أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هيبت بافي حلبجة - 1 رؤية مستعصية في واقع متناقض ....جدلية المعنى والقوة ... الحالة العراقية















المزيد.....

1 رؤية مستعصية في واقع متناقض ....جدلية المعنى والقوة ... الحالة العراقية


هيبت بافي حلبجة

الحوار المتمدن-العدد: 2236 - 2008 / 3 / 30 - 10:19
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في الحلقة الماضية أستهدفنا إضفاء القيمة الموضوعية ( النسبية ) إلى نسق ( الفكر ) ليس كمعطى بشري ذاتي تصوري أعرج أو أحساسي حسي أرتدادي أنعكاسي ، إنما كجوهر يسعى إلى الأستقلال ، كوجود موضوعي مستقل لايستغني في ماهيته عن المعاناة البشرية ( وهذا هو شرطه الذي بأنتفائه يلغيه ) كمفهوم ينبذ الحدث كمبدأ لايلغي خاصيته إلا ليتكامل بها نحو أرتقاء وتطور لولبين ( كارل ماركس ) لايشرحان ( الحال ) إنما يعبران عنها بل يكونانها . لذا ، قلنا أن الموضوعي يكبح الواقعي ، الموضوعي يعقل الذاتي ، الموضوعي يلجم الميتودولوجي . وأكدنا ، في الحالات المشوهة ، الحالات التي لاتختزل سوى التمظهر اللانقطي ، ذا الدفعة الواحدة ، الدفغة اللاتراكمية ، الدفعة التصورية الألغائية ، نحصل على مثقف يتلمظ قوقعته ويجتر تكوره وخطابات سقيمة ناقصة لاترتقي إلى مستوى ( مشروع الأمة ، حالة المختبر الواحد ، آينشتاين ) فينهار الواقع ( الحالة العراقية ، الحالة اللبنانية ، قريباً الحالة الشرق الأوسطية ) ، وتتمظهر تناقضات مزيفة تحاربية لاتناحرية لاتاريخية تحجب التناقضات الصيروراتية التي تساهم ضمن معطيات أخرى إلى تصحيح العلاقة ما بين تلك ( القيمة الموضوعية ) وذاك ( النسق الفكري ) . تلك العلاقة التي سعى أنجلس إلى إدراكها ~ المؤلفات ماركس و أنجلس المجلد 20 ص 12 ~{ لم تكن القضية ، بالنسبة لي ، قضية إقحام القوانين الديالكتيكية في الطبيعة من الخارج ، بل البحث عن هذه القوانين في الطبيعة ذاتها واستباطها منها }. تلك العلاقة التي عاد الهيجليون الجدد في روسيا إلى تشويهها وخاصة نيكولاي ديبولسكي ، إيفان إيلين ، باريس تشتشيرين . ولاسيما في دعوة ديبولسكي إلى ضرورة الأستعاضة عن شكلية هيجل المطلقة بالشكلية الظاهراتية . ( فلسفة الشكلية الظواهرية المجلد الأول ص 2 ) . تلك العلاقة التي تتجاوز في تاريخانبتها قول ~ ديتزجن ~ في مؤلفه ( منجزات الفلسفة ورسائل في المنطق ) : إن المنطق الديالكتيكي ، بخلاف المنطق الشكلي ، يعتبر التناقض مشروعاً وواقعياً ، لأنه موجود في الأشياء ذاتها .. ص 118 ...
إلى هذا ، والآن ، كي يتسنى لنا أدراك هذة المتقاطعات ، ووعي منطوق نسبية الحقيقية والعمل السياسي والأيداع الأجتماعي ( موضوع الحلقة الثالثة ) ومسألة " وحدة ، وحدات " ( وحدة الأشياء ، مثل أوم ، وات ، جول ) في المنطق الديالكتيكي ، لامندوحة من تجسيد الملاحظات التالية ضمن الحالة العراقية بصورة مقتضبة و مبسطة للغاية .
الملاحظة الأولى . ( المبدأ ، المثقف ) . إن من أهم أدوار ( المقصود هنا الكينونة حصراً ) المثقف / الباحث / المفكر على الأطلاق هو دفاعه ( البحث عن الكينونة ) عن مشروع أكيد يشمل كافة المعطيات الأثنية والوجودية للشعب / للأمة / للحالة . فإذا ما أفتقر إلى هكذا مشروع ( هكذا دفاع ) فإنه لن يرتقي إلى مستوى الموضوعية في الفكر والتاريخ ولاسيما العلاقة الجدلية ما بين هذه العناصر الثلاثة . وأنا حينما أربط ( كصيرورة وكسيرورة ) ما بين تلك المقولات الثلاثة ( الفكر ، التاريخ ، الموضوعي ) وأبحث في العلاقة التي تتوحد وتتأصل بها ، فأنا أبحث ( في الذات ) وليس ( عن الذات ) . وهذه هي المفارقة التي يعاني منها الكثير من المثقفين وأذكر ( بغية التوضيح ) ~ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي ، علي عقلة عرسان ، الدكتور محمد عمارة ، فوزي الشعيبي ، مصطفى بكري ، الدكتورة بثينة شعبان ، الدكتور يوسف القرضاوي ، عبد الباري عطوان و آخرون ~ .
ومن هنا تحديداً ، إذا ما تغيب هذا التصور ، أفتقرت الأطروحة إلى أهم عناصرها وهما (هنا ) الحدية والمصداقية ، وبالتالي فقدت ( الحال ) أيضاً أهم خصائصها اللصيقة وهما ( هنا ) الأيجابية والتصاعدية . وهوينا جميعاً شئنا أم أبينا كحالة مختبر واحد إلى القعر ، وغدونا فريسة لحالة ضبابية سطحانية مفزعة ومقززة قد تؤدي إلى عواقب كارثية وخيمة . وهذا هو واقع الحال ، الذي قد يكون أفظع وأكثر فظاظة طالما المثقف / الباحث / المفكر مابرح يحوم كطير مسلوب الإرادة حول مبعثرات ( التناقضات الثانوية ) ويتغافل عن عمق ومساحة ( التناقض الرئيسي ) ويشيح بوجهه عن ( العنصر الداخلي ) مسوغ الأزمة ، مبرر التناحر ، مصدر الضعف ، سبب الرضوخ ( للخارجي ) . وهاهو بليخانوف يؤكد ( قبل الإجابة على السؤال ~ لماذا ~ تتطور الأفكارعلى هذا النحو أو ذاك ، ينبغي النظر ، أولاً إلى الكيفية التي سار عليه هذا التطور بالذات ) ~ المختارات الفلسفية ، المجلد الثاني ص 35 ..
فالمثقف / الباحث / المفكر الذي يدافع ( مباشرة أو غير مباشرة ، من حيث يدري أم من حيث يجهل ) عن تلك أو هذه الديكتاتوريات التي أقترفت مئات الجرائم وصادرت البلد والشعب والأخلاق والدستور ، بل سجلت ( العراق ) على ذمتها في السجل العقاري ، وأبتلعت الجغرافيا وأزدردت الديموغرافيا واللاهوت والناسوت ، فأنه رغم أغتياله للأنسان والمجتمع ينفذ ويطبق أحد أهم عناصر مبدأ التناقض في التشكيلات الأقتصادية التاريخية .
الملاحظة الثانية . ( الديمقراطية والدمقرطة ) . لقد أثبت تطور التاريخ المجتمعي ( بصورة ماكروسكوبية وبعيداً عن الأسترسال والإسهاب ) ، من زاوية أولى ( وجوب ) أنتهاج مبدأ الديمقراطية ، رغم عواهنه وإشكالياته و مآخذه . ومن زاوية ثانية ( إمكانية ) تطبيق مبدأ الشورى ، ( وشاورهم في الأمر ...وأمرهم شورى فيما ...صدق الله العظيم ) . ولن نناقش هذه المسألة فهذا أمر رباني إلهي ، أقره الله جل وعز ، لذا ينبغي معالجته ضمن سياق المعتفدات الإلهية الكبرى ومن خلال ( النص ) تحديداً ، القرآن الكريم ...
وفيما يخص الديمقراطية ، فإنها على الأرجح تبدو على النمط التالي : الديمقراطية هي الطريقة الشرعية الرسمية لممارسة شيء من الخطأ ، من التعسف ، من الأستبداد ، دونما أي مساءلة قانونية . فالإنتخابات التي تبان مثالية تخضع لمقترح الأغلبية ، وتتغافل عن ( الموضوعي ) و ( التاريخي ) و ( مسألة الأقلية الأنتخابية ) ، وضمن هذه الرؤيا تتداخل وتتلاقى آراء هوبس مع بعض فقهاء القانون ( ديجي ) . بل يتعدى الأمر هذا الفحوى ، في إن الناخب وهو حر إبان الأنتخابات يفقد طبيعياً هذه الحرية بعد الأنتخابات . لذا فإن كافة الدساتير ( دون أستثناء ) تحتوي على شيء من الأستغلال ( ماركس ) و شيء من التعسف ( وهذا ما أسميه مبدأ القصور الوضعي للدستور ) ، ذلك القصور الذي يلازم طبيعة الديمقراطية في المسألة الأجرائية ويلتزم بشروط الأغلبية الأنتخابية .
ولكي نتفادى القوة الأجرائية للديمقراطية لامناص من طرح منطوق الدمقرطة ليعم التكافل الأجتماعي وينحقق التكافؤ ما بين كافة عناصر السداسية ( الديمقراطية ، الدستور ، العدالة ، المساواة ، الحق الطبيعي ، الحق التاريخي ) وأستجابة لنداء ( الموضوعي ) في إدراك مفهوم ( وعي الضرورة ) ، ذاك الموضوعي الذي يلجم الذاتي ، الواقعي ، الميتودولوجي . وهذه هي المفارقة المذهلة ما بين التصور الذي يبحث ( عن الذات ) ويحطم هويته والذات ، والتصور الذي يبحث ( في الذات ) فيرتقي بهويته والذات . والذين يبحثون ( عن الذات ) يدمرون العراق ، والذين يبحثون ( في الذات ) يضفون عليه هويته المرجوة اللصيقة وكينونته المتماهية معهما .
وهذا الأرتقاء ليس أعتباطاً ولا جزافاً ، أنه توأم ( وعي الضرورة ) ، ذلك الوعي الذي جسده ماركس في نسقه التاريخي عند أنتهاء المرحلة التانية من التشكيلة الأقتصادية التاريخية الخامسة ( أنتهاء وظائف القانون ، أضمحلال الدولة ، أنتفاء الأستغلال ، أنتهاء الأستبداد ) .
إلى هذا ، لقد أمسى واضحاً الآن لماذا نلوذ بمبدأ الدمقرطة الذي يغرف ( مبرر ديمومته ) من الآتي : أن الدمقرظة هي في طبيعتها ذهنية متعلقة بالمعنى وقوة المعنى ، وتجافي القوة ومعنى القوة . ولاتستند في كنهها إلا على أحتضان الواقع المشخص الأرقى من الوقائعي ( ألبير كامو ) . ولاتقبل إلا أن تكون جامعة مانعة في مسحها الإجابي المعرفي للمجتمع الفعلي القائم الحقيقي . وهنا يتجلى دور الدمقرطة في تأصيل فحوى ( مشروع أمة ) ، ودورها في رد الأعتبار للتاريخي ، للسوسيولوجي ، لرقي الوعي الجمعي ...أما في الحلقة القادمة فلابد من أيضاح محتوى ( جدلية المعنى والقوة ) ......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,676,200
- الأشكالية اللبنانية ... ما بين السياسة ... ونقيضها
- رؤية مستعصية في واقع متناقض ....جدلية المعنى والقوة ... الحا ...
- دالة العنف ... ما بين الأرهاب والجهاد
- رسالة نضالية إلى المؤتمر الرابع للحزب الشيوعي الكردستاني


المزيد.....




- ألمانيا تقترح منطقة أمنية في شمال سوريا
- لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإ ...
- ناسا تسعى لشراء مقعد على متن المركبة الروسية -سويوز-17-
- قوات أميركية تستريح على الطريق في أربيل
- كاري لام تزور أكبر مسجد في هونغ كونغ
- بارزاني: يجب ألا ننسى كفاح الجيش الأميركي لحماية المنطقة
- أركان الخليج ودول عالمية من الرياض: عازمون على ردع الاعتداءا ...
- شباب لبنان... الغضب فوق شفاه تبتسم
- نتانياهو يفشل في تشكيل الحكومة ويعيد التكليف إلى الرئيس الإس ...
- مواكب لمناصري حركة أمل على الدراجات النارية تشوّش على الاحتج ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هيبت بافي حلبجة - 1 رؤية مستعصية في واقع متناقض ....جدلية المعنى والقوة ... الحالة العراقية