حزب توده الإيراني: إلى الأمام نحو النضال المشترك ضد كافة القوى الدينية الرجعية والإمبريالية الداعية للحرب!

حزب توده الإيراني
dilerzangana@yahoo.com

2023 / 11 / 28

(مقتطفات مترجمة من افتتاحية نامه مردوم، العدد 1194، الصادرة الإثنين 6 تشرين الثاني 2023)

على مدى الأسابيع الأربعة الماضية، كان القصف المكثف لقطاع غزة وجرائم الحرب الهائلة التي ارتكبتها إسرائيل هناك، إلى جانب الكارثة الإنسانية التي تتكشف، هي التطورات الرئيسية ومحور اهتمام الأخبار ووسائل الإعلام العالمية. وفي الوقت نفسه، داخل إيران، بعيدًا عن أنظار وسائل الإعلام العالمية، يستمر الوضع الاقتصادي لغالبية سكان البلاد، وخاصة الطبقة العاملة وغيرها من الطبقات الكادحة، في التدهور بشكل حاد - مع عدم وجود احتمالات لتحسن الظروف لصالح سبل عيش وحياة الشعب العامل الذي طالت معاناته في البلاد.

وقد أكد حزب توده الإيراني باستمرار أنه على الرغم من خلافات الكتل داخل النظام فيما يتعلق بمصالح معينة ،بين الطيف المتنوع من الأصوليين ومختلف الجماعات والتيارات الإصلاحية؛ يقوم النظام الثيوقراطي ككل، بدعم من "المرشد الأعلى"، بصياغة خططه وسياساته الاقتصادية الكبرى في نهاية المطاف من أجل خدمة مصالح رأس المال المالي والتجاري الكبير. وهذا بالطبع يتعارض مع المصالح الأساسية والمشروعة لعمال البلاد. هذا القطاع غير المنتج والفاسد للغاية من رأس المال، من خلال الاعتماد على علاقاته مع هرمية السلطة وأجهزة النظام القمعية، يمارس تأثيرًا حاسمًا على اتجاه السياسات [الاقتصادية] الرئيسية للحكومة.

ويظل النظام الدكتاتوري ككل في خوف دائم من ظهور احتجاجات جماهيرية وخاصة الفعاليات النقابية المنسقة . ومع ذلك، فهو غير قادر وغير راغب في معالجة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية المزمنة [متعددة الأوجه] التي تعاني منها إيران، حيث أن مصالح الاقتصاد الكلي للطبقات العليا من البرجوازية في البلاد لها الأسبقية عند تحديد السياسات الحكومية.

لقد لجأت الدكتاتورية الثيوقراطية […] مؤخراً إلى أسلوب آخر لصرف انتباه الرأي العام، وذلك لإدارة الأزمة الداخلية المذكورة أعلاه، من خلال إشراك إيران في أزمة خارجية. في الأسابيع الأخيرة، أتاحت السياسات اللاإنسانية والمثيرة للحرب التي ينتهجها نظام نتنياهو، إلى جانب أعمال الإبادة الجماعية التي يرتكبها في غزة والضفة الغربية، طريقًا مناسبًا للهروب نوعًا ما للديكتاتورية الثيوقراطية لتجنب التعامل مع القضايا الاجتماعية الداخلية المتصاعدة [و الاضطرابات المتزايدة الناتجة].
 
في الوقت الحالي في المنطقة، وفي غياب حركة واسعة النطاق وفعالة تتألف من القوى التقدمية و الوطنية ، ودعاة السلام، والمدافعين عن حقوق العمال، ليس هناك أي احتمال لوقف المجازر التي نشهدها وللحد من التوترات و المجازر الحالية على الفور، لكن الأدلة تشير بدلاً من ذلك إلى وجود اتجاه متزايد نحو المزيد من المواجهات العسكرية والعدوان. واليوم، تشهد منطقة غرب آسيا حالة من الاستقطاب والانقسام بين الدول، فضلاً عن مختلف القوى و في المقام الأول القوى الدينية الرجعية. وهذا، إلى جانب التدخلات الإمبريالية، يشكل وضعاً مقلقاً للغاية بالنسبة للمنطقة، فضلاً عن تأثير سلبي بالتأكيد على التطورات المستقبلية هناك. إن بلدنا، إيران، يقع أيضًا في قلب هذا الوضع المحفوف بالمخاطر. إن دموع التماسيح لخامنئي التي يذرفها على الشعب الفلسطيني، إلى جانب التهديدات الغبية التي يوجهها النظام الثيوقراطي ووكلاؤه الإقليميون، هي أمور خطيرة للغاية وتتعارض بالتأكيد مع المصالح الوطنية لإيران.

مما لا شك فيه أن هناك حاجة للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف وإعلاء القيم الإنسانية من خلال حشد القوى إقليمياً وعالمياً لمحاربة سياسات الفصل العنصري الإسرائيلية وجرائم الحرب التي ترتكبها والدعم الإمبريالي الكامل لها. ومع ذلك، في هذا الصراع، فإن نظام الجمهورية الإسلامية في إيران غير مؤهل على الإطلاق ولا يمكن الاعتماد عليه على الإطلاق. ويتجلى ذلك في السياسات الانقسامية التي تنتهجها الجمهورية الإسلامية فيما يتعلق بعملية السلام والنضال الفلسطيني من أجل الاستقلال وإقامة الدولة، ولا سيما في موقفها العدائي ضد السلطة الفلسطينية. إن الأهداف العادلة للقوى الفلسطينية التقدمية لا قيمة لها لدى هذا النظام، فهو يعارضها جذريًا .

إن مسألة الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني في نضاله ضد نظام الفصل العنصري ومؤيديه، بما في ذلك إقامة دولة مستقلة [ذات سيادة كاملة]، يستغلها النظام الثيوقراطي في إيران بلؤم وسيلة لتعزيز خطته [الإقليمية] الأوسع "لتصدير الثورة الإسلامية". وهكذا، في الظروف الحالية، تستغل الدكتاتورية الثيوقراطية بشكل محسوب وانتهازي الحرب الإسرائيلية والفظائع في غزة فقط من أجل مصالحها الخاصة واستمرار حكمها. والنقطة الحاسمة الأخرى هي أن إسرائيل سعت باستمرار، عبر وسائل مختلفة، إلى تصعيد التوترات الإقليمية بهدف إحداث مواجهة عسكرية مباشرة بين الولايات المتحدة والنظام الاستبدادي في إيران.

وإنه لمؤشر مشجع ومتفائل أن اليسار الإيراني والأحزاب والمنظمات والناشطين التقدميين، من خلال اتخاذ مواقف مبدئية وإنسانية، هبوا للدفاع عن الشعب الفلسطيني وحقوقه. لقد فصلوا أنفسهم عن وعي عن دعاة الحرب والإسلاميين ومرتكبي الفصل العنصري، وأدانوا العنف العسكري، والمذابح ضد المدنيين، والسياسات العنصرية التي تنتهجها الحكومة اليمينية في إسرائيل - وفي حين أدانوا الدعم غير المحدود من الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي (الذي يدعي زوراً أنه من دعاة الديمقراطية وحقوق الإنسان) بسبب جرائم الحرب المرتكبة في غزة والضفة الغربية، فقد دعوا باستمرار إلى وقف إطلاق النار وحذروا بحق من الخطر الحقيقي المتمثل في تصعيد نيران الحرب باتجاه إيران. 

إن الخطوة الفعالة التالية بالنسبة لليسار الإيراني والقوى التقدمية لابد وأن تشتمل على التعاون والعمل الموحد لمكافحة الطغيان، وإنشاء أساس للدفاع عن السلام في إيران، وتعزيز الروابط مع القوى التقدمية الأخرى في المنطقة. كما خصص حزب توده الإيراني كل قواه للمساهمة في تحقيق هذا الهدف وسيواصل القيام بذلك.

يمكننا، بل وينبغي لنا، أن نناضل ضد الشرور والتهديدات المزدوجة التي تشكلها القوى الرجعية الدينية والإمبريالية من خلال الجمع بين النضال من أجل مطالب الشعب العامل والنضال ضد دعاة الحرب والدفاع عن السلام والحرية - فضلا عن العرض والسعي لتحقيق بديل تقدمي للشعب الإيراني ودول المنطقة.
 
معًا نحو تشكيل جبهة موحدة مناهضة للديكتاتورية، من أجل الحرية والسلام والاستقلال والعدالة الاجتماعية وإقامة جمهورية وطنية ديمقراطية!
__________________________________________________________
للاطلاع على تصريحات حزب توده الإيراني وتحليله للتطورات الكبرى في إيران يرجى زيارة الموقع:    https://www.tudehpartyiran.org



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن