أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غانم السلطاني - البحرين 000000 العراق وتبادل الاحتراق














المزيد.....

البحرين 000000 العراق وتبادل الاحتراق


غانم السلطاني

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 02:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البحرين 000000 العراق وتبادل الاحتراق إن الذي يحدث في البحرين ومن خلال المتابعات على ارض الواقع لا يبشر بأي نوع من التفاؤل على مصير هذا البلد الصغير في كل شي

فالتدافع الطائفي السياسي أوقد النار تحت المرجل مرة أخرى وتحت ظروف باتت مغايرة لما حدث سنة 1994 لان في الأمر أجندة لدول أخرى عربية وإقليمية ولكل منها مصالح لعينة آنية وإستراتيجية ولكن الخاسر بالطبع هي البحرين وهذه من البديهيات التي لا تهتم بها الدول العربية لأنها وصلت إلى أعلى مستويات الاستهتار والتهافت في معالجتها لأبسط قضية تهم من يتكلم العربية
ولذا نرى الالتهاب الحاد والمزمن لقضايا الشعوب العربية قد وصل إلى اعلى مراحله وبات العلاج في هكذا منطق لا يعدو إلا هراء محض 0
وبدلا من محاولة علاج الأمور التي تجري أو تظهر على الساحة نرى إن هناك نيات حقيقية في أن تعّقد أي قضية ويبدوا لي إن هذا الأمر يكاد أن يكون أمرا من أمرين 0 إما أن يكون مرسوما ومخططا لها ولا تتجرا من أن تحيد عن منطقه0 أو إن خرفان العرب قد فقدت كل بصر وبصيرة ولا يصح عليها شئ سوى ذبحها والاستفادة من جلودها
ان اضطهاد أي شعب ينبأ بالضرورة على ظهور أوضاع نتيجة هذا الاضطهاد
فالذي حدث في العراق تحصيل حاصل لظروف القهر والتهميش والاضطهاد الذي عاناها الشعب العراقي وبالأخص الشيعة والأكراد 0فهذه الظروف بلورت اتجاهات ذهنية لدي العامة والخاصة على التصدي والخروج من هذا الواقع الذي رسم خريطته على أجساد الناس ولعقود من الزمن 0 فالذي يحدث في البحرين كأنه الفصل الثاني من مسلسل العراق0 العراق هكذا بد أ تهميش قمع اضطهاد جلب عمالة عربية زج العراقيين في الحروب وفي نفس الوقت إتاحة المجال للمستفيدين الجدد فكان الطبيب العراقي يقبع في ملاجئ الحرب المظلمة بينما كان الطبيب المصري يتقاضى في ذلك الوقت 600 دينار عراقي والذي كان يساوي بالدولار 2000 دولار سنة 82 وألان يعيد حكام البحرين الكرة في استقطاب أجانب على حساب كرامة البحريني الأصلي ماذا تتصورون ردة الفعل0 اتركونا من السياسة لنأخذ الموضوع اجتماعيا نفسيا ماذا سيحدث تصور ان هناك شخص سيأتي لا يجيد حتى لغة بلدك ويصير عليك باشا يامر وينهي ويتحكم في المصائر واذا استمر الامر على هذا الحال فان البحرين مرشحة لما هو اسوا بكثير وان الذين يحكمون البحرين يجب ان يفكروا منطقيا بحال شعبهم ( ولا اعتقد انهم قادرون على ذلك) الا ان ينفذوا اجندة خارجية لبعض الدول العربية التي تصرف الملايين من الدولارات على أساس فكرة طائفية مقيتة والغرض الواقعي منها بالطبع هو عدم إحداث اي تغيير على مستوى الحكام في المنطقة لان نور الديمقراطية سيحرق كواعب الكراسي ويطلق شرارة التغيير المنطقي0 وكذلك على الشيعة ان يعوا مسائلة مهمة وهي أنهم شعب مضطهد على أيدي حكام نخرت الديدان عقولهم ولا يوجد فيها إي بصيص لأمل الحياة المتجدد أن يعوا إن مسائلتهم هي مسائلة وطنية بحتة ولذا يجب ان يمنعوا اي تدخلا إقليميا أخر يدعي بتمثيل الشيعة في المنطقة من إي كان ( إيران وغير ايران) ان يستفاد من استثمار قضيتهم المشروعة لان هذا الأمر ما تتمناه دول الخليج قاطبة0 ليس في القضية محاباة لكون الشيعة هم المضطهدون لكن الامر ان هناك فئة تضطهد وعلى الشرفاء ان يدافعوا عن المظلومين فلو كان المسيحيون هم مضطهدون وهم اكثرية في البحرين لصح القول لهم كونوا واعين من تستثمر قضيتكم من هذا البلد الاوربي او ذالك 0لان تدويل القضايا الوطنية من اسوا الحلول المعروضة في بازار العراك السياسي والشي المهم الأخر ان الدول العربية تمر في اسو ا مراحلها التاريخية فلا تتوقعوا حلولا بل على العكس فلن تتأخر هذة الدول من إرسال اقبح الناس لديها الى بلدكم لان المناخ السياسي معد لاستقبال هولاء و كما يتبادر الى السمع عن وصول الكثير من فدائي صدام وانخراطهم في الجيش والشرطة البحرينية فلم تكتفي هذة الدول من ارسال هؤلاء فلديها الاستعداد على ارسال اعتي مجرميها إليكم كما فعلت مصر سابقا00 فلقد رايت بام عيني ومن خلا ل شخص مصري اعتى المجرمين المطلوبين من قبل الانتربول العالمي يصول ويجول في منطقة المربعة بعد ان كانت حكرا عليهم ولا يستطيع اي عراقي من الدخول اليها بسهولة مع العلم بان هذة المنطقة تقع في شارع الرشيد وفي قلب بغداد0 ولذا ان لم يتحد البحرانيون كافة اقصد اصحاب الغيرة الوطنية تذكروا وليذكر الحاكمون بان مصير البحرين مصير العراق وما هو الا الصفحة االسالبة مقابل صفحة العراق التي تلطخت بالموت والاحتلال والتشرد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,340,093
- محنة ابونا ادم محنة العراقيين


المزيد.....




- السعودية تعرض -أدلة مادية- تثبت تورط إيران في هجوم أرامكو
- بومبيو من جدة: هجوم أرامكو -عمل حربي إيراني- غير مسبوق
- هل ستجني الولايات المتحدة أرباحا بسبب الخسائر النفطية في الس ...
- بومبيو: الهجوم على أرامكو "إيراني" وليس من الحوثيي ...
- الهجوم على أرامكو: السعودية تتهم إيران بالوقوف وراء الغارات ...
- هل ستجني الولايات المتحدة أرباحا بسبب الخسائر النفطية في الس ...
- بومبيو: الهجوم على أرامكو "إيراني" وليس من الحوثيي ...
- علي الصراري: مقال المبعوث الاممي يظل مجرد تصور رومانسي لحل ا ...
- رئيس الأركان الجزائري يأمر بمنع نقل المحتجين للعاصمة
- لماذا لفظ التونسيون الأحزاب التقليدية ومناضلي -سنوات الجمر-؟ ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غانم السلطاني - البحرين 000000 العراق وتبادل الاحتراق