حول إستمرارية إستخدام الملاعب الرياضية و الفعاليات الدولية للتعبير عن السلوك الفردى و الجماعى ضد السامية.

عبير سويكت
ablaelmugammar@yahoo.fr

2024 / 2 / 11

حول إستمرارية إستخدام الملاعب الرياضية و الفعاليات الدولية للتعبير عن السلوك الفردى و الجماعى ضد السامية.

عبير المجمر (سويكت)

"من أمن العقاب اساء الأدب "، عدم المحاسبة و المساءلة يشجع على تكرار السلوك الغير مقبول رياضيًا.

الروح الرياضية تبدأ بي " مد يد السلام".

منظمة السودان الجديد الاوربية السودانية و المعتمدة لدى مفوضية العون الإنساني 
‏LNS(Le New Soudan), بالتعاون مع منظمة الصحفيين و الكتاب المستقلين
‏ JEI(Journalistes et Écrivains indépendants)

نستنكر و بشدة سلوك لاعبات المنتخب الإيرلندي لكرة السله، و ما بدر منهن خلال المباراة التمهيدية بين أيرلندا وإسرائيل فى التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا لكرة السلة للسيدات 2025.

نعلم تمام العلم ان المنتخب الإيرلندي كان محضرًا لخيارات منها خيار عدم لعب المباراة مع المنتخب الاسرائلي و قد تم رفضه لأنه كان سيكلف الاتحاد الأوربي الكثير من المال. و فى نهاية المطاف، قررت اللاعبات الإيرلنديات عدم المشاركة في بروتوكول ما قبل المباراة. عدم مشاهدة النشيد الإسرائيلي و عدم مصافحة اللاعبات الاسرائيليات قبل انطلاق المباراة. هذا السلوك الغير رياضيا ليس مقبول، و مخالف للأعراف و الركائز الرياضية. لان الرياضة ليست لعباً فقط، و ليست لتحقيق الانتصارات و رفع الكؤوس ، الرياضة قبل كل شئ روح و اخلاقيات و قواعد و ادبيات و ركائز ، و الرياضة قبل كل شئ سلوك.

ما قلناه سابقًا نقوله و نكرره و نعيده مرة أخرى
يجب الالتزام بقواعد اللعب و اللوائح الدولية و عدم اختراقها باى شكل من الاشكال، و لان "من أمن العقاب اساء الأدب " لابد من المحاسبة و المساءلة على اى سلوك غير مقبول رياضيًا.

كما و نكرر ان ساحة الملاعب ليست مكانًا للتعبير عن الاراء و المواقف الشخصية و السياسية بصفة فردية او حتى جماعية. و نحن انطلاقًا من دورنا الاعلامي فى التوعية و التثقيف قد سبق و حذرنا من مآلات و مخاطر مثل هذه الأفعال و السلوكيات، و نلفت الانتباه ان عدم المساءلة و المحاسبة عليها ساعد و شجع على تكرارها، لان الصمت يعنى التماهى مع مثل هذه السلوكيات الضارة بأدبيات الرياضة و الأهداف المرجوة منها، لان هذه التجمعات الانسانية العالمية الرياضية ليست بهدف الربح او الخساره بقدر ما هى للاستمتاع بالرياضة و بالروح الرياضية و تبدأ "بمد يد السلام".

كنا و ما زلنا نأمل فى " ان تتمكن الرياضة من انجاز ماعجزت عنه السياسة من جمع العالم تحت رايه واحده" بعيداً عن اختلافات الاراء و التوجهات، و بعيدًا عن التعصبات السياسية و الفكرية، و الدينيه والعرقيه واللغويه، لتكون الرياضة " بمثابة الموسيقي لغة تجمع العالم" ، يكفي ان نكون قادرين علي تذوقها، والإستمتاع بها والشعور بروعتها دون فهم كلماتها ، لا ان تكون الرياضة مكانًا لنقل الصراعات و الاختلافات ايا كان نوعها و شكلها.
لقد سبق و أدناّ سلوكيات مشابهة صدرت من بعض اللاعبين من السودان، و مصر ، و الجزائر…الخ، و لان المواقف لا تتجزأ ، فإننا اليوم و بنفس المستوى ندين سلوك اللاعبات الإيرلنديات و بأغلظ العبارات. و نشدد على أهمية المحاسبة و المساءلة لضمان عدم تكرار هذه السلوكيات.

كما و نشير بانه لا يمكن باي شكل من الاشكال تبرير سلوك اللاعبات الإيرلنديات بذريعة ان إحدى اللاعبات الاسرائيليات كانت قد صرحت ، على القنوات الرسمية لاتحاد بلادها، قائلةً : "الأمر ليس سرًا، وربما لهذا السبب نتوقع مباراة صعبة. نحن نعلم أنهم لا يحبوننا وسنبذل قصارى جهدنا على الأرض". هذا التصريح لا يمكن اتخاذه ذريعة و مبرر لسلوكيات اللاعبات الإيرلنديات. أتفقنا او أختلفنا مع اللاعبة الاسرائيلية، هى على الاقل كانت لديها قدرة التمييز بين الساحة الرياضية و الساحة الاعلامية ، و التزمت بان لا تعبر عن راي شخصى فى الفضاء الرياضي، و تحدثت فى منصة اعلامية عبرت فيها عن شعورها ، او عن نظرتها، او عن تحليلها للمشهد و التسلسل التاريخي اى انها عبرت عن رأيها و حرية التعبير مكفولة قانونيا، و لكنها إلتزمت بان لا يكون هذا التعبير عن الراى فى الساحات الرياضية. كما انه بناءا على الفيديوهات المتداولة اللاعبة الاسرائيلية لم تتوجه لهم باتهامات يدينها القانون او يجرمها، و لم تتلفظ بالفاظ عنصرية، و حتى لم تتوعد باى تهديدات مباشرة او غير مباشرة. لكن ان تقول انه ليس سرا ان الإيرلنديين لا يحبون الاسرائيليين فهذا لا يدينها قانونيًا و اخلاقيا فى شئ فهو "شعورها الداخلى" قد تكون على خطأ او صواب، و لكن هذا لا يبرر السلوك الإيرلندي.

ختامًا ، ان الساحات الرياضية باتت تشهد مواقف تُفسر على أنها ازدياد فى معاداة السامية، و نتمنى من الجهات المسؤولة ان تضع حداً لتكرار تلك السلوكيات التى تمارس "فقط" ضد الاعبين و اللاعبات الاسرائيليين على وجه التحديد.

منظمة السودان الجديد الاوربية السودانية و المعتمدة لدى مفوضية العون الإنساني 
‏LNS(Le New Soudan), بالتعاون مع منظمة الصحفيين و الكتاب المستقلين
‏ JEI(Journalistes et Écrivains indépendants)
Paris / France



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن