عبد الله بن سعد تهرّب و لا يزال من الصراع الإيديولوجي


ناظم الماوي
2017 / 11 / 2 - 23:52     

لا حركة شيوعية ثورية دون ماوية !
و الروح الثوريّة للماوية المطوَّرة اليوم هي الخلاصة الجديدة للشيوعيّة
( عدد 33 / سبتمبر 2017 )
لا للتحريفيّة و الدغمائيّة :
الإنسانيّة في حاجة إلى الثورة والخلاصة الجديدة للشيوعيّة
ناظم الماوي

(ملاحظة : العدد بأكمله متوفّر بمكتبة الحوار المتمدّن )

" هذه الإشتراكية إعلان للثورة المستمرّة ، الدكتاتورية الطبقية للبروليتاريا كنقطة ضرورية للقضاء على كلّ الإختلافات الطبقية ، و للقضاء على كلّ علاقات الإنتاج التى تقوم عليها و للقضاء على كلّ العلاقات الإجتماعية التى تتناسب مع علاقات الإنتاج هذه ، و للقضاء على كلّ الأفكار الناجمة عن علاقات الإنتاج هذه ".

( كارل ماركس ، " صراع الطبقات فى فرنسا من 1848 إلى 1850" ، ذكر فى الأعمال المختارة لماركس و إنجلز ، المجلّد 2 ، الصفحة 282 ).

====================================

" قد كان الناس و سيظلّون أبدا ، فى حقل السياسة ، أناسا سذجا يخدعهم الآخرون و يخدعون أنفسهم، ما لم يتعلّموا إستشفاف مصالح هذه الطبقات أو تلك وراء التعابير و البيانات و الوعود الأخلاقية و الدينية و السياسية و الإجتماعية . فإنّ أنصار الإصلاحات و التحسينات سيكونون أبدا عرضة لخداع المدافعين عن الأوضاع القديمة طالما لم يدركوا أن قوى هذه الطبقات السائدة أو تلك تدعم كلّ مؤسسة قديمة مهما ظهر فيها من بربرية و إهتراء . "
( لينين ، " مصادر الماركسية الثلاثة و أقسامها المكوّنة الثلاثة " )
---------------------------
" إنّ هذا النسيان للإعتبارات الكبرى ، الجذرية حرصا على مصالح اليوم العرضية ، و هذا الركض وراء النجاحات العرضية ، و هذا النضال من أجلها دونما حساب للعواقب ، و هذه التضحية بمستقبل الحركة فى سبيل الحاضر ، إنّ كلّ ذلك قد تكون له دوافع " نزيهة" أيضا . و لكن هذا هو الإنتهازية ، وهو يبقي الإنتهازية ، و لعلّ الإنتهازية " النزيهة " هي أخطر الإنتهازيات ..."

( لينين ،" الدولة و الثورة " ، الصفحة 74)
-------------------------
" حين يتناول الحديث النضال ضد الإنتهازيّة ، ينبغي لنا أن لا ننسى أبدا السمة المميّزة التي تميّز كلّ الإنتهازيّة العصريّة في جميع الميادين : ما تنطوى عليه من غامض و مائع و غير مفهوم . فإنّ الإنتهازي يتجنّب دائما ، بحكم طبيعته بالذات ، طرح المسائل بصورة واضحة و حاسمة وهو يسعى دائما وراء الحاصلة ، و يراوغ كالثعبان بين وجهتي نظر تتنافيان ، محاولا أن " يتفق" مع كلّ منهما، و حاصرا خلافاته في تعديلات طفيفة و شكوك ، و تمنيات بريئة لا تغنى و لا تسمن ، إلخ " .
( لينين ، " خطوة إلى الأمام ، خطوتان إلى الوراء " ، الصفحة 592-593 من المختارات في ثلاثة مجلّدات ، المجلّ الأوّل ، الجزء الأوّل ، دار التقدّم ، موسكو 1976 )
---------------------------
" إنّ ميل المناضلين العمليّين إلى عدم الإهتمام بالنظرية يخالف بصورة مطلقة روح اللينينيّة و يحمل أخطارا عظيمة على النظريّة . إنّ النظريّة تصبح دون غاية ، إذا لم تكن مرتبطة بالنشاط العملي الثوري ؛ كذلك تماما شأن النشاط العملي الذى يصبح أعمى إذا لم تنر النظريّة الثوريّة طريقه . إلاّ أنّ النظريّة يمكن أن تصبح قوّة عظيمة لحركة العمّال إذا هي تكوّنت فى صلة لا تنفصم بالنشاط العملي الثوري ، فهي ، وهي وحدها ، تستطيع أن تعطي الحركة الثقة وقوّة التوجّه و إدراك الصلة الداخليّة للحوادث الجارية ؛ وهي ، وهي وحدها ، تستطيع أن تساعد النشاط العملي على أن يفهم ليس فقط فى أي إتّجاه و كيف تتحرّك الطبقات فى اللحظة الحاضرة ، بل كذلك فى أيّ إتّجاه وكيف ينبغى أن تتحرّك فى المستقبل القريب . إنّ لينين نفسه قال و كرّر مرّات عديدة هذه الفكرة المعروفة القائلة :
" بدون نظرية ثورية ، لا حركة ثوريّة " ( " ما العمل ؟ " ، المجلّد الرابع ، صفحة 380 ، الطبعة الروسية ) "
( ستالين ، " أسس اللينينية - حول مسائل اللينينية " ، صفحة 31 ، طبعة الشركة اللبنانية للكتاب ، بيروت )
--------------------------------
" إنّ الجمود العقائدى و التحريفيّة كلاهما يتناقضان مع الماركسيّة . و الماركسيّة لا بد أن تتقدّم ، و لا بدّ أن تتطوّر مع تطوّر التطبيق العملىّ و لا يمكنها أن تكف عن التقدّم . فإذا توقفت عن التقدّم و ظلت كما هي فى مكانها جامدة لا تتطور فقدت حياتها ، إلا أن المبادئ الأساسيّة للماركسيّة لا يجوز أن تنقض أبدا، و إن نقضت فسترتكب أخطاء . إنّ النظر إلى الماركسيّة من وجهة النظر الميتافيزيقة و إعتبارها شيئا جامدا ، هو جمود عقائدي، بينما إنكار المبادئ الأساسيّة للماركسيّة و إنكار حقيقتها العامة هو تحريفيّة. و التحريفيّة هي شكل من أشكال الإيديولوجية البرجوازيّة . إنّ المحرّفين ينكرون الفرق بين الإشتراكيّة و الرأسماليّة و الفرق بين دكتاتوريّة البروليتاريا و دكتاتوريّة البرجوازيّة . و الذى يدعون اليه ليس بالخطّ الإشتراكيّ فى الواقع بل هو الخط ّالرأسماليّ . "

( ماو تسي تونغ ، " خطاب فى المؤتمر الوطنى للحزب الشيوعي الصينيّ حول أعمال الدعاية "
12 مارس/ أذار 1957 " مقتطفات من أقوال الرئيس ماو تسى تونغ " ، ص21-22


كلّ ما هو حقيقة فعلا جيّد بالنسبة للبروليتاريا ، كلّ الحقائق يمكن أن تساعد على بلوغ الشيوعية .
( " بوب أفاكيان أثناء نقاش مع الرفاق حول الأبستيمولوجيا : حول معرفة العالم و تغييره " ، فصل من كتاب " ملاحظات حول الفنّ و الثقافة ، و العلم و الفلسفة " ، 2005).

مقدّمة العدد 33 :
طوال سنوات الآن ، لم نكفّ عن خوض نقاشات و جدالات و سجالات مع عدد من التيّارات المحرّفة للماركسية و المشوّهة لها . و قد أثمر ذلك الجهد المعتمد على الوثائق و الوقائع التاريخيّة كأوضح أدلّة على تحريفيّة هؤلاء المتمركسين و إصلاحيّتهم و أتى أكله مقالاتا و كتبا موضوعيّا ذات قيمة نظريّة و عمليّة كبيرة حاضرا و مستقبلا بالنسبة لمن يتطلّع إلى تفسير العالم تفسيرا علميّا و تغييره تغييرا شيوعيّا ثوريّا . و يمكننا أن نقول دون أن نخشى الزلل أن أعمالنا القائمة على أساس مكين ، إنطلاقا من الخلاصة الجديدة للشيوعيّة ، الشيوعيّة الجديدة ، كانت عميقة ليس منتهى العمق و إنّما إلى درجة كبيرة ممّا خوّل لها أن تفضح بلا مداورة التشويه الفظّ جدّا للماركسيّة و بترها و الهبوط بها إلى حضيض الإنتهازيّة .
و قد إستعصى على الكثيرين من مبتذلى التعاليم الشيوعيّة الثوريّة الردّ على مضمون مؤلّفاتنا ردّا جدّيا نقديّا و علميّا راسخا فلجؤوا إلى المخاتلة و التضليل و راحوا ينهالون علينا بالشتيمة و القذف و يفترون علينا أيّما إفتراء ما ساعد من جهة الذين لهم عيون لترى و آذان لتسمع و يرفعون عاليا سلاح النقد الماركسي ، لا الإتّباع عن عمى ، في تبيّن إفلاس تلك الفرق " اليساريّة " إفلاسا مشينا للغاية سياسيّا و إيديولوجيّا ، و ما وفّر من الجهة الأخرى ، للذين تزعزعت قناعاتهم بفعل نقدنا الماركسي و يبحثون عن قشّة يتمسّكون بها للنجاة و المواصلة على نفس النهج مسكّنات ذات مفعول مؤقّت سرعان ما سيتلاشى مفعولها مع تطوّر الصراع النظري و الصراع الطبقي ، كما أظهر نقاط إلتقاء بين الإنتهازيين منها معاداة الحقيقة و تشويه ناظم الماوي بشتّى السبل المتوقّعة و غير المتوقّعة .
و لن نجزم أنّهم قد فشلوا في ذلك فشلا ذريعا و إنّما أضحى فشلهم جليّا لمن يعملون الفكر في الكتابات و لا يبتلعون السموم بسهولة و لا يزال البعض يدفنون رؤوسهم في الرمضاء كالنعامة و يحتاجون إلى المزيد من النقاش و الجدال و السجال أيضا ليستفيقوا على الواقع المرير و يدركوا الحقيقة و يواجهوها بجرأة ، دون خجل أو خشية لأيّ كان ، هذا إن لم يصمّوا آذانهم و يغلقوا أعينهم عن قصد عن المعطيات الموضوعيّة و الأدلّة القاطعة و البراهين الساطعة .
و في هذا العدد 33 من نشريّتنا ، نواصل متابعة جوانب من تلك الجدالات و متابعة شيء من الجديد منذ صدور مقالاتنا و كتبنا ، لنسلّط مزيدا من الضوء على ما أضافه المتمركسون و ما لم يضيفوه إلى ذخيرتهم التحريفيّة و الإصلاحيّة لعلّ هذا يساعف في المزيد من إجلاء الحقيقة التي هي وحدها الثوريّة و في فتح عيون و أذهان من لم يغلقوا أذهانهم بأقفال قذفوا بمفاتيحها تاليا و بسرعة إلى أعماق البحار و المحيطات .
و بلا مراوغة و لفّ و دوران ، أعلنناها و نظلّ نعلنها ، تتنزّل أعمالنا ، مقالاتا و كتبا ، في إطار النضال على الجبهة النظريّة و السياسيّة ، النضال بلا هوادة من أجل إعلاء راية الحقيقة و علم الثورة البروليتاريّة العالمية و المزيد من الوضوح الإيديولوجي و السياسي دحضا للتحريفيّة و الدغمائيّة ، مساهمة منّا في فسح المجال لعلم الشيوعيّة كي يشقّ طريقه إلى المناضلات و المناضلين في سبيل عالم آخر ، عالم ممكن و ضروري و مرغوب فيه ، عالم شيوعي . و نضالنا هذا ليس لهوا و لا ترفا فكريّا ، بل هو نهوض بواجب شيوعي ثوري لا ينبغي التملّص منه كما يفعل جلّ إن لم يكن كلّ مدّعى الشيوعية في القطر و عربيّا و هذا الواجب الشيوعي الثوري هو الذى أطلق عليه ماو تسى تونغ ممارسة الماركسيّة و نبذ التحريفيّة .
فقد " منيت اشتراكية ما قبل الماركسية بالهزيمة. و هي تواصل النضال ، لا فى ميدانها الخاص ، بل فى ميدان الماركسية العام ، بوصفها نزعة تحريفية... إنّ ما يجعل التحريفية أمرا محتما ، إنّما هي جذورها الطبقية فى المجتمع المعاصر . فإن النزعة التحريفية ظاهرة عالمية...
- إنّ نضال الماركسية الثورية الفكرى ضد النزعة التحريفية ، فى أواخر القرن التاسع عشر ، ليس سوى مقدّمة للمعارك الثورية الكبيرة التى ستخوضها البروليتاريا السائرة الى الأمام ، نحو انتصار قضيتها التام..."
( لينين ، " الماركسية و النزعة التحريفيّة " )
وفى سبتمبر2008 ، إثر تحليل عميق و شامل لصراع الخطّين صلب الحركة الشيوعية العالمية في الوقت الحاضر ، حدّد بيان الحزب الشيوعي الثوري، الولايات المتحدة الأمريكيّة ،" الشيوعيّة : بداية مرحلة جديدة "، أهمّ تمظهرات التيّارين المنحرفين عن الشيوعيّة الثوريّة عالميّا ، الدغمائيّة و التحريفيّة ، الذين ينبغى التصدّى لهما و بالمقابل يجب الترويج للخلاصة الجديدة للشيوعية كفحص نقدي للتجربة التاريخيّة للحركة الشيوعية و كتطوير علمي مادي جدلي للروح الثورية للماويّة و إرساء الشيوعية على أسس أرسخ علميّا : " واليوم ، فى جانب الذين يرفضون فحص التجربة التاريخية للحركة الشيوعية فحصا نقديا ، من الشائع وجود ظاهرة التأكيد على " الحقيقة الطبقيّة " و تحويل الشيئ الداخل فى الذهن إلى شيئ خارج الذهن بالنسبة للبروليتاريا المرتبطة بها وعموما نظرة للنظرية و المبادئ الشيوعية كنوع من الدوغما ، قريب من التعاليم الدينية ، و جوهريا " نعرف كلّ ما نحتاج إليه ، لدينا جميع المبادئ المطلوبة ويتعلّق الأمر فقط بتنفيذ الحكمة الموروثة ". وفى القطب المعاكس ، يوجد الذين لهم فهم للتجربة التاريخية للحركة الشيوعية وبشكل خاص أسباب الصعوبات و النكسات و الهزائم ، سطحي وضعيف أيضا ، يجهل أو يستبعد التحليل الشيوعي العلمي للتناقضات العميقة التى ولّدت خطر إعادة تركيز الرأسمالية فى المجتمع الإشتراكي ، والذين يحاولون تعويض ذلك التحليل بالنظرة المستندة إلى المبادئ و المعايير الديمقراطية البرجوازية ومفاهيم الشرعية البرجوازية الديمقراطية المرتبطة بالسيرورة الشكلية للإنتخابات وبتنافس الأحزاب السياسية ، وهو أمر شائع فى المجتمع الرأسمالي ومتوافق جدّا مع ويؤدى إلى ممارسة الطبقة الرأسمالية للسلطة السياسية . والذين يتمسّكون بهذه المواقف ، حتى حينما يواصلون إدعاء لبس عباءة الشيوعية ، متلهّفون لنبذ مفهوم دكتاتورية البروليتاريا وتجربة دكتاتورية البروليتاريا و النأي بأنفسهم عنهما وفى كثير من الحالات حتى عن التلفّظ بذلك . و بالفعل ، مثل هؤلاء الناس يبحثون عن " تحرير أنفسهم " من أكثر تجربة تحرّرية فى تاريخ الإنسانية إلى الآن ! ويدعون أنهم يريدون التحرّك إلى الأمام بسرعة ، إستجابة لمتطلبات الظروف الجديدة... لكن لديهم روابط مع الأدوات الخاطئة وهم يتحركون بسرعة فى الإتّجاه العكسي منسحبين على عجل نحو الديمقراطية البرجوازية والحدود الضيقة للحق البرجوازي (14) ، عابرين القرون من القرن ال21 إلى القرن 18.
و فى حين أن هذه التوجهات الخاطئة التى حدّدناها هنا تتضمّن إختلافات هناك أيضا مظهر هام فيه هي متشابهة وفى الواقع تشترك فى مظاهر هامة . فى الحقيقة تجدر الملاحظة بأن فى السنوات الأخيرة وجدت ظاهرة أن بعض المجموعات " تتقلّب " بين قطب وآخر ، لاسيما بين الدغمائية و التيارات المرتبطة بها إلى معانقة الديمقراطية البرجوازية ( و إن ظلّت تتقنّع بالشيوعية) ." ( " المعرفة الأساسيّة لخطّ الحزب الشيوعي الثوري ، الولايات المتحدة الأمريكية " ، تقديم و ترجم شادي الشماوي ، مكتبة الحوار المتمدّن )
و ينطوى هذا العدد الجديد من نشريّتنا على المقالات التالية القائمة أساسا على ملاحظات مقتضبة و دعوة للقرّاء إلى عقد المقارنات و الدراسة المتمعّنة و التمحيص لإستخلاص الدروس و العبر من أجل نظريّة و ممارسة ثوريّتين هدفهما الأسمى لا أقلّ من تحقيق القطيعة التي حدّدها ماركس في مقولته في التصدير أعلاه و بلوغ مجتمع شيوعي عالمي ، " هذه الإشتراكية إعلان للثورة المستمرّة ، الدكتاتورية الطبقية للبروليتاريا كنقطة ضرورية للقضاء على كلّ الإختلافات الطبقية ،و للقضاء على كلّ علاقات الإنتاج التى تقوم عليها و للقضاء على كلّ العلاقات الإجتماعية التى تتناسب مع علاقات الإنتاج هذه ، و للقضاء على كلّ الأفكار الناجمة عن علاقات الإنتاج هذه ".( كارل ماركس ، " صراع الطبقات فى فرنسا من 1848 إلى 1850 " ، ذكر فى الأعمال المختارة لماركس و إنجلز ، المجلّد 2 ، الصفحة 282 ) :

- 1- غيث وطد يخبط خبط عشواء
- 2- و تختلط الأمور على معزّ الراجحي
- 3- عبد الله بن سعد تهرّب و لا يزال من الصراع الإيديولوجي
- 4- الحزب الوطني الديمقراطي الإشتراكي وريث إنتهازيّة مؤسّسيه
- 5- تغييب الحزب الوطني الديمقراطي الثوري الماركسي اللينيني الخوض في القضايا الإيديولوجيّة
- 6- الوطنيّون الديمقراطيّون الماركسيّون - اللينينيّون : الحقيقة للجماهير أم الضبابيّة ؟
- 7- حزب العمّال التونسي حزب ديمقراطي برجوازي لا غير
- 8- عن إنتهازيّة حزب الكادحين في تونس
- 9- عن إفتراء محمّد عليّ الماوي على بوب أفاكيان و الخلاصة الجديدة للشيوعية ، الشيوعيّة الجديدة
- 10- إلى المتمركسين : إبراهيم كايباكايا قائد شيوعي و رمز ماوي عالمي فلا تشوّهوه !
- 11- صدق ماو تسى تونغ و كذب الوطنيّون الديمقراطيّون و حزب العمّال الخوجيّون : صراع الخطيّن نموذجا
- 12- على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة و الدراسة و التطبيق و التطوير : الخلاصة الجديدة للشيوعية ، الشيوعيّة الجديدة
--------------------------------------------------------------------------------------------------
3 - عبد الله بن سعد تهرّب و لا يزال من الصراع الإيديولوجي

إضافة إلى جولاته الجداليّة مع مازوم كايبا ، كانت لنا سجالات حادة أحيانا مع السيّد عبد الله بن سعد بإعتباره من قادة الحزب الوطني الديمقراطي الثوري بشأن عدّة مسائل . و للتذكير بذلك نضع مقالنا ،" مغالطات كبيرة فى مساحة صغيرة من أحد قادة الحزب الوطني الإشتراكي الثوري – الوطد "، كملحق لهذا المقال الجديد. و يهمّنا هنا ، متابعة لما سبق ، أن نبدي ملاحظات ذات دلالة في سياق توضيح خطوط التمايز و مدى دغمائيّة و تحريفيّة و إصلاحيّة هذه الفرقة من فرق " اليسار " المتمركس .
-1- عدم الوفاء بوعد الردّ على الماويّين ( أساسا على ناظم الماوي ):
في جداله مع مازوم كايبا ، كما وثّق في كتاب هذا الأخير ، " نقاشات و مقالات حول الماركسيّة - اللينينيّة - الماوية " والمتوفّر بموقع الحوار المتمدّن ، و على وجه الضبط ضمن " جدال بين مازوم كايبا و عبد الله بن سعد " قطع السيّد بن سعد وعدا بالردّ على الماويّين و قد يفهم أيضا من الكلام الآتى ذكره أنّ العمل كان حينها جاري على قدم و ساق و قد يتمّ إنهاؤه في غضون أيّام أو أسابيع قليلة على أقصى تقدير إذ قال :
" أتوجّه لكل الرفيقات والرفاق والصديقات والأصدقاء الذين يستحون تقديرنا بأننا سنكتب كراسا حول الماويين في القطر سنفضح فيها أطروحات ومواقف هذه الدزينة من التحريفيين ". ( بتاريخ 21 ماي 2012)
و لكن ها قد مرّت سنوات و لم ينشر أي بحث جدّي للردّ على ما خصّهم به ناظم الماوي من كتب و مقالات . فأين البحث يا سيّد بن سعد ؟ أين الوفاء بالوعود و العهود ؟ المسألة ملحّة بل حارقة كما لاحظت في كلامك و مع ذلك عمدت و أشياعك إلى التسويف و تصرّم الزمن و ما من ردّ . فياله من تمادى في التهرّب من الصراع الإيديولوجي !
سلوك مثل هذا قد يجلب تعليقات من مثل أنّ الجماعة طبل خاوي و تسمع منها جعجعة و لا ترى طحينا . هي غير قادرة على إنتاج أفضل من ما جاد به مقال معزّ الراجحي الصبياني " ناظم الماوي و رقصات الديك المفضوح " . هذا قمّة زادها المعرفي و المنهجي .
-2- تحدّى نشر بحث حول أنور خوجا :
مثلما مرّ بنا في المقال المخصّص لمعزّ الراجحي و إختلاط الأمور عليه ، ثمّة تناقض صارخ بين موقف الراجحي و موقف بن سعد في ما يتّصل بأنور خوجا ففيما ترجم الراجحي مقتطفا من كتاب للألباني و ختمه بنعت خوجا بالرفيق ( " الرفيق أنور خوجا " ) ، يرفع بن سعد عقيرته بأنّهم سيشيّدون حزبا من سماته أنّه سيكون بعيدا عن الإصلاحيّة الخوجيّة ( " إنّنا إخترنا بمحض إرادتنا وبدافع إنتمائنا فرضا وسنّة للطبقة العاملة أن نناضل من أجل بناء حزب ماركسي لينيني بعيدا عن تحريفية ماو وإصلاحية خوجة وإنتهازية الأوطاج"، أنظروا " جدال بين مازوم كايبا و عبد الله بن سعد" بالملاحق ).
هذا يمدح و ذاك يدين ، فمن نصدّق و من نكذّب ؟ لا نجازف بجواب قطعي و بدلا من ذلك نطالب السيّد بن سعد بالنشر العلني لبحث إدّعى في إحدى تدخّلاته على الأنترنت حيازته وهو من إنتاج مجموعته ؛ بحث عن أنور خوجا و تحريفيّته و إصلاحيّته . إن كان هذا البحث المزعوم موجودا فعلا فإنشروه ( و لنا شكوك في وجوده نكون مسرورين إن كذّب الواقع و نشر البحث هذه الشكوك ) ؛ و إن لم يكن موجودا فقدّموا وثيقة جديدة تبيّن تقييما كاملا للأطروحات و الأحزاب الخوجيّة متفادين رجاءا تكرار اللخبطة التى جاءت في أعداد من مجلّة " خطوط التمايز " الكنديّة . هذه ضرورة ملحّة يمليها التضارب في المواقف و واجب من يزعمون تبنّى الماركسية – اللينينيّة .
و نعيدها نتحدّى السيّد بن سعد أن ينشر دراسة في الغرض و بالطبع تحدّينا ليس مسألة شخصيّة بل القصد منه هو تحفيز الصراع الإيديولوجي و خوضه بوضوح وفق المبادئ الشيوعية الثوريّة ذلك أنّ الوضوح الإيديولوجي و السياسي لازم و ضروري و أساسي في رسم خطوط التمايز الحقيقيّة و ليس الوهميّة أو المتخيّلة و الحقيقة هي غايتنا وهي تتحدّانا و تتحدّى الجميع للمسك بها لأنّها ثوريّة و لأنّه بالمسك بها نقدر على تفسير العالم تفسيرا صحيحا ليتسنّى لنا تغييره تغييرا شيوعيّا ثوريّا يقتضى الجهد النضالي النظري و العملي و التضحيات الجسام من كافة الأصناف .


-3- ما هو موقف حسنى ميلوشي زعيم الحزب الشيوعي الألباني من ماو تسى تونغ ؟
في فترة ماضية ، ما إنفكّت صفحة إعلام الوطد الثوري على شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوكيّة تلهث وراء نشر مقالات لفؤاد النمري على أنّه منظّر للبلشفيّة و فارس لا يشقّ له غبار في الدفاع عن ستالين و التجربة الإشتراكيّة السوفياتيّة في عهده . و لم يملك الوطد الثوري لا الجرأة ( و لا القدرة ربّما ) على قراءة مضامين تلك المقالات قراءة نقديّة للمس مدى صحّتها تاريخيّا و منهجيّا و مقاربة و موقفا كما لم يتجشّم عناء متابعة المواقف السياسيّة و السياسات الإنتهازيّة الواضحة التي إقترحها ذلك الكاتب الذى أمعنّا النظر في أعماله لا سيما الناقدة للماويّة و في مواقفه السياسيّة اللامبدئيّة و صغنا ردّا على أطروحاته في كتاب " لا لتشويه الماويّة : كلّ الحقيقة للجماهير " و أجلينا بناءا على ما نطق به أو كتبه أنّه إيديولوجيّا يشوّه الماركسيّة و يحرّفها و يسيء إلى ستالين و سياسيّا يقدّم أجلّ الخدمات للرجعيّة و ذلك بالدليل القاطع و البرهان الساطع . و مع ذلك لزم الجماعة الصمت تجاه أطروحات فؤاد النمري و مواقفه و تجاه ردّنا عليه و كأنّ شيئا لم يقع .
و في المدّة الأخيرة ، لاحظنا أنّ هذه المجموعة الهجينة إيديولوجيّا طفقت تنشر نصوصا لحسن ميلوشي ، زعيم الحزب الشيوعي الألباني ، وريث حزب العمل الألباني ،( و منها مثلا،
).Staline, le plus grand stratège militaire de la seconde guerre mondiale et de tous les temps

و مرّة أخرى دون التثبّت من مواقفه الإيديولوجيّة و السياسيّة فحسنى ميلوشي بشكل ما يطعن في ما ورد في كتاب أنور خوجا المهاجم للماويّة الذى إعتمده البلاشفة و من بعدهم الوطد الثوري ( كما إعتمد الوطد الثوري في " هل يمكن إعتبار ماو تسى تونغ ماركسيّا – لينينيّا ؟ " بالوضوح كلّه بذكره ضمن المراجع و إقتطاف فقرات أو جمل منه ، كتابا آخر لأنور خوجا هو حسب ترجمتهم لعنوانه " تخمينات حول الصين " ) ، " الإمبرياليّة و الثورة " و الذى إستقى منه زادهم الإيديولوجي الخوجيّون المفضوحون و المتستّرون للإفتراء على ماو تسى تونغ و الماويّة . و إليكم دليلا لا يرقى إليه ظلّ من الشكّ و قد سبق لنا نشره في عدد نشريّتنا " لا حركة شيوعيّة ثوريّة دون ماويّة ! " المفرد لمسألة ستالين من منظور الماركسية – اللينينيّة – الماويّة ( العدد 3/ 2011 و عنوانه " مسألة ستالين من منظور الماركسيّة – اللينينيّة – الماويّة " وهو متوفّر بمكتبة الحوار المتمدّن ) :
" وكيما نستوعب المأزق الذي يجد فيه كثير من الخوجيين لا سيما منهم من صاغوا " هل يمكن..." و من يدافعون عن هذا الكراس أنفسهم نضع بين أيديكم مقتطفا من رسالة مؤرخة فى 10 مارس 1997 و جهها حسنى ميلوشي الزعيم الجديد للحزب الشيوعي الألباني وريث حزب العمال الألباني بعد ما شهدته ألبانيا من أحداث ليس هذا مجال الخوض فيها. Letter sent to comrade Ludo Martens concerning the Brussels Seminar
"80th anniversary of the October revolution"
Hysni Milloshi
Tirana, the 10th of March, 1997.
Chairman Mao Zedong was a great revolutionary leader for the liberation of China, the legendary chief of the army, the founder of the People s Republic of China. Chairman Mao Zedong did a great deal for the Chinese people and he was also a friend of the Albanian people.
و ترجمتها " رسالة الى الرفيق ليدو مارتنز بصدد ندوة بروكسال حول " الذكرى الثمانون لثورة أكتوبر" .

حسنى ميلوشى
تيرانا ، 10 مارس1997

كان الرئيس ماو تسي تونغ ثوريا عظيما قاد تحرير الصين و قائدا أسطوريا للجيش و مؤسسا لجمهورية الصين الشعبية وقام بأعمال عظيمة لفائدة الشعب الصيني و كان كذلك صديقا للشعب الألباني ."
---------------------------------------------------
والآن و قد كشفنا إفتراءات "هل يمكن..." و الخوجيين المفضوحين منهم و المتستّرين و الآن و قد تراجع حزب العمل الألباني / الحزب الشيوعي الألباني نفسه مثله فى ذلك مثل منظمات و أحزاب عديدة عن موقفه الذي أثبت الواقع و أثبتت الممارسة وأثبت التنظير خطأه ، فهل يراجع النزهاء من "الجماعة " و من حولهم موقفهم و يعترفوا بخطئهم الفادح و يتجاوزوه ؟

أيدينا ممدودة لمن يرنو التقدّم على الطريق الثوري الماركسي- اللينيني - الماوي و لا مساومة بالمبادئ و لا تنازل نظري. "

( إنتهى المقتطف )
و مجدّدا ، ليس للهجناء إيديولوجيّا ، الخوجيين المتستّرين ، خطّ إيديولوجي شيوعي ثوري بل خطّ ملتبس و مزيج إنتقائي و حتّى عداؤهم المرضيّ للماويّة ليس سوى غطاء لتحريفيّتهم و إصلاحيّتهم و كلّما سنحت لهم الفرصة إقتربوا من ماويين أو منظّمات و أحزاب تحترم نضالات ماو تسى تونغ و لا تنعته بالتحريفي و البرجوازي الصغير كما يفعل الوطد الثوري، لا لشيء إلاّ لتلميع سمعتهم و الظهور بمظهر إمتلاك إمتداد عالمي و سدّ شغور خواء وفاضهم الإيديولوجي .
و لمّا لمحنا دعاية متقطّعة و بأشكال متباينة على فترة زمنيّة ممتدّة الآن للحزب الشيوعي اليوناني و بعض مواقفه من قبل الوطد الثوري ( الوطنيون الديمقراطيّون الماركسيّون اللينينيّون من جانبهم يقفون إلى جانب الحزب الشيوعي اليوناني ( الماركسي اللينيني ) ) ، وجب توجيه السؤال إلى السيّد بن سعد : هل تتبنّون أطروحاته و خطّه الإيديولوجي والسياسي ؟ وما هي إختلافاتكم معه ، إن وجدت ؟ و الإجابة بلا ريب تهمّنا كما تهمّ القرّاء و نتوقّع أنّها تهمّ كذلك جزءا من رفاقكم و رفيقاتكم ، فهل تتجشّمون عناء الإجابة صراحة أم ستراوغون و تسوّفون و تلقون بسؤالنا الوجيه في غياهب النسيان؟
-4- شعارات خاطئة تمام الخطإ :
يرفع بن سعد و أشياعه شعارات عدّة و يشدّدون على إذاعتها و نشرها دون وعي معانيها الخاطئة حقّ الوعي من وجهة نظر شيوعيّة لا يملكونها و لا تسعى غالبيّتهم لإمتلاكها . و هنا و بإيجاز ، نعلّق على شعارين إثنين لا أكثر . أوّلا ، شعار " المجد للوطد ، أبناء الشعب المضطهد " . و بادئ ذي بدء ، هل يكون الناس من أبناء ( و بنات ، و هذا التغييب له دلالته لكن المجال لا يسمح بتفصيل القول في المسألة التي تناولناها بالنقاش في كتابات سابقة ) يفرض مجدا أو بصيغة أخرى ، أن تكون أو تكونى من أبناء الشعب المضطهَد يساوى مجدا ما ؟ شيوعيّا ، لا . و واقعيّا ، لا أيضا . المجد كلّ المجد للمناضلات و المناضلين و الطبقات الشعبيّة المناضلة نضالا ثوريّا من أجل الثورة الشيوعية و تحرير الإنسانيّة من كافة أنواع الإستغلال و الإضطهاد القومي و الطبقي و الجندري . و واقعيّا ، ثمّة من أبناء و بنات الشعب المضطهَد من يقدّمون أجلّ الخدمات للرجعيّة و الإمبرياليّة من مواقع متنوّعة و لا نظنّنا في حاجة إلى أمثلة فبإمكان القرّاء العثور على أمثلة من حولهم ، في أسرهم و أحيائهم ... و هل أنّ الوطنيّين الديمقراطيّين جميعهم من أبناء الشعب و بناته ؟ ألا ينحدر منهم أشخاص من عائلات و طبقات مضطهِدة للشعب ( و إن صار هؤلاء مناضلين و مناضلات شيوعيين و شيوعيّات حقيقيين نقول إنّهم خانوا طبقتهم ) ؟ إلخ .
ثمّ ، هل أنّ وطنيّة ديمقراطية الإنسان ذكرا كان أم أنثى في حدّ ذاتها تساوي المجد ؟ شيوعيّا ، لا . فالوطنيّة الديمقراطيّة إن إعتبرت هويّة – و هذا خطأ شرحنا تبعاته الوخيمة في مناسبات أخرى - بشكل عام لا تتجاوز الإيديولوجيا البرجوازية و الثورة الوطنيّة الديمقراطيّة ثورة ديمقراطية برجوازية و لكن الإضافة اللينينيّة و خاصة الماويّة ( نظريّا و ممارسة ) تجعل الثورة الوطنيّة الديمقراطية / الديمقراطيّة الجديدة بقيادة البروليتاريا و حزبها الشيوعي و إيديولوجيّتها الشيوعيّة ، في عصر الإمبريالية و الثورة الإشتراكية ، جزءا لا يتجزّأ من الثورة البروليتاريّة العالميّة أو تيّار من تيّاريها إذ هي تعبّد الطريق للثورة الإشتراكية . و شيوعيّا ، المجد للثورة الشيوعية بمعنى الثورة التي تقودها الإيديولوجيا الشيوعية و هدفها الأسمى إنشاء مجتمع شيوعي عالمي .
و هكذا " المجد للوطد ، أبناء الشعب المضطهَد " شعار صبياني ينمّ عن تهافت في الفهم و تسطيح للسياسة ! و أمّا الشعار الثاني فهو " الإشتراكية هي الحلّ " الذى يحيلنا فورا و مباشرة على " الإسلام هو الحلّ " كشعار رفعه الإخوان المسلمون في عدّة بلدان لا سيما في مصر و يبدو أنّ شعار " الإشتراكيّة هي الحلّ " ردّ على ذلك الشعار غير انّه شعار خاطئ هو الآخر . فمن منظور علم الشيوعيّة ، الإشتراكيّة ليست الحلّ لكافة أنواع الإستغلال و الإضطهاد القومي و الطبقي و الجندري . الإشتراكيّة مجتمع طبقي و لو كانت البروليتاريا هي السائدة فيه . وهو مجتمع يحمل في رحمه إمكانيتين : إمكانيّة إعادة تركيز الرأسماليّة كما جدّ في الإتحاد السوفياتي أواسط خمسينات القرن العشرين إثر وفاة ستالين و في الصين أواسط سبعينات القرن العشرين إثر وفاة ماو تسى تونغ ؛ و إمكانيّة الإستمرار في التقدّم نحو الشيوعيّة و دعم الثورة البروليتاريّة العالمية ليبلغ الجميع الشيوعية أو لن يبلغها أحد كما صرّح بذلك ماو تسى تونغ . و بالتالى الإشتراكيّة ليست الحلّ . الحلّ هو الشيوعيّة غير أنّ الجماعة من المدافعين عن " الإشتراكية " و ليس عن الشيوعية . ويمكن عندئذ نعتهم بالإشتراكيين و ليس بالشيوعيين . و قد ناقشنا في جدالات سابقة أطروحات ، كتبا و مقالات ،فرق " يساريّة " بالقطر أنّ الغاية الأسمى للشيوعيّين و الشيوعيّات هي الشيوعية و ليست الإشتراكية . و أجلينا أكثر مفهوم الإشتراكية بما هي دكتاتورية البروليتاريا و نمط إنتاج إشتراكي و مرحلة إنتقاليّة من الرأسماليّة إلى الشيوعية – و المرحلة الإنتقالية هي الأساسيّة في هذا المفهوم الشيوعي كما أوضح بوب أفاكيان - إنطلاقا من الخلاصة الجديدة للشيوعية ، شيوعيّة اليوم ، أو الشيوعيّة الجديدة في نقدنا لماركسيّة سلامة كيلة في كتابنا" نقد ماركسية سلامة كيلة المناضلة إنطلاقا من شيوعية اليوم، الخلاصة الجديدة للشيوعية " .
و تعكس هذه اللخبطة في شعارات السيّد بن سعد و جماعته اللخبطة في خطّهم الإيديولوجي و السياسي التحريفي الدغمائي الخوجي المتستّر .
و نختم هذا الباب بلفت النظر إلى أنّ السيّد عبد الله بن سعد بالرغم من ما صاغته المجموعة التي باتت تشكّل حزب الوطد الثوري من مواقف في كتاب بأكمله ناقدة لخطّ إنتهازي كان يتزعّمه عضو إحتلّ موقعا في المكتب التنفيذي للإتّحاد العام التونسي للشغل ، طوال سنوات ، و " طرده " التنظيم ، قالوا ، نلفي القيادي بن سعد على صفحات الفايسبوك يرحّب بعودة هذا الشخص إلى البلاد على أنّه رفيق له . فما هذا التضارب في المواقف ؟ هل يتبنّى السيّد بن سعد أفكار و ممارسات رفيقه هذا قبل عودته و بعدها ؟ الرجاء كلّ الرجاء التوضيح فالبلبلة تعمّ و الإرباك يستشرى .
و حالئذ نلمس لمس اليد تهرّب بن سعد من الصراع الإيديولوجي و غرق مجموعته في وحل لخبطة فكريّة في تصاعد لا يحسدون عليها .
--------------------------------------------------------------------
ملاحق " عبد الله بن سعد يتهرّب من الصراع الإيديولوجي " (2)
الملحق الأوّل : جدال بين مازوم كايبا و عبد الله بن سعد
مازوم كايبا
2013 / 3 / 8 - 08:43
جدال بين مازوم كايبا و عبد الله بن سعد
نقاشات حول الماركسية – اللينينية – الماوية (2 )
الجزء الأوّل من كتاب مازوم كايبا " نقاشات و مقالات حول الماركسية – اللينينية – الماوية "

مقدّمة الكتاب :
" جَمّع " ! هذا هو مضمون الرسالة التى بعث بها إلي رفيق مرارا و تكرارا و فى كلّ مرّة كنت أردّ على رسالته ب " ماذا تقصد ؟ " إلى أن تفضّل بإضافة عبارة ثانية " أحصد ! " و كان ردّي هو عينه " ماذا تقصد ؟ " . و بعد مدّة ، أفصح عن مكنونه قائلا : " ألم يحن وقت تجميعك لنقاشاتك و مقالاتك فى كتاب ؟ ألم يحن وقت حصاد ما زرعت من بذور فى نقاشات و مقالات عديدة ؟ مارس الجدلية فى تعاملك مع كتاباتك فقد أفردت لمسائل شتّى سطورا و زخرفات آن أوان قطافها و تجميعها فى كتاب يحفظها للتاريخ و يوسّع نطاق قرّائها . إحزم أمرك فلن يستدعي منك هذا العمل كبير جهد و عناء ..." .
و سرعان ما كبرت الفكرة و إنهمكت فى العمل و النتيجة أضعها بين أيديكم فى كتاب من جزئين ، جزؤه الأوّل ينطوى على أهمّ النقاشات التى خضتها دفاعا عن الماركسية - اللينينية – الماوية و نشرا لمبادئها و جزؤه الثاني يتضمّن أهمّ المقالات الفاضحة للتحريفية و المنافحة عن علم الثورة البروليتارية العالمية .
الجزء الأوّل : نقاشات حول الماركسية – اللينينية – الماوية
1- جدال بين مازوم كايبا و آمال الحسين .
2- جدال بين مازوم كايبا و عبد الله بن سعد .
3- جدال بين مازوم كايبا و نضال الحديدي .
4- جدال بين مازوم كيبا و عبد الحفيظ الجبالي.
5- جدال بين مازوم كايبا و بشير العوني .
6- جدال بين مازوم كايبا و صباح عبد الرزّاق .
7- جدال بين مازوم كيبا و قيس الرحماني .
8- جدال بين مازوم كايبا و الراجحي نعمان .
9- جدال بين مازوم كايبا و عمار العربي .
10- جدال بين مازوم كايبا و عمار العربي .
الجزء الثاني : مقالات حول الماركسية – اللينينية –الماوية
الباب الأوّل : مقالات 2011
1- مسألة ستالين .
2- ثلاثة مواقف من ستالين .
3- إلى الذين أوقفوا تقدّم الماركسية عند ستالين : لا بدّ للماركسية أن تتطوّر مع تطوّر التطبيق العملي و لا يمكنها أن تكفّ عن التقدّم .
4- لينين و إحداث طريق جديدة للثورة .
5- هوشي منه : بصدد ستالين و ماو تسى تونغ .
6- هل من شرح ماركسي لمفهوم " الديمقراطية الإجتماعية " ؟؟؟؟
7- كفاكم تضليلا للشعب ! إنّما هي إنتفاضة و ليست ثورة !
8- السيد نضال الحديد : أنشر الحوار كاملا !!!
9- تعليق لم ينشر على جدار نضال الحديدي حول مقال " خطتان ...".
10 – نضال الحديدي : لماذا لم أعد أقبل بك صديقا و لو إفتراضيّا ؟
11- ماو تسى تونغ ، ستالين و التجربة الإشتراكية فى الإتحاد السوفياتي ( مقتطف من بيان الحركة الأممية الثورية لسنة 1984 ).
12- " الوطد " فى عمقهم الإيديولوجي خوجيون متستّرون لا غير .
13- مزيدا من نقد الخطّ الإيديولوجي و السياسي للخوجيين المتستّرين ، الدغمائيين التحريفيين !
14- لينين : لقد كان الناس و سيظلّون أبدا ، فى حقل السياسة ، أنساسا سذّجا يخدعهم الآخرون و يخدعون أنفسهم ، ما لم يتعلّموا ...
15- لينين : إن الحرّية فى المجتمع الرأسمالي تبقى على الدوام تقريبا على ما كانت عليه الحرّية فى الجمهوريّات اليونانية القديمة .
16- لينين : عمل ط الدولة " الحقيقي يجرى وراء الكواليس و تنفذه الدواوين و المكاتب و هيئات الأركان .
17- لينين : إنّ الديمقراطية فى المجتمع الرأسمالي هي ديمقراطية بتراء ، حقيرة ، زائفة ، هي ديمقراطية للأغنياء وحدهم ، للأقليّة .
18- لينين : الجوهر الحقيقي للبرلمانية البرجوازية .
19- لينين : لا يمكن أن يكون وعي الطبقة العاملة وعيا سياسيّا حقّا ، إذا لم تتعوّد ...
20- لينين : لكيما يصبح العامل شيوعيّا .
21- لينين : لم نجعل يوما من الديمقراطية " الخالصة ( البرجوازية ) صنما للعبادة .
22- لينين : إنّ وجهة النظر الديمقراطية الشكلية هي بالضبط وجهة نظر الديمقراطية البرجوازي .
23- لينين : لا يمكن التحدّث عن " الديمقراطية الخالصة " ، بل عن الديمقراطية الطبقية .
24- وثيقة تاريخية أخرى تدحض أكاذيب أعداء الماوية : دستور الجمهورية الصينية -1954.
25- لنستوعب هذه الحقيقة ولننشرها على نطاق واسع : بدون جيش شعبي ، لن يكون هنالك شيئ للشعب - ماو تسى تونغ
26- " اليسار" التونسي يمين برجوازي : تحريفيون – ماركسيّون مزيّفون – ينشرون الإيديولوجيا البرجوزية .
27- ما رأيكم فى حزب يدعى الشيوعية و يزوّر الحقيقة التى هي وحدها الثورية حسب لينين : حزب العمّال " الشيوعي " التونسي ،و الأدلّة دامغة ؟
28- ماو : يعتبر الجيش ، حسب النظرية الماركسية حول الدولة ، العنصر الرئيسي فى سلطة الدولة . فكلّ من يريد الإستيلاء على سلطة الدولة ...
29- ماو تسى تونغ : التحريفيون ماركسيون مزيفون ينشرون الإيديولوجيا البرجوازية .
30- ماو : إنّ الإستيلاء على السلطة بواسطة القوّة المسلّحة ،و حسم الأمر عن طريق الحرب ، هو المهمّة المركزية للثورة و شكلها الأسمى .
31- الديمقراطية : لينين يتبرّأ من حزب العمّال و حركة الوطد و " الوطد" 1
32- الديمقراطية : لينين يتبرّأ من حزب العمّال و حركة الوطد و " الوطد" 2
33- الديمقراطية : لينين يتبرّأ من حزب العمّال و حركة الوطد و " الوطد" 3
34- الديمقراطية : لينين يتبرّأ من حزب العمّال و حركة الوطد و " الوطد" 4
35- الديمقراطية : لينين يتبرّأ من حزب العمّال و حركة الوطد و " الوطد" 5
36- الديمقراطية : لينين يتبرّأ من حزب العمّال و حركة الوطد و " الوطد" 6
37- الديمقراطية : لينين يتبرّأ من حزب العمّال و حركة الوطد و " الوطد" 7
38- حزب العمّال و حركة الوطد و " الوطد " يدعون الماركسية – اللينينية و ينشرون الأفكار البرجوازية لا البروليتارية : إنهم تحريفيوّن !
39- و كأنّ لينين يتحدّث عن المجلس الوطني التأسيسي فى تونس شبه المستعمرة شبه الإقطاعية !
الباب الثاني : مقالات 2012
1- و يتحمّل حزب العمّال " الشيوعي " التونسي مسؤولية تاريخية فى تشويه الماوية و تبييض وجه الإخوانجية !
2- " مصالح الرأسمال و مصالح العمل المأجور متضادة تماما "(ماركس "العمل المأجور و الرأسمال")
3- من المواقف الإنتهازية للإصلاحيين فى الندوات العالمية : حزب العمّال و حزب العمل الإصلاحيين البرجوازيين : حقيقة هنا ، ضلال هناك !!!
4- إلى " الوطد " و " البلاشفة " : ما هي أخطاء ستالين ؟
5- إلى أصحاب " الثورة الوطنية الديمقراطية ذات الأفق الإشتراكي " .
6- إلى السيد عبد الله بن سعد : ما هي أخطاء ستالين ؟
7- إلى الطلبة الوطنيين الديمقراطيين : تفاعلا مع بيانكم بتاريخ اليوم .
8- إلى " الحديدي" ( نضال : عزّ الدين ) و " البلاشفة " : ما هي اخطاء ستالين ؟
9- تحدّي جديد للسيّد عبد الله بن سعد .
10- إلى السيّد الناطق الرسمي بإسم الوطنيين الديمقراطيين " الوطد" : ما هي أخطاء ستالين ؟
11- إلى الاطق الرسمي بإسم " الوطد ": شهران و لا إجابة منكم على سؤال " ما هي أخطاء ستالين ؟ " ( تذكير 1).
12- " الوطد " – عبد الله بن سعد نموذجا – تسأله عن ستالين و عوض أن يجيبك يشتم ماو !
13- إلى الوطنيين الديمقراطيين " الوطد " عامة و بن سعد خاصة : ملاحظات عشر عن النركة و المعرفة .
14- بصدد الدفاع عن ستالين أيضا : " الوطد " يأكل الغلّة ( الماوية ) و يسبّ الملّة !
15- تعليقات بسيطة محتها صفحة الحزب الوطني الإشتراكي الثوري – الوطد- الإعلام على الفايسبوك.
16- إلى الحزب الوطني الإشتراكي الثوري – الوطد – : من هي القوى الوطنية الثورية فى فلسطين ؟
17- إلى حمّة الهمّامي وغيره من الماركسيين المزيّفين : العجوز التى فهمت حقيقة يطمسها المدافعون عن دولة الإستعمار الجديد ! ( من وحي نصّ ناظم الماوي بصدد التحريفية و العنف الجماهيري – على الحوار المتمدّن ).
18- إلى كلّ ماركسي و ماركسية و الجماهير الشعبية : كلّ ديمقراطية دكتاتورية طبقية ! (من وحي نصّ ناظم الماوي بصدد التحريفية و العنف الجماهيري – على الحوار المتمدّن ).
19- الماركسيّون المزيفون حرّفوا الشيوعية الثورية و جعلوا منها " قوّة إقتراح " خدمة لدولة الإستعمار الجديد ! ( من وحي نصّ ناظم الماوي بصدد التحريفية و العنف الجماهيري – على الحوار المتمدّن ).
ملاحظة :
مازوم هو إشتقاق من مازومدار وهو إسم القائد البروليتاري الهندي الذى قطع مع التحريفية فى الهند و قاد نضالا مسلّحا ، حربا شعبية منذ الستينات متواصلة إلى اليوم وهي تتوسّع و تتعمّق بقيادة الحزب الشيوعي الهندي (الماوي) و بقية تسميتى هي كايبا وهو مشتق من إسم القائد البروليتاري التركي كيباكايا الذى قطع هو الآخر مع التحريفية و إنطلق فى حرب الشعب المتواصلة منذ السبعينات إلى اليوم بقيادة الحزب الشيوعي الماوي (تركيا و شمال كردستان) و كلا القائدان قتلا وهما يقاومان العدوّ وصارا رمزين للشيوعية الثورية الماوية فى البلدين و عالميّا.

( من مقال " السيد نضال الحديدي : أنشر الحوار كاملا !!! " ؛ الأربعاء 20 أفريل 2011)
مارس 2013

الجزء الأوّل : نقاشات حول الماركسية – اللينينية – الماوية ( 2)
2 / 10- جدال بين مازوم كايبا و عبد الله بن سعد
بمناسبة إعادة نشر فيديو الكلمة للجماهير: الطيب بوعائشة [HQ]‏
" : تونس 17 جانفي 2011 تحت شعار " المجد المجد للوطد ابناء الشعب المضطهد
الثورة و الإنتفاضة :
22 mars

Benalaya Ghazi
mouch ken alwtad abna2 echa3eb elmothtahad ya si abdallah ben saad we abna2 echa3b elmothtahad ma yest7a9ouch lel watad akahaw bech idef3ou 3lihom.

23 mars
Benalaya Ghazi
kefa sektaria !!!!!!!!
Benalaya Ghazi
elmejed lecha3eb etounsi !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
Mazum Kaypa ‎
"ثورة شعبية على خطوات من الإنتصار! "عظيم لم تعد " إنتفاضة باسلة" !

Mazum Kaypa
هل الثورة و الإنتفاضة شيئ واحد لدى الوطد؟ أم هو خطاب " لكلّ مقام مقال"!
Karama Bolchevique
المجد المجد للوطد ابناء الشعب المضطهد....@ghazi:mounathilou él watad hom joz2 la yétéjézé2 mén abné2 écha3b él moufa9ar wal mothtahad....@kraya:na7nou noufari9ou jayydan bayna éthawra wal éntifatha amma 5itabét " لكلّ مقام مقال" kama ta9oul fa na7nou na3rifou jaydan man youmérissouha
Bolchevique Tovarishch
‎@ Benalaya ghazi :
التفسير الوحيد الذي وجدته لاجابتك هو انها فوبيا الوطد التي تعانيها الاصلاحية و الانتهازية و لا ارى اين السكتورية في شعار المجد المجد للوطد ابناء الشعب المضطهد فاما انه الفهم الميكانيكي للشعار او للكلمة @ Kaypa: اذا لاح...

Mazum Kaypa
عفوا و لكن دون مواربة و بوضوح :أي القولين أصحّ فى تحليلكما : إنتفاضة أم ثورة ؟ ما الخاطئ ثورة أم إنتفاضة؟
Mazum Kaypa
أما الحديث عن النضال الإفتراضي و النضال فى الساحات فلا تعليق !
Mazum Kaypa
‎- و أمّا عن " يتنزّل فى إطار إيجاد زلات و هفوات " للوطد فمبدئيّا لا يجب ان يصدر ضد من يريد أن يخوض صراعا إيديولوجيا و يستعمل سلاح النقد إنطلاقا من الماركسية حتى لا نقول الماركسية-اللينينية و الماركسية-اللينينية -الماوية. ثمّ إنّ الشيوعي ال...
Abdallah Ben Saad
أنا وإن قررت منذ مدة عدم الرد على من يتخفّى وراء إسم مستعار فإنني اجيب مأزوم بأنّ ليس هناك أي تناقض في الخطاب بل الرفيق الطيب يستعمل المعنى اللغوي لمصطلح الإنتفاضة وليس المعنى السياسي وهو تكتيك يستعمله الماركسي الذكي الذي له رسالة يريد أن يبثّها...
Mazum Kaypa
السيّد بنسعد
1- ما هذا الكلام عن "يستعمل المعنى اللغوي لمصطلح الإنتفاضة وليس المعنى السياسي وهو تكتيك يستعمله الماركسي الذكي الذي له رسالة يريد أن يبثّها وبالتالي يتحاشى فتح نقاش حول مسألة أخرى يعتبرها ثانوية في تلك اللحظة وبالفعل فالحديث ...

Abdallah Ben Saad
أولا لن أناقشك حول ما هو ثانوي ورئيسي لأنني أعي ما أقول ولتعلم أنّ "راسي شاب" في العمل السياسي فعمري الآن 54 سنة بينما إنخرطت في أول حلقة ماركسية-لينينة حين كان عمري 18 سنة وبالتالي نعرف ماذا تعني الماركسية - اللينينة وكيف تطبّق وكيف نتواص...
Benalaya Ghazi
شكرا لك يا سيد عبد اله بنسعد على ردك الناري.و هذا ليس غريبا فمن يختلف معكم يصبح جاهلا .فلستم وحدكم أبناء الشعب المضطهد و هناك الملايين من ابناء الشعب المضطهد الذين لا يسمعون بالوطد.و ماذا عن التيارات و الأحزاب اليسارية الأخرى التي دفعت حياتها و دمائها من أجل حرية هذا الشعب أليسلها الحق في المجد الذي تتحدثون عنه؟؟؟؟؟؟؟
Balkis Sabaa
المجد لكل نفس تقدمي نضالي
Neila Bejaoui
المجد للوطن ولكل مواطن شريف مناضل
Mazum Kaypa
‎- لا يا سيدى مسألة تحديد هل ما حصل ثورة أم إنتفاضة ليست مسألة ثانوي و رئيسي بل مسألة قراءة مادية جدلية للواقع لمعرفة الحقيقة الموضوعية التي ينبغى الإقرار بها و الإعتراف لبناء سياسات و تكتيكات على أساس الواقع الموضوعي و الذاتي.
- و أنت مطلع
===============2====================
تحرير المرأة :
مارس 20118
Abdallah Ben Saad
لا يمكن أن تتحرّر المرأة إلاّ في ظلّ المجتمع الإشتراكي
يناضل نصف المجتمع المؤلف من النساء لجانب الرجال بغية كسر القيود التي تكبل حريتها حتى تعزز قدرتها لبلوغ مرحلة المشاركة الفعلية في الثورة الاجتماعية والثورة الطبقية على حد سواء ، لاجتثاث الجذور السامة للنظام الراسمالي وتحقيق ا... المجتمع الاشتراكي ، في هذه الفرصة نلقي الضؤ على موقع المراة
Mazum Kaypa
المجتمع الإشتراكي بما هو مرحلة إنتقالية من الرأسمالية إلى الشيوعية مجتمع طبقي رغم المظهر الرئيسي السائد لحركة تحرير المجتمع و المرأة تظلّ فيه قوى و علاقات برجوازية قديمة و جديدة مادية و فكرية تعمل على إعادة تركيز الرأسمالية و بالتالى على عر...[ لم أتمكّن من تسجيل بقية الكلام الذى مفاده أنّ فى الإشتراكية لا تزال المرأة مضطهدة نسبيّا و إن إنطلقت عملية تحرّرها التى قد تشهد تقدّما و تحريرا ناجزا مع بلوغ الشيوعية و قد تشهد ردّة مثلما حصل فى الأتحاد السوفياتي و فى الصين الإشتراكيين سابقا ؛لا يمكن القيام بالثورة دون النضال ضد إضطهادالمرأة ولا يمكن بلوغ الشيوعية دون تحرير المرأة].
==================3==============
: ستالين
و 7 مارس 2011
Abdallah Ben Saad
في ذكرى وفاة الرفيقين لينين وستالين: لا بديل عن الاشتراكية العلمية
بعد حياة مليئة بالعطاء النظري والسياسي والتنظيمي سادتها المبدئية والنزاهة والصرامة في التعامل مع الظواهر الطبيعية منها والاجتماعية وميزتها الاستماتة في الدفاع عن الجوهر الثوري للماركسية ضد كل محاولات التحريف والتخريب، بعد حياة زاخرة بالنضال ضد سلطة رأسمال وعملائه وبالتضحية في سبيل قضايا الطبقة ا...
Mazum Kaypa
: و تبقى لدى الجماهير و المناضلين و المناضلات عدّة أسئلة دون أجوبة
- ما هي أسباب خسارة الدول الإشتراكية سابقا ؟ ( طبعا بعيدا عن المنطق البرجوازي و التفسير التآمري للتاريخ
- هل توقّف تطوّر علم الثورة عند ستالين و سنة 1953؟
ما هي الكتابات و الحرك...
Mazum Kaypa
ثلاث مواقف من ستالين لقد أفرز الصراع لعقود داخل الحركة الشيوعية العالمية حول مسألة ستالين مواقفا ثلاثة واضحة ألا وهي
1- موقف إنكار كلّي و تام لأن يعتبر من المنظّرين الماركسيين و رمزا للبروليتاريا العالمية و يتبنّاه _أساسا و ليس حصرا- الخروتشوفية...
Abdallah Ben Saad
تحية إلى الرفيق جوزيف ستالين الذي قاد معركة الإنتصار على النازية
Mazum Kaypa
ستالين ماركسي- لينيني عظيم قام بأخطاء جدّية أحيانا, هل للوطد نقد لأخطائه و تقييم مادي تاريخي و مادي جدلي - صراع طبقي و ليس مجرّد الإندساس-لتجربة دكتاتورية البروليتاريا فى الإتحاد السوفياتي و لكيفية
خسارة البروليتاريا للسلطة و تحوّل الحزب و ....
Mazum Kaypa
و هذا رابط لمقال يشرح مساهمات ماو تسى تونغ فى تطوير علم الثورة البروليتارية العالمية -على موقع الحوار المتمدّن
http://www.facebook.com/l.php?u=http%3A%2F%2Fwww.ahewar.org%2Fdebat%2Fshow.art.asp%3Faid%3D246382&h=8762f
و من المفيد للأممين البروليتاريين أن يلقوا نظرة على ما يدور من صراعات طبقية و وطنية فى العالم ليلاحظوا موقع الماوية و الماويين من هذه الصراعات فى كافة أرجاء الكوكب لا سيما فى الهند و الفليبين إلخ
==================4=================
ماو تسى تونغ ، ستالين و التجربة الإشتراكية فى الإتحاد السوفياتي
و هذا جدال آخر بمناسبة نشري على جدار "الوطنيون الديمقراطيون (الوطد) "لمقال بعنوان : ماو تسى تونغ ، ستالين و التجربة الإشتراكية فى الإتحاد السوفياتي ( مقتطف من بيان الحركة الأممية الثورية لسنة 1984)
أضفت إليه المقدمة التالية :" هذا المقتطف يردّ بوضوح و جلاء على خرافات السيد الحديدى التى ينشرها هنا و هناك حول الماوية و الماويين فى محاولة تضليل كشفت خيوطها الخوجية منذ عقود الآن تسعى لخلق تناقض بين ماو و ستالين فى حين ان الثاني متمّم لعمل الأوّل .و لن نكفّ عن دعوة جميع الرفاق إل...ى الإرتقاء بالنقاش الإيديولوجي و الإبتعاد عن كيل التهم جزافا! –
Mazum Kaypa(الوطنيون الديمقراطيون (الوطد
http://www.facebook.com/notes/mazum-kaypa/%D9%85%D8%A7%D9%88-%D8%
Abdallah Ben Saad
يا مازوم لماذا هذا الأسلوب الفج في وصف الخصوم ؟ لنرفع من مستوى النقاش نبتعد عن الألفاظ النابية فعلى الشيوعيين أن يعطوا المثال ويبيّنوا أنّ الأخلاق الشيوعية هي الأسمى. ربما نختلف في الرأي وفي التحليل وفي المرجعية لكن لا يجب أن يكون ذلك مدخلا لصراع متخلّف بيننا ولك تحياتي
Mazum Kaypa
تحيّاتي ، لا وجود لأسلوب فجّ و لا لوصف للخصوم و لا ألفاظ نابية.و الأفكار التى لا أساس لها من الصحّة و لا مراجع علمية لها " خرافات" أليس كذلك! و نعت الخوجية متداول وهو يحيل على جملة الأفكار التى إستعملها أنور خوجا فى كتاباته و منها بالخصوص "... الإمبريالية و الثورة " و " تخمينات حول الصين" !و مع ذلك فى مقدّمتى للمقتطف وردت الجملة التالية " و لن نكفّ عن دعوة جميع الرفاق إلى الإرتقاء بالنقاش الإيديولوجي و الإبتعاد عن كيل التهم جزافا! و من جانبي أسعى جاهدا لتجنّب الصراع الذى نعتنه أنت ب" المتخلّف" فما أدافع إلاّ عن أفكار أردفها بمراجع لتطوير الدراسة و النقاش و البحث العلمي ، تحيّاتى
==========5============
مرّة أخرى حول ستالين
Mazum Kaypa
mardi 24 avril 2012
إلى السيد عبد الله بن سعد : ما هي أخطاء ستالين؟
تحية رفاقية،
مقتطفا فقرات من نصّ للرفيق ناظم الماوي من العدد السابع من " لا حركة شيوعية ثورية دون ماوية!"، و إنطلاقا ممّا كتبتموه عن ستالين ، توجهت إلى "الوطد" بالسؤال الواضح : ما هي أخطاء ستالين؟
... لكنّى لم أحصل على إجابة . ثمّ رأيت تعليقك ( من أنت...؟) و لمست منك تهرّبا من تقديم و لو ملامح إجابة. فكرّرت
Abdallah Ben Saad
يا مأزوم لقد سبق وأن أجبتك منذ أشهر عديدة بأنني لا أجيب النكرات فأنا عندما أكتب فإنني اكتب بإسمي الحقيقي وأنشر صورتي الحقيقية أمّا من يخاف من ظلّه فلا ألتفت إليه وأتمنّى أن أرى ماويا واحدا في تونس يمضي بإسمه الحقيقي. أمّا التحدّي فلست اهلا له لأنّ الذين يدافعون عن الماوية لا يفقهون في الماركسية اللينينية. وفي الختام وبما أنّك تهوى الشعر فإنني إجيبك على لسان الشاعر : لست عديم الجواب ولكن .. الفاهم (عوضا عن الأسد) لا يردّ على الجاهل (عوضا عن الك...)
==========6==================
مرّة ثالثة حول ستالين
vendredi 20 avril 2012
Mazum Kaypa
إلى " الوطد " و "البلاشفة " : ما هي أخطاء ستالين؟
(مقتطف من نصّ فى العدد السابع من " لا حوكة شيوعية ثورية دون ماوية!لناظم الماوي على موقع الحوار المتمدّن)
قرأنا و أعدنا قراءة وثائقكما المتوفّرة لدينا أو المتوفّرة على الأنترنت و دقّقنا فى طيّاتها و تفحصنا الفقرات و الجمل و لم نعثر :... على ذكر خطإ واحد لستالين . و بالمقابل عثرنا على الجملتين التاليتين

Abdallah Ben Saad يا مازوم من أنت حتى تطلبين منا ما نكتب وما لا نكتب ومن أنت حتى تقيميننا ؟ نحن لا "نناضل على شبكة الإنترنات" ومن أدراك بأننا لم نكتب على ستالين ؟ أما بالنسبة للدراسات فنحن ننجزها في إطار خطة متكاملة تأخذ بعين الإعتبار الواقع المتحرك من جهة وحاجة رفاقنا لها من جهة أخرى ولا تدفيعيني لإعادة السؤال إليك في علاقة بما كتبتوه Voir la traductionحول ماو
Mazum Kaypa
تحياتي ، السيد عبد الله هذه ليس إجابة على سؤال بل مراوغة أخرى . 1- مسألة ستالين مسألة تهمّ الحركة الشيوعية العالمية برمّتها من ناحية الإرث الثوري و من ناحية النضال الراهن و أيضا من ناحية المستقبلوهي بالتالى تهمّ كلّ شيوعية و كلّ شيوعي يتطلّع لتحرير الإنسانية من كافة أنواع الإضطهاد و الإستغلال . 2- و الشيوعيون الذين يؤمنون بالنقد و النقد الذاتي كخبز يومي صدرهم أرحب من " تطلب منّا ما نكتب"؟ و ما العيب فى أن أطلب منكم توضيح موقفكم و أنتم تهاجمون الماوية بلا هوادة ؟ 3- و ما هذا " نناضل على شبكة الإنترنت "؟ لماذا تقضّى الساعات الطوال إذن على الأنترنت ؟ هل لللهو؟ 4- صراحة : هل تؤمن بالحقيقة للجماهير أم لا؟ 5- هل لكم موقف مخفي و آخر علني؟ 6- يتعلّق الأمر بكتاب لكم و بموقفكم من أحد أعظم قادة البروليتاريا العالمية وسؤال الرفيق ناظم الماوي ينطلق من كتاباتكم لا من الخيال؟ 7- نعيدها : ما هي أخطاء ستالين ؟ نترقّب منك و منكم إجابة تنشر على الملإ . 8- فى الأخير ، سيدى ، لا نخشى لا أسئلتك و لا أجوبتك و لا مواقفك ،بالعكس، كشيوعيين ماويين ، نرحّب بها و إن قدّمت أو قدّمتم أجوبة تعكس الحقيقة نكون لكم من الشاكرين و إن أخطأتم نكون لكم من الناقدين و إن حرّفتم التاريخ و علم الثورة البروليتارية العالمية نكون لكم من الفاضحين
===========7========
مرّة رابعة حول ستالين

: ماي 2012 21
ألصقت مقال " إلى السيد الناطق الرسمي بإسم الوطنيين الديمقراطيين " الوطد" : ما هي أخطاء ستالين ؟ " على جدار "الثورة : الوطنية الديمقراطية ذات الأفق الإشتراكي" التى محت الحوار بسرعة بعد تدخّل عبد الله بن سعد و فسخت الصداقة بيننا
Mazum Kaypa
إلى السيد الناطق الرسمي بإسم الوطنيين الديمقراطيين " الوطد" : ما هي أخطاء ستالين ؟
إلى السيد الناطق الرسمي بإسم الوطنيين الديمقراطيين " الوطد" : ما هي أخطاء ستالين ؟ أستغلّ مناسبة الذكرى الأولى- نهاية الشهر الأوّل – لتوجيهي سؤال : " ما هي أخطاء ستالين؟ " إلى " الوطد" بوجه عام ثمّ إلى عبد الله بن سعد ، بوجه خاص ، لألتمس منك الإجابة التى لم أحصل عليها إلى الآن . لأنّ ع...
Par : Mazum Kaypa

Stalin Comrade
siadek tn3et fel mounathlin bel kethb man anta ya nakira
Intissar Naffouti
cmrd Abdallah jewbek bima tasta7e9..ekteb esmek el 7a9i9i ki tada3i echaje3a..wtari9tek fl klem t3abber 3a mostawek el mon7att..erafi9 yetsamma wassa3 belou ki jewbek wenti b hal mostawèè..!!!!!!!!!!!!
Mazum Kaypa
! عار أن تحمل إسم ستالين و تقول هكذا كلام
Stalin Comrade
ناس مفلسة ماعندها كان السبان
Mazum Kaypa
! هل تقبلين نعتك بما إستعمله بن سعد؟ قلمي يتسخ بهكذا نعوت
Mazum Kaypa
! المفلس من لا يعرف ما هي أخطاء ستالين
Koba Staline
لابد انك تكون ناقص أهلية ذهنية باش تقول اللي قلتو تفكرني بالحالة اللي صابت سميلقا في السجن قبل إعدامو
Koba Staline
المفلس الحقيقي هو الماوي اللي يعتبر نفسو شيوعي و هو ما عندو حتى علاقة بالاشتراكية العلمية و لا قظايا الطبقة العاملة
Koba Staline
لعلمك الرفيق عبد الله ليس الناطق الرسمي بل هو الرفيق جمال لزهر...ألست مفلسا بجهلك لمعلومة يعلمها حتى صبيان و ميليشيات النهضة؟
Mazum Kaypa
! فقدت عقلك ! تبا لّشيوعيتكم المزيفه
Koba Staline
بدون تعليق
Koba Staline
ننصحك أرجع أقرى في الاخلاق الاشتراكية للينين كان تنجم تفهم
Intissar Naffouti
‎7aja wa7da 4adhetni fl 7keya..ennou tawa walla ya3ref chkoun enate9 erasmi besm el WATAD..ba3d maken eli ketbou ybayen lel 9are2 mostaweh ml 3onwen..
Mazum Kaypa
هل من الأخلاق الشيوعية النعوت التى إستعملها بن سعد هذا ! هل تعلم أنّ الإشتراكية العلمية جزء لا غير من الماركسية حسب لينين! هل قرأت جيدا رسالتى و فهمت أنّى لا أفرق بين جمال و بن سعد هذا ! يا لك من عبقري! كفاكم بلاهة : هل لكم ! إجابة عن : ما هي أخطاء ستالين ، جوهر الموضوع
Mazum Kaypa
! هل لكم إجابة عن : ما هي أخطاء ستالين ،جوهر الموضوع
Mazum Kaypa
! هل لكم إجابة عن : ما هي أخطاء ستالين ،جوهر الموضوع
Mazum Kaypa
! هل لكم إجابة عن : ما هي أخطاء ستالين ،جوهر الموضوع

Abdallah Ben Saad
رفيقاتي ورفاقي الوطد لا تجادلوا من لا يفقهون في الماركسية اللينينية شيئا. لنا الماضي والحاضر لنا والمستقبل ولهم أن ينحازوا للجمود الذي رباهم عليه فكر ماوتسي تونغ وهو مقاومة ومحاربة الالبلشيفيين طيّب ! نحن متنازلون لهم عن هذه المكانة الغير لائقة -لأنّها مريحة لمثلهم وإنّنا إخترنا بمحض إرادتنا وبدافع إنتمائنا فرضا وسنّة للطبقة العاملة أن نناضل من أجل بناء حزب ماركسي لينيني بعيدا عن تحريفية ماو وإصلاحية خوجة وإنتهازية الأوطاج
Mazum Kaypa
هل لكم إجابة عن : ما هي أخطاء ستالين ،جوهر الموضوع و أنتم تناضلون " من أجل بناء حزب [ قبل تأسيسه !!!!!] ماركسي لينيني و بعيدا عن خوجة و أنتم خوجيون إلى النغاع!!!
Mazum Kaypa
هل لكم إجابة عن جوهر الموضوع : ما هي أخطاء ستالين ؟ و أنتم تناضلون " من أجل بناء حزب [ قبل تأسيسه!] و بعيدا عن خوجة و أنتم خوجيون إلى النخاع!
أوتظنّ يا أنت أن ما تفوّهوا به نقاشا !
دون مداورة قدّموا الإجابة إذا كنتم تأمنون ب"كلّ الحقيقة للجماهير"!
الحقيقة وحدها هي الثورية!
لا للجهل و التجهيل ،لا للتنظير للجهل!
تحياتي الحمراء الماوية و ليلة طيبة لمن يستحق!
Abdallah Ben Saad
يا أنت يا نكرة يمكن أن تكتب كل يوم عشرات المرات في كل الصفحات فلن نجيبك لأننا لا نعيرك أي إهتمام فقط أتوجّه لكل الرفيقات والرفاق والصديقات والأصدقاء الذين يستحون تقديرنا بأننا سنكتب كراسا حول الماويين في القطر سنفضح فيها أطروحات ومواقف هذه الدزينة من التحريفيين
Mazum Kaypa
برافو ! لم تجب مرّة أخرى على السؤال المطروح و عوض ذلك تقدّم وعودا ، برافو!
بدلا من الوعود أنشر كرّاس " هل يمكن إعتبار ماو تسي تونغ ماركسيّا لينينيّا؟ فلن تكتبوا مغاطات أفظع من تلك المتوفّرة به مع إمكانية أن تبدعوا فى الكذب مثل كذب معزّ الراجحى فى نصّه ضد ناظم الماوي و الماوية! و الماويون بإنتظاركم! آه قبل أن أنسى من النكرة؟ الماويون فى كافة أرجاء العالم و يقودون الثورات و حرب الشعب و لا وجود لل"وطد" كفرقة طفيلية فى بلد آخر غير هذا ! و هويتكم لا تمتّ للشيوعية بصلة !

======================8=================
مقال لناظم الماوي
يوم 26 ماي 2012
: تقاسمت مقالا لناظم الماوي إستفزّ بنسعد
ناظم الماوي - تعليق سريع على بيان الوطنيين الديمقراطيين- الوطد- فى ذكرى 24 أفريل
www.ahewar.org
تعليق سريع على بيان الوطنيين الديمقراطيين- الوطد- فى ذكرى 24 أفريل - ناظم الماوي - الحوار المتمدن
Abdallah Ben Saad
انطلاقا مما تعرّضنا إليه من خلال المسائل الواردة في هذا البحث يتضّح أنّ ماو تسي تونغ لا يمكن أن يعتبر مصدرا ماركسيا لينينيا ولا مرجعا شيوعيا. إنّه "مناضل" برجوازي صغير يحمل فكرا ذا طابع فلاحي، ساهم من موقعه في الثورة الوطنية الديمقراطية في ...
Mazum Kaypa
شكرا على المقتطف من " هل يمكن ان نعتبر ماو تسى تونغ ماركسيا -لينينيّا؟" الذى فكّكه و لا يزال الرفيق ناظم الماوي و بيّن تحريفيته و تهافته و ترويجه للجهل و الدغمائية التحريفية الخوجية . و لأنّك لم تشر إلي المصدر أقدّمه لك و أطلب منك أن تنشره كاملا ليلمس أكثر القاصى و الداني مدى تحريفية محتواه و الكذب و تزوير الحقائق الزاخر به ، تحدّى أخر للسيد عبد الله بن سعد و الدغمائيين التحريفيين الخوجيين المتستّرين منهم و المفضوحين , و الرجاء من الرفاق و الرفيقات و المناضلين و المناضلات الذين يرغبون فى التوصّل إلى الحقيقة بإعتبارها وحدها هي الثورية كما يقول لينين أن لا يركنوا إلى الثقافة الشفوية و القيل و القال و العنعنة و يقرأوا المصادر ذاتها و يدرسوا البحث التحريفي المذكور إيّاه و نقد الشيوعيين الماويين له لا سيما نصوص محمد علي الماوي و ناظم الماوي على الحوار المتمدّن و منها النصوص الأخيرة المنشورة على جداري
============9=========
" الوطد " فى عمقهم الإيديولوجي خوجيون متستّرون لا غير
jeudi 26 mai 2011
يتفطّن الدارس للخوجية و للأقوال التى يعتمدها "الوطد "- الوطنيون الديمقراطيون الماركسيون اللينينيون- لمهاجمة الماوية و الماويين أنّهم يردّدون أفكار أنور خوجا فى " الإمبريالية و الثورة " و فى " تخمينات حول الصين" وهي أفكار نقل خوجا غالبيتها عن التحريفيين السوفيات و كتابهم " نقد المفاهيم النظرية لماو تسى تونغ" و قد إعتمد كرّاس " هل يمكن..." هذين المر...
Abdallah Ben Saad
لن نردّ على كلام خارج عن النص ليس له اي علاقة بالنقد بقدر ما هو سب وشتم لا أسمح لنفسي بالنزول إليه
Abu-Laila Maoist
لا اعرف لا اجد اي شتيمة هنا
Abdallah Ben Saad
لكم السب ولنا الفعل

Abu-Laila Maoist
يا رفيق آخر ناس يتم التنظير عليهم هم الماويين في العالم كله ، لأننا الوحيديين أفعال لا مجرد أقول ، لكن سؤالي أين السب في المقال
Abu-Laila Maoist
قادة التيار الماوي شهداء وفي السجون او منتصرين
Mazum Kaypa
السيد بن سعد ، الرجاء أن تبيّن لنا أين السبّ و الشتم ؟ ذكرنا لك مراجعا و نصوصا مؤسسة . هل هذا هو السبّ و الشتم؟ و مع ذلك إن بيّنت لنا أنّنا على خطإ و إقتنعنا بصواب رأيك سنكون لك من الشاكرين. و مجدّدا بيّن لنا كيف أنّ أفكاركم فى " هل يمكن..." عن ماو تسى تونغ لا تكرّر مقولات خوجا فى " الإمبريالية و الثورة " و " تخمينات حول الصين" و إلاّ إعتبرنا ملاحظاتكم مجرّد تهرّب من النقاش الجدّي و العلمي!

Mazum Kaypa
أمّا عن فعل الماويين فهو حولك و أمامك و خلفك فى القطر و عربيّا و عالميّا و ليس للمزايدة و إنما فقط للإشارة العابرة قبل سنوات من بداية حملة الصيد الأخضر ضد الماويين فى الهند الذين يقودون حرب الشعب لأجل إنجاز الثورة الديمقراطية الجديدة فالإشتراكية كجزء و تيار من تياري الثورة البروليتارية العالمية ،كان 800 ماوي سنويّا يقدّمون حياتهم من أجل الثورة و خدمة الشعب.
-------------------------------------------------------------------------
الملحق الثاني : مغالطات كبيرة فى مساحة صغيرة من أحد قادة الحزب الوطني الإشتراكي الثوري – الوطد
ناظم الماوي
الحوار المتمدن-العدد: 3955 - 2012 / 12 / 28 - 00:57 المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
مغالطات كبيرة فى مساحة صغيرة من أحد قادة الحزب الوطني الإشتراكي الثوري – الوطد

بعد مدّة من نشر مقالي " الحزب الوطني الإشتراكي الثوري – الوطد : أليس حزبا ماركسيا مزيفا آخر ؟ " ناقدا سلسلة أولى من الوثائق التى أصدرها هذا الحزب الجديد ، ألقيت نظرة على التعليقات التى سجلت أسفل المقال لأتابع شيئا من ردود الأفعال و أحصل على نوع من رجع الصدى و لو كان محدودا أو جدّ محدود إذ ليس كلّ من يقرأ يعلّق و قد يحجم عن التعليق الكثيرون لأسباب شتّى ليس هذا مجال الخوض فيها ، فإستوقفنى تعليقان لبن سعد بتاريخ 5 أكتوبر 2012 هما على التوالي :
1- البلاشفة لا يتلقون دروسا من الماويين التحريفيين وسقط الكلام هذا يدلّ على مستوى صاحبه.

2- النقد والنقد الذاتي هو ركيزة من ركائز الماركسية أمّا المدعو ناظم الماوي فليس له أي علاقة بالمراكسية اللينينية هو ماوي تحريفي ونحن الوحيدين في تونس الذين أنجزوا دراس حول اماوية سنة 1991 وبينوا من خلالها تحريفية ماو تسي تونغ. أمّا ما كتبه هذا الشخص الذي يمضي بإسم ناظم الماوي والذي نعرفه جيدا فإنه بعيد كل البعد عن النقد فهو شخص مختص في السب والشتم وإلصاق التهم بالمناضلين الشيوعيين الحقيقيين في تونس وثقوا بأننا سنردّ عليه قريبا ردّا علميا يفنّد الأراجيف والأكاذيب التي رشح بها إناء هذا الماوي.
سخط القراء على هكذا تعليقات :
من القراء الجدّيين من المناضلين و المناضلات و المتعطّشين إلى الحقيقة التى هي وحدها الثورية من إستفزّهم مثل هذا الكلام الذى نترك لكم المشاركة فى التعليق عليه و هذا الأسلوب الذى لا ينمّ عن سلوك و أخلاق شيوعية فجاءت منهم ردود الفعل الآتي ذكرها :
أ- السيد بن سعد، كنت أفضّل أن تقدّم لنا ردّا منهجيّا عوض إطلاق التهم على هذا النحو( ترجمة لنص تعليق صيغ بالفرنسية).

ب- الصراع الفكري و النقد و النقد الذاتي هي من أسلحة الشيوعي،كان الأجدر بك كتابة جواب علمي لتفند هذا المقال و ليس وضع تعليق متشنج يؤكد صحة المقال.
ت- الرجاء ضبط النفس و إحترام نفسك سيد عبد الله. ناظم الماوي عبر عن رأيه وهذا من حقه , و من حقك في الرد لكن دون الخروج عن النطاق الشخصي فالرجاء عدم السقوط في التعميم. فالشيوعي يقبل النقد و يواجهه بالمنطق و النقاش و ليس بالتهديد و الشتم. هذا الأسلوب صراحة لا يرقى حتى بمستوى عنصر قاعدي فما بالك بقيادي في الحزب.
تهرّب من النقاش العلمي :
لقد أدرك القراء كنه المسألة ، مربط الفرس : يكيل بن سعد الشتائم لناظم الماوي لا غير؛ إنه لا يناقش المسائل الجوهرية المتعلّقة بالخطّ الإيديولوجي و السياسي للحزب الجديد ، المسائل التى عُني بها مقالي إنطلاقا من وثائق صادرة عن هذا الحزب الذى أنقد وهو فضلا عن ذلك يعتبر كلّ نقد " سقط كلام" و يحوّله إلى قضية شخصية عوض التفاعل معه كصراع إيديولوجي و سياسي .
و هذا من مأتاه لا يستغرب فقد سبق أن وقف هذا الشخص وراء مقال معز الراجحي " ناظم الماوي و رقصات الديك المفضوح" ( الحوار المتمدّن – 24 أفريل 2012 ؛ العدد 3705) الذى لم يناقش المشاكل المطروحة فى مقالاتى بل إنهال علي و على الماوية بالكذب و الإفتراءات و افظع الشتائم و تصدّيت لهكذا هجوم غير مبدئي بالمرّة ( حتى لا نقول شيئا آخر) فى مقال حمل عنوان " رقصات الديك المذبوح : البلاشفة و الوطد " . و منذ أشهر " الوطد" يتهدّد و يتوعّد فى الماوية و الماويين لكنّه تمخّض كالجبل فولد فأرا هو المقال الهزيل و الأضحوكة لمعزّ الراجحي و لم يتجرّأ هذا القيادي فى ذاك الحزب على كتابة مقال بإسمه يناقش فيه الأفكار التى أعرض. و منذ أشهر أيضا بادرت بإثارة عدّة أسئلة طرحتها فى نشرية " لا حركة شيوعية ثورية دون ماوية !" على "الوطد" ما قبل الحزب و ما من مجيب رغم إلحاحي عليهم و وعدي لهم بأن يكون النقاش فى أرقى مستوياته الممكنة .
التهرّب من مواجهة أمهات المشاكل التى تعترض الحركة الشيوعية المحلّية و العربية و العالمية ، التهرّب من مقارعة الحجّة بالحجّة ، التهرّب من الصراع و إعتماد التسويف فالتسويف ثمّ التسويف سبيلا للمراوغة ، هذا هو الأسلوب الذى يتوخّاه هذا القيادي خاصة و "الوطد" عامة. و مردّ ذلك ، لعلّكم فهمتم ، هو فقدان الحجج و ربّما المعرفة الضرورية للخوض فى مسائل معقّدة لا تحرز على الإتفاق الواعي لجميع المناضلين و المناضلات فى صفوفهم ، إلى جانب المضيّ قدما فى التضليل والتستّر على جوهر الخطّ الإيديولوجي و السياسي الدغمائي التحريفي الخوجي .
ملاحظات على التعليق الأوّل لبن سعد :
ما من حاجة فى هذا المقال إلى تناول القضايا التى يطرحها ذاك التعليق بعمق كبير لذا نكتفى هنا ببعض الملاحظات :

1- لعلّكم لاحظتم معنا لجوء بن سعد إلى الذاكرة الجماعية فى محاولة لإستغلالها ضدّ الماوية حيث أوّل كلمة إستخدمها هي " البلاشفة " وهو بذلك يريدنا أن نعتبر ذلك معطى لا جدال فيه والواقع هو أنّ الحزب الجديد الذى هو من قادته أبعد ما يكون عن اللينينية كما بيّنا بالملموس إستنادا إلى وثائقه . هذا أوّلا ، و ثانيا ، فى كتابنا الذى خصّصناه لنقد " البلاشفة " و الحديدي الذى يتبنّى بن سعد مقالاته و يستشهد به ، و الذى نشرناه فى عددين متتاليين من نشرية " لا حركة شيوعية ثورية دون ماويّة !" ( العدد 8 و العدد 9) ، حلّلنا بالعمق اللازم البلشفية قشرة و الخوجية لبّا و كيف يسيء هؤلاء دعاة البلشفية وهي منهم براء للبلشفية و للينين و ستالين ذاتهما.
2- زعم أنّ الماويين تحريفيين لا يعدو كونه زعم يحتاج إلى إثبات و الإثبات بالحقائق اللامعة و البراهين الدامغة غير ممكن نظرا لكون هذا منافي للحقيقة الموضوعية التاريخية و الراهنة و حينما سعي الخوجيون المفضوحون و المتستّرون إلى إنجاز "بحوث" من هذا القبيل إعتمدوا الكذب و الإفتراء و التاويلات المغرضة و لا أدلّ على ذلك من " الماوية معادية للشيوعية " لمحمّد الكيلاني الذى فضحنا فى دراسة دقيقة و تفصيلية نشرناها فى عدد من أعداد نشريتنا المتوفّرة على الحوار المتمدّن و من " هل يمكن إعتبار ماوتسى تونغ ماركسيّا – لينينيّا؟ " لل"وطد" وهو "بحث" آخر تناولناه بالدراسة و فضحنا جوانب منه متصلة بالماوية و ستالين و الماوية و الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى ... و قريبا نواصل العمل على بقية المسائل الأخرى . و من يريد أن يعرف من التحريفي و من هو الماركسي الحقيقي عليه بمطالعة مضامين أعداد النشرية إياها.
3- و يؤكد بن سعد و من لفّ لفّه أنّهم " لا يتلقون دروسا من الماويين " فهل يفصحون لنا ممّن يتلقّون الدروس ؟ هل يتلقّونها من حزب العمّال التونسي أم من رموز سابقة للبيروقراطية النقابية؟ و مع ذلك نذكّر بن سعد و أضرابه أنهم تلقّوا و سيتلقّون دروسا من الماويين و يشهد على ذلك التاريخ البعيد و القريب فمثلا أطروحات الثورة الوطنية الديمقراطية هي أطروحات ماوية وردت أوّل ما وردت بصورة جلية و شاملة فى " إقتراح للخط العام للحركة الشيوعية العالمية" أو رسالة ال 25 نقطة الذى صاغه الحزب الشيوعي الصيني و على رأسه ماو تسى تونغ فى بداية ستينات القرن العشرين فى إطار صراع ما سيصبح حركة ماركسية – لينينية بقيادة ماو ضد التحريفية السوفياتية ، أي قبل أكثر من عقد من ظهور " الوطد" على الساحة السياسية علما و أنّ حتى قبل ظهور هؤلاء وجدت " الشعلة " التى تبنّت هذه الأطروحات فى صراعها ضد الأطروحات التروتسكية لمنظّمة "العامل التونسي". و هكذا نرى أنّ الجماعة " يأكلون الغلّة و يسبّون الملّة". و مثال آخر يتصل بما جدّ فى تونس و الذى وصّفه الماويّون عن حقّ على أنّه إنتفاضة و ليس ثورة فى الوقت الذى كانت فيه عناصر " الوطد" تصيح و تصرخ بأنّها " ثورة " و تحت ضغط الماويين و ضغط تطوّر الأحداث خرج بن سعد ليجعل من نفسه بطل تحديد ما حدث بأنّه إنتفاضة. و " يأكلون الغلّة و يسبّون الملّة " !
هذا من جهة ، و من جهة أخرى ، لنفرض جدلا ( وهو أمر لا أساس له من الصحّة أصلا ) أنّ الماويين تحريفيين فهل يعنى هذا أنّهم ماضيا و حاضرا و مستقبلا لا يمسكون بأية حقيقة ؟ فى حال مسكهم بحقائق تعكس الواقع الموضوعي فهل من الماركسية التنكّر لهذه الحقائقفى حين أنّ الماركسية هي " الوريث الشرعي لخير ما أبدعته الإنسانية فى القرن التاسع عشر : الفلسفة الألمانية ، و الإقتصاد السياسي الإنجليزي ، و الإشتراكية الفرنسية" ( لينين ، "مصادر الماركسية الثلاثة و أقسامها المكونة الثلاثة" ) و فى حين أنّ ماركس و لينين إعتمدوا كتابات برجوازية و كتابات تحريفيين و مرتدّين ( مثل كاوتسكي ) ليستقوا منها المعلومات الصحيحة و يفضحوا الخاطئة و إعترفا بلا مداورة بما تتضمّنه من حقائق؟
4- أمّا إعتبار نقد الخطّ الإيديولوجي و السياسي للحزب الجديد إنطلاقا من وثائقه " سقط الكلام يدلّ على مستوى صاحبه " فنترك لكم التعليق عليه !
ملاحظات عن التعليق الثاني لبن سعد :
1- يعترف بن سعد نظريّا بمكانة النقد و النقد الذاتي فى الماركسية بقوله " النقد والنقد الذاتي هو ركيزة من ركائز الماركسية " بيد أنّه عمليّا يعد نقد ناظم الماوي " سقط الكلام" و " ما كتبه هذا الشخص الذي يمضي بإسم ناظم الماوي والذي نعرفه جيدا فإنه بعيد كل البعد عن النقد " فما هذه الإزدواجية فى الخطاب ، ما هذا التناقض بين المقول و الممارس؟!
2- و بعد ذلك الإعتراف ، خصّنا بالتالي " المدعو ناظم الماوي فليس له أي علاقة بالمراكسية اللينينية هو ماوي تحريفي " ما يستدعي قولنا أوّلا إنّ الماوية هي الشيوعية الثورية و هذا ما أثبته الواقع الموضوعي لعقود ماضيا و حاضرا و ما أثبتته المقالات التى خطّها قلمنا هو تحريفية " الوطد" و الحكم للقرّاء؛ و ثانيا ليعلم جماعة " الوطد" أن الماوية هي المرحلة الجديدة ، الثالثة و الأرقي فى علم الثورة البروليتارية العالمية وهي بذلك تنطوى بالضرورة على الماركسية- اللينينة كمرحلة أولى و ثانية من هذا العلم. و على وجه العموم إستعمال الماوية يقصد به الماركسية – اللينينة – الماوية و الدليل على ذلك أسماء أحزاب ماوية فالحزب الشيوعي الهندي (الماوي) الذى يقود حرب الشعب فى الهند أضاف إلى الإسم بين قوسين نعت الماوي و هو يتبنى طبعا الماركسية – اللينينة – الماوية . و لكيما يتمايز مع أحزاب أخرى تدّعي الماركسية- اللينينية و تنكر الماوية ، إختار الحزب الشيوعي الإيراني (الماركسي- اللينيني- الماوي) إضافة بين قوسين النعت الثلاثي. و عليه ناظم الماوي يساوى ببساطة الماركسي- اللينيني –الماوي و لا يجوز إعتباره غير ماركسي- لينيني بتاتا سيما و أنّه يطبّق و ليس يتبنى فقط نظريّا الماركسية- اللينينية – الماوية فى أعماله .
3- و لا يعدو قول " ونحن الوحيدين في تونس الذين أنجزوا دراس حول اماوية سنة 1991 وبينوا من خلالها تحريفية ماو تسي تونغ " أن يكون محض كذب ذلك أنّ كتاب محمّد الكيلاني "الماوية معادية للشيوعية " نشر سنة 1989 أي قبل سنتين من"دراسة" " الوطد "حول الماوية المليئة تزويرا و إفتراءات و اللافت أنّ بن سعد أصحابه نهلوا ما نهلوا من كتاب الكيلاني ( مثلا فقرات كاملة بصدد الثورة الثقافية ) و لا يخجل بن سعد من إنكار هذه الحقائق بل يتمادى فى تضليله و كذبه فما الذى تتوقّعون من حزب مبنيّ على الكذب !
4- و بطبيعة الحال غالبا ما يقترن الكذب على الخصوم بتشويههم أيما تشويه للحطّ من شأنهم و النيل من سمعتهم و مغالطة المناضلين و المناضلات و الجماهير و تضليلها و بالتالى لم أجد غريبا أن يردف بن سعد كذبه بتشويهي " شخص مختص في السب والشتم وإلصاق التهم بالمناضلين الشيوعيين الحقيقيين في تونس ". لذا أدعو دعوة صادقة الرفاق و الرفيقات و الباحثين و الباحثات عن الحقيقة التى هي وحدها الثورية حسب لينين إلى البحث فى مقالاتنا و ثناياها عن هذا الشيء من نسج الخيال المريض لبن سعد: السبّ و الشتم والرجاء إعلمونا و أنقدونا إن عثرتم على أثر لذلك الوهم ؛ و بالمقابل تأمّلوا فى التعليقين المقتضبين لبن سعد و ستكتشفون من يعتمد الشتم و السبّ و عودوا إلى مقال معزّ الراجحي و ستصابون بالقرف حقّا !
5- هل أنا مختصّ فى " إلصاق التهم بالمناضلين الشيوعيين الحقيقيين فى تونس" ؟ أبدا. كتاباتي تشهد بأنّنا نستعمل سلاح النقد الماركسي فأنجتهد و نبذل قصاري الجهد لتقصّى الحقيقة و عمق روابط الأشياء و الظواهر و السيرورات بالبحث المضني و الدقيق و ما تأليفنا مثلا لكتاب كامل عن حقيقة البلاشفة إلاّ دليل على ذلك . ملصقو التهم يعتمدون الكذب و الإفتراء و هذا ليس ديدننا لكن أن ننعت حزبا بالتحريفية بعد دراسة متأنّية تأكّد هذه التحريفية فأمر علمي و الحقيقة يجب أن ندافع عنها و ننشرها . و هنا حقيقة هي أنّ الحزب الوطني الإشتراكي الثوري – الوطد ليس حزبا ماركسيّا بل حزبا ماركسيّا مزيفا – تحريفيّا و ليس حزبا ثوريّا بل حزبا إصلاحيّا و عليه وجب نشر هذه الحقيقة.
6- و إلى هذا نضيف أنّ ما نفعله هو تطبيق خطّ نشرية " لا حركة شيوعية ثورية دون ماوية ! " المعلن فى عددها الأوّل أي تبيان أنّ الماوية هي الشيوعية الحقيقية ، هي الشيوعية الثورية و دحض التيارات التحريفية مهما كان لونها و ذلك بغرض المساهمة فى التقدّم بالحركة الثورية قطريّا و عربيّا و عالميّا. و يقفز هنا سؤال على بن سعد أن يجيب عليه : فى النشرية المشار إليها أعلاه طال النقد حركة الوطنيون الديمقراطيون و حزب العمل الوطني الديمقراطي و حزب العمال التونسي و الحزب الإشتراكي اليساري و "الوطد" ...فهل هؤلاء هم " الشيوعيون الحقيقيون فى تونس " الذين إختصّ ناظم الماوي فى " إلصاق التهم بهم" ؟ و من هم الشيوعيون المزيفون ؟
دعوة و رجاء :
وعد بن سعد بردّ علمي فمرحى و ألف مرحى و ثقوا أنّنا على إستعداد – نعيدها- إلى التفاعل الجدّي مع كلّ ردّ هدفه كبد الحقيقة بل نحن ندعوه و نشدّد فى دعوته بأن يفي بوعده و لا يخيّب أملنا و يسلك مجدّدا سياسة التأجيل و التسويف و نرجو منه و أضرابه أن يكرّروا علينا الأفكار الممجوجة التى وردت فى ما يدّعون أنه "بحث "(" هل يمكن أن ...") و تلك التى وردت فى " الإمبريالية و الثورة " لأنور خوجا أو فى كتابات مشابهة أو ناسخة لها فقد ردّ عليها الماويون عبر العالم و منذ نهاية السبعينات مثلما يثبت ذلك كتاب الرفيق شادي الشماوي " الماوية تدحض الخوجية و منذ 1979"( الحوار المتمدن) و ردّ علي أوجه منها الماويون فى تونس بكتاب " فى الردّ على حزب العمل الألباني" الذى نشره محمّد علي الماوي فى شكل مقالات على صفحات الحوار المتمدّن. على أحرّ من الجمر نترقّب هذا الردّ العلمي ، قال بن سعد فهل يصدق هذه المرّة أم يحبط القرّاء من جديد ؟
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++



تعليقات الفيسبوك