أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - محمد جبار كاظم الساعدي - مفهوم الوحدة الوطنية






















المزيد.....

مفهوم الوحدة الوطنية



محمد جبار كاظم الساعدي
الحوار المتمدن-العدد: 2197 - 2008 / 2 / 20 - 07:40
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


ترتبط الوحدة الوطنية بوجود وطن واحد موحد من الشمال الى الجنوب ومن الغرب الى الشرق والأمة العراقية هي الجماعة التي تسكن هذا الوطن المتشاكلة والمتحدة في ثقافتها وتقاليدها وسائر الروابط الاجتماعية وليس لها عصبية تمنعها من الاندماج وهي تمتلك صفات وميزات وخصائص وإرادات الفت بين أطيافها وأعراقها وجعلتها ذات ثقافة وتاريخ ومطامح وآلام وجهاد مستمر ومصالح مادية ومعنوية مشتركة ، مع العلم انه ليس في العالم كله شعب او امة اشد تماسكا منها ولا أنقى دما .
ان الوحدة المنشودة هي ذلك الاتحاد السليم الصحيح الذي يرمي الى توحيد الشعوب لا الى خدمة التيجان بل الى تعزيز الاستقلال والى توطيد السيادة الوطنية لا الى جعل البلاد في ايدي الطامعين والانتقاص من قيمة المواطن العراقي وإذلاله ، انها لا تعني ان نجعل البلد إمبراطورية خاضعة لرجل واحد كما في السابق بل هي نظام ديمقراطي ناشئ عن رضا الشعب ويسعى الى التحرر من جميع التركات التي خلفها النظام السابق في الداخل والخارج والى النهضة على اساس المساواة بين الافراد وازالة الفرق بين الطبقات ومكافحة المرض والجهل وتامين كل ما من شأنه رفع المستوى المعيشي للفرد العراقي .
ان هكذا وحدة لا يمكن ان تقوم على خط واحد او على فكر واحد ان صح التعبير بل تحتاج الى الخطين الديني والعلماني فلا يمكن ان تبني على قاعدة التعصب الديني او الطائفي كما لا يمكن ان تبنى على العلمانية وما تدعو اليه من افكار ، ان الوحدة هي الرابط بين اطياف الشعب وطوائفه كما ترتبط اعضاء الجسم بالقلب من خلال الدم ، هي التي تكفل لنا العزة ورغد العيش وتحل مشاكلنا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية .
لقد تعرضت الوحدة الوطنية مرارا وتكرار في الآونة الأخيرة للعديد من حملات التشويه والتشهير التي استهدفت تنفير الجماهير منها والتشكيك في حيثية تحقيقها وعلى الرغم من كل المحاولات والدسائس التي تعرضت لها مساعي الوحدة ومن التجارب المريرة التي مرت بها فأن الجماهير العراقية لم تتخل يوما عن هذا الامل الذي يدغدغ احلامها ويمدها بقوة خارقة على تحمل المكاره وموجهة العواصف والتغلب على الصعاب واذا كان الارهاب واعداء المسيرة الديمقراطية يريدون من الهوية الوطنية ان تكون هوية مجردة من محتواها وحسها الوطني الا ان الشعب العراقي يصر على ان يجعل منها هوية تؤكد الانتماء للوطن لان الوحدة الوطنية هي تجسيد سياسي وبعث حضاري وهي بنفس الوقت قدر العراق ومصيره .
ان مصير الوحدة لا يرتبط بالنصوص الدستورية او التشريعية ولا يتوقف عليها صحيح ان توفر هذه النصوص يخول المواطن من الناحية القانونية حق المطالبة بالعمل للوحدة الوطنية الا ان غالبية السياسيين تعرف عند الحاجة وكما اثبتت الاحداث كيف تمارس سياسة التلاعب بالألفاظ والتحايل على القوانين والتهرب من كل التزام وحدوي بل ان بعض الاحزاب لا تتورع احيانا وخصوصا بعد دخولها البرلمان عن التظاهر بالخضوع لإرادة الجماهير فتعمد الى تزيين الألفاظ والشعارات بأروع العبارات الوحدوية أملا منها في امتصاص تذمر الجماهير وإلهائها بالمعسول من الكلام والنص على الوحدة الوطنية في الدستور يمكن ان يبقى هدفا اسمى يتشبث به السياسيون ويلوحون به دون الاقدام على تحقيقه وقد يقوم الساسة ببعض المبادرات التي يمكن اعتبارها صادقة لتحقيق الوحدة الوطنية ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن وقد تكون الظروف الخارجية والاحداث الداخلية لها النصيب الاكبر في احداث هذا الاخفاق .
ان الوحدة هي عمل ثوري ، هي ثورة في قلب الوطن المجزأ والمهدد بشتى انواع الاخطار وشتى ظروف القهر ، والثورة كما هو معروف مسلك مخالف للدستور فهي لاتقوم اصلا الا لخرق الدستور او الغائه والتاريخ لا يزودنا بمثال عن ثورة واحدة قامت واعلنت تمسكها بالدستور ولهذا يصعب علينا تصور قيام وحدة وطنية بالاعتماد فقط على النصوص الدستورية ومما يدعو الى التأمل هو تمسك جميع الكتل السياسية بآرائها ومطالبها دون الانصهار في العملية السياسية الشاملة والمطلقة والتي تحول دون حدوث انشقاق في وحدة الصف الوطنية علما ان الجميع يدعو الى ان العراق دولة ذات سيادة في شعاراته التي يطلقها بينما نرى العمل على ارض الواقع هو القيام بمحاولة تمزيق هذا البلد ، ان الشعب العراقي يريد الوحدة ويناضل من اجلها وهذا امر لا يحتاج الى برهان فالشعب العراقي في كل بقعة من بقاع هذا الوطن يكاد لايدع مناسبة تمر دون الاعلان والتعبير عن رأيه في الوحدة وتلهفه الى انجازها وحماسته الجياشة لكل بادرة وحدوبة والمعركة التي تخوضها الوحدة الوطنية لا تجري فوق ساحة دستورية وانما فوق ساحة سياسية والخلاف ليس حول وجود نصوص دستورية او غيابها او حول تفسيرها وتطبيقها بل حول ما تقوم به الكتل السياسية والبرلمانية التي تمتلك حق اصدار القرارت السياسية القادرة على تحريك الاوضاع وتوجيهها باتجاه الوحدة الوطنية فهناك هوة بين الارادة الشعبية والكتل السياسية بسبب تجاهل هذه الكتل لرغبات الجماهير وتطلعاتها وكلما وجدت الجماهير وسيلة ما للتعبير عن رغبتها في الوحدة سارع السياسيون الى افتعال الازمات فيما بينهم ليتنصلوا من وعودهم التي قطعوها قبل الانتخابات ولعل تفسير ذلك يكمن في عدم فهم الساسة العراقيين انهم جاءوا بالانتخابات وانها ستعاد بعد اربع سنوات وان من وضعوا اصواتهم في صناديق الاقتراع قد يمتنعون في الدورة الانتخابية القادمة من تأييد هذه الحركة وذلك الحزب او التكتل وان التباعد الذي حصل بين الشعب والكتل السياسية سيتحول تدريجيا الى تنافر وهذا سيولد نزعة عدائية رافضة في طبقات الشعب واطيافه وبالتالي فان الساسة اذا كانوا اليوم يثبتون انفسهم ويتحصنون داخل اسوار المنطقة الخضراء ووجود المحتل فان هذا ليس بالأمر دائم البقاء وان نتيجته قد تكون ثورة يحترق فيها القاصي والداني من ابناء هذا البلد .....






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,550,183,833



- قانون العفو العام بين الرؤية القانونية ومتطلبات المرحلة الدي ... / ناصر عمران الموسوي
- سلطة مجلس الامن في فرض الجزائات على العراق / رزاق حمد العوادي
- الاعتقال والتخوين تعبير عن ميزان قوى. / غسان المفلح
- هل يمثل تعديل التقاعد شيئا من الدستور / هادي صالح
- خروقات دستورية أم تناقضات دستورية / محمد عنوز
- الديمقراطية مفهوما وتطبيقا / رزاق حمد العوادي
- البرلماني العراقي بين الوظيفة الادارية والابتكارية / محمد خضير سلطان
- ما حكاية المادة 19/بقانون التقاعد 27/2006 / هادي صالح
- مدى صلاحية محكمة الجنايات الدولية في النظر في الجرائم الاسرا ... / عماد صلاح الدين
- محنة قانون المحافظات / ساطع راجي


المزيد.....

- صور/رئيس وزراء بريطانيا يركب الأمواج بعد 19 ساعة من إعدام «ف ...
- خطة لاقامة المزيد من المخيمات لايواء النازحين الى اقليم كردس ...
- إنشاء مخيم في قضاء شط العرب لايواء النازحين
- الإعدام لخمسة مصريين متهمين بقتل شرطي أمام كنيسة
- الأمم المتحدة: حوالي 700 ألف نازح في كردستان العراق
- انتشال 20 جثة إثر غرق زورق للمهاجرين في السواحل الليبية
- انتقادات لاذعة لحماس بسبب طريقة إعدام العملاء في غزة
- تقرير: هل يدفع إعدام فولي أمريكا إلى توجيه ضربات لسوريا؟
- نافي بيلاي المستقيلة من منصبها في مفوضية الأمم المتحدة تندد ...
- الأمم المتحدة تدين بشدة الهجوم على مسجد بمحافظة ديالى في الع ...


المزيد.....

- حق الحضانة - بحث قانوني / محمد ابداح
- كتاب مفهوم الإرهاب في القانون الدولي كامل / ثامر ابراهيم الجهماني
- criminal_liability_without_sin / د/ مصطفى السعداوى
- المعايير الدولية للمحاكمة العادلة: قراءة في الفقه القانوني ا ... / عبد الحسين شعبان
- المحكمة الجنائية الدولية للدكتور فاروق الاعرجي / محمد صادق الاعرجيالدكتور فاروق
- القانون واجب التطبيق على الجرائم امام المحكمة الجنائية الدول ... / الدكتور فاروق محمد صادق الاعرجي
- التعذيب والاختفاء القسرى / دكتور مصطفى السعداوى
- جهود التعويضات من المنظور الدولي / بابلو دي جريف
- علاقة الدين بالدولة في مشروع دستور إقليم كردستان / كاوه محمود
- القانون ونشأة الذات الرأسمالية - يفيجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - محمد جبار كاظم الساعدي - مفهوم الوحدة الوطنية