أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد أحمد الزعبي - مرة أخرى : في البدء كان الفعل















المزيد.....

مرة أخرى : في البدء كان الفعل


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 2181 - 2008 / 2 / 4 - 08:32
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


1.
تعود رغبتي في معاودة الكتابة حول هذا الموضوع ، الذي سبق ان كتبت حوله ، وبنفس العنوان قبل أكثر من ثلاث سنوات إلى سببين اثنين ، أولهما ، هو ماعرفته وما سمعته وما قرأته من أن المعارضة السورية بمختلف فصائلها وعناصرها وأجنحتها تعيش هذه الأيام مأزقاً تنظيمياً وبنيوياً حاداً يمكن أن يصل بها إلى درجة " المأزق " ، أما السبب الثاني ، فهو شعوري بالتقصير ــ كمعارض مستقل ــ حيال عدد كبير من المناضلين الشرفاء ( الذين كان وما يزال بعضهم من رفاقي وأصدقائي ) الذين أوصلتهم مواقفهم الشريفة والشجاعة إلى غياهب السجون السورية ، سواء أكان ذلك إبّان حكم حافظ الأسد قبل وفاته عام 2000 م ، أو إبان حكم وريثه غير الشرعي بشار الأسد منذ عام 2000 م وحتى هذه اللحظة التي نرى فيها رؤي العين زج عشرات المناضلين من قيادلت وعناصر " إعلان دمشق " في سجون النظام ، وذلك بتهمة اقترافهم جرم المطالبة بالحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان للمواطن وللشعب العربي السوري ، الواقع عنوة تحت هيمنة ديكتاتورية عائلة الأسد منذ أكثر من ثلاثة عقود !! .
2.
إن الأسباب الحقيقية التي تكمن وراء أزمة المعارضة السورية(الداخلية والخارجية) هي من وجهة نظر الكاتب التالية :

ـــ إن ما يدخل الآن في إطار مابات معروفا بـ " المعارضة السورية " ، هو مجموعات سياسية ، كانت جميعها ، ربما باستثناء واحدة منها ( الإخوان المسلمون ) في السلطة في سورية ، ولا سيما بعد الإنفصال عن الجمهورية العربية
المتحدة عام 1961 م ثم خرجت منها على التتابع والتتالي ، لتنتقل بذلك من ضفة السلطة إلى ضفة المعارضة .
ـــ إن العلاقة بين قوى وعناصر هذه المعارضة ، التي تكونت على النحو الذي اشرنا إليه أعلاه ، ظلت مشحونة بجرثومة الشك بعضها في البعض الآخر الذي مارس عليها القهر والاضطها د يوم كان هو في السلطة ، وكانت هي
في المعارضة.
ـــ إن بعضا من العناصر والقوى ، التي تدخل في إطار ما بات متعارف عليه في سورية بـ " الأقليات" يتهم ( بضم الياء) من قبل من ينظرون إلى أنفسهم على أنهم يمثلون الغالبية الساحقة من الشعب العربي السوري ( الأكثرية ) على انهم يضعون ، عمليا ونظريا ، رجلاً ( بكسر الراء ) مع المعارضة ورجلاً مع السلطة ( التي هي بدورها سلطة أقلية ) ، الأمر الذي تسبب واقعيا في انقسام المعارضة السورية إلى قسمين ، متوافقين ظاهرا ، ويحمل كل منهما في داخله
جرثومة الشك والحذر من الآخر باطنا .
ـــ إن " الأقليات " في أي مجتمع من المجتمعات ، عادة ماتخفي نواياها السلبية ضد الأكثرية بتبنيها لمبدئي
" العلمانية والمواطنة " المشروعين والمقبولين من كثير من القوى والمجموعات والعناصر السياسية والثقافية . وتتمسك السلطة السورية الحالية ــ بما هي سلطة أقلية ــ بهذين المبدأين الإجتماعيين الإيجابيين كغطاء سياسي وأيديولوجي لعدم مشروعيتها ، ولمجيئها إلى سدة الحكم على أسنّة الحراب وليس عبر صندوق الإقتراع . وتقوم هذه السلطة الدكتاتورية منذ عام 1970 وحتى هذه اللحظة بتوجيه التهمة لكل مطالب بحقوق الإنسان والديموقراطية في سورية ( عارف دليلة، رياض الترك ، ورياض سيف ، فداء الحوراني ، كمال لبواني ... على سبيل المثال لاالحصر ) على أنه يسعى إلى إثارة النعرات الطائفية في نظامها الوطني العلماني المتماسك ( كذا !! ) وبالتالي إلى الإنقلاب على النظام وعلى الدستور( !! ) متناسية أن الشعب العربي السوري لم ينس ، ولا يمكن أن ينسى ، كيف جاء ت عائلة الأسد إلى السلطةعام 1970 ، وكيف فصّلت هذه العائلة عام 1973 ثم عام 2000 الدستور السوري على مقاسها العائلي الخاص ، والذي تنطوي المادة الثامنة فيه ضمنيا على تحويل سورية من جمهورية ديموقراطية إلى جمهورية عائلية وراثية .
ـــ إن كثيرا من قوى وعناصر المعارضة السورية ، تقول فوق الطاولة غير ماتمارسه تحتها ، وذلك فيما يتعلق بالموقف من القانون 49 لعام 1981 الخاص بالحكم بالإعدام على كل من يثبت ارتباطه التنظيمي او الأيديولوجي بجماعة الإخوان المسلمين ، وبالتالي من الموقف العام من حركة الإخوان المسلمين وحقها الشرعي والديمقراطي وحتىالعلماني في العودة من الشتات ، وممارسة دورها الوطني والسياسي على أرض الوطن ، وليس من المهاجر القريبة و/ أو البعيدة ، ولا سيما بعد أن أعلنت هذه الحركة رسميا التزامها واحترامها لمبادئ الديموقراطية ، ونتائج صندوق الإقتراع أيا كانت هذه النتائج.
ـــ إن الكاتب ، لايتردد أن يشير هنا إلى أن مواقف بعض الجماعات في المعارضة السورية ، سواء في الداخل او الخارج لاتختلف مواقفها ـ إلاّ من حيث الشكل ـ عن مواقف النظام السوري وسياساته الداخلية المعروفة ، بل وفي سياساته الخارجية المتعلقة بهضبة الجولان وفلسطين والعراق ولبنان ، والمعروفة هي أيضا ، وهو مايعتبر بنظرنا واحدا من أسباب تشرذم هذه المعارضة ، وبالتالي من أسباب ضعفها وأزمتها الراهنة.


3.
إن انقسام الجسم الأساسي للمعارضة السورية ، بين المعارضة الداخلية المتمثلة بـ" إعلان دمشق للتغيير الوطني
الديموقراطي " ، والمعارضة الخارجية المتمثلة بـ " جبهة الخلاص الوطني " إنما هو ــ بنظرنا ــ انقسام عبثي ، يصب في محصلته النهائية في طاحونة نظام عائلة الأسد ، وتقع مسؤوليته ، وبالتالي مسؤولية تصحيحه على الطرفين
المعنيين في آن واحد .
لقد أريق من الحبر طوال العقود الثلاثة الماضية بما فيه الكفاية ، سواء في نقد النظام ، أو في تقديم البيانات والمشاريع أو في عقد اللقاءات والمؤتمرات ( ولاسيما في الخارج ) ، وحان الوقت للانتقال من النظر إلى العمل ، ومن الغموض
الهّدام إلى الوضوح البنّاء ، ومن الانتقال من مرحلة النضا ل " بالقوة " إلى مرحلة النضال " بالفعل " ولعل مؤتمر
إعلان دمشق الأخير ، والذي أثار حفيظة النظام ، ودفعه إلى ذلك السلوك الهمجي في اعتقال فداء الحوراني ورياض سيف وغيرهما من مناضلي إعلان دمشق للتغييرالوطني الديموقراطي، وضمهمم إلى رفاقهم السابقين ( عارف دليلة ورفاقه ) يعتبر نقطة انطلاق المعارضة السورية من القول إلى الفعل ، ومن الفرقة إلى الوحدة ، ومن التشكيك بالآخر إلى قبوله والتعاون معه .
يذكر حنين بن اسحق ، فيما ورد في كتاب عبد الحمن بدوي " أفلاطون في الإسلام " ، أنه كان على خاتم أفلاطون أن
" تحريك الساكن أسهل من تسكين المتحرك " ( دار الأندلس ، 1980 ، ط 2 ، ص 293 ) . وإيمانا منا بهذه المقولة الأفلاطونية ، نطالب كافة اطراف المعارضة السورية إلى أن تتوحد ، وأن تعمل يدا بيد ، ، وبالطرق السلمية المشروعة على تحريك هذا الوضع السياسي والاجتماعي والثقافي الساكن في سورية ، وذلك على طريق إعادة الشعب السوري والجماهير العربية السورية إلى ساحة العمل والتأثير الوطني والقومي ، وبالتالي إعادة الإعتبار الحقيقي للمواطن باعتباره يمثل الأساس العملي والواقعي لما دعاه افلاطون " تحريك الساكن " ولما ندعوه نحن عملية التغير والتطور الإجتماعي ، وأيضا لما جعلناه عنوانا لهذه المقالة والذي يشير بصورة أساسية إلى ضرورة وضع الحصان أمام العربية ، بعد ان مضى من الزمن مايكفي من وضع العربة أمام الحصان ، نعم أنها لـ " كفاية " .
ــــــــ انتهــــى ـــــــ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,533,682
- الأزمة اللبنانية بين الظاهر والباطن
- لرأي العام ومسرحية الإستفتاءات الصورية
- قراءة موضوعية لخطاب غير موضوعي
- التخلف والتقدم في البلدان النامية ؟ جدلية السبب والنتيجة
- نظرية المعرفة في ضوء علم الإجتماع
- حافظ الأسد ينتقل من حفر الباطن إلى المنطقة الخضراء


المزيد.....




- علي بن الحسين مستنكرًا الجدل حول -جن-: الأردن يسع جميع المعت ...
- محمد بن سلمان: السعودية لا تريد حربا وإيران هاجمت ناقلات الن ...
- محمد بن سلمان: السعودية لا تريد حربا وإيران هاجمت ناقلات الن ...
- بعد لندن.. احتجاجات السودانيين تصل إلى طوكيو
- بعد تصريحات باسيل... مسؤول لبناني يثير غضب السعوديين
- تزويد أحدث المقاتلات بالوقود في الجو (فيديو)
- ولي العهد السعودي يوجه رسالة ويتحدث عما يتخوف منه الكثيرون
- معلمة تبتكر طريقة جديدة لتحية التلاميذ -فيديو-
- ولي العهد السعودي يؤكد أن المملكة -لا تريد حربا- لكنها مستعد ...
- محمد بن سلمان: إيران لم تحترم زيارة رئيس وزراء اليابان وهاجم ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد أحمد الزعبي - مرة أخرى : في البدء كان الفعل