أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - علاء الكاشف - الحفاظ على نظافة البيئة . . . يحتاج إلى قانون ؟ أم تربية ؟






















المزيد.....

الحفاظ على نظافة البيئة . . . يحتاج إلى قانون ؟ أم تربية ؟



علاء الكاشف
الحوار المتمدن-العدد: 2247 - 2008 / 4 / 10 - 10:50
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


قد لا يختلف اثنان علي كون النظافة سمة ملازمة للانسان المتحضر ومقياس لرقيه ودرجة وعيه، ولا نجد مبالغة عندما يحكم أحدنا على شعب ما بأنه على درجة من التطور والرقي عندما يتجول في شوارعها النظيفة التي تسر الناظرين. ومعضلة النظافة في العراق باتت المشكلة المزمنة التي يتطلب حلها معجزة حقيقية , فالحروب والاستغلال غير المنتظم وغير عقلاني للموارد الطبيعية وتخريب الأهوار و الحروب الداخلية والحروب الدولية الثلاث انعكست على بيئة العراق التي تلوثت بالمواد الكيمياوية والمواد الأخرى مما تسبب في انتشار العديد من الامراض غير المعروفة وغير المسجلة سابقا في البلد وانهيار البنية التحتية وقلة الخبرة وضعف التخطيط .
ان اعادة البيئة العراقية الى سابق عهدها والاستعمال العقلاني لثروات البلد وحماية البيئة من التلوث ورفاهية الشعب العراقي والعيش في بيئة نظيفة وخالية من أي تلوث لا يقع على عاتق وزارة البيئة وامانة بغداد فقط وانما بالتنسيق مع المواطنين .
من هنا كان لا بد من التساؤل أيهما أولا القانون الذي يجب أن يحمي البئية ويعاقب على التجاوزات أم هي التربية الواجب الاعتماد عليها في زرع أفكار تدعم الاهتمام بالبيئة التي تبدأ من البيت من تربية الأب والأم إلى المدرسة لتعنى المناهج في كل مراحلها بمتابعة المشاكل البيئية وأهمية العيش في بيئة نظيفة .
بالنسبة للقانون البيئي في جوهره يقوم بتأمين حماية قانونية لعناصر البيئة الثلاثة من ماء وهواء وتربة بما يحقق الهدف من التنمية البيئية المتمثل بالمحافظة عليها وصيانتها من مخاطر التلوث أولاً وتطويرها بما يكفل أغناء مكوناتها ثانياً , فيجب أن توجد تلك القوانين البيئية المانعة والرادعة على أن تكون فاعلة وليست حبرا على ورق، ويمكن للمشرع البيئي الاعتماد على عدة نقاط أهمها الجزاء يقابل الضرر وأن يصل الجزاء إلى الحد الذي يجبر الضرر بحيث يزيل أي أثر سلبي لحق بعناصر البيئة واعتماد مبدأ التدرج في الجزاء، وبالمقابل مبدأ المكافأة. ونحن في هذا لا نريد ان نصل الى مستوى المشرع الفرنسي السباق بالاهتمام بقوانين البيئة حيث عَدَّ بعض الجرائم الخاصة بالبيئة من ضمن الإرهاب كتلويث الفضاء وأعماق الأرض.
إذا القوانين التي تحمي البيئة موجودة لكن هل استطاعت حقا أن تكرس تكريسا صحيحاً الوعي والثقافة البيئية لابناء الشعب ؟
هذا ما لم نجده في مجتمعاتنا بشكل خاص وبالعالم كله عامة فبالرغم من أن التربية الدينية والمنزلية شددت على الاهتمام بالنظافة لكنه لم يتعد باب المنزل فهذه المرأة التي تصر على نظافة بيتها ترمي أكياس القمامة وسط الشارع أمام أعين اطفالنا الذين اعتادوا رؤية ذلك فألفوا المشهد ليصبح طبيعياً وأسلوباً عادياً في حياتهم كلها.. وها هو الرجل الذي يعد البصاق في الشارع أمرا طبيعيا لن ينتبه إلى أنه يلوث الطريق والجو وسيعلم الأطفال بعلمه أو دون علمه إتباع سلوكه ليصبح ذلك مألوفاً عليهم. وهنا احب ان اذكر احد الاخبار التي نعدها نحن طريفة والآخرون يعدونها تقدماً وتحضراً انه في احدى دول شرق اسيا تغرم الدولة كل شخص يبصق على الارض سبعة دولارات ونحن نرمي النفايات والعلب الفارغة اثناء تجولنا في الشارع والحدائق العامة غير آبهين للذوق العام ونظافة المكان .
السيد ( محمد عادل ) احد مسؤولي الحديقة العامة في منطقة العطيفية يقول ان المجتمع يحتاج الى ثقافة ولا يحتاج الى قوانين ان القانون هو اخر ما ينفذ في هذا البلد خصوصا في النظافة ويضيف لقد وضعنا لافتات وصور تدعو الى النظافة ولكن دون فائدة وانا لا ألوم الأطفال وانما ألوم الاهالي الذين من المفروض ان يكونوا قدوة لهم فأنهم يرمون العلب الفارغة والباقي من الطعام وسط الحديقة التي يجلسون فيها لذا نحن بصدد منع ادخال الطعام الى الحديقة واقتصارها على اللعب
( احمد عباس ) احد سكنة منطقة الصدرية يشير الى ان مشكلة الازبال تحتاج الي جهود متواصلة تبذل من قبل المسؤولين في دوائر أمانة بغداد والمواطنين ايضاً ، وغالبا ما نجد ان الاتهامات تتبادل بين الطرفين لوجود تقصير في عملية نقل النفايات المكدسة في عموم مناطق متباعدة فيشرع الى رمي الازبال في اقرب مكان مفتوح او اقرب ساحة عامة وهذا امر غير صحيح , وتوجد بعض العوائل التي تقوم برمي النفايات دون ان تضعها داخل الأكياس وتقوم الرياح بنقلها وبعثرتها باتجاهات عشوائية في الشارع وامام المنازل.
اما المواطن (حسن ازهر) من سكنة حي العامل فيقول : (عندما تأتي سيارة نقل النفايات كل اسبوعين او ثلاثة ماذا يفعل المواطن ؟ أكيد سيتجه الي رمي الازبال في اماكن غير مخصصة لها , وهناك عوائل لا ترمي النفايات في الحاويات رغم انها قريبة من بيوتها وتفضل رميها داخل الجزرة الوسطية في الشارع او في احد اركان البيوت , والمتعهدون في هذه المنطقة لا يؤدون واجباتهم بشكل صحيح ولا يتعاملون مع النفايات بموجب تعليمات العقد المبرم مع البلدية.
ويقول احد موظفي أمانة بغداد فضّلَ عدم ذكر اسمه: (ان المتعهدين هم من يقوم بعملية التنظيف في مدينة بغداد ويقوم كل متعهد بتعيين عدد من المشرفين حيث يتولى كل منهم مسؤولية الاشراف علي مجموعة من العمال الذين قد لا ينجزون اعمالهم بشكل جيد في بعض الاحيان وكذلك تعاني الدوائر البلدية من نقص في عدد الآليات حيث تعرض الكثير من معامل الصيانة والدوائر التابعة لامانة بغداد لاعمال السلب والنهب بعد سقوط النظام , الامر الذي ادى الي حصول خلل واضح انعكس سلبا علي واقع الخدمات في عموم المحافظة ولابد ان نذكر ان هناك عدم تعاون من المواطنين مع دوائر البلدية في كثير من المناطق حيث يرمون الازبال في الساحات المفتوحة ويتركون الحاويات المتحركة
في كل خطوة وسلوك يجب تكريس مفهوم الثقافة البيئية ودور الدولة في ذلك لا يقف عند حدود القوانين بل يجب أن يرافق ذلك التوعية بالإعلانات على الطرق وعبر وسائل الإعلام المختلفة المسموعة والمقروءة والمرئية مع تفعيل المؤيدات من عقوبات وجوائز واعتماد خطط وسياسات منهجية تدخل في صلب الحياة اليومية.مع تنظيم المهرجانات والمسابقات التي تصل إلى كيفية استخدام الموارد بشكل أمثل والاهتمام بعلم الجمال في كل ركن من بلادنا ليبرز بصورته الحسنة وليصبح تدريجيا سلوكا اجتماعيا وثقافة تضمن بقاء البشر كي يكون ذلك حقا من حقوقهم وواجبا من واجباتهم فعلى الجميع العمل لأجله.








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,563,225,889
- الدور الخفي للاحزاب السياسية والدينية في الجامعات العراقية
- الاصنام البشرية بين الجاهلية والقرن 21


المزيد.....


- أهوال الأزبال بمدينة الريش بالجنوب الشرقي المغربي تستدعي الت ... / لحسن ايت الفقيه
- متى ينظف العراق كلياً من المخلفات القاتلة ؟ / كاظم المقدادي
- سرطان الثدي / هادي ناصر سعيد الباقر
- الاوزون والتغيير المناخي ________ واستبدال معاهدة كيوتو باخر ... / هادي ناصر سعيد الباقر


المزيد.....

- واشنطن ترسل جنودا إضافيين إلى العراق
- عفو خاص وعام وحصص وزارية مجزية تصوغ اتفاقاً شبه مكتمل بين ا ...
- عندما يخاف الصحافيون
- بالفيديو .. أمين يدافع والبارودي تسأل: أين المشكلة؟.. في صور ...
- أثر التدخلات الخارجية على الأوضاع في ليبيا
- الرئيس اليمني يقيل الحكومة لتهدئة الاحتجاجات في البلاد
- أنهار البصرة تتحول إلى مكب للنفايات
- مسلحون يفجرون منزل مراسل الحرة في العراق ميثم الشباني
- بالفيديو .. طفلة تُرضع نفسها
- تسريب صور أجهزة ذكية جديدة لشركة -سوني-


المزيد.....

- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الايكولوجيا البشريه في النظريه والتطبيق والقياس ( محاضره ال ... / هادي ناصر سعيد الباقر
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - علاء الكاشف - الحفاظ على نظافة البيئة . . . يحتاج إلى قانون ؟ أم تربية ؟