أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الحق طوع - موسيقى















المزيد.....

موسيقى


عبد الحق طوع

الحوار المتمدن-العدد: 2081 - 2007 / 10 / 27 - 03:25
المحور: الادب والفن
    



رأيت فيما يراه النائم .

الذي يحكي الحلم الأن :
لسان في كامل صحوه .
و لن.....
أسمي نظام الحروف ولا محمولها بِ اليقظة .
لأن اليقظة تأتي دائما وفي سلتها الخير العميم لكل البشر :
وتغني في أذن الأبله فقط ليصحومن عار غبش ضيق قبر مهزلة سقوطه : السماء حق للجميع .
ويقول المثل الذي يرتعش رعبا أمام قوم لايعرفون الله أو نقيضه : عينك ميزانك ..
و قد يجلس على غيمة ويحاكم نيات البشر .
وهنا يحفر قبرا لليقظة .
لا أدري....
ذاكرتي
ذاكرتي لاتحتفظ إلا المرض من الأحداث ولكي أخلق معها حالة تعايش أحولها إلى حروف . وقد أسمي دفئها : قصة ،شعر ، رواية.....
وقد تكون الألوان سيدة الحضور وأسمي جرح الذاكرة : لوحة .
غيرأن الموسيقى خطوة إلى السمو ....لايختلف حول وقعها على النفس : إثنان .
لا أدري لماذا الموسيقى التي ينظمها الجرح والتي عادة تحتاج إلى صوت يمتطي صهوة جرح : تسكر الروح ؟
لقاء لا يعلو جمال حضوره ببهاء سفر الإِسراء إلى المعراج صعوداً نحو القمم العذراء إلا في حالات نادرة ومرة واحدة مع دورة شمس كاملة حول الوجع . .
في الحقيقة لو كنت كاتبا لزرعت في كل حرف : نغمة .
لاشيء يوحد إحتدام البشر غير النغم الخلاق .
لاأدري في ساعات عزلتي وفي آخر الليل عندما أنصت إلى تراثيل كتاب مقدس ما : أبكي .
وأنا الجاحد .
في الحقيقة ما أبكني إلا شجن النظم العظيم ....وشجنه يدعوني إلى التفكير في أسباب شجنه . وهناك تضيق العبارة وأدعوه إلى الرقص وبأقدام حافية معا مع شجني .
هو كريم وطيب عِلمه :
سفره الطويل وأخيرا الجلوس على الأرض والإنصات إلى كل من أبتلي بالظلم القهر والعذاب الذي لايأتي عادة إلا من أبواب أحبابنا . فهو قبل أن يكون عدوا كان لنا نعم الرفيق . هل تفهمني ؟
البلاء قدر الأنبياء وبعده يأتي الخير العميم .
أليس حب الناس لحضوره سعادة لايعادلها سلاسل جبال دهب ؟
بلى .
وقد إستغل أولاد الأبالسة جمال أنغامها وحولوها إلى مخدر للجنود ساعة اللقاء بالشبيه / العدو .
حتى المعابد القديمة حلقت أنغامها تحت سقف قببها . تحمل أسماء العازفين والمنشدين والرسامين خلدت أسماؤهم، على جدرانها .
وقيل أن بعض المستشفيات بدلوا المحقنة بوجع أنغامها .
وأتت أنغامها بالخيرالعميم .
الموسيقى التي تطرب سكان الأكواخ وحفر قمم الجبال التي تزوجت بالثلج . وبأقدام مدماة حافية رقصت على وجع أنغامها : عصفور شجن.
إجلس
إجلس إليه وحول نغمه الحائر الحزين إلى حروف .ولاتنسى أن للبياض طهره يئن كلما دنس .
موسيقى القصور؟؟؟؟؟؟
هيهات !!!!!!!!!!
هيهات لمثلي الإستحمام في مائها.


من يطلب يدها
من يدنو من سور حديقتها
مفقود
من حاول فك ضفائرها ياولدى
مفقود مفقود

موسيقى القصورتحتفي بالهدوء و الرقي ...وهذا سر خلود عروشها ....غير أن الإنسان الشريف العاشق الحقيقي للأرض يشك في هدوئها ويرى في هذا الرقي أسلاك سوط يعلو ويلمس جرحه ، ولهذا السبب خلق لنفسه موسيقاه لينزل هذا الرقي من عليائه وينثرهمسه غضبا في هدوئهم فوضاه عين هدوئه الحقيقي .حرة ولها نظامها الخاص، حتى لاتصبح فوضاهم تفسد وتسمم هواء الزاهد في سفر أنغامها ، لعله يجد في إيقاعها وطنا لا يسيره ميزان الموت .

قل لي أي نوع من الموسيقى تسمع أقول لك من أنت .
تماما كالحلم مع روايته يكتشف الخبيربالنفس من أنت . وبيني وبينك هذا وهم كبيرلا تصدقه وأنت حر . على الأقل في حالتي ماعدت أصدق.... وحده الإنسان يملك مفتاح سعادته .

والمشكل جلسة حكي وإنصات ، تعادل طعام يوم لعائلة جائعة على الدوام .
وعندما تقضي الأيام والفصول وأنت تحكي وهو ينصت، يلخص جرح حياتك بأقراص مهدئة .
كرهت....
كرهت سلسلة الأقراص المسكنة للأعصاب ، وليس من الضروري أن تكون أدوية كيميائية . هل تفهمني ؟
إلا الحديث والسؤال :
من أين ؟ وكيف ؟ ولماذا ؟ ومتى ؟
جوابهم :
الحفر...
الحفر سبب تمزق أعصابك . دع ذلك الجمل نائما في يقظته الشر الوبيل .
و
( دع القلق وابدء الحياة )
كتاب حفظته عن ظهر قلب رغبة في الحياة الجديدة
ومعناه ....أخرج من حلمك وواصل دفع عربتهم من الخلف .

وقد تتحول الموسيقى إلى أفيون أقول محمولها من كلام . إحذر وعودها ،قد تمنحك زيف عطر يعد بميلاد حديقة لوردتك فوق غمامة . غمامة لا تعد بقطرة ماء واحدة .


رأيت فيما يراه النائم ...

فضاء أبيض !!!!!!!!!!
لطخ وسطه بالضبط بضربة فرشاة خاطفة ، مبللة أهذابها بصباغ : أخضـــــــــر
يميل إلى لون الرماد .
أكدت لنفسي أو هكذا خبرتني أن الرسم لن يكون إلا لضريح ولي من الأولياء الصالحين وما أبعدنا عن صلاحهم .
و...
بقوة
بقوة إنفعال حاد ، يد من الخلف دفعتني لأجد نفسي داخل الضربة الخاطفة للفرشاة .
فضاء أخضر!!!!!!
سرحت بنظري باحثا عن رقاد الولي .
يستحيل تمييز الحي هنا من الميت ....يستحيل .
كل الروائح رحيقها واحد .
وطوبى للأصيل .
إنتبهت أن تمة نقطة سوداء تلوح من بعيد ... تقترب....يتسع حجمها مع كل رمشة عين ، إلى أن أخدت شكل مائدة ....مائدة مستديرة تطفو في الهواء وحولها تحوم كراسي...كراسي بعدد النجوم . البعض منها دون قوائم، والبعض منها مقلوبة والكل في إحتدام .
أكدت لنفسي أو هكذا خبرتني أن المكان ليس لولي بل قاعة لإدارة شؤون البلد .

كتاب مفتوح :
وضع وسط المائدة ، ونورمصباح خافت تدلى يضيء مساحة الكتاب المفتوح بالضبط . المصباح شد خيطه إلى شرخ في السقف وتسلل ليلامس غيوم سماء .
أوراق الكتاب المفتوح بكر .
في ركن من القاعة، جلست هناك على بساط يعلو عن الأرض بمسافة شبر. أحضن طفلة سرقت كل ملامحي . في هدوء وشبه نائمة ترضع من تديي الجاف الذابل .
استغربت لأمري إلى حد جعلني أشك في رجولتي وبحركة هستيرية تلمست شيئي .
قلت في نفسي :
ـ إنه في مكانه .
وصمت لحظة أفكر :
ـ إذن مامعنى هذا !؟
من خارج القاعة يأتيني لغط نساء وبكاء مواليد .
إلتفت إلى موضع الجلبة وعبر باب مقوس تزينه حروف متداخلة . دخل رجال عراة .
وببصر مائع نظرت إلى الحروف المتداخلة وتهجيت :
* جئنا إلى الدنيا عراة وعراة نعود *
الرجال العراة كل واحد منهم يحضن فتاته باليسرى ، و اليمنى تغازل خنجرا .
وضعوا فتياتهم أمامهم وجهزوا الخنجر و..................
تبادل الرجال العراة القبل على الخدود وربت كل واحد على كتف صاحبه مهنئا وهم في قمة البهجة ، النشوة والإنشراح .
ـ لعقوبا ألْعامْ جَايْ ياسيدي
ولَّهْ أنهارْ أكْبيرْ هذا أسيدي

هههههههههههههههههههه

ولحظة إنتبه أ حدهم إلى تواجدي ، يبدو أنه زعيمهم . عيونه تقول ذلك ، أحمد الله أني خبير بالعيون . طبعا تجربة الحياة الطويلة في الوحل علمتني إثقان القراءة .
بنقلة أقدام بطيئة إقترب مني وأمر جماعته بالصمت وبصوت الدهشة والحيرة وزمهرير غضب قال :
ـ واه واش أنْتَ إنسان حَيْ وَ لا ميت ؟
إكتفيت بتحريك رأسي مع العلم لا نجاة بعد الجواب من الموت . إذا أثبت لهم أني حي أين هو دليلي على حياتي وطفلتي إليهم بعيون الإحتقار إليهم تنظر ؟، وإذا كان الجواب بالنفي الطفلة لامحالة ينفد في حقها الحد .
وإذا تظاهرت بموتي سأدفن حيا . يعني فيك فيك .
وكرر الزعيم السؤال :
واش أنْتَ إنسان حَيْ وَ لا ميت ؟
وأنا أواصل الصمت وتحريك رأسي تارة بنعم تارة بالنفي ، وفجأة وجه لكمة قوية بقبضته اليسرى إلى وجهي ، ويده اليمنى تحكمت في شعري يرافق حدة العنف كلمات حروفها على هيأة رمح :
ـ واش كتسنا ندبحوها لـكْ ياوجهْ (.... )
وا صلت الصمت كتقية .
إلى متى سأظل سجين تقيتي ؟
النعلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
من الخارج يأتيني غناء هزيل ومتنافر الإيقاع أما الكلمات شبيهة بمعطف شاحب اللون ، نسج بخيوط عنكبوت . سمها هيهات لنعلة سريانه في دم المسلوب حقه . . و زغاريد مديـــــــــــــــــــــــــــــــــــد ة .
إحتظنت طفلتي بقوة . فتحت عينيها وتبسمت لي .
ـ هذه النظرة عزيزتي المنحنية المملوءة بلمعان بريق ذكاء وتحدي تهزمني تزعزعني . تحولني إلى حمل ضعيف ومع هذا التحول لمرات عديدة خسرت نفسي ولاأحب أن أكون دوما الضحية .
مصيرك عزيزتي محدد وأنا لا أريد أن أموت الأن . مصيرك عزيزتي محدد .....آسف جداعزيزتي.....
آسف....
ومن باب التودد ، قبل أن أقوم ودون رغبة الإحتفاء مع هؤلاء الأوغاد القتلة بهذا العيد المقدس . و أمرر خنجري على دبيحتي .
سألتها :
ـ ماإسمك إبنتي ؟
وكالمسيح كلم أمه وهو في بطنها قالت :
ـ أبي إسمه عزة وأمي نعمة وأنا كرامة .
ـ وأين تقيمون ؟
قالت :
ـ في نفس كل شريف .
قلت والدمع في الحلق :
ـ النعلة أنْحَرْتِني أكْبدْتي ...إنعل لِربَهُمْ....والله.....
بإغماضة عين رتبت مشهد موتي . إحتظنت طفلتي بقوة حب كبيرشاسع وقلت في نفسي :
ـ هذا هو المقدس الذي لايطعن في بهائه إلا خبيث .
وجهزت نفسي لنموت معا ونطقت بالشهادتين جهرا . .على دوي حركات عنيفة ، فتحت عيني :
المائدة .
المائدة المستديرة تحولت إلى ساعة والكراسي تداخلت وتناسلت إلى أرقام، وكل رقم أخد مكانه الخاص .
قلت في نفسي ، شيء غريب حقا : ساعة دون عقارب .
وكيف سنحدد زمن وجودنا ؟
وتذكرت أن الحلم يعلو على الزمن و الأمكنة مرفوعة .
على صوت نفيرقوي ودقات طبول. تحركت الأرقام في جنون سرعة وقفزت من إطارها الدائري . تضاعف
عددها بعدد النجوم وتساقطت كندف ثلج .....
وقبل أن تلمس قعر هاوية : تعلــــــــــــو .
قرع سيوف يأتي من بعيد ، يتماوج مع إيقاع موحد لأحذية عسكرية تطأ الأرض ....تقترب .
الأحذية تقترب .
دبابات تواجه أفواهها نساء عاريات يمسدن بلذة الصبا فروجهن . يضحكن . يرقصن على أنغام موسيقى جنائزية . منازل محاصرة تحترق في الهواء . في ...في احدى زقاقها أطفال حفاة ينطون كفراشات وحول رأس جندي فصل عن جسده . يحومون وحولوه إلى كرتهم المفقودة . رجل مشوه الخلقة قصير القامة ببطن منتفخ ...شبه عاري في حالة هلع وكأن شيئا ما يطارده يعدو بين جتث غارقة في سائل أصفر يسيل من ثقب
حائط يفصل البحر عن رمال مبللة ببقع دم خاتر . من عيون موتى وهم يغادرون قبورهم يزحف نمل . يتحركون في صمت . يحملون لافتات عديدة بعدد النجوم .....بكل لغات ولهجات الكون .
وحملتني نفسي إلى لغتي :
الحياة للجميع . لا لعبودية الإنسان للإنسان .
الأحذية العسكرية تقترب من المتظاهرين .
كنت من الأوائل وانتبهت أن لافتتي تفوق حجم جسدي ووزني . وأن حروفها تتساقط وقبل أن تلمس قعر هاوية : تعلــــــــــــو .
تقترب....
حاولت الركض . شيء ما يشد قدمي . سلسلة تحكمت ربطها جيدا . إلتفت إلى الخلف . إلى يميني إلى يساري: لا أ حــــــــــــــــــــد .
حاولت التخلص من السلسلة .
يزداد الشد شدة .
الأحذية تقترب . فجأة وجدت نفسي حرا من السلسلة وركضت باحثا عن مخرج داخل الضربة الخاطفة للفرشاة .
إتجهت نحو الباب المقوس . الباب الذي دخل منه العراة . كان بابا دون مزلاج . انتبهت أن الباب رسم على الجدار . وفجأة مع محاولة فتحه ، تحول الباب إلى نافذة مشرعة شرفتها على البحر .
كان الماء يصل إلى أسفل النافذة .
الماء
الماء يتصاعد .....
ببطء يتصاعد.....
يتصاعد............
من بعيد يأتي طنين حبات مسبحة تدوي كقرع أجراس حرب .
والدبح ... بح .............بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــح
عويل نساء . بكاء مواليد . شحادون يستعطون . طلقات رصاص . يتصاعد الماء . يتجاوز حد النافذة ويتسرب إلى الداخل . يبلل مشط القدم . قارب صغير زين جنباته بالورود . مبطن وسطه بريش الهدهد . يطفو قريبا من النافذة . جدبته من حبل مشدود إلى مقدمته . بكل هدوء وضعت طفلتي التي سرقت كل ملامحي . إبتسمت لي . قبلتها .في حين الماء يتصاعد..... يتصاعد............. دفعت القارب بجنون صراخ باطني حاد . تحرك القارب وإبتلعه الضباب .
الماء يتصاعد .... الأقدام تقترب .....
تقتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرـب .
.......................
.......................
شعرت...
شعرت بصفعات خفيفة وناعمة على وجهي وقطرات ماء تبلل جبهتي وشفتاي .
ومع...
مع شهقة...فـــــ.....فتحت عيناي .
.......................
.......................
قالت الممرضة سيلفيا :
ـ هل أنت بخير الأن ؟
قلت :
ـ نعم . مجرد (وصمت )
حملت سيلفيا اللحاف القطني الذي سقط على الأرض . غطت جسدي وقالت :
ـ هل تريد شيئا عبدول ؟
ـ شكرا . سأحاول النوم من جديد . تصبحين على خير ومعذرة سيدتي . إنني .......
قاطعتني بلطف وإبتسامة :
ـ لاتهتم عبدول ولاداعي لشكر . قمت بواجبي .
كانت تضع على أذنيها جهاز تصنت وانتبهت أن نظري يشتهي جهازها الصغير وأضافت :
ـ هل تحب الموسيقى عبدول ؟
إكتفيت بالنظر والصمت .
قالت :
ـ خد....في الصباح أستعيده منك . مغنية لاأدري هويتها لكن أعبدها . أكيد كلماتها تصف نعلة وخراب حياة أرض ما ... إنها واحدة من الملائكة ... خد...
وضعته على الكنبة و تحركت نحو الباب وهي تحاول الضغط على الزر الكهربائي ، قلت :
ـ من فضلك سيلفيا لاتطفئي الضوء .
تركت السرير !!!
شربت كأس ماء في جرعات متواصلة . نظرت إلى الساعة : الثانية صباحا .
أكيد مع هذا الكابوس لن يطاوعني النوم . فكرت في بلع قرص نوم كامل . عدلت عن ذلك . أخدت كرسيا ووضعته قبالة النافذة وجلست .
سرح نظري في الأزهار النابتة خلف المقعد الإسمنتي . لاأدري ماالذي يجعل من هذا المقعد مكان إستراحة لي بعد فترة النزهة المسائية المقدسة ؟ أحيانا يتشبت الإنسان بشيء ما وإلى حد الموت دون أن يعلم لعشقه سببا .
قد يرى الناس قبح الشيء ، لكن هو يراه بعين أخرى . هل نصدق عين الأخر ونسير خلف حكمه كبهيمة رعناء ؟ طيلة حياتي أثقنت هذا الدور .
ورغم شدة الظلام إستطعت تمييز ألوانها ، كما يقولون بقي لي من الحياة شهقة واحدة ، ويأخد صاحب الروح روحه . وأية روح ؟ أكيد عطرالإحتراق ستحول قلب الرب إلى رحيم كبير وأن القادم إليه إستحم في وحل الإثم إلى حد الغرق العظيم .عندما كنت طفلا سألت فقيه الحي : هل الله يبكي ؟ أو على الأقل يضحك ؟ في الحقيقة أنا الذي بكيت ومنعني من الدخول نهائيا إلى الكُتَّاب . في الحقيقة خيرا فعل ، ماينقصني الأن إلا تفسيره المعطوب الروح للكون . ومع ذلك أحيانا أحن إلى تفسيره لكي أروح على نفسي قليلا . وقد أحسده على سعادته . لكن وأنا أتأمل شقاء حياته أقول في نفسي : تلك السعادة لا أرغب فيها .
...................
..................
جلست إلى الطاولة بعد إحكام إغلاق النافذة . أعدت قراءة الصفحة الأخيرة من إعترافاتي . تهجيت بنزق وإكراه :

( .........
دخلت الممرضة سيلفيا تدفع عربة صغيرة وهمست :
ـ مساء الخير عبدول ، موعد الفحص اليومي والدواء .
محقنـــــــــــــــــة
ونوم طويـــــــــــل
شطبت على محقنة وعلى نوم طويل . )

جلست أحدق في الظلام ، أنتظر أشعة شمس الصباح الأولى .
وقلت في نفسي وأنا أنصت إلى جهازالتسجيل الصغير :
ـ غدا أ حدث سيلفيا وطويلا عن صاحبة الصوت الملائكي .
وينك رايح يا شادي
اندهله ما يسمعني
ويبعد يبعد بالوادي
ومن يومتها ما عدت شفته
ضاع شادي

هل جنوني ضحية لهذه الموسيقى ؟

عبد الحق طوع إسبانيا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,583,179
- المرآة
- حلم ليلة الأمس
- ملح الكتابة (1)
- ( تيه ....)
- عين العدم ( أبناء في المزاد العلني )
- فصل من رواية عين العدم ( ليلة إغتصابي ...ليلة موت العالم في ...
- فصل من رواية عين العدم
- مسرحية قصيرة جدا...جدا
- ( عين العدم ) رواية : الفصل 1 2
- عين العدم ( 3) فصل من رواية


المزيد.....




- في الممنوع - حلقة المخرج اللبناني زياد دويري
- الحكومة توافق على مشروع قانون لإحداث منطقة حرة قارية
- مشروع مرسوم لإحداث المنطقة الحرة للتصدير لبطوية
- وهبي يطالب وزير الداخلية بالتحقيق حول -خروقات- مجلس مدينة أك ...
- فيلم عن حياة الصحفي البريطاني الذي فضح ستالين
- في الممنوع - حلقة المخرج اللبناني زياد دويري
- المنظمة الديمقراطية للشغل: ابن كيران ترك مآسي إنسانية في حق ...
- الخلفي للأساتذة المحتجين : هناك هيئات وطنية لقضايا حقوق الإن ...
- في الفيلم الموثق.. تصريحات فاضحة تهدد سمعة مايكل جاكسون بـ - ...
- معرض "فن جدة 39-21" رؤى معاصرة بين الحداثة والأصال ...


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الحق طوع - موسيقى