المعركة التي لم تحدث أبدا، ديفيد هيرست

محمد عبد الكريم يوسف
levantheartland@gmail.com

2023 / 9 / 17

المعركة التي لم تحدث أبدا
ديفيد هيرست
19 فبراير 2018
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
تكشف الخسائر الروسية على أيدي القوات الأمريكية عمق الحرب التي اختارها بوتين
تكبد الجيش الروسي للتو في سوريا أكبر خسارة في الأرواح في عملية واحدة على أرض أجنبية منذ الحرب السوفيتية في أفغانستان. علاوة على ذلك، قُتل الروس على يد المدفعية والطيارين الأمريكيين.
قُتل العشرات، وربما المئات، من الجنود الروس عندما دمرت المدفعية الأمريكية ومروحيات أباتشي وطائرة حربية من طراز AC 130 Spectre رتلا مدرعا سوريا كان متجها نحو موقع تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد بالقرب من الطابية في المنطقة الغنية بالنفط في دير الزور .
وخيم صمت محرج على مشهد المذبحة التي حدثت. ولم يجرؤ الكرملين ولا البنتاغون على الاعتراف بالمعركة التي وقعت بين قواتهما في شرق سوريا يومي 7 و8 شباط.
ونفى دميتري بيسكوف، كبير المتحدثين باسم الكرملين، مقتل أي فرد من القوات المسلحة الروسية قائلا "ليس لدينا بيانات عن روس آخرين يمكن أن يكونوا في سوريا" وقالت وزارة الدفاع الروسية إن "الميليشيا المحلية" تصرفت دون تنسيق مع القيادة العليا الروسية.
وزعم الأمريكيون أنهم كانوا على "اتصالات منتظمة" مع الروس، قبل وأثناء وبعد "الهجوم غير المبرر". وقال الكولونيل ريان ديلون، المتحدث باسم الجيش الأمريكي، إن "المسؤولين الروس أكدوا لمسؤولي التحالف أنهم لن يشتبكوا مع قوات التحالف في المنطقة المجاورة".
ولم تكن هذه الحادثة الوحيدة بين القوات المدعومة من الولايات المتحدة والقوات الروسية في سوريا. في البداية زُعم أن طائرة سوخوي 25 أسقطتها هيئة تحرير الشام، التابعة لتنظيم القاعدة سابقا.
أستطيع أن أكشف أن المجموعة السورية التي أسقطت الطائرة الروسية كانت في الواقع تسمى "لواء جبهة ثوار سراقب". وترتبط هذه المجموعة بعلاقات وثيقة مع الولايات المتحدة وتحصل منها على المعدات العسكرية.
"الروس الآخرون"
رسميا، المعركة لم تحدث أبدا. ولكن حدث شيء ما في دير الزور.
ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مقاول أمني روسي يعمل في سوريا قوله إن شركائه في العديد من منظمات المرتزقة قدّروا الخسائر الفادحة التي قد تصل إلى أكثر من 200 قتيل.

وقالت رويترز، بالاعتماد على ثلاثة مصادر من بينها طبيب عسكري، إن ما يصل إلى 300 روسي قتلوا أو أصيبوا بجراح. وذكرت: "قال طبيب عسكري روسي إن حوالي 100 قتلوا، وقال مصدر يعرف العديد من المقاتلين إن عدد القتلى تجاوز 80 رجلا".
وقال ألكسندر أفيرين، عضو حزب روسيا الأخرى القومي، الذي قُتل عضو حزبه كيريل أنانييف في القتال، إنه على علم "بالخسائر الكبيرة" التي تكبدتها "المنظمات شبه العسكرية المرتبطة بروسيا".
إذن، من هم هؤلاء "الروس الآخرون" الموجودون في القافلة المدرعة السورية؟
نحن نعلم أنهم كانوا مرتزقة يعملون لدى منظمة شبه عسكرية تسمى مجموعة فاغنر، سميت على اسم لقب الضابط القائد.
وهي معروفة في عالم الأعمال بأنها أصول يمكن إنكارها، لكنها كانت أصولا روسية بلا شك. ويستخدمون مرافق التدريب التي توفرها وزارة الدفاع الروسية ويحصل قادتهم على جوائز الكرملين. وقد ظهرت أيضا في مسارح حرب أخرى مثل أوكرانيا وشبه جزيرة القرم.
وعلى عكس الكرملين، لم تلتزم وسائل التواصل الاجتماعي الروسية الصمت على فقدان هؤلاء الرجال. قامت مجموعة من المدونين المعارضين الروس تسمى فريق استخبارات الصراع بتسمية أربعة من القتلى: أليكسي لاديجين، من ريازان، ستانيسلاف ماتفييف، إيجور كوستوروف وفلاديمير لوجينوف، من كالينينجراد. كما زعمت منظمة قوزاق البلطيق الروسية أن لوجينوف هو أحد أعضائها.
"على الرغم من أنه من غير المرجح أن يتم تحديد العدد الإجمالي لعناصر فاغنر الذين قتلوا في الغارات الجوية للتحالف، إلا أنه مما لا شك فيه أن هذا الحادث قد وقع بالفعل. ومن الجدير بالذكر أن المنشورات المتعلقة بوفاتهم ظهرت بسرعة كبيرة - أقاربهم وزملاءهم". وقال فريق استخبارات الصراع في منشور على فيسبوك: "غالبا ما يتم العلم بوفاة المرتزقة الروس بعد أسابيع أو حتى أشهر من وقوعها".
ومن عجيب المفارقات أن هذه القوى ذاتها هي التي أشاد الكرملين بعملها الوطني في أوكرانيا وشبه جزيرة القرم. تم إنكار وجودهم في الوقت الحالي في سوريا، لكنهم مملوكون للقوميين الروس في جميع أنحاء الوطن الأم.
ولا يخجل سيرجي كاراجانوف، وهو أكاديمي مرخص من الكرملين ويعمل في مجموعة فالداي، من ربط التصرفات الروسية في أوكرانيا بتلك الموجودة في سوريا.
وقال لروسيسكايا غازيتا: "نحن والصين هما المزودان الرئيسيان للأمن في العالم اليوم. لقد تجنبنا نشوب حرب في أوروبا من خلال إحباط الخطط المتعلقة بأوكرانيا. لقد أوقفنا في سوريا، من بين أمور أخرى، سلسلة من الثورات الملونة التي زعزعت استقرار مناطق ضخمة. فالصين توفر الأمن الاقتصادي؛ نحن نوفر الأمن العسكري الاستراتيجي".
حرب الاختيار:
=========
لقد كان التدخل الروسي في سوريا حربا اختيارية. وكما حلل محلل السياسة الخارجية المخضرم ديمتري ترينين في كتابه "ما الذي تنوي روسيا فعله في الشرق الأوسط؟"، أرسل بوتين عدة رسائل إلى جميع أنحاء العالم عندما أرسل فرقة صغيرة نسبياً تتألف من 32 طائرة مقاتلة إلى سوريا.
وكانت سوريا بمثابة فرصة لوضع نهاية لـ"المتلازمة الأفغانية" ـ حظر التدخل الروسي في دولة إسلامية؛ وكانت سوريا أول انتشار للقوات خارج الفناء الخلفي لروسيا؛ لقد كسرت سوريا احتكار الولايات المتحدة لاستخدام القوة؛ وسمحت سوريا لروسيا بالعودة إلى المسرح العالمي كلاعب مستقل.
وكان لدوافع بوتين عنصر داخلي قوي. لقد ربط الربيع العربي بسلسلة من الانتفاضات على عتبة روسيا، والثورات الملونة التي هزت صربيا وجورجيا وأوكرانيا.
كتب ترينين: "إن الحماس الغربي لتعزيز الديمقراطية في المناطق التي كانت تعتبر معاقل للاستبداد أدى إلى شكوك داخل الكرملين وحوله بأن المنظمات غير الحكومية الغربية والمنظمات غير الحكومية الممولة من الغرب قد تحاول جلب الربيع الروسي. ويبدو أن هذه الشكوك أثبتت صحتها من خلال الموجة" من الاحتجاجات الجماهيرية التي اندلعت فجأة في موسكو في شتاء 2011-2012، والتي شكلت تحدياً شخصياً لبوتين أكثر من أي شيء آخر منذ وصوله إلى السلطة في عام 2000.
أظهرت "ميدان كييف" في 2013-2014 لروسيا كيف ستبدو الثورة الحضرية وعززت تصميم روسيا على وقف حدوث الشيء نفسه في سوريا: "في التحليل الروسي، كانت الإسلاموية هي المستفيد الأرجح بكثير: كان "الشتاء الإسلامي" هو المحطة التالية" كتب ترينين: “بعد الربيع الديمقراطي المجهض”.
يدحض ترينين بحق الفرضية القائلة بأن روسيا بوتن هي بمثابة الاتحاد السوفييتي الذي ولد من جديد. ويشير إلى أن روسيا هي في الأساس قوة محافظة مناهضة للثورة، وهذا هو بالضبط السبب وراء موافقة مجموعة من ملوك الخليج والطغاة العسكريين على تصرفاتها.
كان ذلك الحين، و هذا هو الآن
وقد أعلن بوتين النصر في ثلاث مناسبات على الأقل منذ بدء التدخل. وإذا كان جورج دبليو بوش قد ندم على الحيلة التي قام بها عندما هبط على متن حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لنكولن في الأول من أيار 2003 خلف لافتة كتب عليها "المهمة أنجزت" في العراق، فقد وجد بوتين على نحو مماثل أن تصريحاته عن النصر أثبتت أنها سابقة لأوانها إلى حد ما.
ومثله كمثل بوش وبلير وكاميرون وساركوزي من قبله، يتعلم بوتين أن إنهاء التدخل في دولة عربية أصعب من البدء به.
المعارضة السورية، أو بالأحرى تلك الميليشيات التي استثنتها القاذفات الروسية، لم تلعب الكرة في سوتشي. ولا يمكن ترك بشار الأسد بمفرده. وهو ليس حافظ. ومن دون الدعم المستمر من القوات الجوية الروسية والميليشيات المدعومة من إيران، فإن القوات المسلحة السورية أصبحت بمثابة قرية بوتيمكين. ولا يمكن الوثوق بهم في السيطرة على الأراضي التي استعادوها بمفردهم.
بعد مرور عام على سقوط شرق حلب، الحقيقة الواضحة هي أن أياً من الطرفين لم يحقق النصر. الموقف الأمريكي في سوريا أسوأ من الموقف الروسي. وبعد أن تخلت عن المعارضة السورية، تتلقى الولايات المتحدة الآن الأموال من السعوديين لدعم قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد. وترفض الولايات المتحدة مغادرة سوريا، بحجة التهديد المستمر الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية، ولكنها ليست في أي وضع يسمح لها بالتوسط في السلام.
لقد تدهورت تصرفات الولايات المتحدة ورسائلها في الشرق الأوسط منذ فترة طويلة إلى عدم التماسك التام. لديك رئيس مثل دونالد ترامب ينكر تدخل الروس في انتخابات عام 2016، ومؤسسة أمنية تقدم أدلة وافرة على ذلك؛ رئيس يعلن أن لديه "ثقة كبيرة" في ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والمسؤولين الأمريكيين الذين يسربون حقيقة أن الأمير كان مشتري لوحة ليوناردو دافنشي بقيمة 450 مليون دولار؛ الرئيس الذي يهدد الأردن لعدم لعب الكرة مع اعتراف الولايات المتحدة بالقدس، ووزير الخارجية الأمريكي الذي يوافق على خمس سنوات أخرى من المساعدات الأمريكية.
إذا كانت أمريكا في حالة حرب مع أحد، فهي في حالة حرب مع نفسها.
هل هناك اتفاق تركي إيراني؟
وهذا يترك قوتين فقط قادرتين على إنهاء الصراع السوري: تركيا وإيران. أفهم من مصادر في العاصمتين أن الإيرانيين سيكونون على استعداد لمنح تركيا دورا أكثر بروزا في سوريا، بما في ذلك إعادة إعمارها، إذا سمحت تركيا للأسد بالبقاء.
ولم ترد تركيا على هذه الرسالة، لكن يتم تفسيرها في أنقرة على أنها اعتراف من طهران بأنها أخطأت في حساباتها بدعوة الروس للتدخل.
تمتلك إيران الآن قوتين عظميين في سوريا، ولن تغادر أي منهما قريبا. وقد تعرضت مؤخرا أصولها الخاصة في جنوب البلاد لهجوم شديد من قبل الطائرات الإسرائيلية. وأكدت مصادر في تركيا ادعاءات إسرائيل بأن قواتها الجوية وجهت ضربة حقيقية للأصول الإيرانية في المنطقة في تبادل الضربات التي شملت إسقاط طائرة إسرائيلية.
وتمثل الرسالة أيضًا شهادة على التشكك الإيراني في دوافع بوتين. ودعت روسيا إلى المساعدة، وليس استبدال الأصول والمصالح الإيرانية. وتنظر إيران إلى سوريا باعتبارها الامتداد الطبيعي لمنطقة نفوذ تمتد إلى البحر الأبيض المتوسط. ولم تدع روسيا إلى سوريا لتكون حكما في الحرب والسلام.
لكن إيران ليس لديها مثل هذه المخاوف بشأن دعوة تركيا للعب دور أكبر. للأفضل أو للأسوأ، أصبحت تركيا الآن دولة لديها قوات عسكرية كبيرة في سوريا. وهذا لا يقتصر على عفرين فحسب، حيث يحاولون صد حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وتثبيت العرب السوريين التابعين للجيش السوري الحر في منبج.
وتتواجد القوات التركية أيضا في محافظة إدلب. وتستضيف تركيا أيضًا 3.5 مليون لاجئ والمعارضة السورية. إذا كانت هناك دولة تمتلك مفاتيح إنهاء هذا الصراع بطريقة تضمن الحقوق السياسية والإنسانية لملايين السوريين، فهي تركيا.
إن سوريا بلد مدمر، لذا فإن القوة التي تمول إعادة إعمارها هي الدولة التي توجه مستقبلها. ويزعم الاستراتيجيون الروس أن دافعهم الوحيد للتدخل هو ضمان عدم تحول سوريا إلى ليبيا أو يمن أخرى. وهم يعترفون سرا بأن مستقبل سوريا بدأ يشبه لبنان: دولة ضعيفة، ذات أسياد محليين وإقليميين أقوياء.
والمفارقة هنا هي أن روسيا ما بعد الاتحاد السوفييتي والدول العربية كان لديها الكثير من القواسم المشتركة. لقد كانا هدفين وضحايا لتفوق المحافظين الجدد الغربيين في نهاية الحرب الباردة. والمأساة هي أن روسيا لا يمكنها العودة إلى المسرح العالمي إلا من خلال شن تدخلها العسكري، الذي دفع ثمنه بالدم السوري، والآن على نحو متزايد بدمها. وبدخوله إلى سوريا، سار بوتين بأمانة على نفس الطريق الذي سلكه الأميركيون والبريطانيون والفرنسيون من قبله. وقد وجد نفسه في مستنقع سوري، معتمدا على الآخرين في إخراجه.

المصدر:
=====
The battle that never happened, David Hearst,19 February 2018
https://www.middleeasteye.net/opinion/battle-never-happened

- David Hearst is editor-in-chief of Middle East Eye. He was chief foreign leader writer of The Guardian, former Associate Foreign Editor, European Editor, Moscow Bureau Chief, European Correspondent, and Ireland Correspondent. He joined The Guardian from The Scotsman, where he was education correspondent.
The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن