تراشق في مقاهي الفوضى

كاظم فنجان الحمامي
kfinjan@yahoo.co.uk

2023 / 9 / 18

عندما تتعطل بوصلة التوجهات الوطنية، وتجنح سفنها نحو شواطئ الفشل. تتمزق اشرعة الخبراء، وتتكسر مجاديفهم، فتطغى أصوات الأميين فوق نداءات أصحاب الشأن، وتتقاطع المهارات مع بعضها البعض في المقاهي الفوضوية. فيصبح القهوچي رائداً في العلوم المينائية، ونعيم الحلّاق مصمماً لقوارب النجاة، وحسبالله الخامس عشر مديراً لمنصاتنا الساحلية، وجبار ابو الشربت فقيهاً بترسيم الحدود. .
فقد زاد حديث المقاهي حول حدودنا من حجم الاتهامات المتطايرة في أجواء التخبط، وزاد من تعقيدات المشهد الموروث في العراق منذ عام 1975 مروراً بكل القرارات التعسفية الجائرة التي تبناها مجلس الأمن في عام 1993 وما أعقبها من حصار ودمار . .
أصبح بعض رواد مقاهي الثرثرة السياسية مدمنين على تعاطي مخدرات التكسب، بينما امتطى الآخرون الموجة استعدادا لتصدر الجموع في الانتخابات القادمة. وربما اشتركت معهم بعض الابواق بقصد ترويج بضاعتها المعدة للاستهلاك المحلي. أو بقصد تكثيف حملات التضليل والتشويش. .
وما أن تعاظمت حملات التوعية التي يقودها جهابذة العلوم الحدودية، الذين لا يزيد تعدادهم على أصابع اليد، حتى توجهت نحوهم مدافع التسقيط والتجريح، واصبحوا هدفاً لكل الوخزات والطعنات التي كانت تنطلق نحوهم من مسافات قريبة جداً. الأمر الذي اضطرهم لمغادرة المنصات والكروبات، والانسحاب منها نهائيا إلى غير رجعة. خصوصا بعدما علموا بوجود بعض العناصر المندسة باسماء وهمية، من التابعين لجهات خبيثة زرعتهم داخل تلك المواقع بقصد الرصد والتجسس. .
اذكر (من نافلة القول) انهم استبعدوا اللواء الدكتور جمال ابراهيم الحلبوسي، وناصبوه العداء. وحرموه من أبسط مستحقاته. ثم انقلبوا ضد الدكتور حسن فلاح العبادي، واعلنوا الحرب عليه، فكان مصيره الاستبعاد والنفي في أصغر المرافئ النائية. كان مرغما على الصمت والسكوت. .
أما شيخ رجال البحر فقد وجد نفسه منفياً خارج الحدود البحرية والبرية على الرغم من مؤلفاته الرصينة التي أخذت مكانة متقدمة في واجهات مكتباتنا الوطنية. .
ختاما لابد من توجيه كلمة اخيرة إلى الخبراء الحقيقيين الذين اكتسحتهم بلدوزرات التهميش. فأقول لهم: جزاكم الله خير الجزاء، فقد بذلتم ما في وسعكم، وابليتم بلاءً حسناً. وسيبقى مقامكم محفوظاً حيث ألقيتم مراسيكم في خور عبدالله وفي منعطفات شط العرب، لا حيث نفاكم رواد مقاهي الفوضى، الذين لا يعدلون، ولا ينصفون. .
وللحديث بقية. .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن