ما زلتُ اتصيّد في الماءِ العكر مغمض العينين

محمد حمد
mokalafmkhalaf@gmail.com

2024 / 2 / 10

تعلّمتُ التصيّد في الماء العكر
مغمض العينين
دون أن يتعكّر مزاجي أو تتسخ أرداني:
(انامُ ملء جفوني عن شواردِها...)
فانا لستُ في عجلةٍ من امري
مثل امثالكم !
وإن بدا لي ان هذا المكان
المكتظ بالخيبات
ليس مكاني !
ولهذا (نعم لهذا فقط، صدّقوني !)
تجاهلتني ليالي الانسِ في فيينا
وخاصمتني الاماني
وطئتُ ربوع الهوى ضيفاً ثقيلاً
وامضيتُ ردحا من العمر
ساهرا
ما بين نادِِ وحانِ
اتابعُ عن بعدٍ اخبار قلبِِ اضعته
في غفلةٍ من العشق
بين جنائن بابل وباقي الجِنانِ...



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن