أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سليم سوزه - الاعلام بين استقلالية الخطاب وانتمائية الممارسة














المزيد.....

الاعلام بين استقلالية الخطاب وانتمائية الممارسة


سليم سوزه
الحوار المتمدن-العدد: 2075 - 2007 / 10 / 21 - 09:37
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ليس بالضرورة ان تكون الممارسة معبرة دوما عن الخطاب اي خطاب مهما كان موقعه وايا كان مصدره ، فهذه الاشكالية البيروقراطية لا يمكن لها ان تحل بسهولة خصوصا في واقع مثل واقعنا اليوم تلابست فيه المفاهيم وتداخلت به المعاني حتى على مستوى الخطاب الديني ، فالخطاب الاسلامي باعتباره خطابا ماورائيا يخضع في كثير من الاحيان وللاسف الشديد الى ممارسة قسرية من قبل البعض لا تعبر عن روح النص ولا عن جوهره الذي يحمل في ثناياه كل ما هو ممكن التأويل اي خطابا تسامحيا كما يراه البعض وآخر عنفيا يغري انياب المفسرين لا عقولهم.
يجب الاشارة الى اننا لا نعني بالخطاب مجموعة كلمات مكتوبة ذات معنى محدد او كالتي يلقيها علينا ثراثرة الساسة لساعات طويلة بين الفينة والاخرى بل هو نسق بنيوي يشتمل على مجموعة من المفاهيم والايديولوجيات التي تسبق الوجود وتحدد شخصية الانسان ، ولعل هذا ما قصده انجيل يوحنا حينما قال في اول جملة له "في البدء كانت الكلمة" اي اسبقية الخطاب على الوجود ، وبهذا فان مفهوم الخطاب من وجهة نظر فلسفية اوسع بكثير من مفهوم المذهب او الطائفة مما يعني بانه نظام ستراتيجي صارم يتحكم بالفرد مهما ادعى من استقلالية .
ربما ابتعدنا قليلا عن عنوان المقال لكنها مقدمة ضرورية لبيان ان الاستقلالية معدومة في ظل هكذا خطاب وانها خير توطئة للولوج في الظاهرة الاعلامية والتعرض لمؤسساتها المختلفة التي تدّعي بانها مستقلة ، فان كانت مستقلة فعلا كما تدّعي على مستوى الخطاب فمحال ان تكون كذلك في الممارسة لاننا نجد الكثير من وسائل الاعلام المختلفة سواء كانت مرئية او مقروءة او مسموعة تدعي بانها مستقلة وحيادية كجزء من خطابها الكلاسيكي غير انها تمارس ما يخالف ذلك علنا انطلاقا من الخطاب البنيوي العام الذي اشرنا اليه في بداية الحديث .
هناك من يعرّف "الاعلام المستقل" بانه اعلام منفصل عن ارادة السلطة ومستقل عن توجهاتها اي غير خاضع لاي حكومة او حزب او تنظيم فيكون له مساحة واسعة من الحرية والمعارضة وتبني الافكار الخاصة ، فنقول نعم صحيح اذا كان هذا هو معنى الاستقلال فهناك الكثير من وسائل الاعلام المستقلة لكننا نعتقد بان هذا المعنى هو مفهوم ضيق للاستقلال فليس من الانصاف ان نعد كل وسيلة منفصلة عن السلطة مستقلة طالما لا يوجد اطلاقا انسان مستقل على هذا الكوكب حسب المفهوم البنيوي ، فحتى الوجوديين الذين اوهموا العالم فضلا عن انفسهم بانهم احرار لا ينتمون الى اي عقيدة او توجّه بل تفاخروا في اعلانهم التمرد ضد التمذهب كما يقول هايدغر "انا حر ... اذن انا موجود" ، هم في حقيقة الامر سقطوا في ابشع انواع التقوقع حينما اسّسوا لهم جملة من العقائد والافكار لتجعل كل من يؤمن بها وجوديا ، بالتالي ليست هناك استقلالية او حرية حقيقية في اطار الايمان بالطرح الوجودي كذلك .
لعل هذا ما جعل البنيويين يعلنون موت الانسان صراحة على هذا الكوكب حيث لا يوجد انسان للانسان نفسه ولا توجد استقلالية او حرية في ظل وجود بنية مفاهيم مسبقة تشكّل فكرا مؤرشفا لا يمكن الابتعاد عنه او التنصل منه بأي حال من الاحوال .
وعليه متى ما وجدنا انسانا مستقلا غير محكوم بعقيدة ما او ميول معينة حينها فقط ممكن ان نجد اعلاما مستقلا لان الانسان خلف كل شيء بما فيه الاعلام ، ومهما تكن هذه الوسيلة الاعلامية فلابد لها ان تتأثر بذلك الانسان الذي يقف خلفها او الذي يعمل فيها .
بعد هذا الكلام كله تبيّن بانه ليس فقط الاعلام المرتبط بالمؤسسة الرسمية او بالجهة الحزبية اعلاما غير مستقل بل حتى المنفصل عنهم يعد كذلك ، وهنا لابد من التنويه بأن الاستقلالية غير الحيادية فليس بالضرورة ان يكون الاعلام الرسمي اعلاما غير حياديا بمجرد انه مدعوم من جهة رسمية ولا الاعلام المنفصل دوما على حق لانه بعيد عن تأثيرات السلطة ومؤثراتها ، فما زالت هناك توجّهات تدفع باتجاه المعارضة لا لشيء الا للمعارضة نفسها ، بالتالي اصبحت اسيرة ايديولوجيا الخلاف وهوس الاختلاف فلم تعد مستقلة هي الأخرى .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,011,703,745
- ثقافة العنف ... عنف الثقافة


المزيد.....




- التحالف بقيادة أمريكا يقول إنه استهدف مقاتلي -داعش- داخل مسج ...
- ترامب يبحث هاتفيا مع ماكرون قضية خاشقجي
- موقع بريطاني: أجزاء من جثة خاشقجي قد تكون نُقلت للرياض
- صور تظهر زاوية جديدة لدخول خاشقجي إلى القنصلية.. فماذا تكشف؟ ...
- مصر تنفي تقارير عن -سرقة أعضاء- من جثمان سائح بريطاني في الغ ...
- مقتل جمال خاشقجي: الجبير ينفي علم ولي العهد محمد بن سلمان بو ...
- نائب رئيس وزراء سنغافورة يبحث في فنلندا مكافحة التهرب من الض ...
- الداخلية الكويتية تصدر أمرا بإلقاء القبض على كويتي باع نفط و ...
- ترامب وأردوغان يتفقان على كشف ملابسات قضية خاشقجي
- السودان: اجتماع لرؤساء أركان جيوش -الإيقاد- بالخرطوم


المزيد.....

- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سليم سوزه - الاعلام بين استقلالية الخطاب وانتمائية الممارسة