أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف سرحان الزبيدي - صور عابسة من المشهد العراقي

















المزيد.....

صور عابسة من المشهد العراقي


خلف سرحان الزبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 2028 - 2007 / 9 / 4 - 03:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انه من المضحك ان يواصل العراقيون في الخارج اعتصامهم امام السقارات السعودية استنكارا لفتاوى ارهابية – لانعلم مدى صحتها – في حين يصمتون امام مافعلته عصابات "الصدر" في كربلاء من قتل وتخريب وانتهاك للحرمات المقدسة وكذلك امام ماتقوم به ايران من قصف يومي للقرى والمدن الحدودية وتشريد اهاليها .اقول قليلا من الحياء والصحوة يامعتصمون .
• صرّح السيد جلال الطالباني رئيس جمهورية العراق انه لابديل للسيد المالكي الاّالمالكي نفسه وكأن الساحة العراقية خلت من اية شخصية وطنية جديرة بحمل المسؤولية او ان الرحم العراقي قد اصابه العقم بعد المالكي فلم ينجب عراقيا اكثر منه شجاعة ووطنية .
• في محاولة بائسة ومكشوفة النوايا ، خرج علينا ثلاثي النفاق (محافظا كربلاء والنجف وبهاء الاعرجي احد نواب الصدر )ببيان ينسبوا فيه احداث كربلاء الدامية الى تدبير دولة مجاورة ولاشك ان الهدف من هذا البيان هو محاولة بائسة لتبرئة عصابات "الصدر" من مسؤولية ماجرى من قتل وترويع للمواطنين الزائرين ، وكذلك لتفويت الفرصة على خصومهم التقليديين والايدلوجيين من لن يشمتوا يصراعاتهم الدموية التي باتت مكشوفة لجميع العراقيين ،والاّاذا كان الامر كما صرحوا ببيانهم فمن قام يحرق مكاتب ومقرات احد اطراف النزاع في الكثير من المدن هل هي الدولة المجاورة ايضا. ان هذا البيان هو استخفاف بعقول العراقيين ويذكرنا بما كان يفعله النظام المقبور من جرائم في وضح التهار ويلصقها بالاخرين .
• بعد الاحداث الدامية في كربلاء عشية الزيارة الشعبانية والتي اعترف "الصدر"بمسؤولية عصابته عنها مما دعاه الى الاعلان عن تجميد جرائمها لمدة ستة اشهر عسى ان ينسى العراقيون او يغفروا له بئس افعاله ،قامت مكاتبه في بعض المدن بنصب مآتم "تأبينا" لارواح ضحايا الاحداث وذلك في محاولة لايهام البسطاء بعدم مسؤوليتهم عنها . وصدق من قال "يقتل القتيل ويمشي في جنازته"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- جدل على مواقع التواصل بعد نشر محمد رمضان صوراً لسيارتيه الفا ...
- مذكرة من المؤتمر الشعبي لتصحيح المسار
- البيان الختامي لاجتماع المجلس القيادي لقوى نداء السودان
- بوتين يعزي ميركل بضحايا ميونيخ
- مهاجرون يتحدون الحر والجوع لدخول أوروبا
- قوات هادي إلى صعدة.. وصاروخ على نجران
- قمة عربية بعد -عاصفة الحزم-
- إيران تدين هجوم ميونيخ وتدعو لمكافحة الإرهاب
- رونالدو ينافس رجال الأعمال بأول فندق خاص به
- قائد شرطة بافاريا: منفذ هجوم ميونيخ غير مرتبط بـ-داعش-


المزيد.....

- أمراء الاستعباد؛ الرأسمالية وصناعة العبيد / رمضان عيسى الليموني
- علم السياسة والنظرة النقدية لاتجاهات مابعد الحداثة حول العل ... / علاء عبد الرزاق -د.باسم علي خريسان
- ثورة 14 تموز رؤية جديدة لتجربة عبد الكريم قاسم / عواد احمد صالح
- العنف السياسي كأستبعاد اخلاقي : الربط بين سيكولوجيا السلام و ... / باسم علي خريسان وفاطمة رضا علي
- على أعتاب المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني / تيسير حسن ادريس
- ممارسة السياسة من حيث هي مصدر المعرفة - جورج لابيكا - الملحق ... / حسان خالد شاتيلا
- أهمية الفكر اللينيني في المرحلة الراهنة / فلاح أمين الرهيمي
- متى يعود كارل ماركس / بدري يونس
- باروخ اسبينوزا : القانون الوضعي و الحق المدني كتجسيد للدولة / بلال البازي
- د. حسن عبد الله بدر* و د. صباح قدوري**: لماذا لا يؤدي الإنفا ... / صباح قدوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف سرحان الزبيدي - صور عابسة من المشهد العراقي