أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كوحلال - ارحموني ياشباب ماهكدا تورد الابل..














المزيد.....

ارحموني ياشباب ماهكدا تورد الابل..


محمد كوحلال

الحوار المتمدن-العدد: 2081 - 2007 / 10 / 27 - 10:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الشدود الجنسي والشدود الفكري الأول متعارف عليه في جميع أقطار المعمور ولا احد يجرئ على النطق باللاءات.أما الثاني..وهنا بيت القصيد حيت سبق أن نشر مقالا في إحدى اليوميات الالكترونية المغربية من إمضاء عبد ربه.. ووضعت تصورا حول الشدود الجنسي ويا لينني ما فعلت.. حاولت جهد الإمكان تبديد الغموض حول الشدود الجنسي كواقع و ليس ظاهرة.تمر وتعود كسحابة صيف عابرة .حقا كنت أبله معتوه عندما قمت بدور إطفائي غبي يريد مواجهة غابة تخترق.حيت الاتفادات الادعة تهب من كل حدب و صوب تسوماني الغضب ورماح مغلفة بسم قاتل تنهال على بطني الرخو و تجر وجنتين حتى الاحمرار.جل المعلقين كان قاسمهم المشترك التنكر ورفض الواقع .وكان المغرب يعيش في كوكب آخر لايعنيه الأمر في شيء.مجمل المقال ارتكز على احترام خصوصيات الأشخاص في اختيار ميول اتهم الجنسية .لقد فضل جل المتدخلين و كمشه من خفافيش الظلام لباس ثوب التقوى و الموعظة وغطاء الوهم بدل غطاء الحقيقة والشجاعة.منطق ديني متشنج وعبارات محشوة بكلام مطاطي في سوق النخاسة.هلوسة فكرية تسقط القناع وترفع الستار عن فكر شبابي طائش مع العلم أن اغلبهم لايعرفون طريق المسجد إلا يوما واحدا في الأسبوع وشهرا واحدا في السنة. ويتشدقون ببعض الآيات و الاحاديت النبوية كذراع يحميهم من منطق الفكر الحر والمجادلة .نظرا للفراغ الثقافي و العلمي الذي يشكوا منه جل شبابنا المغربي.
وا أسفتاه..يتسابقون وراء آخر صيحات الموضة الغربية و يعاكسون النسوة .عقول العصافير ونفوس مرعوبة من التحرر تبيض الفشل.و تنويم مغناطيسي تحت تاتير مخدر العادات و التقاليد البالية المصابة بالصدأ الدي نعيشها داخل مجتمعنا المغربي.تحت ظلال فيروس الطابوهات والتغاضي عن حقوق الشواد بدعوى تسرب التيارات الغربية إلى المجتمع المغربي.حبذا لو تكاتفت الجهود لاجل معالجة واقع الشواد ومعاناتهم بروح عالية ودرجة حرارة منخفضة .لان الديمقراطية مذهب لايفرق بين فلان و علان إلا بالعمل الصالح لوطنه وتفانيه في خدمته.
مجرد رأي ليس الا..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,220,692,920
- العرب قطعة خسب عائمة على امواج البحر الميت..
- جدلية العلمانية واكراهات المرجعية الدينية.
- مثلي الجنس واكراهات العقلية العربية المتحجرة
- التنين الاسود تحت العمامة الايرانية


المزيد.....




- الصين ترصد تحركات أكثر من مليونين في إقليم تعتبره أقلية الوي ...
- كيف تتعامل الدول الأوروبية مع العائدين من تنظيم الدولة الإسل ...
- الصين ترصد تحركات أكثر من مليونين في إقليم تعتبره أقلية الوي ...
- الغارديان: كيف تحسرت أمريكية على الانضمام لتنظيم الدولة الإس ...
- إيران: الرئيس حسن روحاني يقول إن بلاده تريد علاقات ودية مع ا ...
- ألمانيا ترد بفتور على نداء ترامب استعادة مقاتلي الدولة الإسل ...
- ألمانيا ترد بفتور على نداء ترامب استعادة مقاتلي الدولة الإسل ...
- استنكار كويتي لسلفي أجاز التطبيع مع إسرائيل
- تحرير 80 رهينة من -بوكو حرام- شمال غربي نيجيريا
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة قوات الاحتلال الإسرائي ...


المزيد.....

- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد كوحلال - ارحموني ياشباب ماهكدا تورد الابل..