اطروحات في المساله الفلاحيه الجزئين السادس و السابع


عبد المطلب العلمي
2014 / 9 / 8 - 13:27     

الأمميّة الشّيوعيّة ، اللّجنة التّنفيذيّة

الاجتماع الخامس الموسّع

ترجمة : عبد المطلب العلمي

الجزء السادس : الحركات الفلاحيه و الاحزاب الشيوعيه

42) الهدف الاساسي للاحزاب الشيوعيه ، هو تحرير فئات معينه من الفلاحين من تحت تاثير البرجوازيه و الاقطاعيين . في البلدان الزراعيه المحتويه على بقايا الاقطاع يجب وضع المساله الفلاحيه في المقام الاول. يجب متابعه سير عمليه الاصلاح الزراعي ، توجيه النقد الحاد لقصورها ، لطبيعتها البرجوازيه ، توحيد فقراء الفلاحيين الخ ، مبينين خطتنا الثوريه المباينه لحل المساله ( مصادره اراضي الاقطاعيين و معداتهم الخ) .
43) محور دعايتنا و تحريضنا في اغلبيه البلدان ذات الثقافه الرأسماليه ، يجب ان يشتمل على ثلاثه مسائل : مسأله الضرائب ، مسأله الاسعار المرتفعه على المنتجات الصناعيه ، و اخيرا مسأله الضغط الممارس من قبل الجهاز الحكومي الامبريالي و الحروب المستقبليه .
44) من الخطأ الفادح معارضه الشعارات الفلاحيه مع شعار ديكتاتوريه البروليتاريا او شعار حكومه عماليه فلاحيه ، كشعارات شامله لخطنا النضالي لاجتذاب الفلاحين . يجب ان لا يغيب عنا ، ان اجتذاب الفلاحين الى صف البروليتاريا يجب ان يكون بناء على مصالحهم العمليه و الواضحه المباشره . اي عدميه (انكاريه) في هذه المسائل ،غير مسموح به و غير بلشفي .
45) كذلك من الخطأ الانطلاق من فرضيه ان تخفيض الضرائب على الفلاحين تعني زيادتها على البروليتاريا . يجب في عملنا ان تكون النتيجه معاكسه : بما ان البروليتاريا و الفلاحيين مهتمين بتقليص الضرائب ، لذلك يجب عليهم ان يناضلوا معا ضد الحكومه الامبرياليه . ان مساله الضرائب تضع الفلاحيين وجها لوجه مع كامل جهاز الدوله البرجوازيه ، و تصبح جسرا رابطا لطرح قضيه حكومه العمال و الفلاحين .
46) في مساله اسعار البضائع الصناعيه ، يجب القيام بحمله قويه ضد هيمنه التراستات التي تقوم بها الراسماليه .النضال ضد ارباح الكارتيلات ،يجب ان تصبح حلقه الوصل بين البروليتاريا و الفلاحين ، في نضالهم المشترك ضد الراسماليه الاحتكاريه .
47) المساله الكبرى التي من الواجب ان نوليها الاهتمام في الدعايه و التحريض ، هي مساله الحرب. ان الحرب اثرت تاثيرا كبيرا على الريف ، لقد هبطت على الريف بضربه قويه ( القتلى و الخراب الخ ) على هذه الارضيه تولدت حركه فلاحيه خاصه مناهضه للامبرياليه (مثلا في فرنسا ). يجب دعم هذه الحركه بمختلف السبل ، محولينها الى للنضال العملي .
48) جميع هذه القضايا موجوده في المستعمرات لكن بشكل اكثر حده : الاضطهاد الاقطاعي مع غياب الملكيه الصغيره و الاسعار العاليه بالاضافه الى الضرائب المجحفه و خطر الحرب . و كل هذا يتفاقم بوجود الاستغلال من جانب الرأسمال الاجنبي ، كذلك الاضهاد القومي . لذلك فان مهمه الحزب الشيوعي تطوير النضال على جميع هذه الاتجاهات .
49) يجب على الاحزاب الشيوعيه ، في اطار عملها بين الفلاحين الاخذ بعين الاعتبار عدم تجانسهم . إن التكتيك المعتمد من قبل المؤتمر الثاني للعلاقه مع مختلف شرائح الفلاحين ، ينبغي ان يكون بمثابه اساس لمعالجه القضايا اليوميه المحدده . كذلك يجب التاكيد على ان الشيوعيين لا يسعون للمس بالملكيه الخاصه الصغيره و المتوسطه ، و انهم يسعون الى تحرير تلك الملكيه من الأحمال المفروضه عليها من قبل المرابين ، المقرضين الرأسماليين ، الاقطاعيين ، الدوله البرجوازيه الخ .

الجزء السابع : العمل بين الفلاحين و العلاقه مع المنظمات الفلاحيه

50) هناك حيث تكون مختلف شرائح الفلاحيين موحده في منظمه واحده تحت قياده "الفلاحين الراسماليين" ( اغنياء الفلاحين ، الكولاك الخ) يجب ان تسعى الاحزاب الشيوعيه الى تحرير صغار الفلاحين ( و اذا كان بالامكان متوسطي الحال ) من تأثير تلك القيادات . اذا لم يكن في الامكان الاستيلاء على هذه المنظمات ،اي الاطاحه بزعمائها البرجوازيون ( هذا هو الوضع في معظم الحالات ) ، يجب السعي لعزل صغار الفلاحين و مختلف الشرائح القادره على السير جنبا الى جنب مع البروليتاريا تنظيميا . حينها يجب اللجوء الى تكتيك التكتلات بين الاحزاب الشيوعيه و اتحادات صغار الفلاحين .
51) في تلك البلدان الراسماليه ،التي لا توجد فيها منظمات لصغار الفلاحين ، او انها قليله ، يجب السعي لانشاء منظمات كهذه على شكل اتحادات فلاحيه ، لجان فلاحيه الخ ، اما هناك حيث يكون نفوذ الحزب مضمونا عن طريق الكتل الشيوعيه ، فان تاسيس احزاب سياسيه فلاحيه ، غير محبذ و لا ننصح به .
ينبغي بصفه عامه اعتبار الاتحادات الفلاحيه ، بغض النظر عن تسمياتها ، منظمات اوسع من الاحزاب السياسيه بمفهومها الدارج . هذه الاتحادات ليس لديها برامج دقيقه ، انظباط ، اشكال تنظيميه حازمه ؛ فهي من ناحيه تتيح احتواء الجماهيربشكل اوسع نطاقا ، و من ناحيه اخرى ، تسمح داخل اطاراتها بتعايش تيارات سياسيه مختلفه .
52) هناك حيث يكون الفلاحون موحدون في احزاب سياسيه غير متجانسه طبقيا ، يدعم الحزب الشيوعي الجناح اليساري ، جناح فقراء الفلاحين ، و في الوقت المناسب يساهم في انشقاقهم التنظيمي .
53 ) الحزب الشيوعي يشارك في جبهات مع احزاب فقراء الفلاحين ، ساعيا الى جذبهم تحت تاثيره الفكري ، داعيا في كل مكان الى فكره الحاجه الى وحده العمال و الفلاحين ، كشرط مسبق لانتصار نضال الكادحين ضد المستَغلين .
54) على الحزب الشيوعي ان يولي اهتماما جديا بنقابات العمال الزراعيين ، جاعلا من هذه النقابات نقاط ارتكاز له في الريف ، بقدر الامكان يجب ان ترتبط هذه النقابات بعلاقات وثيقه مع نقابات البروليتاريا الصناعيه من جهه ، و من الجهه الاخرى مع منظمات صغار الفلاحين . من الممكن ايضا الانتساب الى منظمات صغار الفلاحين ، لكن مع الاحتفاظ بالاستقلاليه التنظيميه .
55) هناك حين تكون المساله الفلاحيه متداخله مع القضيه القوميه ، على الحزب الشيوعي ان يولي اهتماما خاصا للقضيه القوميه . اهمال العنصر القومي في هذه الحاله ليس فقط خطأ سياسي ، بل جريمه سياسيه واضحه .
56) الدعايه التحريضيه بين صفوف الفلاحين ، يجب ان تكون اده لجذبهم لصفوف النضال المشترك . لا بد من لفت انتباه جميع الاحزاب الشيوعيه ، الى ضروره تنشيط العمل في هذا الاتجاه . و على وجه الخصوص يجب الاشاره الى ضروره الخُطب البرلمانيه حول هذه المساله .
57) يجب على جميع الاحزاب الشيوعيه العمل باتجاه ضم المنظمات الفلاحيه الى المجلس الفلاحي العالمي ؛ يجب على الاحزاب دعم نمو هذه المنظمه الفلاحيه العالميه ، المساهمه في تعميق و تعزيز عملها باتجاه ، الدراسه و الطرح الصحيح للمساله الفلاحيه ، الدراسه العلميه الصحيحه لمشاكل الحركه الفلاحيه الخ .
58) يجب على الشيوعيين في عملهم بين الفلاحين ، تجنب الانحرافات الاشتراكيه الديمقراطيه ( السلبيه بالنسبه للقضيه الفلاحيه من جهه ، و اللامبدئيه "Bauernfangerei" و التنازل عن كل المواقف الماركسيه من جهه اخرى) كذلك الانحراف الشعبوي ( طمس الحدود الفاصله ما بين البروليتاريا و الفلاحين ، اضفاء الضبابيه على مساله تجزؤ الفلاحيين ، غياب فكره الهيمنه البروليتاريه ) . على الشيوعيين دائما و في كل مكان ان يوضحوا للفلاحين ، ان خبره جميع الثورات اثبتت ، كيف تم خداع و تحطيم الفلاحين ،عندما حاولوا ان يكونوا قوه ثالثه مستقله ، دون الوحده و دون القياده البروليتاريه . خبره ما يسمى بالحكومات الفلاحيه ( ستامبوليفسكي) اثبتت ان الفلاحين لا يمكنهم الحفاظ على السلطه . لهذا فان ديكتاتوريه البروليتاريا فقط ، و المدعومه من قبل الفلاحين ، بامكانها في الواقع تامين انتصار نضال الطبقتان ضد المستغلين .
يستطيع الشيوعيين تنفيذ مهامهم ، فقط عند استرشادهم بتعاليم الرفيق لينين ،حول العلاقات بين الطبقه العامله و الفلاحين .



تعليقات الفيسبوك