أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق الصافي - ‮»‬تقسيم العراق‮«.. ‬بالون سياسي‮ ‬أم خطر جدّي؟‮!‬















المزيد.....

‮»‬تقسيم العراق‮«.. ‬بالون سياسي‮ ‬أم خطر جدّي؟‮!‬


عبد الرزاق الصافي

الحوار المتمدن-العدد: 2058 - 2007 / 10 / 4 - 12:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثار القانون الذي‮ ‬أقره مجلس الشيوخ الأمريكي‮ ‬يوم الاربعاء الفائت،‮ ‬بأغلبية كبيرة‮ »٥٧ ‬مقابل ‮٣٢«‬،‮ ‬وهو قانون‮ ‬غير ملزم للرئيس الامريكي،‮ ‬يقضي‮ ‬بتقسيم العراق الى ثلاثة كيانات،‮ ‬على اسس طائفية وقومية،‮ ‬ترتبط بحكومة في‮ ‬بغداد ذات صلاحيات محدودة،‮ ‬معارضة شديدة من جانب‮ ‬غالبية القوى السياسية العراقية،‮ ‬التي‮ ‬اعتبرته تدخلاً‮ ‬فظاً‮ ‬في‮ ‬الشأن العراقي،‮ ‬على الضد من مصالح شعبه،‮ ‬وخرقاً‮ ‬فاضحاً‮ ‬لكل القوانين والمواثيق الدولية وشرعة الامم المتحدة وجمعيتها العامة وقرارات مجلس الامن التي‮ ‬اتخذت بشأن العراق منذ حزيران‮ »‬يونيو‮« ٣٠٠٢ ‬حتى الآن‮. ‬
ولا‮ ‬يخفى على أي‮ ‬متابع ان هذا القانون،‮ ‬الذي‮ ‬يقف وراءه اللوبي‮ ‬الصهيوني‮ ‬في‮ ‬امريكا،‮ ‬يسعى لتحقيق حلم صهيوني‮ ‬قديم بتقسيم كل الدول المحيطة بإسرائيل الى دويلات هزيلة،‮ ‬على اسس طائفية،‮ ‬تكون عرضة لنزاعات فيما بينها على الحدود والثروات الطبيعية من مياه ونفط وغيرها‮. ‬نزاعات لها اول وليس لها آخر‮. ‬هذه الاسس الطائفية التي‮ ‬تتيح لإسرائيل تحقيق حلم آخر من أحلامها،‮ ‬ألا وهو الخلاص من الاقلية العربية في‮ ‬إسرائيل وطردها،‮ ‬باعتبار ان إسرائيل دولة عبرية لليهود وحدهم،‮ ‬خلافاً‮ ‬لقرار التقسيم الذي‮ ‬كان‮ ‬يقضي‮ ‬بإقامة دولة لليهود في‮ ‬جزء من فلسطين وليس دولة‮ ‬يهودية‮. ‬
لقد أبدت‮ ‬غالبية القوى السياسية العراقية داخل البرلمان وخارجه رفضها الحازم لهذا القانون،‮ ‬الذي‮ ‬يعكس الغطرسة الإمبريالية الامريكية،‮ ‬والاستهتار بمصائر الشعب العراقي‮ ‬حاضراً‮ ‬ومستقبلاً‮. ‬كما اعلنت رفضها للقانون جامعة الدول العربية‮. ‬ولا اعتقد ان اياً‮ ‬من دول الجوار العراقي،‮ ‬عربية كانت ام‮ ‬غير عربية،‮ ‬يمكن ان تقبل بتقسيم العراق،‮ ‬لما‮ ‬يـُمكن ان‮ ‬يهددها من أخطار كبيرة إذا ما تم هذا التقسيم على اسس طائفية وقومية‮. »‬أكتب هذه الأسطر صباح‮ ‬يوم الجمعة المصادف ‮٨٢/٩/٧٠٠٢«. ‬
وموقف دول الجوار هذا معروف منذ أمد بعيد،‮ ‬إذ ورد في‮ ‬عشرات البيانات التي‮ ‬اصدرتها هذه الدول،‮ ‬وبيانات جامعة الدول العربية في‮ ‬اكثر من مناسبة‮.‬
واعلن البيت الابيض رفضه للقانون،‮ ‬رغم كونه‮ ‬غير ملزم،‮ ‬لأنه لو كان ملزماً‮ ‬لتطلب استخدام الرئيس جورج بوش حقه الدستوري‮ ‬في‮ ‬رفض القانون‮ »‬أي‮ ‬استخدام حق النقض‮ - ‬الفيتو‮ - ‬الذي‮ ‬يخوّله له الدستور الامريكي‮«. ‬
غير ان رفض الرئيس جورج بوش للقانون‮ ‬ينبغي‮ ‬ألا‮ ‬يشيع الخدر في‮ ‬صفوف الشعب العراقي‮ ‬وقواه السياسية والشعوب العربية والصديقة،‮ ‬وألا‮ ‬يضعف النشاط المطلوب من قبل الجميع،‮ ‬عراقيين وعرباً‮ ‬واجانب،‮ ‬لتشديد الحملة ضد هذا القانون اللاقانوني‮ ‬والمنافي‮ ‬لجميع الشرائع الدولية،‮ ‬كما سبق وذكرت‮. ‬ذلك ان مجرد إقرار القانون من قبل مجلس الشيوخ الامريكي،‮ ‬وبهذه الأغلبية الكبيرة‮ ‬يشكـّل خطراً‮ ‬جدياً‮ ‬يتطلب حشد القوى ضده من قبل الحكومة العراقية،‮ ‬والكتل البرلمانية والاحزاب السياسية،‮ ‬لإثارة ضجة عالمية ليس ضد القانون فحسب،‮ ‬بل وضد هذه الغطرسة الإمبريالية الامريكية،‮ ‬التي‮ ‬يعكسها إقراره‮. ‬
ان العراق وحدة جغرافية وسياسية قائمة منذ مئات،‮ ‬إن لم‮ ‬يكن آلاف السنين،‮ ‬وإن مصالح كل مكوناته في‮ ‬العيش المشترك على اساس الديمقراطية والمساواة والاتحاد الاختياري‮ ‬بين كل هذه المكونات هو الاساس المتين لدحر كل المؤامرات والمساعي‮ ‬الشريرة لتمزيق هذه الوحدة‮. ‬وقد أقر الدستور العراقي‮ ‬ان العراق دولة موحدة ذات نظام ديمقراطي‮ ‬اتحادي‮ »‬فيدرالي‮« ‬يضمن لجميع مكونات الشعب العراقي‮ ‬المشاركة في‮ ‬السلطة وفي‮ ‬تقاسم الثروة‮. ‬وهذا لا‮ ‬يعني،‮ ‬ولا‮ ‬ينبغي‮ ‬ان‮ ‬يعني،‮ ‬بأي‮ ‬حال من الاحوال،‮ ‬تقسيمه على اسس طائفية،‮ ‬لما‮ ‬يشكله هذا التقسيم الطائفي‮ ‬من اخطار جمة،‮ ‬وما‮ ‬يـُمكن ان‮ ‬يسببه من كوارث جديدة للشعب العراقي‮ ‬بجميع مكوناته‮. ‬
وان اول ما‮ ‬يتطلبه الموقف حالياً،‮ ‬من القوى السياسية العراقية،‮ ‬هو وحدة الموقف،‮ ‬والتعاون الجدي‮ ‬لدفع هذا الخطر الماثل،‮ ‬والاسراع في‮ ‬إنجاز المصالحة الوطنية المتعثرة‮. ‬وذلك بالارتفاع الى مستوى المسؤولية المطلوب،‮ ‬والتحلي‮ ‬بالمرونة اللازمة لتجاوز كل نقاط الاختلاف العالقة حتى الآن وفي‮ ‬مقدمتها قضية تعديل الدستور،‮ ‬وقانون النفط،‮ ‬وتطبيق المادة الدستورية المتعلقة بكركوك،‮ ‬وغيرها من النقاط التي‮ ‬تشكـّل اساساً‮ ‬لمصالحة وطنية حقيقية تضع مصلحة الشعب والوطن فوق كل اعتبار،‮ ‬وتتيح الامكانيات الكبيرة للقضاء على الارهاب والتخريب والعنف المنفلت من عقاله،‮ ‬الذي‮ ‬تقوم به عناصر تنظيم القاعدة القادمة من الخارج،‮ ‬والبعثيون الصداميون الذين لا‮ ‬يزالون‮ ‬يحلمون باسترجاع فردوسهم المفقود في‮ ‬السلطة،‮ ‬والتعجيل بتنفيذ خطط إعمار ما خربته الدكتاتورية وارهابها الدموي‮ ‬وحروبها العبثية والحصار الدولي‮ ‬الجائر والاحتلال البغيض‮. ‬إنه امتحان جديد ولا بد من تكريس كل الجهود والطاقات للنجاح فيه‮.‬





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,443,880
- ضد الحرب .. ومع إسقاط النظام بأيد عراقية


المزيد.....




- الخارجية الأمريكية: واشنطن تعول على تقدم -مفاوضات الكواليس- ...
- المسماري: قواتنا طورت عملياتها الهجومية في محاور القتال بطرا ...
- انهيار سقف جامع في حلب خلال صلاء العشاء
- السعودية ترفض مجددا -الادعاءات- القطرية بعرقلة قدوم مواطنيها ...
- واشنطن لا تزال تأمل باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...
- 12 قتيلاً على الأقل في هجوم جوي سوري على سوق شعبي في قرية يإ ...
- المعارضة السودانية ترفض الحصانة المطلقة للحكام العسكريين
- بيان مشترك لستة دول يدعو لوقف العنف في ليبيا
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق الصافي - ‮»‬تقسيم العراق‮«.. ‬بالون سياسي‮ ‬أم خطر جدّي؟‮!‬