مفاهيم ملتبسه حول مفهوم الأيديولوجيا القسم الاول


سعدون هليل
2018 / 7 / 4 - 20:41     

مفاهيم ملتبسه حول مفهوم الأيديولوجيا

القسم الاول
ان مقولة ماركس وأنجلس ، بان ( نظريتنا ليست دوغما بل دليل عمل .
لهذا كتب لينين قاىلاً ( اننا لا نرى في نظرية ماركس شياً كاملا لا تجوز مخالفته بل نرى على العكس انها أرست الحجر الأساسي لعلم من الضروري ان يهتم الاشتراكيون بتطويره والتقدم به في شتى مجالاته اذا أرادوا ان لايتخلفوا عن الركب . ونرى ان يبادروا بوجه خاص الى تفسير نظرية ماركس بحرية وبصورة مستقلة على أساس انها لم تأت الا بمقترحات وتوجهات عامة يمكن ان تطبق في إنجلترا على غير ما تطبق في فرنسا وفِي فرنسا على غير ما تتطبق في ألمانيا.
وفِي ألمانيا على غير ما تطبق في روسيا في كل منها وفقا لظروف الواقع فيها )
السؤال إذن ، هل صحيح ان الأيديولوجيا في رأي ماركس ، وهم ؟
الجواب حين تنعزل عن الشروط التي أدت الى نشأتها . معنى ذلك ان ليس كل ايديولوجيا وهم . وهي ليست وهما حين تربط الوعي بالوجود .
وعلى أساس المنهج المادي للتاريخ ،ونرى كذلك ، لقد طور ماركس وانجلس المفهوم العلمي للأيديولوجية المرتبط بتحليل الوعي الاجتماعي ، كانعكاس للوجود الإجماعي .
فان الأيديولوجيا في رأي ماركس وانجلس تتميز بالخصائص التالية :
1 - الواقع الجزىي هو نقطه البداية للإيديولوجيا .
2- الأيديولوجيا هي انعكاس لمجمموعةالتصورات المسبقة تنتقيها الطبقة الحاكمة .
3- الأيديولوجيا - تشويه للواقع بفضل ماتنطوي عليه من روية كونية مجردة وغير واقعية من عناصر واقعية . 4 - ومن اجل ذلك فان الأيديولوجيا لها وجهان . فهي من جهة نظرية ومجردة . ومن جهة اخرى معبرة عن مصالح خاصة .
5 - ومن حيث ان الايديوحيا تتخذ من الواقع نقطة البدية فهي ليست زاىفة بالاطلاق . ولهذا نقول ان ماركس يميز بين الأيديولوجيا والوهم والاكاذيب من جهة ، وبين الأيديولوجيا والأسطورة واليوتوبيا من جهة اخرى فالأيديولوجيا قد تنطوي على اوهام طبقية وأكاذيب سياسية ومع ذلك ترتبط بالأسطورة واليوتوبيا . لكن نجد كتاب ماركس وانجلس ( الأيدلوجيا الألمانية ) ومفهوم ( العقل الجمعي ) عند دوركايم -
فكل ايديولوجيا هي عقل جمعي مع هذا الفارق هو ، ان المجتمع في نظر دوركايم ، كاىن مجرد في حين انه ، في ماركس ينشأ من التفاعل المتبادل بين الجماعات والافراد. ومن ثم فان الأيديولوجيا لاتعتبر عن المجتمع . وإنما هي ابتكارات فردية في إطار اجتماعي معين ، للطبقات متصارعة لتأكيد ذاتها والاستيلاء على السلطة . ومعنى ذلك ان الايدلوجيا ليست مفروضة على عقول الأفراد من الخارج كما يتصور دوركايم . لكن في رأي ماركس روية كونية وممارسة عملية تنطوي على عنصر وهمي وعنصر فعال ، وعلى عنصر خيالي وعنصر واقعي . ومن هذه الزاوية : نقول الأيديولوجيا علمية وغير علمية عند ماركس .
لكن عند مانهايم في كتابين ( سوسيولوجيا المعرفة ) و( الأيديولوجيا واليوتوبيا )
اذا يرى ان تاريخ المعرفة الاجتماعي ليس الاسلسلة من الأخطاء . وقد أكد ماركس قاىلاً ( كما ان الفلسفة تجد سلاحهاالمادي في البروليتاريا ، كذلك تجد البروليتاريا سلاحها الفكري في الفلسفة )



تعليقات الفيسبوك