أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف سرحان الزبيدي - صور عابسة من المشهد العراقي

















المزيد.....

صور عابسة من المشهد العراقي


خلف سرحان الزبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 2028 - 2007 / 9 / 4 - 03:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انه من المضحك ان يواصل العراقيون في الخارج اعتصامهم امام السقارات السعودية استنكارا لفتاوى ارهابية – لانعلم مدى صحتها – في حين يصمتون امام مافعلته عصابات "الصدر" في كربلاء من قتل وتخريب وانتهاك للحرمات المقدسة وكذلك امام ماتقوم به ايران من قصف يومي للقرى والمدن الحدودية وتشريد اهاليها .اقول قليلا من الحياء والصحوة يامعتصمون .
• صرّح السيد جلال الطالباني رئيس جمهورية العراق انه لابديل للسيد المالكي الاّالمالكي نفسه وكأن الساحة العراقية خلت من اية شخصية وطنية جديرة بحمل المسؤولية او ان الرحم العراقي قد اصابه العقم بعد المالكي فلم ينجب عراقيا اكثر منه شجاعة ووطنية .
• في محاولة بائسة ومكشوفة النوايا ، خرج علينا ثلاثي النفاق (محافظا كربلاء والنجف وبهاء الاعرجي احد نواب الصدر )ببيان ينسبوا فيه احداث كربلاء الدامية الى تدبير دولة مجاورة ولاشك ان الهدف من هذا البيان هو محاولة بائسة لتبرئة عصابات "الصدر" من مسؤولية ماجرى من قتل وترويع للمواطنين الزائرين ، وكذلك لتفويت الفرصة على خصومهم التقليديين والايدلوجيين من لن يشمتوا يصراعاتهم الدموية التي باتت مكشوفة لجميع العراقيين ،والاّاذا كان الامر كما صرحوا ببيانهم فمن قام يحرق مكاتب ومقرات احد اطراف النزاع في الكثير من المدن هل هي الدولة المجاورة ايضا. ان هذا البيان هو استخفاف بعقول العراقيين ويذكرنا بما كان يفعله النظام المقبور من جرائم في وضح التهار ويلصقها بالاخرين .
• بعد الاحداث الدامية في كربلاء عشية الزيارة الشعبانية والتي اعترف "الصدر"بمسؤولية عصابته عنها مما دعاه الى الاعلان عن تجميد جرائمها لمدة ستة اشهر عسى ان ينسى العراقيون او يغفروا له بئس افعاله ،قامت مكاتبه في بعض المدن بنصب مآتم "تأبينا" لارواح ضحايا الاحداث وذلك في محاولة لايهام البسطاء بعدم مسؤوليتهم عنها . وصدق من قال "يقتل القتيل ويمشي في جنازته"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- أزمة الروهينغا.. ضغوط أميركية وتسويف حكومي
- أكنجي يتحدث للجزيرة عن تحديات التسوية بقبرص
- اليونان تسلم مصر بيانات للطائرة المنكوبة
- القوات العراقية تتكبد خسائر بأطراف الفلوجة
- جمعية إبداع تزرع البسمة في نفوس نزلاء دار الأطفال
- التحقيق مع رئيس جهاز المحاسبات المصري السابق
- التحقيق مع رئيس جهاز المحاسبات المصري السابق
- صحف عربية تدين تفجيرات سوريا وتبرز -مصيرية- معركة الفلوجة
- كارتر: ترشح ترامب فتح مستودعا من -العنصرية الكامنة-
- وزراء مالية منطقة اليورو يوافقون على منح قرض جديد لليونان بق ...


المزيد.....

- عن الجديد فى سياسة الولايات المتحدة الأمريكية.. ( 2 – 2 ) هل ... / بشير صقر
- العلم الاحمر..السياسات الماركسية والنزاع العربى الاسرائيلى / جويل بينن
- مابعد الدين والقومية / عبدالجواد سيد
- اليسار والإسلام السياسي والديمقراطية / محمد الشريف الفرجاني
- اليساريون الثوريون بالمغرب راهنهم ومستقبلهم / محمد الهلالي
- اشتهاء البعد والقرب والتيه / محمد الهلالي
- عرض مختصر لكتاب هام / محمود يوسف بكير
- نحو يسار تحرري وتقدمي في الشرق الأوسط / جلبير الأشقر
- حوار مفتوح - الديمقراطية سلطة الطبقة العاملة من التورة حتى ب ... / علي عباس خفيف- ممثل الحزب الشيوعي العراقي - اليسار
- دور التشريع في ترسيخ المنظومة العقابية في زمن النظام السابق / فالح مكطوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف سرحان الزبيدي - صور عابسة من المشهد العراقي