الخطة الخمسية الخامسة وأهميتها في الإقتصاد الإشتراكي (5)


عبد المطلب العلمي
2019 / 9 / 21 - 14:27     

الخطة الخمسية الخامسة وأهميتها في الإقتصاد الإشتراكي (5)

III. في مجال التبادل السلعي والنقل والاتصالات

1. استنادًا إلى نمو الإنتاج الصناعي والزراعي ، زياده حجم مبيعات التجزئة في متاجر الدوله و المتاجرالتعاونية بنسبة 70 %.
زيادة ، بيع أهم السلع للسكان ، بالقيم التالية: منتجات اللحوم - بنسبة 90 % ، منتجات الأسماك - بنسبة 70 % ، الزبده - بنسبة 70 % ، الجبن - مرتين ، الزيوت النباتية - مرتين ، الخضروات المعلبة والفواكه والحليب المعلب - 2.5 - 3.0 مرات ، السكر - مرتين ، الشاي - مرتين ، نبيذ العنب - مرتين ، الجعه - 80 % ، الملابس - 80 % ، والأقمشة القطنية والصوفيه والحريريه والكتانيه - 70 % ، والأحذية - 80 %، والجوارب الرجاليه و النسائيه - مرتين ، الملابس المحبوكة - 2.2 مرة ، الأثاث - 3 مرات ، الأدوات المنزليه المعدنية - 2.5 مرة ، الدراجات - 3.5 مرة ، آلات الخياطة - 2.4 مرة ، أجهزة الراديو والتلفزيون - مرتين ، الساعات - 2.2 مرة ، ثلاجات منزلية ، غسالات ، مكانس كهربائية - عدة اضعاف.
على مدار فترة الخمس سنوات ، توسّيع شبكة المقاصف والمطاعم والمقاهي وزياده إنتاج مؤسسات بيع الطعام نصف المحضر بنسبة 80 % ، كذلك يجب ان يكون هناك تحسين كبير في التشكيلة.
زيادة عدد المتاجر المتخصصة التي تبيع المنتجات الغذائية ، الملابس والأحذية والأقمشة والأثاث والأدوات والسلع المنزلية والسلع الثقافيه ومواد البناء. زيادة كبيرة في بناء الثلاجات والمستودعات في المصانع وفي شبكة التوزيع. المزيد من تجهيز مخازن الأغذية والمقاصف والمطاعم والمستودعات بوحدات التبريد وأحدث المعدات.

2. زيادة في معدل الشحن بالسكك الحديدية في عام 1955 مقارنة بعام 1950 بنسبة 35-40 % ، والنقل النهري بنسبة 75-80 % ، والنقل البحري بنسبة 55-60 % ، والنقل البري بنسبة 80-85 % ، والنقل الجوي بما لا يقل عن مرتين ، النقل بخطوط الأنابيب ، حوالي 5 مرات.

3. أهم مهمة في مجال النقل بالسكك الحديدية هي زيادة استيعاب السكك الحديدية. وفقًا لهذا:
أ) الزيادة ، مقارنة بالسنوات الخمس الماضية ، في تشغيل السكك الموازيه بحوالي 60 % والسكك الحديدية المكهربة بنسبة 4 مرات. زيادة طول المسارات المؤتمته إلى حوالي 46 % من طول التشغيل للسكك الحديدية ؛
ب) بناء وتشغيل خطوط السكك الحديدية الجديدة ، حوالي 2.5 مرة أكثر من الفتره 1946 - 1950. استكمال بناء سكة حديد جنوب سيبيريا من اباكان إلى اكمولينسك. استكمال بناء خط سكة حديد شارجو-كونغراد والبدء في بناء طريق كونغراد-ماكاد.
بناء السكك الحديدية: كراسنويارسك - ينيسييسك ، غورييف - أستراخان ، أغريز - برونينو - سورجوت. تنفيذ إعادة الإعمار اللازمة للسكك الحديدية في ليتوانيا ،لاتفيا و استونيا ؛
ج) زيادة عدد المقاطع المزوده بنظام الفصل الأتوماتيكي بحوالي 80 % و المزودة بنظام القفل ألأوتوماتيكي بمقدار 2.5 مرة على الأقل ، وكذلك زيادة عدد القواطع المزودة بمركزية كهربائية بنحو 2.3 مرة. زيادة كبيرة في استخدام الإرسال/الأستقبال المركزي. توفير المزيد من المكننه في محطات الفرز و التنسيق. مواصلة العمل على إدخال الاتصالات الراديوية للتحكم في حركة القطارات وقطارات المناورات ؛
د) تحسين حالة مرافق السكك الحديدية. توفير سكك حديدية (قضبان مدرفله)اكثر بنسبه85%
هـ) الإيفاء الكامل بالحاجة من قاطرات البخار ، والقاطرات الكهربائية ، وقاطرات الديزل ، مقطورات الشحن ، و المقطورات الثلاجات ومقطورات الركاب. إكمال ما بدئ به من اتمتة عملية تجميع القطارات والعربات والمضي قدمًا في تجهيزها بمحامل أسطوانية. البدء في إنتاج القاطرات البخاريه الجديدة فائقه القدره والقاطرات الكهربائية وقاطرات الديزل ، بما في ذلك القاطرات العامله على الغاز.
تحسين استخدام المقطورات. لتقليل وقت توقف العربات بنسبة 18 % على الأقل وزيادة متوسط جريانها اليومي بنسبة 12 % على الأقل. تحسين استخدام قدرة حمل العربات لزيادة وزن قطارات الشحن.
لضمان تنفيذ التدابير الرامية إلى تحسين تنظيم عمل العمال المرتبطين بحركة القطارات ، وخاصة أطقم القاطرات.

4. مضاعفة قدرة الموانئ النهرية بمقدار مرتين. الانتهاء من المرحلة الأولى من بناء وإعادة تأهيل الموانئ في ستالينغراد وساراتوف وكويبيشيف وأوليانوفسك وقازان وغوركي وياروسلافل ومولوتوف وأومسك ونوفوسيبيرسك وخاباروفسك وأوسيتروف وكوتلاس وبيشورا. تزويد الموانئ الرئيسية بوسائل فعالة للغاية للميكنة. توسيع بناء الأرصفة الممكننة للمؤسسات الصناعية الواقعه على ضفاف الأنهار.
استكمال إعادة تأهيل قناه فولغا-البلطيق ، زيادة الأعماق الصالحة للملاحة على نهركاما، و إنشاء نظام نقل موحد للملاحه العميقه في الجزء الأوروبي من الاتحاد السوفيتي.
تحسين الشحن وزيادة نقل الركاب والبضائع في أحواض نهري نيمان ودوغافا. بناء الجسور عبر نهر نيمان في كاوناس وعبر نهر دوغافا في ريغا.
إعادة تأهيل مؤسسات بناء السفن و مؤسسات إصلاح السفن القائمة و تأسيس مؤسسات جديدة لزياده فعاليه الأسطول النهري. ضمان إنشاء أسطول نقل الركاب و و نقل البضائع يلبي متطلبات الملاحة في الأنهر الكبيرة و عبر بحيرات السدود. زيادة دور النقل النهري في نقل البضائع في مناطق سيبيريا والشمال الأقصى.تطوير النقل على الأنهار الصغيرة لتلبية الاحتياجات المحلية.

5. زيادة حجم حمولة ألأسطول التجاري البحري ، القيام بتوسيع قواعد بناء السفن البحرية من خلال تأسيس ساحات جديدة لبناء وإصلاح السفن وتوسيع الساحات القائمه. القيام بأعمال توسيع وتعمير موانئ لينينغراد وأوديسا وجدانوفسكي ونوفوروسيسك وماخاشكالا ومورمانسك وناريان مار و موانئ الشرق الأقصى. ضمان مواصلة تطوير النقل البحري في ليتوانيا ، لاتفيا و إستونيا ، وتوسيع موانئ ريغا و كلايبيدا.
ضمان زيادة الطاقة التمريريه للموانئ البحرية وتوسيع قدرة أحواض إصلاح السفن البحرية بحوالي مرتين. توسيع قدرة موانئ الصيد.
زيادة نقل البضائع على طول طريق البحر الشمالي. تزويد البحرية بكاسحات الجليد الجديدة.
تحسين جودة عمل الأساطيل النهريه والبحريه وأسطول الصيد ، وتقليل الوقت اللازم لإيصال البضائع للمستهلكين ، وتحسين تشغيل الموانئ ، وتقليل وقت تفريغ و تحميل السفن.

6. بناء وإعادة تصميم و بناء الطرق المعبدة ، بما يقارب 50 % أكثر مما كانت عليه في فتره 1946 - 1950 ، ولا سيما في المناطق الجنوبية ، عبر القوقاز ودول البلطيق.
زيادة نسبة النقل البري بما فيها نقل البضائع والركاب. استكمال توسيع و دمج مؤسسات النقل ذات الأهمية التابعه لمختلف الإدارات. تحسين استخدام السيارات والحد بشكل كبير من تكلفة النقل. توسيع شبكة مؤسسات تصليح السيارات ومحطات خدمة السيارات. خلال فترة الخمس سنوات ، زيادة طول الخطوط الدائمة للحافلات بين المدن بمقدار مرتين.

7. الزيادة الكبيرة في أسطول طائرات النقل في الأسطول الجوي المدني ، وكذلك شبكة من الخطوط الجوية والمطارات المجهزة للتشغيل على مدار الساعة.

8. ضمان مواصلة تطوير الاتصالات ؛ زيادة طول كوابل الهاتف والتلغراف بين المدن مرتين على الأقل. زيادة كبيرة في قوة محطات البث. توسيع نطاق العمل و إدخال الاتصالات على الموجات القصيره و فائقه القصر. توسيع قدرة البدالات الهاتفية في المناطق الحضرية على مدى فترة الخمس سنوات بنسبة 30 - 35 %.
تحسين تشغيل الخدمات البريدية في توصيل الدوريات و الطرود و الرسائل البريدية للسكان وضمان سرعه نقل البريد عبر المقاطعات ، وخصوصًا عن طريق البر.

9. وفقًا لخطة مواصلة تطوير النقل والاتصالات ، زيادة استثمارات الدولة في النقل والاتصالات في الفتره ما بين 1951-1955 بنسبة 63 %.


IV. في مجال تعزيز نمو الرفاه المادي والرعاية الصحية والمستوى الثقافي


1. على أساس النمو المستمر للإنتاج الاشتراكي وزيادة إنتاجية العمل الاجتماعي ، يجب زيادة الدخل القومي الأجمالي للاتحاد السوفيتي على مدار فترة الخمس سنوات بما لا يقل عن 60 % ، و هكذا نضمن زيادة أخرى في دخل العمال والموظفين ومداخيل الفلاحين.
وفقًا لنمو الإنتاج وإنتاجية العمل ، فضلاً عن المهام في مجال البناء الثقافي ، سيتم تأمين زيادة في عدد العمال والموظفين في الاقتصاد الوطني في عام 1955 - آخر سنة في الخطة الخمسية - بنحو 15 % مقارنة بعام 1950.

2. الاستمرار في خفض أسعار التجزئة للسلع الاستهلاكية ، مع الأخذ في عين الاعتبار أن خفض الأسعار هو الوسيلة الرئيسية لزيادة الأجورالحقيقية للعاملين والموظفين بشكل فعلي ورفع دخل الفلاحين. زيادة الأجور الحقيقية للعمال والموظفين ، مع مراعاة انخفاض أسعار التجزئة ، بنسبة لا تقل عن 35 %.
تحديد نمو مخصصات الدولة للتأمين الاجتماعي للعمال والموظفين خلال فترة الخمس سنوات بحوالي 30 % مقارنة بعام 1950.
على أساس الزيادة في إنتاجية العمل للمزارعين الجماعيين ، وزيادة الإنتاج الجماعي للمزارع ، وزيادة الإنتاج الزراعي والحيواني ، زياده المداخيل النقدية والعينية للمزارعين الجماعيين (من الناحية النقدية) بنسبة لا تقل عن 40 %.

3. من أجل تحسين الظروف المعيشية للعمال والموظفين ،توسيع بناء المساكن. وضع برنامج واسع لبناء المساكن الحكومية في الخطة الخمسية ، زيادة الاستثمارات الرأسمالية لهذه الأغراض بنحو مرتين مقارنة مع الخطة الخمسية السابقة. في المدن والبلدات ، يجب تشييد المباني السكنية الجديدة من خلال مؤسسات الدولة بمساحه إجمالية حوالي 105 مليون متر مربع. تعزيز بناء المباني السكنية الفردية في المدن والبلدات التي يقوم بها السكان على نفقتهم الخاصة بقروض ميسره من الدولة.
تحسين الخدمات العامة والخدمات المحلية لسكان المدن والبلدات ،توسيع شبكة إمدادات المياه والصرف الصحي والتدفئة و شبكات امداد المنازل بالغاز ، كذلك شبكات النقل في المدن ، وتحسين المرافق الحضرية. زياده حجم الاستثمارات الرأسمالية في هذه المجالات بحوالي 50 % مقارنة بعام 1950.

4. ضمان مواصلة تحسين وتطوير مشاريع الصحة العامة.
على مدى فترة الخمس سنوات ، توسيع شبكة المستشفيات والمستوصفات ومستشفيات الولادة والمصحات ودور الاستراحة ودور الحضانة ورياض الأطفال ، زياده عدد الأسرة في المستشفيات بنسبة 20 % على الأقل ، وعدد الأسرة في المصحات بنسبة 15 % تقريباً ، وفي دور الاستراحة 30 % ، في رياض حديثي الولاده20% ورياض الأطفال 40%.
على مدار فترة الخمس سنوات ، زياده عدد أسرة المستشفيات في جمهورية ليتوانيا بحوالي 40 % ، وفي جمهورية لاتفيا بنسبة 30 % ، وفي جمهورية إستونيا بنسبة 30 %.
توفير المزيد من تجهيز المستشفيات والمستوصفات والمصحات بأحدث المعدات الطبية وتحسين مستوى عملهم.
على مدار فترة الخمس سنوات ، زياده عدد الأطباء في البلاد بنسبة لا تقل عن 25 % وتوسيع نطاق التدابير لتحسين تثقيف الأطباء.
توجيه جهود علماء الطب لحل أهم مشاكل الصحة العامة ، مع التركيز على الوقاية ، ضمان التطبيق العملي لإنجازات العلوم الطبية في الممارسة.
الزيادة ما لا يقل عن 2.5 مرة في عام 1955 مقارنة بعام 1950 بإنتاج الأدوية والمعدات والأدوات الطبية ، مع إيلاء اهتمام خاص بتوسيع إنتاج أحدث الأدوية وغيرها من اصناف العقاقير العلاجية والوقائية الفعالة ، وكذلك المعدات الطبية التشخيصية والعلاجيه الحديثة.
العمل على مواصلة تطوير التربية البدنية والرياضة.


5. بنهاية الخطة الخمسية ، الانتقال من التعليم الاجباري لمدة سبع سنوات إلى التعليم الثانوي الشامل (عشر سنوات) في عواصم الجمهوريات والمدن المشابهه للعواصم وفي المراكز الصناعية الإقليمية و في مراكز المحافظات. تهيئه الظروف للتنفيذ الكامل في فترة الخمس سنوات التي تليها للتعليم الثانوي الشامل في جميع المدن و كذلك المناطق الريفية.
من أجل تزويد شبكة المدارس المتنامية بالعدد اللازم من المعلمين ، زياده نسبة التسجيل في المعاهد التربويه (دور المعلمين) بنسبة 45 % مقارنة بالقبول في الأعوام 1946-1950 ؛ توفير زيادة في القبول في المعاهد التربوية في جمهورية ليتوانيا بنسبة 2.3 مرة ، ولاتفيا بنسبة 90 % ، و جمهورسه إستونيا بنسبة 60 %.
زيادة بناء المدارس في المدن و الريف بنحو 70 % مقارنة بفترة السنوات الخمس السابقة.
من أجل زيادة الأهمية للتربيه الاشتراكية للمدرسة الأساسية وتزويد الطلاب المتخرجين من المدرسة الثانوية بإمكانيه الاختيار الحر للمهن ، الشروع في تنفيذ التعليم المتعدد الأتجهات في المدارس الثانوية (علمي،ادبي،تجاري، صناعي الخ-المترجم) وتنفيذ الأنشطة اللازمة للانتقال إلى التعليم المتعدد الإتجاهات بشكل شامل.

6. وفقًا لمهام التطوير للاقتصاد الوطني والبنيه الثقافيه ، على مدار فترة الخمس سنوات ، زياده عدد المتخصصين من جميع المجالات في المؤسسات التعليمية المتخصصة العليا والمتوسطه بنسبة 30 إلى 35 % تقريبًا.
زيادة الخريجين المتخصصين من مؤسسات التعليم العالي لأهم فروع الصناعة والبناء والزراعة في عام 1955 ، مقارنة بعام 1950 ، بحوالي مرتين.
خلال فترة الخمس سنوات ، توسيع نطاق تحضير الأساتذه العلميين والتربويين من خلال الدراسات ما بعد العليا في مؤسسات التعليم العالي ومعاهد البحوث ، إلى ما يقرب من الضعفين مقارنة بالخطة الخمسية السابقة.
تحسين عمل معاهد البحوث والعمل العلمي في مؤسسات التعليم العالي ، الاستفادة الكاملة من المعارف العلمية لحل أهم المسائل المتعلقة بتنمية الاقتصاد الوطني ، تعميم أفضل الطرق لمعالجه المشاكل الطارئه ، وضمان التطبيق العملي الواسع للاكتشافات العلمية. مساعدة العلماء بجميع الطرق لحل المشكلات النظرية في جميع مجالات المعرفة وتعزيز العلاقة بين العلم والإنتاج.
بالنظر إلى تزايد رغبة السكان البالغين في تحسين تعليمهم ، مواصلة تطوير نظام الدراسه عن بعد في مؤسسات التعليم العالي المتخصصه والمسائية ، وكذلك المدارس الثانوية لتدريب المواطنين العاملين ، دون انقطاع عن الإنتاج.


7. لتلبية الاحتياجات المتزايدة للاقتصاد الوطني من العاملين المؤهلين ، خاصة مع المزيد من إدخال التكنولوجيا المتقدمة في الإنتاج ، تحسين جودة تدريب العمال الشباب المهرة في نظام تأمين احتياطي العمال وتوفير التدريب والتدريب المتقدم للعمال من خلال التدريب الفردي و الجماعي ومن خلال نظام الدورات والمدارس المنظمة في المؤسسات.

8. تنفيذ مزيد من التطوير للسينما والتلفزيون. توسيع شبكة دور السينما عن طريق زيادة عدد المنشآت السينمائية على مدى فترة الخمس سنوات بنسبة 25 % تقريبًا ، وكذلك زيادة إنتاج الأفلام.
توسيع شبكة المكتبات العامه في عام 1955 مقارنة مع عام 1950 بنسبة 30 % على الأقل والأندية بنسبة 15 % ، و تحسين عملهم في خدمة السكان.
لضمان زيادة ملحوظة في إنتاج الكتب العلميه والأدبيه والكتب المدرسية والمجلات والصحف ،توسيع و زياده عدد دور الطباعة وتحسين جودة الطباعة وتصميم الكتب.


9. وفقًا للتطوير المزمع لمؤسسات الرعاية الصحية والتعليمية والعلمية والثقافية ، زيادة حجم الاستثمارات الرأسمالية لهذه الغايات خلال فترة الخمس سنوات بحوالي 50 % مقارنة بفترة الخمس سنوات السابقة.

يتبع



تعليقات الفيسبوك