أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وفاق الجصاني - بدلا من ان تلعن الكهرباء....اشتري مهفه














المزيد.....

بدلا من ان تلعن الكهرباء....اشتري مهفه


وفاق الجصاني

الحوار المتمدن-العدد: 2120 - 2007 / 12 / 5 - 11:36
المحور: كتابات ساخرة
    


ربما يتساءل البعض لماذا لا نشعل شمعه مثل الصينيين ؟ . خصوصا مع دخول الشتاء البارد فهي نور ودفء وشاعريه ورمز للأمل ..أما المهفه أو مروحة اليد فلا أحد يحتاجها الآن ودرجات الحرارة منخفضة بالشتاء – وقت الفتايل والصوبات –
ولكن أيها الأعزاء لو عرف السبب بطل العجب..ولا أخفيكم أيضا أن العراقيين تميزوا بالقدرة على التنبؤ بالأمور بل وحتى معرفة الطالع وما سيحمله المستقبل القريب وهي الصفة التي تصاحب الكثير مما يكتب وينشر في يومنا هذا .. ولعل موضوع تحضير المهفه هو نوع الاحتراز ..عملا بالمثل القائل المهفه البيضاء تنفع في الأيام السوداء....وأن ضحكت لك الدنيا بشتائها فتذكر أيام صيفها... (وتيتي تيتي مثل مارحتي اجيتي )... حيث اتصل بي أحد أصدقائي من بغداد وهو يعمل مهندسا في شبكة النقل التوزيع الكهربائية وقد استفسرت منه عن مدى التطور الذي حصل في قطاع إنتاج الطاقة وهم يعرفون جيدا كم الطاقة المنتج والمنقول والمستهلك .. وكان جوابه..لم يطرأ تحسن ملموس على إنتاج الكهرباء.....هنالك تحسينات طفيفة طرأت على الشبكة الناقلة وتم عقد صفقه مع الجانب الياباني لاستيراد محولات مختلفة القدرة.. أما الطاقة المنتجة فبقيت كما هي ولم ترتفع عن معدلاتها المعهودة . أي بمعنى آخر أن الصيف القادم بعد ستة شهور سيكون مثل الصيف الذي سبقه إن لم يكن اتعس منه .. وسألته ما هي الحلول في الأفق القريب أو البعيد ؟ أجابني ..لا يوجد حل !!
الوزارة كانت ومازالت مشغولة بإصلاح خطوط الضغط العالي وأبراجه في مناطق معينه ..والذي يقوم بالعمل متعهدين ومقاولين من أهالي المنطقة و هم نفسهم يرسلون من يخرب ما الخطوط والأبراج مرة ثانيه بعد إصلاحها بعد أن يستلموا مبلغ المقاولة ..والمناطق خطره وغير آمنة . وكانت أسئلتي كثيرة والأجوبة عليها لم تكن بتلك الأجوبة المفرحة فعلا.. وأخر أسئلتي له إن كان هنالك أمل في أن احصل على وظيفة في إحدى دوائر وزارة الكهرباء.. فأجابني إن التعيينات متوقفة حاليا.. قلت له سوف انتظر إلى أن يفتح باب التعيين مره أخرى..أجاب.. هنالك ضوابط للتعيين ومن ضمنها أن أكون قد سجنت في عهد النظام السابق أو أحد اخوتي أو أفراد عائلتي قد اعدم …وألا فنسبة حصولي على الوظيفة معدومة !! تبادر إلى ذهني أحد المواقف التي حصلت لي في نهاية سبعينات القرن الماضي عندما طردت من قيادة القوه الجوية في شارع النضال ..كوني اعترضت على مدير الإدارة وقتها- وبحيل صدر- وقلت له أن معدلي هو من يرشحني للقبول في بعثتكم الهندسية كوني السادس على دفعتي ومعدلي سبعة وثمانين ..ابتسم ابتسامه صفراء وقال هنالك شروط لا نعلن عنها..وهي أن يكون أحد أقاربك في سلاح القوة الجوية ومن الدرجة الأولى مثل أب أو عم أو خال وبرتبة مقدم وما فوق ..و..و .. باقي الشروط معروفه لكم ... للكثير منكم ..... أنهيت مكالمتي مع صديقي . وتأكدت لماذا يسير التطور في العراق بسرعة الخنفسان العرجاء ....حيث في السابق كانت التزكية لمن هم في السلطة ....والآن التزكية لمن هم في المعارضة .... يصير خير إن شاء الله ....

وأن جانت هاي مثل ذيج...خوش مركه وخوش ديج





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,732,256





- رسميا ابن كيران قطع الوراق: أغلبية أعضاء لجنة بنموسى مشككون ...
- المالكي: مانشر عن زيارة نتنياهو للمغرب مجرد شائعات إعلامية
- -تحدثني بكلمات، وأنا أراك بمشاعري-... أشهر عبارة لآنا كارينا ...
- مصر.. رحيل -رجل الفوازير- الأول بالوطن العربي
- وفاة الممثلة الفرنسية -آنا كارينا- عن عمر ناهز 79 عاما
- صَوْت ...
- الموت يغيب فنانا مصريا
- العثماني والحلوطي يتبادلان الأدوار في مؤتمر نقابة البيجيدي
- إعلان اسماء الفائزين بجائزة ساويرس الثقافية بدورتها الـ15
- افتتاح معرض جدة الدولي للكتاب


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وفاق الجصاني - بدلا من ان تلعن الكهرباء....اشتري مهفه