أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف سرحان الزبيدي - صور عابسة من المشهد العراقي

















المزيد.....

صور عابسة من المشهد العراقي



خلف سرحان الزبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 2028 - 2007 / 9 / 4 - 03:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انه من المضحك ان يواصل العراقيون في الخارج اعتصامهم امام السقارات السعودية استنكارا لفتاوى ارهابية – لانعلم مدى صحتها – في حين يصمتون امام مافعلته عصابات "الصدر" في كربلاء من قتل وتخريب وانتهاك للحرمات المقدسة وكذلك امام ماتقوم به ايران من قصف يومي للقرى والمدن الحدودية وتشريد اهاليها .اقول قليلا من الحياء والصحوة يامعتصمون .
• صرّح السيد جلال الطالباني رئيس جمهورية العراق انه لابديل للسيد المالكي الاّالمالكي نفسه وكأن الساحة العراقية خلت من اية شخصية وطنية جديرة بحمل المسؤولية او ان الرحم العراقي قد اصابه العقم بعد المالكي فلم ينجب عراقيا اكثر منه شجاعة ووطنية .
• في محاولة بائسة ومكشوفة النوايا ، خرج علينا ثلاثي النفاق (محافظا كربلاء والنجف وبهاء الاعرجي احد نواب الصدر )ببيان ينسبوا فيه احداث كربلاء الدامية الى تدبير دولة مجاورة ولاشك ان الهدف من هذا البيان هو محاولة بائسة لتبرئة عصابات "الصدر" من مسؤولية ماجرى من قتل وترويع للمواطنين الزائرين ، وكذلك لتفويت الفرصة على خصومهم التقليديين والايدلوجيين من لن يشمتوا يصراعاتهم الدموية التي باتت مكشوفة لجميع العراقيين ،والاّاذا كان الامر كما صرحوا ببيانهم فمن قام يحرق مكاتب ومقرات احد اطراف النزاع في الكثير من المدن هل هي الدولة المجاورة ايضا. ان هذا البيان هو استخفاف بعقول العراقيين ويذكرنا بما كان يفعله النظام المقبور من جرائم في وضح التهار ويلصقها بالاخرين .
• بعد الاحداث الدامية في كربلاء عشية الزيارة الشعبانية والتي اعترف "الصدر"بمسؤولية عصابته عنها مما دعاه الى الاعلان عن تجميد جرائمها لمدة ستة اشهر عسى ان ينسى العراقيون او يغفروا له بئس افعاله ،قامت مكاتبه في بعض المدن بنصب مآتم "تأبينا" لارواح ضحايا الاحداث وذلك في محاولة لايهام البسطاء بعدم مسؤوليتهم عنها . وصدق من قال "يقتل القتيل ويمشي في جنازته"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,996,931,636





- الحكومة السودانية والمعارضة ترفضان إجراء الحوار خارج البلاد ...
- حملة أمنية على مختبرات سرية لتصنيع منشطات غير قانونية في عشر ...
- عمليات أميركية لتصفية قادة لتنظيم الدولة بسوريا
- ليبيا.. منع اليمنيين والإيرانيين والباكستانيين من دخول البلا ...
- قتلى بغارات للنظام على ريفي حمص ودرعا
- سوريا.. مقتل مسلحين من داعش بـ-عملية سرية-
- المعارضة السورية تنفذ عملية داخل منطقة تحت سيطرة داعش
- خالد بحاح: حسم معركة تعز مسألة وقت
- بولندا.. مقاتلة -إف-22- الأمريكية تصل أوروبا لأول مرة
- السلطات السعودية تعتقل الإعلامي (وليد حسين الدود) المُتّهم م ...


المزيد.....

- ضمانات وآليات حماية حقوق الإنسان / قلواز ابراهيم
- حول «الماركسية التاريخية» نقاش مع سمير أمين / سلامة كيلة
- (دراسة) الفاشية الرثة: سياق الفاشية في النظام المصري، بنيتها ... / أيمن نبيل
- العراق(1921-2025) خارطة طريق لميلاد عراق جديد / محمد ازهر سعيد السماك
- البلاشفة والاسلام بقلم جيرى بيرن - القسم الثانى / سعيد العليمى
- البلاشفة والاسلام - بقلم جيرى بيرن - القسم الاول / سعيد العليمى
- النضال ضد المخدرات التعليم والتنمية والبحث عن معنى للحياة / خليل كلفت
- فلتأتوا بالشّمس من المغرب / مالك بارودي
- ضد الاخوان المسلمين بقلم تونى كليف / سعيد العليمى
- “الدراخما الجيدة”؟ مساهمة متواضعة في النقاش الدائر بشأن اليو ... / ميشال هوسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف سرحان الزبيدي - صور عابسة من المشهد العراقي