أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زين العابدين حيدر - محطات














المزيد.....

محطات


زين العابدين حيدر

الحوار المتمدن-العدد: 2051 - 2007 / 9 / 27 - 07:05
المحور: الادب والفن
    


لوحة مفاتيح مقفلة
قد اكون عبقريا او فيلسوفا او ربما اكون، شحاذا اتسول على باب النصوص الادبية، لأسرق منها بعض التراكيب واسكبها كماء بارد في فصل الشتاء. على وجوه من اكتب عنهم، وما يشعرني دائما بالغباء ان اجد من يفهمني، ويفهم كتاباتي.
وفي واحة جنوني وجدت بعض السبل الى شطحاتي وكلماتي، لابدأ بصياغتها من جديد. بعد ان تناثرت، حبات عقدي الذي كنت ارتديه دائما، وبدت اللحظات تتماسك فيما بينها لتخرج، اهاتي المكبوتة منذ الاف السنين كشلال في صحراء يحلم الرمل فيها بقطرة ماء، لأعود فأبحث عن نص اضع فيه كل ما املك من كلمات كنت قد اضعت نصفها وأنا في طريقي الى ذاكرتي الممتلئة، مما اضطرني الى مسح بعض بياناتها عندما اردت ادخال بيانات جديدة واذا بلوحة المفاتيح مقفلة، والسبب يعود لقلة الشحن، ورصيدي الذي لا يكفيني لاتمام هذا النص.. جزء من النص مفقود
اغاني فواكه
بعد سلسلة اغاني الفواكه التي ابتدعها رجل البرتقالة العملاق وتبعه صاحب الرمانة ثم المشمشة ودواليك. حمدنا الله وشكرناه على فضله. حيث انعم علينا بهذه الفواكه نسمعها ولا نشتريها فاسعارها باهضة كما تعلمون. فأذا طلب منا اطفالنا تفاحاً او رماناً سنبحث لهم عنها في قنوات التلفاز ونقنعهم بان سماعها افضل من اكلها. ولكننا في هذه الايام دخلنا منعطفا تاريخيا مهما في عالم الغناء والطرب. حيث اقحمنا المغنون دنيا الحشرات. فامسى صغارنا يغنون ملحمة (يمه كرصتني عكربة) الخالدة. التي فاقت بشهرتها (ملحمة كلكامش). تصوروا جيلا كاملا ينشأ معتقدا بان المرأة (عقربة) أي احترام هذا واي تقديس. ارحموا صغارنا وشبابنا ولا تزيدوهم ضياعا وتشردا. فنحن بحاجة ماسة الى الكلام الصادق الجميل. الذي يبني ولا يهدم ما تبقى لنا من فضائل. فرسالة الفن رسالة نبيلة لا ينبغي وضعها في ايدي عفنة غايتها الكسب المادي على حساب الذوق العام.
شعراء حجي راضي
كلما قررت ان اقرأ نصوصا لشعراء شباب (حسب اعتقادهم الشخصي) انتابني الالم في مفاصلي. حتى اني لا استطيع ان اكمل نصا واحدا منها. وهذه الحالة المرضية الغريبة تزعجني فعلا ولا اجد لها تفسيرا علميا ولا منطقيا على الاقل. وحاولت جاهدا فهم فحوى هذه النصوص او ان اجد رابطا بين لفظة واخرى. بل عندما اقرأ هذه الخزعبلات التي يدعي اصحابها بانها قصائد معلقة اتذكر (حجي راضي) وهو يقرأ رسالته في (تحت موس الحلاق) فانفجر ضاحكا. وان شاءت الصدف ان تدخل مع هؤلاء في نقاش عقيم وتنصحهم بالاطلاع على ما تيسر من قصائد فحول الشعراء والرواد. تجدهم يجهلون الاسماء التي تذكرها لهم عندئذ ستضطر الى دفن رأسك في التراب كي لا تسمع العجب العجاب. مسكينة ايتها الحداثة فكم من جريمة ترتكب باسمك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,753,686





- السودان: اجتماعات سد النهضة شهدت تقاربا مع تباينات في بعض ال ...
- وزيرة الثقافة: معرض الكتاب استعاد شبابه بعد الخمسين..*رئيس “ ...
- ريشة “حسانين الفنان داخل الميدان” :هكذا أرخ فنان للندي والنو ...
- ارتفاع أسعار الكتب بمعرض الكتاب “2020” بنسبة 40%..و”الثقافة” ...
- ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي: اللجنة الممثلة لل ...
- صائدو الكنوز: مسكوكات الاسكندر المقدوني المفقودة
- وفاة مفاجئة لفنانة كويتية شابة
- الفنانة المصرية نادية لطفي تدخل العناية المركزة.. ومديرة أعم ...
- الشاعر اليمني يرثي -الشهيد الفريق سليماني- بأعذب كلمات
- -المنشق-.. فيلم وثائقي أميركي يحكي قصة مقتل خاشقجي


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زين العابدين حيدر - محطات