أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - محمد محمود - في رثاء القدال














المزيد.....

في رثاء القدال


محمد محمود

الحوار المتمدن-العدد: 2166 - 2008 / 1 / 20 - 11:21
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


بموت محمد سعيد القدال فقدنا مثقفا تقدميا متميزا التحم عمله الأكاديمي بهمه السياسي التحاما وثيقا وظل يثري حركة الفكر في السودان بهمة لا تفتر ونشاط لا ينقطع إلى لحظة غيابه. وهذا الالتحام الوثيق بين الخطاب الأكاديمي بتقاليده العلمية وبين الخطاب السياسي بطروحاته والتزاماته كان عند القدال التحاما طبيعيا، لا ينطوي على تكلف أو اصطناع أو اختزال. ولأن الالتحام بين الأكاديمي والسياسي لم يكن عند القدال مجرد أمر شاغل يومي مباشر لا يفتأ يضغط بثقل عبئه الصارم (وهو ثقل وعبء أضحى على وجه الخصوص خانقا بل وقاتلا منذ يونيو 1989) وإنما أيضا أمر تفكير في المستقبل وأمر انحياز للمستقبل فقد كان من الطبيعي أن يكون القدال صاحب مشروع فكري. ولأنه كان صاحب مشروع فكري فقد كان صوته متميزا بين المؤرخين المعاصرين لتاريخ السودان، صوت جعله صاحب مدرسة في المدرسة التاريخية السودانية.

وما يلخص مشروع القدال الفكري هو تطبيقه المرن والخلاق للرؤية الماركسية للتاريخ أو المادية التاريخية على مادة التاريخ المعاصر للسودان. وفي تقديري أن الإنجاز الأساسي للقدال في هذا المضمار كان دراسته للمهدية، الحركة الأهم في تاريخنا المعاصر التي ما زالت تلقي بظلها على واقعنا بكل مناحيه حتى يومنا هذا. واهتمام القدال بالمهدية لم يكن في رأيي نابعا فقط من حسه المهني كمؤرخ، وإنما أيضا من حسه الكبير كمثقف ثوري يعمل من أجل التغيير ويرى في فهم المهدية وتحليلها وتفكيكها حلقة هامة من حلقات تأسيس وعي تغييري. ومسألة الوعي هذه ومركزيتها أدركها القدال ليس فقط في حالة مشروع الثورة السودانية في زماننا الراهن وإنما أيضا في حالة الثورة المهدية. وبهذا الصدد سبق أن كتبت الآتي في استعراضي لكتاب القدال (الإمام المهدي : لوحة لثائر سوداني) (الخرطوم : مطبعة جامعة الخرطوم، 1985) : "خطة الكتاب تعكس منهج د. القدال في تناول الظاهرة التاريخية، فالقيمة التاريخية لفعل الفرد تنبع من تداخل هذا الفعل مع السياق التاريخي الاجتماعي العام الذي يعيش الفرد في ظله. وبالتالي وحتى نفهم الفعل التاريخي للفرد لابد أن نستوعب طبيعة الجو التاريخي الذي تنفسه، إذ أن ذلك يتيح لنا معرفة مختلف المؤثرات التي شاركت في صياغة تكوينه النفسي وتشكيل ذهنه. وهكذا فمنهج المؤلف يؤكد أولوية الواقع التاريخي الملموس في النظر للفعل الفردي، إلا أنه لا يختزل ذلك لمادية مبتذلة تتجاهل تعقيد الواقع الاجتماعي من ناحية وتعقيد الواقع النفسي من ناحية أخرى. فمن العبث أن ننكر الصلة القائمة بين الوعي وبين الواقع العيني بكل ما يمور به. إلا أن المشاكل تبرز عندما نفحص طبيعة هذه العلاقة، فهناك موقف يعبر عن اختزال تبسيطي يرى في الوعي انعكاسا آليا للواقع العيني وبالتالي يكون الوعي محكوما بتبعية جوهرية تلازمه دائما، لا فكاك منها. ويقابل هذا موقف آخر يؤكد إمكانية استقلال الوعي، وخاصة عندما يعبر عن نفسه كإيديولوجية، بل ويذهب إلى إمكانية إنقلاب هذا الوعي على الواقع العيني بهدف إعادة صياغته. " (الأيام الثقافي، 14 سبتمبر 1985).

ولقد تبنى القدال الموقف الثاني الذي يؤكد على قدرة الوعي على الانقلاب على الواقع وإعادة تشكيله. وبذا فإن منهج القدال عكس ذلك التوتر الجدلي الدائم في حركة التاريخ أو ما تسميه أدبيات الماركسية بجدل الضرورة والحرية. فهو لا يفتأ يحدثنا عن " البنية الاقتصادية – الاجتماعية " ويجتهد في الإمساك بخيوط هذه البنية وتحليل عناصرها، إلا أنه يؤكد في نفس الوقت على عنصر الحرية والإرادة البشرية في سعيها الدائم لتغيير هذه البنية وخاصة عندما تستند هذه البنية على استلاب الإنسان وتغريبه عن إنسانيته.

وانحياز القدال لقضايا التغيير والعدل والمساواة لم يكن انحيازا طبقيا، إذ أنه لا ينتمي طبقيا للمسحوقين والمعدمين والمهمشين. وهو في هذا لا يختلف عن غالبية مثقفي السودان ومثقفي البلاد الأخرى الذين انحازوا لبرنامج اليسار بفعل انحياز أخلاقي لأنهم يرفضون ظلم الإنسان لأخيه الإنسان ويسعون لبناء عالم ينتفي فيه هذا الظلم. ولقد دفع القدال ثمن انحيازه للتغيير ولعالم أكثر إنسانية سجنا وتشريدا في ظل نظامى نميري والبشير. إلا أنه ظل ثابتا، يقدم العطاء تلو العطاء.

ويظل ما حققه القدال لبنة صلدة من لبنات التغيير. ويظل ما أثاره من مسائل وقضايا زادا فكريا ثرّا لكل المهمومين بقضايا التغيير.

محمد محمود

محاضر سابق بآداب الخرطوم

8 يناير 2008





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,167,085
- طنجة: -النهج الديمقراطي- أم -النهج المخزني-؟!
- فصيل التوجه القاعدي يخلد ذكرى الشهيدة -سعيدة المنبهي-
- نضال الكادحين بطنجة ...لا بديل عن المواجهة الطبقية
- أشلاء الانتحاريين تفتح الطريق أمام العدل و الإحسان نحو المصا ...
- من تعارض جماعة العدل و الإحسان ؟؟
- مناهضة غلاء الأسعار بطنجة ..الشباب الكادح ينزل إلى الميدان و ...
- استمرار انتهاكات حقوق الإنسان بالعيون - الصحراء الغربية


المزيد.....




- النهج الديمقراطي ينادي كافة القوى الغيورة على مصالح الطبقة ا ...
- الجزائر في نهائي كأس إفريقيا للأمم، استهزاء بماكرون وأحمد قا ...
- إرنست ماندل؛ حياة من أجل الثورة
- أسامة سعد: السلطة التي تخاف من المواطنين إلى هذا الحد .. فلت ...
- اعتصامات ومسيرات في صيدا وعين الحلوة احتجاجا على قرار وزير ...
- حنا غريب من اعتصام ساحة الشهداء: نطالب بإسقاط هذا النظام
- اعتقالات مصر.. تشويه اليسار وتجريم السياسة
- ردا على اغتيال نائب القنصل التركي.. أنقرة تطلق -أوسع- عملية ...
- الجزائر: ثورة قريبة جدًا ومدعومة قليلا جدًا
- «الديمقراطية» لغرينبلات: ادعاءاتك لن تغير في الواقع، ولن تمس ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - محمد محمود - في رثاء القدال