اطروحات في المساله الفلاحيه الجزئين الثاني و الثالث


عبد المطلب العلمي
2014 / 8 / 27 - 19:29     

الأمميّة الشّيوعيّة ، اللّجنة التّنفيذيّة

الاجتماع الخامس الموسّع

ترجمة : عبد المطلب العلمي

الجزء الثاني : المساله الزراعيه الفلاحيه في الفتره "العضويه" الرأسماليه(قبل حرب1914)

14) في اغلب البلدان الراسماليه ، عندما لا تكون مهمه استيلاء البروليتاريا على السلطه السياسيه ، قد حانت .على الماركسيين الثوريين تحطيم اوهام البرجوازيه الوضيعه و التخلف النظري و النظره الخاطئه الى عمليه النمو الراسمالي . على العكس من الانتهازيين ، دافع الماركسيون دوما عن الافضليه التكنولوجيه الاقتصاديه للانتاج الضخم ، قوانين التركيز و التجميع في الزراعه ، حتميه التفتت الطبقي للفلاحين و حتميه رأسماله الانتاج الزراعي بشكل عام .
15)كان المنظور الرئيسى في عصرنا هو تخمين طرق التطور الراسمالي . كان على الماركسيين الثورييين ، و قبل اي شئ ، تحطيم ما يسمى نظريه التطور اللارأسمالي في الزراعه ، التي زعمت عن وجود طرق خاصه جدا لتنميه الزراعه ، تتعارض مع التطور الصناعي .
16) نضال الماركسيين الثوريين ضد طوباويه البرجوازيه الوضيعه ، كانت في النقد الحاد لفكره للاشتراكيه الزراعيه و الاشتراكيه التعاونيه الزراعيه ، فكره ان اعاده توزيع الاراضي او التعاونيات الزراعيه ، ستكون رافعه لتجاوز العلاقات الراسماليه و ان التعاونيات ستقود الى الاشتراكيه عن طريق التطور. الخ . كان على الماركسيين ان يفضحوا هذه الافكار التي تخفي حقيقه تحول التعاونيات الزراعيه الى مؤسسات راسماليه ، الى جهازاقتصادي سيقع لا محاله بسرعه تحت قياده الراسماليين الزراعيين .
17) كان على الماركسيين بلا رحمه فضح المحاولات العاطفيه للبرجوازيين الوضعاء الطوباويين ،التعتيم على حقيقه التفسخ الطبقي للفلاحيين ، التمايز الطبقي ، اشتداد الصراع الطبقي في الريف ، علاقات العمل الماجو ر الخ . ازاله المعوقات من على طريق النضال الطبقي المشتد في الريف ، هذا هو المعيار الرئيسي للسياسه العمليه الراهنه .
18) في الدول التي بشكل عام قد حُلت فيها مهام الثوره البرجوازيه ، كان من الواجب على الماركسيين ،و كما اشار انجلز ،" الوقوف بقوه الى جانب صغار الفلاحين " ، و ان يذودوا عنهم في وجه كافه اشكال استغلالهم ، الناتجه عن عمليه التطور الراسمالي ، و مساعدتهم للتحرر من التاثير البرجوازي . هذه المهمه في الدفاع عن مصالح صغار الفلاحين ، لم تنفذ اطلاقا ، او نفذت ليس من زاويه مكافحه رأس المال بل تقويه مركزه ( الجناح التحريفي في احزاب الاشتراكيه الديمقراطيه) .
19) في الدول التي لم تكن قد حُلت بها مهام الثوره البرجوازيه (مثلا روسيا1905 ) ، حارب الماركسيون ضد الطوباويه البرجوازيه الوضيعه ،حول امكانيه القضاء على الراسماليه بدون ديكتاتوريه البروليتاريا ، كان عليهم ايضا ان يناضلوا ضد الاقطاع و في سبيل مصادره و اعاده توزيع الاراضي بين الفلاحين ،
بهدف التطوير الاكثر اكتمالا و سعه لمواصله النضال في سبيل الاشتراكيه على اساس الراسماليه "الحره"،اي بدون بقايا الاقطاع .

الجزء الثالث : المساله الزراعيه الفلاحيه على اعتاب الاستيلاء على السلطه من قبل الطبقه العامله

20) في مرحله الثوره البروليتاريه ينشأ وضع حيث و بالضروره ، على الطبقه العامله و حزبها من وجهه النظر الاستراتيجيه الثوريه الصحيحه ، ان يغيروا طريقه طرحهم . فاذا كان حزب البروليتاريا الثوريه في الفتره السابقه ،يساعد على ازاحه المعيقات عن طريق التطور الحر للرأسماليه و يجمع قواه الطبقيه ، اما الان فالمهمه هي تحطيم العلاقات الرأسماليه ، و مساله الحليف الطبقي تصبح حاده بصفه خاصه . و هكذا في هذه المرحله ، كل شئ دون ريب يجب ان يخضع لمهمه الاستيلاء على السلطه ، و تطبيق ديكتاتوريه البروليتاريا ، لكونها الشرط الضروري و الاساسي و الأسمي للسيرنحو الاشتراكيه .
21) في دول الانتاج الراسمالي الضخم ، يجب على البروليتاريا ان تسعى لتحويل الاقطاعيات المعتمده على العمل المأجور ،الى مشروعات مملوكه للدوله ، مع ذلك فان تفوق المؤشرات الاقتصاديه و التكنولوجيه للمزارع الكبيره ،يجب ان لا يوقف الشيوعيين عن تفتيت الملكيات الكبيره ( مساحه القطعه تحدد حسب بنيه الدوله المعنيه) لصالح صغار الفلاحيين و احيانا المتوسطين منهم ، حيث ان هذا من متطلبات الثوره . للوصول الى الاشتراكيه ،التي تعني الانتاج الضخم مع كل ميزاته الفنيه و الاقتصاديه ، يجب الفوز بديكتاتوريه البروليتاريا ، التي و في معظم الدول لا يمكن الفوز بها بدون مساعده مباشره من صغار الفلاحيين و تتحييد الفلاحين المتوسطين . من التجربه السلبيه للحركات المجريه ، الايطاليه والبولنديه ، وتجربه روسيا الايجابيه ، نرى ان هذه الاخطاء تعتبر قاتله .
22) بشكل اخر يجب التعامل مع طوباويه مساله التطور اللاراسمالي . لانه في ظل ديكتاتوريه البروليتاريا ، تتغير بشكل جذري الاطر العامه للتطور الاجتماعي و اتجاهها ، لذلك يجب على الشيوعيين في المرحله المباشره ما قبل الاستيلاء على السلطه ان يركزوا نقدهم للاحزاب البرجوازيه الوضيعه ، ليس من زاويه طوباويه التطور اللاراسمالي ، بل من زاويه ممارساتهم المتوافقه مع البرجوازيه و الخائنه لمصالح صغار و متوسطي الفلاحين .
23) هكذا بالضبط يتغير طرح المساله في الدول المستعمره و نصف المستعمره . حيث ان ديكتاتوريه البروليتاريا في اهم الدول الصناعيه ، توجِد ظروفا لشكل اخر من التطور في المستعمرات السابقه ، فان المهمه الرئيسيه ليست النضال ضد الافكار المعاديه للرأسماليه او ما قبل الرأسماليه الخ ، بل انتقاد اي تقاعس في النضال ضد الرأسمال الاجنبي و الاقطاع المحلي ، و اعطاء هذه الحركه اقصى اتساع و على اوسع نطاق .



تعليقات الفيسبوك