتنسيقيات قام تجمع اليسار الديمقراطي المكون من حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والحزب الاشتراكي الموحد والمؤتمر الاتحادي وحزب النهج الديمقراطي بإنزال كبير جدا (230 فتوة) كان الأول من نوعه وبجنود لم يحاربوا أبدا إلى جانب الطبقات الكادحة وتنسيقيات وهمية من أجل فرض الأمر الواقع والسيطرة على تنسيقيات مناهضة الغلاء بمنطق سياسي بيروقراطي يستهدف توظيف هذا الإطار من اجل الحصول على مكتسبات انتخابية، فتم خلق مجلس توجيهي من 54 عضو تم اقتسامه بالقلم والمسطرة بين التنظيمات الحزبية الأربعة في إطار من الريع السياسي، تم بعد ذلك تشكيل لجنة المتابعة الوطنية من نفس التنظيمات السياسية وبالقلم والمسطرة كذلك:
2 حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي
3 حزب المؤتمر الوطني الاتحادي على اعتبار أحدهم من الكنفدرالية الديمقراطية للشغل
2 حزب النهج الديموقراطي
2 الحزب الاشتراكي الموحد

التجأ تجمع اليسار الديموقراطي الذي لا علاقة له بالديمقراطية لأنه لم يكن ديمقراطيا في تدبير الاختلاف أثناء الملتقى الرابع للتنسيقيات، إلى تغطية وجهه، وأرسل مؤخرته بارزة في إطار لجنة المتابعة الوطنية في محاولة إيهام الجماهير أن هذه المؤخرة هي لجنة المتابعة الوطنية المنبثقة عن نضالات الجماهير الشعبية، ثم حدد لها يوم السبت 12 أبريل 2008 كموعد للتظاهر ضد ارتفاع الأسعار أمام بوابة البرلمان. ونظرا لأن المخزن ليس غبيا ويعرف جيدا لمن تكون هذه المؤخرات، فقد استطاع وطأها جميعا، فلم تحضر أمام البرلمان سوى 60 مؤخرة حزبية في غياب تام للجماهير الشعبية استطاعت قوات القمع بسهولة ابعادها عن مكان الاحتجاج، وبذلك تمت العملية الجنسية دون أن تتمكن قيادات التجمع من الصراخ صونا للعرض وللكرامة فصيصرخون غدا بأن لجنة المتابعة الوطنية للتنسيقيات الجماهيرية هي التي تم انتهاكها أمام البرلمان وليست مؤخراتهم صونا لعذريتهم المغتصبة.
لقد نزل القمع المخزني على مؤخرات التجمع اليسار الديمقراطي وليس على تنسيقيات مناهضة الغلاء، فهل لا زالوا يحتفظون بفحولتهم أم أنهم فقدوها وسيستسلمون دون أن تتحرك لهم قصبة طمعا في عطف المخزن أثناء الانتخابات الجماعية المقبلة؟
تلك هي إذن عنتريات أحزابنا اليسارية البرجوازية، إن ممارساتها غير الديمقراطية داخل تنسيقيات مناهضة الغلاء يثبت أنهم في حالة وصولهم إلى السلطة سيكشفون عن أقنعتهم وسيمارسون على الطبقة الكادحة أقسى أنواع الديكتاتورية، فشدود تجمع اليسار الديموقراطي شبيه بشدود نيرون الذي أحرق روما، قد يبدو لك وديعا لكنه أخطر على حياة الناس وعلى مناضليه وعلى الديمقراطية من الحسن الثاني في عزة سطوته.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,719,728
- فضيحة: تيد يلجأ إلى أساليب غير ديمقراطية لإقصاء الحركات الاج ...


المزيد.....




- على خلفية قضية خاشقجي... الوليد بن طلال: الإعلام الغربي خدم ...
- فنزويلا لا تستبعد قيام أمريكا بهجمات إرهابية على أهداف مدنية ...
- إطلاق نار في هارلم بنيويورك
- نهب المتاجر الفاخرة يطيح بقائد شرطة باريس
- دوافعه مجهولة.. الشرطة الهولندية تعتقل تركيا قتل ثلاثة أشخاص ...
- اليمن... قوات العمالقة تعلن إصابة 5 جنود بقصف للحوثيين في ال ...
- ارتفاع عدد قتلى الهجوم على قاعدة عسكرية للجيش المالي إلى 23 ...
- منافس نتانياهو يتهمه بتلقي رشوة
- صحيفة: الجلد عقوبة السب على واتساب بالسعودية
- الرئيس الأوكراني: نتفهم الانسحاب الأمريكي من معاهدة الصواريخ ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - أيمن حور - تجمع اليسار الديمقراطي يخفي وجهه ويعرض مؤخرته للانتهاكات