الحزب الشيوعي الأردني عدو الشيوعية


فؤاد النمري
2018 / 6 / 26 - 19:57     

الحزب الشيوعي الأردني عدو الشيوعية

الحزب الشيوعي الأردني عدو الشيوعية، هذا ما كنت قد أكدته في اجتماع عاصف مع نائب الأمين العام للحزب الراحل "فهمي السلفيتي" في مايو أيار 1965 وكان ذلك آخر اتصال لي مع هذا الحزب المعادي للشيوعية .
في المؤتمر العام للحزب في العام 1970 نشب خلاف حاد بين المؤتمرين حول القضية الفلسطينية مما حدا بالأمين العام المساعد السيد فهمي السلفيتي ومعه ثلة من أبرز الشيوعيين إلى الإنسحاب من المؤتمر وتالياً من الحزب، وقال لأحد رفاقه أثناء الإنسحاب .. كان يجب أن نصغي أكثر إلى فؤاد النمري حيث كنت قد أكدت للسيد السلفيتي في ذلك الإجتماع العاصف أن ثلثي الذين استنكروا وخرجوا من السجن هم أكثر شيوعية من ثلثي الذين رفضوا الاستنكار وبقوا في السجن، وهو مما أثار غضبه وعلا صياحه . ونقل إلي أحد الحضور أن مؤسس الحزب وقائده فؤاد نصار وصف القيادة البديلة بأنهم من تلامذة فؤاد النمري .
ما يضطرني إلى إستذكار هذه الوقائع الآن هو أن الحلقات الأعلى في الحزب الشيوعي الأر دني في السبعينيات كانت تعترف بأن فؤاد النمري انفصل عن الحزب الشيوعي لأنه شيوعي حسب رؤاه الخاصة . بالمقابل تنكر القيادة الحالية وهي من الشيوعيين الهامشيين، تنكر حتى وجود فؤاد النمري إذ علمت مؤخراً من بعض مدونات "الحوار المتمدن" أن هذا الحزب كان قد دعا إلى اجتماع دولي بمناسبة الذكرى المئوية لثورة أكتوبر، شارك فيه شيوعيون من الأقطار العربية وعقد الإجتماع قريباً من منزلي دون أن أعلم عنه شيئاً . وليس من تفسير لهذا الأمر غير أن هؤلاء الشيوعيين الهامشيين المنافقين هم أعداء ثورة أكتوير إذ أن جميع من شارك في الإجتماع يعتبرون ثورة أكتوبر قد ماتت وكأن لم تكن، بل وبعضهم، وأعرف عدداً منهم، يعتبر الثورة إنحرافاً لينينياً استناداً إلى بليخانوف وكاوتسكي، وأحدهم كتب قبل سنوات أن ثورة أكتوبر كانت مدخلاً لرأسمالية الدولة وهم لكل هذا يتنازلون عن اشتراكية ماركس ولينين ويكتفون ببرنامج بورجوازي بؤكد على الحرية والديموقراطية وكفى الله المؤمنين شر القتال .
ولي أن أضيف في هذا المقام أنني كنت قد اتصلت على الهاتف بمكتب الحزب الشيوعي الأردني في سبتمبر ايلول 2015 لأطلب مناقشة "المانيفيستو الشيوعي اليوم" الذي كنت قد أعلنته في 25 أغسطس آب مع كوادرهم والذي كان من شأنه أن يصاّب عقيدة كوادرهم الشيوعية دون أن أستلم منهم أي رد على طلبي !!

أنا هنا ومقدماً أنفي نفياً قاطعا أي وجود للقوى الخارقة للطبيعة، لكنني مع ذلك أتوقف ذاهلا أمام بعض أحكام لينين وقد أكد في خطابه في تأسيس الأممية في العام 1919 النجاح المضمون للثورة الشيوعية في العالم وأن البروليتاريا الروسية هي التي تقرر مصائر الشعوب، أو عندما كتب في كتابه "الضريبة العينية" في العام 1922 التالي .."يتوجب فضح جهالة أولئك الذين لم يدركوا بعد أن البورجوازية الوضيعة ودورها في الإقتصاد تشكل الخطر الرئيسي على الإشتراكية في بلادنا – مع التأكيد على كلمة الرئيسي
we must expose the error of those who fail to see the petty-bourgeois economic conditions and the petty-bourgeois element as the principal enemy of socialism in our country
وقد شرط لينين على كل حزب شيوعي عضو في الأممية الشيوعية قيامه بتطهير صفوفة بصورة دورية من عناصر البورجوازية الوضيعة التي تكون قد اخترقت صفوف الحزب ؛ ولذلك طلب لينين من الحزب في العام 1922 طرد مائة ألف عضواً، وتشكلت لذاك الأمر لجان متخصصة لكنها لم تستطع أن تطرد أكثر من 20 ألفاً منهم زوجة ستالين التي لم تشأ أن تعلن عن هويتها كزوجة لقائد الحزب.
ما أحوجنا اليوم إلى تلك الأحكام التي لم يعتورها أدنى اعتوار حتى بعد مائة عام . عندما قاد ستالين عملية تطهير الحزب من شوائب البورجوازية الوضيعة ما بين عامي 36 و 38 وهو مستوجَب وفق الشروط اللينينية عداك عن التأهب لمواجهة النازية قامت قيامة البورجوازية بكل أشتاتها في العالم ولم تتراجع حتى بعد ثمانين عاماً، وعندما طالب ستالين في العام 1952 بإزاحة قيادة الحزب بمن في ذلك ستالين نفسه لم يصغ إليه المؤتمر العام للحزب لسوء حظ البشرية جمعاء .
أيها البلشفي العبقري ستالين يا من علم البشرية المعنى الحقيقي للشيوعية، نعم لم تخترق البورجوازية الوضيعة صفوف الحزب فقط بل تجاوزت الصفوف لنقل العفن إلى القيادة . اغتالتك البورجوازية الوضيعة واغتالت الحزب واغتالت الإتحاد السوفياتي وهي تغتال اليوم العالم بأسره . قيادات الأحزاب الشيوعية العفنة اجتمعت في مدينة القديس بطرس وليس في مدينة لينينغراد لتحتفي باختفاء ثورة أكتوبر على يديك وها هي تعلن للعالم أنها لم تعد شيوعية وتكتفي بالمطالبة بالحرية والديوقراطية . وقف مندوب ما يسمى بالحزب الشيوعي الأردني يخطب في ذلك الاجتماع ويقول .. " ان النكوص عن المنهج اللينيني الديالكتيكي في سياق عملية البناء الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي، وعدم مراعاة ما صاغه من تصورات نظرية هامة راعت الظروف الموضوعية القائمة وما شدد عليه دائماً بضرورة أخذ الظرف الملموس بعين الاعتبار عند صياغة استراتيجية وتاكتيك الحزب الشيوعي في مختلف المراحل أدى في خاتمة المطاف مع عوامل أخرى عديدة إلى تغييب الاتحاد السوفياتي واختفاء متظومة الدول الاشتراكية "
هذا المندوب إيّاه لم يتعلم الدرس إذ وقف قبل بضع سنوات في اجتماع للشيوعيين يحتفون بذكرى ثورة أكتوبر يقول نفس هذه العبارات يهاجم ستالين فصاح به الحضور وأرغموه على أن يخرس وينزل عن المنبر .
تلك هي البورجوازية الوضيعة التي اخترقت صفوف الأحزاب الشيوعية ونقلت العفن إلى قياداتها . مثل هذه القيادات البورجوازية الوضيعة العفنة تحرص أشد الحرص على ألا تنسب اغتيال المشروع اللينيني إلى البورجوازية الوضيعة السوفياتية وبذلك تدين نفسها وهي تصر على أن تنسب الإنهيار إلى عدوها الرئيسي ستالين على الرغم من أن الثورة الاشتراكية العالمية كانت في أعلى منسوب وصلته يوم اغتيال ستالين .

كانت المهمة الأولى والأخيرة لدولة دكتاتورية البروليتاريا إلغاء كل الحقوق بما في ذلك حقوق البروليتاريا نفسها وهو الشرط اللازم للإنتقال إلى الشيوعية لكن البورجوازية الوضيعة العفنة في قيادة الأحزاب الشيوعية تعارض إلغاء أية حقوق، فهي تطالب بالحرية والديموقراطية من شعارات الثورة الفرنسية البورجوازية قبل أكثر من قرنين . الإدارات الأميركية الحمقاء سخرت كل مقدرات أميركا في محاربة الشيوعية بحجة الدفاع عن الحرية والديموقراطية التي يطالب بها اليوم الشيوعيون العفنون !! ما يؤكد أن هذه الأحزاب التي انحدرت لتكتفي بالنضال ن أجل الحرية والديموقراطية لم تعد لها أدنى علا قة بالشيوعية طالما أن جميع القوى السياسية من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار ترفع شعار الحرية والديوقراطية .

الأحزاب التي تعزو انهيار الاتحاد السوفياتي إلى الانحراف عن المنهج اللينيني في سياق عملية بناء الاشتراكية – والمقصود هنا هو ستالين إذ لم يبنِ الإشتراكية أحد غيره – هي أحزاب متفسخة وعفنة . إنها بالقطع في صف أعداء الشيوعية عندما تتجاهل الصراع الطبقي في الاتحاد السوفياتي وتنكر أي دور لليورجوازية الوضيعة في الانقلاب على الإشتراكية . مات ستالين الساعة التاسعة مساء 5 مارس آذار وفي الساعة الثامنة صباح 6 مارس عقد شخوص القيادة الذين كان ستالين قد طالب بإبعادهم عن القيادة وقرروا إلغاء إنتخاب المؤتمر العام للحزب 12 عضوا إضافياً للمكتب السياسي . هل هذا خروح عن النهج اللينيني أم أنه شيء آخر !؟ وفي سبتمبر ايلول 53 عقدت اللحنة المركزية اجتماعاً لتقرر إلغاء الخطة الخمسية التي اعتمدها مؤتمر الحزب التاسع عشر، تلك الخطة التي كانت ستنقل المجتمع السوفياتي إلى عتبة الشيوعية وليبز أغنى الدول بالرفاه كما تحدى ستالين قادة حلف الأطلسي، وقد أعلن إلغاء الخطة من أجل التسلح . هل كان ذلك خروجا عن النهح اللينيني أم أنه شيء آخر !؟ في يونيو حزيران 57 قرر المكتب السياسي بأغلبية 2:7 سحب الثقة من خروشتشوف لكن خروشتشوف لم يتنحَ وقام العسكر بانقلاب طردوا من المكتب السياسي الأعضاء السبعة الذين صوتوا لسحب الثقة . هل هذا خروج عن النهج اللينيني أم هو شيء آخر!؟ في المؤتمر العام الثاني والعشرون للحزب في أكتوبر 61 تقرر إلغاء دكتاتورية البروليتاريا . هل هذا خروج عن النهج اللينيني أم أنه شيء آخر !؟ وهل تبقى شيء من النهج اللينيني ليتم الخروج عنه !!؟
عندما أصف الأحزاب الشيوعية بالعفنة فأنا لا أقول أقل من الحقيقة .

يتوجب علي أخيراً أن أؤكد على أن الأحزاب الشيوعية التي أكلها العفن لن تستطيع أن تخفي إنقلاب البورجوازية الوضيعة على الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي مهما لاكت من أحابيل . خروشتشوف ألغى دكتاتورية البروليتاريا رسميا في العام 61 والشيوعيون الذين أكلهم العفن ما زالوا يقولون بالخروج عن نهج لينين وكأن عصابة يلتسن بوتين هي عصاية بروليتارية !! أنا أتحدى كل شيوعيي البورجوازية الوضيعة أن يحددوا أدنى خروج عن النهج اللينيني قبل الانقلاب على الإشتراكية في العام 53 .
تراجع خروشتشوف عن إدانة ستالين وخطب في المؤتمر الإستثنائي للحزب في العام 1959 يقول.. استطاع حزبنا بقيادة ستالين لفترة طويلة أن يتغلب على مختلف صنوف الأعداء وبنى لنا دولة اشتراكية عظمى نفاخر بها .
تراجع خروشتشوف عن خطابه الشخصي المكذوب بعد انتهاء المؤتمر العشرين إلا أن شيوعيي البورجوزية الوضيعة والشيوعيين الذين أكلهم العفن ما زالوا ينسبون الاتهيار إلى ستالين وهو من تعرّف العالم على الشيوعية على يديه . لذلك نقول .. من يعادي ستالين مثلما يسمى الحزب الشيوعي الأردني فهو يعادي الشيوعية . ذلك ما كنت قد أكدته للرفيق طيب الذكرى فهمي السلفيتي في مايو أيار من العام 1965 .



تعليقات الفيسبوك