أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أيمن رمزي نخلة - عيسى المسيح رسول المُهمشين والمضطهدين.














المزيد.....

عيسى المسيح رسول المُهمشين والمضطهدين.


أيمن رمزي نخلة

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 02:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سلاماً أتركُ لكم. سَلامي أُعطيكم. ليس كما يُعطي العالم أُعطيكم أنا. فلا تضطرب قلوبكم، ولا ترتعب. جئت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل.
هكذا قال السيد المسيح في نهايات أيامه. وتلك كانت رسالته السامية التي جاء من أجلها. لقد جاء ليعطي سلاماً للمتصارعين. جاء عيسى بن مريم وسط بيئة مليئة بالاضطهاد والتعصب والتفرقة العنصرية. جاء السيد المسيح في وسط شعب مُحتل.

وما أشبه البارحة باليوم!!!

فلم يكن الشعب اليهودي وقتها محتلاً فقط من الرومان، لكنه أيضاً كان مُحتلاً من العادات والتقاليد، ومن مُدعي الدين. كان الشعب اليهودي تحت استعمار آلهة الحلال والحرام. وكهنة الشريعة الذين يفعلون مثلما يفعل رجال الدين اليوم يَفتون ويُفصلون القوانين الدينية في إطار المحرمات والمحللات. لقد صنع وفصل رجال الدين القوانين والفتاوى طبقاً لاحتياجات الطبقات الحاكمة والمتسلطة على الشعب. حتى مستوى فتاوى العلاقات الخاصة بين الزوج وزوجته لم يتركوها.

جاء السيد المسيح وسط بيئة رجال الدين الذين يخترعون القوانين الدينية ليس من أجل حرية وراحة الإنسان، لكن من أجل تسلط وسيادة فئة على فئة أخرى. جاء السيد المسيح ليحرر الإنسان، ليكون الإنسان أهم من الشرائع والقوانين التي تفرق بين بني البشر بناء على خلفياتهم وطبقاتهم الاجتماعية.

جاء السيد المسيح عيسى بن مريم ليرفع المُهمشين والمضطهدين من حياة عبودية القوانين والشرائع البالية لحياة الحرية. جاء لتكون علاقة الإنسان حرة متفردة بينه وبين إلهه في علاقة شخصية سامية. جاء ليحرر الإنسان من السير طبقاً لقطيع مُغيب يسير وراء آلهة الشرائع الدينية واللوائح الظالمة المصنوعة لخدمة فئات الاستعباد والمستعمرين من أصحاب السلطة ومتخذي القرارات.

رُعَاة الأغنام الفقراء المُهمشين هم أول مَن استقبل عيسى بن مريم ويوسف النجار. نعم، إنه جاء للفقراء المضطهدين المُذلين. مريم أم عيسى ورجلها يوسف كانا من الفقراء الذين لا يملكون من حطام الدنيا شيئاً، لدرجة أنهما لم يجدا موضع تلد فيه مريم!!!!
كما أن رُعاة الأغنام الذين استقبلوا أسرة يوسف النجار ومريم والطفل يسوع من أحقر طبقات المجتمع اليهودي في ذلك الوقت. ويوسف خطيب مريم المدعو أبوه كان يعمل نجاراً وكانت حرفة فقيرة هامشية على طرف المجتمع اليهودي. وما بالك بالمجتمع المُحتل والوظائف الحقيرة فيه؟
في وسط هذا الجو المليء بالفقر والتمييز العنصري والطبقي جاء عيسى بن مريم. جاء قائلاً: أتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل.

رُعاة الأغنام هؤلاء كانوا يبيتون في العراء ليتناوبون حراسة قطيعهم في الليل، كما قال القديس لوقا في بشارته. أي فقر هذا يجعل هؤلاء الرعاة لا يملكون مكان للمبيت لحراسة أغنامهم؟

ينامون ويبيتون في العراء!!!!

ويبدو من النصوص الإنجيلية أن هؤلاء الرعاة لم يكن يمتلكوا أغنامهم. لكن من فقرهم كانوا عمال تراحيل ـ كما نسميهم اليوم ـ لحراسة وتربية الأغنام الخاصة بسادتهم الذين يبيعونها لتقديمها ذبائح في الهيكل.
كانوا يبيتون في العراء!!!
يا له من تعبير قاس لفئات من المجتمع كانت وقتها من أقل الفئات كرامة وقيمة. كان هؤلاء الرعاة يبيتون في العراء!! أي مستوى معيشة كانوا يعيشونه؟ ما هي متطلبات الحياة الأخرى التي تعبر أمامهم في الأحلام أكثر من الدفء وقليل من الخبز الطري يسدون به رمقهم؟ لقد كانت حياة قاسية جافة ليس فيها أي حق من حقوق الإنسان الطبيعي على مر العصور. افتقد هؤلاء الرعاة كل مقومات الحياة الطبيعية. عاشوا أذل عيشة ممكنة، وأحقر حياة بدون أي ضروريات آدمية. لم تكن هذه الحياة في الهواء الطلق أفضل من السجن الانفرادي. لم تكن الحاجات الضرورية للمعيشة متوفرة. كانت حياتهم تحت خط الفقر بمراحل. كان الرعاة أموات لا حياة طبيعية لهم. أقل ما قاله القديس لوقا هو: كان في تلك المنطقة رُعاة يبيتون في العراء.

إنني حقاً مدين لصديقي العزيز "نادر نبيل المصري" الذي لفت انتباهي في حديثه الشيق لقيمة مجيء السيد المسيح للمُهمشين والمُضطهدين من أمثال رعاة الأغنام.

إنها دعوة أمل في عالم فقد الأمل في حياة أفضل. يوجد رجاء للمُهمشين والمُضطهدين حين يقوموا من تحت نير القوانين واللوائح والنظم البالية التي صنعها آلهة الشريعة. إنها الانتفاضة المطلوبة لتحدي كل القوانين المُقيدة لحريات الإنسان والسالبة لحقوقه الطبيعية في حياة أفضل. إنها دعوة اليوم للتمرد على كل القوانين المنسوبة إلى الإله. إنها دعوة الحرية من عبودية قوانين الكتب المقدسة التي استعبدت الإنسان لأخيه الإنسان. دعوة عيسى بن مريم المخلص من عبودية العراء إلى حرية ومجد الملوك. إن دعوة عيسى بن مريم المسيح للمحتقرين والمضطهدين للثورة على حياة العراء والذل والمهانة الاجتماعية لتكون للإنسانية حياة أفضل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,340,567
- إسرائيل وتناقض القرآن.
- بنت الشارع المصرية وشرفها الجنسي.
- جاهل؟ أم ظالم؟
- إدمان الكذب.
- لا للجنسية المصرية. نعم للتفكير والحرية.
- الديك الاسكتلندي والأذان الإسلامي.
- تنظيم الأحباش والإرهاب الفكري الإسلامي.
- لا تنسوا عبدالكريم الذي فضح الإسلام والمسلمين.
- الحوار المتمدن: شمس في عصر الظلام.
- كتاب -وهم الإعجاز العلمي-: نور للمسلمين المتخلفين.
- شريعة الصحراء وزراعة الأعضاء: رسالة إلى فتحي سرور.
- شريعة الصحراء وزراعة الأعضاء: رسالة إلى سيد طنطاوي.
- الحديث الإسلامي المجنون!!!
- لا شكر على فوضى.
- أفعال فاضحة في جامعة الأزهر الشريفة2
- أفعال فاضحة في جامعة الأزهر الشريفة1
- أقترب شهر النفاق.
- لن أقف مكتوف أيادي.
- الإسلام وإسرائيل هما الحل!!!
- إهانة الإنسانية أم إهانة الإسلام؟


المزيد.....




- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)
- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...
- مناقشة أولى رسائل الدكتوراه في مجال العلوم الإسلامية بروسيا ...
- مصر... المؤبد لـ11 متهما من -الإخوان- والسجن 15 عاما لـ106 ف ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أيمن رمزي نخلة - عيسى المسيح رسول المُهمشين والمضطهدين.