أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الفرحة - عن مهرجان الشاعر الكردي الكبير جكرخوين في مدينة هولير














المزيد.....

عن مهرجان الشاعر الكردي الكبير جكرخوين في مدينة هولير


خالد الفرحة
الحوار المتمدن-العدد: 2210 - 2008 / 3 / 4 - 07:13
المحور: الادب والفن
    


من ... أنا

بدأت صافرة بداية المهرجان بناقوس مزقزق من اجهزة الستيريو قبيل الدقيقة الصامتة وتلتها كلمة الترحيب بالحضور الكثيف من الساسة ، القادة ، اصحاب المكاتب ، الاقلام ،الكاميرات والعدة في جو من حرارة الانتظار والراحة المستمدة من حضن المكان وخاصة ان كراسي القاعة كانت فخمة مع ان المسافة فيما بينها كانت قريبة طولياً اذ تذكرت كلما جلست على كرسيِ الفاخر بولمانات السفر حيث الراحة تكمن في مدِّ ساقيك الهالكتين للامام وتستريح لأخذ قسط من القيلولة ... ربما لهذا تسارع معظم البعض وبعض المعظومين الى المقاعد الامامية بلهفة الشهوة ليظهر نفسه للصورة وقفاه لمن وراه ... فبهذا يستحصل بعضاً من القدر تماماً كما نحاول كسب احترام الغير والعين بلبسنا الاتيكيتي .. وكأننا فارغون من الشخصية ولسنا جديرين بالاحترام وفقط وحدها البدلة الرسمية تحدد قيمة قدْرنا وماهيتنا .. ربما لأننا ترعرعنا في أوطان عسكرتارية تفرض علينا التحية للظاهر بدءاً من الرتبة العسكرية ...
المهم بدأ الاحتفال بدون كعكة ... !!؟ لأن هناك كعكة وحيدة، هائلة ، عريقة ، نظيفة بل هي اكثر من ذا ، فهي الرمز و الاسم والتاريخ والخبز والغد ... نقش عليها بأحرفٍ بيضاء Kîme ez (من أنا) .
من أنا التي فلسفها عظيمنا جكرخوين قصد بالأنا النحن جامعاً الكرد بكلّهم في شخصِ الواحد ، لكننا فهمناها على طريقتنا الانفرادية فكلٌّ استل اسنانه وامتطى لسانه وقضم من الكعكة وتباكى وبجّل نفسه بها .
انتهت الاغاني ورحل سيل السيارات المظللة واستفاقت الاصنام . غادرنا كراسينا (مع ان لا احد يترك كرسيّه هذا اليوم لكنه يبيع كرسياً قد شغر)....ثمَّ .. اين انت يا باص يا فندق يا مطعم يا فيش يا سمسم ...... نقطة .
فلك الدين كاكائي استفسر مستغرباً وهو عليم الحال عن شح الحضور في المحاضرات المسائية .(اهو وقت الشلة والبرنج) ، من المضحك المحزن انَّ وزير الثقافة المشهود بالوطنية والتواضع والثقافة والمكان المناسب لا يجد مثقفيه الا على لائحات الرواتب .. لا اعلم إن كان التشبيه جائزاً على وزارة الكهرباء ....
كما يقال لا عمل ولا نجاح من دون اخطاء ... فمثل هذه المهرجانات فخر لنا جميعاً وتقدير باسمنا لذكرى مبدعينا واعمالهم الخالدة كما هي تعريفٌ بهم للاجيال المتتالية على الرغم من انتقادات بعض المهتمين والتي فيها وجهة من النظر بأن المبدعين الاحياء منسيّون او محارَبون الى ان يغادرونا ويضحوا ذكرى ، كما ان هذه الاموال فيما لو سُخِّرت في مشروع خدمي للمواطنين لكان افضل اذ كيف سأحترم صاحب القلم ان لم يكن في داري نورٌ لاستطيع ان اقرأ له .
حضر من يُفتَخر بتواجده وغاب البعض وانقطعت السبل بالبعض الآخر كما تم تجاهل البعض لا عمداً بل سوء تنظيم وما اسوأنا في التنظيم ! .... لا تعليق . اين ابراهيم اليوسف ، ابراهيم محمود ، احمد الحسيني ... كأمثلة ...كريم احمد(ابو سليم) سكرتير الحزب الشوعي الكردستاني السابق وصديق جكرخوين وأول من ألقى كلمة في جنازته لم تعرف بطاقة الدعوة طريقاً الى يده التي حملت قلماً وكتبت في ركنها الاسبوعي في المجلة التي تصادف توزيعها في المهرجان ... الذي بدأ يومه الثالث برسالة الى جكرخوين ألقتها حسّاً برهافة الجمال الشاعرة كجال احمد مروراً بأغاني فنانين اطربوا الحضور بصوتهم واناقتهم وتصفيق الانامل .
لحكومة كردستان الشكر في هذه الرعاية الكريمة ولوزير الثقافة الامتنان ولشاعرنا الكبير جكرخوين الذكرى وهمسة الدفء الطيب في روحنا التائهة على أمل ان تعرف يوماً ما من ....... أنا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,969,013
- عن حقوق المرأة في كوردستان - رحمتك يا قانون الغاب مهداة الى ...


المزيد.....




- رغم الحرب والحصار.. مهرجان للموسيقى في تعز
- الرئيس التركي يفوز بولاية جديدة لمدة 5 سنوات وتحالفه يحصد أغ ...
- العذاب على قدر الثقافة والتخصص – نوزاد حسن
- الثقافة في إطار التنمية – رزاق ابراهيم حسن
- افتتاح معرض (حنين) للفنان التشكيلي فادي داود
- رغم الحرب والحصار.. مهرجان للموسيقى في تعز
- المكتب الشريف للفوسفاط ضحية صراع مصالح في كينيا
- -هيبي-.. رحلة باولو كويلو بالعالم لاكتشاف الذات
- أول فنانة خليجية تقود السيارة في شوراع السعودية (فيديو)
- يوم بحياة فنان سوري لاجئ يعمل حلاقاً


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الفرحة - عن مهرجان الشاعر الكردي الكبير جكرخوين في مدينة هولير