غابي تسيمر رئيسة حزب الاشتراكية الديمقراطية ، في لقاء ودي مع الرفيق حميد مجيد موسى

الحزب الشيوعي العراقي
iraqicp@hotmail.com

2002 / 2 / 2

تصريح صحفي



أصدر حزب الإشتراكية الديمقراطية في المانيا التصريح الصحفي التالي بعيد لقائهم بالرفيق سكرتير اللجنة المركزية لحزبنا.

في يوم الثلاثاء المصادف 29 / 1/ 2002 استقبلت الرفيقة غابي تسيمر رئيسة حزب الاشتراكية الديمقراطية ، في لقاء ودي سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي الرفيق حميد مجيد موسى .



قدم الضيف العراقي شرحا مفصلا عن الوضع في العراق ومعاناة السكان تحت الحصار المستمر ، وأشار الى مشاركة الحزب الشيوعي العراقي في المقاومة الواسعة ضد حكومة صدام حسين الدكتاتورية .



اتفق الطرفان على ضرورة رفع الحصار لآنه موجه بالاساس ضد الشعب العراقي وخصوصا الاطفال والشيوخ والمرضى .



أكد الرفيق موسى على المخاطر الآنية المتمثلة في أن الولايات المتحدة الامريكية وبعد العمليات العسكرية في أفغانستان وفي إطار مقاومة الارهاب في جميع أنحاء العالم ، يجعل من العراق هدف الحرب القادم . إن إجراءا كهذا سيكون موجه من جديد ضد السكان المدنيين العزل وسيجعل كامل منطقة الشرق الاوسط غير مستقرة .



إن حزب الاشتراكية الديمقراطية والحزب الشيوعي العراقي يرفضان بشدة مثل هذه الحرب ، لأنها لا تمثل الوسيلة الضرورية لمقاومة الارهاب في العالم .



يسعى الحزب الشيوعي العراقي وبالتعاون مع قوى المعارضة الاخرى إقامة نظام ديمقراطي تعددي في العراق دون تدخل أجنبي ، ولتحقيق هذا الغرض تحتاج المعارضة الوطنية الديمقراطية العراقية دعم عالمي واسع ، وبهذا الخصوص أكدت الرفيقة غابي تسيمر تضامن حزب الاشتراكية الديمقراطية بهذا الخصوص .



يرى حزب الاشتراكية الديمقراطية مهمته في دفع الحكومة الالمانية لمنع مغامرة عسكرية أمريكية ولرفع الحصار ولتقوية دور الامم المتحدة في حل المشكلة العراقية.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن